توقعات العملات الرقمية 2020 : العملات المشفرة تحظى باهتمام متزايدة عاما بعد آخر!

توقعات العملات الرقمية 2020

ما هي توقعات العملات الرقمية 2020 ؟ مع بداية كل عام جديد ، لا يدور الحديث بين المهتمين و المتعاملين في سوق العملات الرقمية إلاَ حول تحليلات وتكهنات أداء بيتكوين و مستقبل العملات المشفرة.

في الواقع، يحظى الحديث عن أداء العملات الرقمية ومستقبلها بمساحة متزايدة من الاهتمام عاما بعد آخر. وعلى الرغم من أن صعود وهبوط بيتكيون و أخواتها ليس بالجديد، فإن مؤشرات الأداء في العام الماضي 2019، تكشف عن وضع أفضل وأكثر ربحية للمستثمرين مقارنة بعام الذي قبله، الذي اتسم بتراجع ملحوظ في أسعار العملات الرقمية بعد ان بلغت ذروتها التاريخية عام 2017.

يمكن القول بدرجة عالية من اليقين، “إن أكثر الظواهر تأثيرا في سوق العملات الرقمية في العام المنصرم يعود إلى التحوُّل الملحوظ في مواقف بعض الدول و عمالقة التكنولوجيا في العالم، تحديدا بعد الموقف المعلن القائم على التشكك والرفض والحظر، والذي تغَّير لمصلحة تبني تلك العملات والعمل على إصدار عملاتها الخاصة، وأشهرها في الوقت الحالي “ليبرا” التي يخطط “فيسبوك” لإصدارها، والصين التي تخطط لإصدار عملتها “اليوان” الرقمي.

الطريقة الذكية لتداول

أسباب عودة بريق العملات الرقمية في العام الماضي

أول الأسباب التي أعادت البريق للعملات الرقمية، هو تطورات الاقتصاد العالمي، وانعكاسها على رؤية المستثمرين تجاه هذا النوع من الأصول المالية. فقد أحدثت الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين، تغييرات في وجهة نظر كبار رجال الأعمال في العالم فيما يتعلق بالفائدة الممكن تحقيقها عبر الاستثمار في العملات الرقمية مثل “بيتكوين”، التي تفوقت في كثير من الأوقات على الأصول التقليدية مثل الذهب والأسهم.

وبالنظر إلى التطورات التي شهدتها أسعار “بيتكوين” في عام 2019، سنجد أنها ارتفعت من 3700 دولار إلى 13880 دولارا في الأشهر الستة من العام الماضي، لكن الأخبار المتعلقة بإطلاق “فيسبوك” عملته “ليبرا” التي ظهرت للعلن في منتصف العام الماضي، أوجدت مناخا من القلق لدى المستثمرين في “بيتكوين”، وعززت الشعور بأن المقبل الجديد للأسواق سيحظى بالحظوة الكبرى، وسيجذب المستثمرين إليه، ما دفع بعديد من رجال الأعمال إلى التخلص من استثماراتهم في “بيتكوين” بالبيع، ومن ثم انخفضت الأسعار في النصف الثاني من العام.

توقعات العملات الرقمية 2020

رغم الانخفاض السعري لعملة بيتكوين في الأشهر الستة الأخيرة من العام الماضي لا ينفي أن عام 2019 كان عاما إيجابيا بكل المعايير لأم العملات الرقمية. في الحقيقة ، لم يكن عام 2019 إيجابيا فقط لـ”بيتكوين”، إنما لعدد آخر من العملات المشفرة الأقل انتشارا (أفضل العملات الرقمية للاستثمار).

السؤال الذي يطرح نفسه الآن؟ هل تظل الأجواء إيجابية خلال عام 2020 بالنسبة إلى العملات المشفرة، أم أن الأسواق العالمية ستشهد تغيرات قد تترك بصمات مختلفة على مسيرتها، وهل ستحتفظ “بيتكوين” بسيادتها على الأسواق أم ستشهد بروزا لمنافسين جدد قد يخطفون الأضواء منها؟

منصة قوية وموثوقة لتداول

وبشأن توقعات العملات الرقمية 2020 ، أكّد الخبير المصرفي في مجموعة لويدز المصرفية “ال. دي سيمون” أن بيتكوين تحتل الحيز الأكبر من سوق العملات المشفرة، ومع ذلك فإن السوق ستعتمد في الأساس على ما سيحدث في سوق بيتكوين، إلا أن أغلب التوقعات تشير إلى أن العملات المشفرة ومن بينها “بيتكوين” ستشهد تراجعا خلال النصف الأول من العام.

وحول نسبة التراجع المتوقعة وأسباب ذلك، يشير “سيمون” إلى أن بيتكوين ربما تخسر نصف قيمتها خلال الأشهر الستة الأولى من العام الجديد، وسينخفض الطلب نظرا إلى توقعات السوق بشأن طرح “فيسبوك” عملة “ليبرا”، كما أن دخول “فيسبوك” سوق العملات المشفرة غالبا ما سيدفع منصات تواصل اجتماعي أخرى وربما مواقع للتجارة الإلكترونية مثل “أمازون” و”علي بابا” لدخول هذا المجال، كما أن دولاً مثل الصين تعمل على تسريع عملية تطوير عملتها الرقمية، وهذا قد يوسع سوق العملات الرقمية هذا العام، لكنه سيخطف الأضواء من “بيتكوين”.

من جانب آخر، قال الخبير الاستشاري في شركة بلوكشين الاستثمارية في مجال العملات المشفرة “أندرسون كلارك”، من المحتمل أن يجلب عام 2020 بل والعقد المقبل عديدا من حالة الصعود والهبوط في صناعة العملات المشفرة، وعلى الرغم من أن بعض المضاربين يتنبأون بأن تصل قيمة “بيتكوين” بنهاية هذا العام نحو مائة ألف دولار، إلا أن هذا الأمر غير مرجح في ظل السعر الحالي.

وقال أيضا أنه بغض النظر عن التراجع المتوقع أن يحدث في الأشهر الستة الأولى إلا أن الاتجاه العام لـ”بيتكوين” هذا العام سيكون الارتفاع”.

تداول  مع كبار المتداولين

وبنى “أندرسون” توقعاته على أساس أن تقنية سلسلة الكتلة التي تعد حجر الأساس في صناعة العملات المشفرة آخذة في الانتشار خارج حدودها التقليدية، وباتت محل اهتمام كبير من قبل عديد من منصات البيع والشراء على الشبكة العنكبوتية، كما أن كثيرا من الصناديق المتداولة في البورصات تتجه حاليا إلى مزيد من الاستثمار في العملات المشفرة، وهذا سيوجد طلبا متزايدا على تلك العملات في عام 2020.

وكان مايك نوفوجراتر المؤسس لبنك التجارة بالعملات المشفرة أعلن في إحدى تغريداته على موقع تويتر في 28 كانون الأول (ديسمبر) الماضي، أنه يتوقع بلوغ سعر “بيتكوين” بنهاية عام 2020 نحو 12 ألف دولار للعملة الواحدة، وبغض النظر عن دقة تلك التوقعات فإن توقعات المستثمرين تشير إلى هيمنة الاتجاه الصعودي لـ”بيتكوين” على مسار الأحداث خاصة في نهاية عام 2020.

لكن التوقعات بارتفاع الأسعار لا تقف عند “بيتكوين” فقط، فالعملة المشفرة “إيثريوم” تحظى هي الأخرى بتوقعات إيجابية على نطاق واسع، وكذلك “بينانس” و”اينجين كوين”، إذ يتوقع أن تحقق جميع تلك العملات نتائج إيجابية خلال العام الجاري.

وتوقّع الخبير الاستثماري “سميث وايت” أنه سيكون من الأجدى في عام 2020 أن تتسم المحافظ الاستثمارية في مجال العملات المشفرة بالتنوع، إذ يجب أن تضم ما لا يقل عن عملتين أو ثلاث، حيث يمكن أن تكون التقلبات السعرية عنيفة في بعض الأحيان خاصة إذا أخذنا في الحسبان أن العام الجاري سيشهد صراعا انتخابيا حادا في الرئاسة الأمريكية.

تداول كُبرى العملات الرقمية 

* هذه المادة برعاية :

eToro هي منصة متعددة الأصول توفر الاستثمار في كل من الأسهم والعملات الرقمية، بالإضافة إلى تداول أصول عقود الفروقات. سواء كنت مُبتدئًا أو لديك خبرة.. eToro لديها كل ما تحتاجه لتلبية احتياجاتك للتداول والاستثمار عبر الانترنت.

* تحذير المخاطر: العقود مقابل الفروقات هي أدوات معقدة، وتأتي مع مخاطر عالية من خسارة الأموال بسرعة بسبب الرافعة المالية. 75% من حسابات المستثمرين الأفراد يخسرون أموالهم عند تداول العقود مقابل الفروقات مع هذا المزود. يجب أن تفكر فيما إذا كنت تفهم كيف تعمل العقود مقابل الفروقات، وما إذا كان بإمكانك تحمل المخاطرة العالية بخسارة أموالك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.