الحرية المالية

الحرية المالية.. 8 مستويات للحرية المالية وكيف تحققها

يفسر الأشخاص المختلفون مصطلح “الحرية المالية” بطرق مختلفة. يفسر بعض الناس الحرية المالية على أنها حرية شراء ما يريدون ومتى يريدون. بالنسبة للكثيرين ، قد يعني ذلك عدم القلق بشأن كيفية دفع فواتيرهم أو النفقات المفاجئة. بالنسبة لبعض الناس ، قد يعني ذلك ببساطة أن يصبحوا خاليين من الديون ، بينما قد يعني بالنسبة للآخرين أن يكونوا أثرياء بما يكفي للتقاعد. في حين أن كل هذه التفسيرات صحيحة إلى حد ما ، إلا أنها كلها إجابات نصف مكتملة.

في هذه المقالة ، سنشرح ما تعنيه الحرية المالية حقًا. الأهم من ذلك ، سننظر أيضًا في 9 خطوات يمكن أن تساعدك في تحقيق ذلك.

لا شك أن تحقيق الثراء والحرية المالية هو حلم كل شخص وكل أسرة.. ولتحقيق هذا الهدف فإن هناك ثقافة أشبه ما تكون ببطاقة دخول لعالم الثراء، وتُعتبر البوابة التي لا بد من عبورها للوصول للحرية المالية.

ما هي الحرية المالية؟

بقدر ما قد يبدو من السخرية ، فإن الحرية المالية تتعلق بالسيطرة ، أي التحكم في أموالك. لذا ، فإن إحدى أفضل الطرق لتعريف الحرية المالية هي أن يكون لديك دخل متبقي كافٍ يسمح لك أن تعيش الحياة التي تريدها ، دون أي قلق بشأن كيفية دفع فواتيرك أو إدارة النفقات المفاجئة.

بعبارة أخرى ، لا تتعلق الحرية المالية دائمًا بالثراء وامتلاك الكثير من المال. بدلاً من ذلك ، يتعلق الأمر بالتحكم في حاضرك المالي ومستقبلك المالي.

هناك 8 مستويات مختلفة من الحرية المالية. تتراوح هذه المستويات من شخص لا يضطر إلى العمل كموظف ليعيش إلى الحصول على أموال أكثر مما يحتاجه الشخص في حياته.

مستويات الحرية المالية

المستوى الوصف الميزات
1 لا تعيش من الراتب إلى الراتب لديك صندوق طوارئ للطوارئ
2 ما يكفي من المال لترك وظيفتك (قليلاً) يمكن لمدخراتك أن تدعم إجازة التفرغ أو الإجازة الممتدة
3 سعيد ماليًا وما زلت قادر على الادخار أنت تكسب ما يكفي ، وتقوم بأشياء تستمتع بها وتستمر في الادخار
4 حرية الوقت أنت تترك سباق الفئران لمتابعة اهتماماتك ولن تنكسر عند القيام بذلك
5 يكفي لتقاعد أساسي تقوم بتعديل أو تقليص بعض مستويات المعيشة للتقاعد مبكرًا
6 يكفي فعلا التقاعد بشكل جيد لقد جمعت ما يكفي من الأصول و / أو تدفقات الدخل السلبية
7 يكفى لتقاعد الحلم يمكنك تجربة مباهج السفر حول العالم ، وقضاء الوقت مع الأصدقاء وما إلى ذلك.
8 أموال أكثر مما يمكن أن تنفقه ثروتك ستعيش أكثر منك ، أي لا يمكنك إنفاق ما يكفي في هذه الحياة

يمكنك اختيار مستواك المثالي من الحرية المالية اعتمادًا على وضعك الحالي وأسلوب حياتك. يمكن تقسيم سعيك وراء الحرية المالية إلى 9 خطوات أساسية. يمكن أن تكون بعض هذه الخطوات سلوكيات وقرارات تكتيكية واستراتيجية. كلما زادت الخطوات التي يمكنك تحقيقها ، كلما كانت رحلتك أسرع على طريق الحرية المالية.

ادفع لنفسك أولا

كيف يتوزع دخلك الشهري في العادة؟ وإلى أين تذهب أموالك فعليا؟! هل تبدأ مثلا بدفع الفواتير وأقساط القروض البنكية وبطاقات الاعتماد وشتى صنوف الاستهلاك من الطعام والشراب والمشتريات والرحلات وغيرها من المصروفات؟! ربما أنت لا تدرك أنك توزع نقودك على تلك الجهات التي نجحت في ابتكار وسائل متقنة لامتصاص أكبر كمية ممكنة من أموالك، ولكن.. ما المبلغ الذي تدفعه فعليا لنفسك ومستقبلك المالي؟!

الادخار ليس مجرد وضع مبلغ من النقود جانبا، أو هو كما يراه البعض بخلا، بل هو خطة وبرنامج يهدف إلى اقتطاع جزء من دخلك الدوري من أجل نفسك ومستقبلك و رخائك وجودة حياتك وحياة أسرتك، إذ لن تتمكن من تحقيق الثراء والحرية المالية، إلا من خلال بناء رأس مال منتج للمال، ولا يمكنك توفير رأس المال إلا من خلال الادخار، ومن ثم تشغيل وتنمية هذه المدخرات.

اقرأ أيضا: 4 عبارات لا ينطقها الأثرياء أبدا

أما إذا لم نمتلك ثقافة الادخار فستزداد نفقاتنا في كل مرة يزداد فيها الدخل، فلو تمكنا من زيادة الدخل بمضاعفة العمل، أو تحسين الأداء والانتاجية، أو مضاعفة عدد العاملين في الأسرة، فهذه الزيادة في الدخل سيكون مآلها الاستهلاك والتوسع في النفقات، دون أن نبدأ مشوارنا لتحقيق الحرية المالية.

ما الذي يمنعك من الادخار؟!

الكثير من الناس يدركون أهمية الادخار، ولكنهم يخفقون في تطبيقه بصورة عملية ثابتة! هذا يعني بالطبع أن هناك موانع حقيقية تمنعهم عنه، أهمها: الافتقار إلى خطة مالية شخصية، إذ إن ضعف الوعي المالي، وعدم وجود أهداف مالية واضحة، وعدم وجود رؤية بعيدة المدى، وعدم وجود خطة مالية تطبيقية، كل ذلك يجعلك لا ترى الأهمية القصوى للادخار.

قد يهمُّكدروس «أون لاين» تعلمك كيف تصبح ثرياً

وهناك أيضا أسباب أخرى تجعل عملية الادخار صعبة كالدخل المنخفض في مقابل ضغط الالتزامات المالية، حيث يتبدد كل دخلك يمينا ويسارا في أمور قد لا تحتاجها أنت كلها، هذا أمر يجب عليك إعادة النظر فيه مرارا.

اخفض كلفة معيشتك

بالطبع أنت تعرف تماما مجمل دخلك الأساسي الثابت الذي تعتمد عليه، وتعرف أنه يجب عليك أن تدخر منه 20% -أو 10% على الأقل- من أجل مستقبلك واستقلالك المالي، فهل ستقوم بذلك كما يجب ؟ أم سوف تكتفي بإنفاق كامل دخلك في كماليات غير ضرورية يمكنك الاستغناء عنها؟! إن نزعة الاستهلاك المفتوح ومباهاة الآخرين ومجاراة الواقع عادة مضرة، ويجب عليك إيقافها فورا، لأن نتيجتها أنك لن تستطيع تحقيق الثراء والحرية المالية أبدا.!

اقرأ أيضا: ملخص كتاب المال سيد اللعبة

كما ترى فأنت أمام خيارين، إما أن تنفق كامل دخلك أولا بأول متجاهلا فكرة الادخار هذه! وإما أن تقرر أن تكون متحررا ماليا وأن تلتزم بالادخار وأن تفعل كل ما يلزم من أجل تحقيق أهدافك المالية، وفي هذه الحالة قد تتبنى استراتيجية خفض كلفة المعيشة، وتجنب الانسياق غير الواعي خلف المظاهر الاستهلاكية غير الضرورية، وبذلك تستطيع توفير المزيد من النقود لصالح تعزيز قوة مستقبلك المالي، نعلم أن ذلك لن يكون دائما سهلا على الجميع، ولكنه بلا شك أمر ممكن.

ارفع دخلك

حصة الطعام التي تشبع القط لا يمكن أن تشبع الأسد، وأنت سوف تقتطع من مجمل دخلك نسبة معينة للإدخار، فإن كان دخلك ضعيفا فسوف يكون المبلغ المقتطع للإدخار صغيرا، هذا لن يوصلك إلى هدفك المالي الذي تخطط له ولن يمكنك من تحقيق الثراء والحرية المالية، فهو يشبه محاولتك بناء بيت من خلال توفير القليل من مواد البناء كل شهر.!! ربما يكتمل البيت بعد 40 عاما، لا بأس في ذلك، ولكنك بالطبع لا تريد أن تبقى تكدح كل تلك السنين كي تصل إلى استقلالك المالي.

اقرأ أيضاكيف تبيع أي منتج لأي شخص باحترافية عالية

على كل حال: ادخر مهما كان دخلك كبيرا أو صغيرا، اكتسب هذه العادة، فهي ضرورية لوصولك إلى حالة الحرية المالية، واسعى دائما إلى رفع دخلك بشكل جذري وكبير.

صمم برنامجك الادخاري بنفسك

هناك نوعان من البرامج الادخارية التي عليك الاهتمام بها، وإذا كان دخلك جيدا فسوف تتمكن بسهولة من ذلك:

1. الادخار الاستثماري، وهو الأهم، إذ يجب التركيز عليه أولا، وهدفه تجميع قدر مقبول من المال يمكن استثماره، أي أن الهدف من هذا النوع من الادخار هو بناء رأس مال قادر على توليد المال، وبالتالي تحقيق الحرية المالية والوفرة النقدية.

2. الادخار الاحتياطي، وهدفه أن تكون لديك سيولة مالية احتياطية تكون ملاذك في أوقات الأزمات الطارئة والاضطرارات المالية القوية، وقد تكون بعض أنواع التأمين أجدى من التركيز على هذا النوع من الادخار، الأمر يعتمد أخيرا على توجهاتك وخططك المالية.

إذا عملت بجدية على إنجاح برنامجك الادخاري، فسوف يأتي الوقت الذي تشكر فيه سعيك وتفرح بما أنجزت، صمم لنفسك برنامجا ادخاريا يمكنك إنجاحه والاستمرار فيه، لكي يكون لديك رأس مال قادر على توفير مصدر دخل وافر ومريح يقودك إلى تحقيق الثراء والحرية المالية.

قد يهمّك: هل قوانين المال والثراء تتغير ؟ اكتشف الحقيقة.

5 وصايا لبلوغ الحرية المالية يقدِّمها لك «توني روبنز»

خصَّص توني روبنز Tony Robbins فصلا كاملا حول الحرية المالية في كتابه الشهير “قدرات غير محدودة”، به خمس وصايا لبناء صرحك المالي وتحقيق الغنى. فالمال من الأمور التي يتمناها الكثيرون ويسعون إليها لما له من أهمية قصوى في تحقيق النجاح والسعادة.

الناجحون يحتفلون في العلن بما بذلوه من جهد في الخفاء بعيدا عن أعين الناس. توني روبنز

1.تعلم كيف تتعامل مع الفشل

إذا أردت الوصول إلى ما تريد، وضمان تحقيق الحرية المالية على المدى البعيد، يجب أن تتعلم كيف تستفيد من الفشل، وإن أحد مفاتيح النجاح لهو الفشل الذريع. والدليل على ذلك، إذا نظرت إلى أي نجاح هائل ستجد أن صاحبه قد فشل بشكل ذريع، وكل من يخبرك بغير ذلك لا يعرف شيئا عن الإنجاز.

بل إن علم البرمجة اللغوية العصبية لا يؤمن بشيء اسمه فشل، إنما هو تحدي وفرصة، وإن النجاح غالبا ما يكون مختبئا على الجانب الآخر من الفشل، ولسوء الحظ فإن بعض الأشخاص لا يصلون إلى الجانب الآخر، فمن يفشل في تحقيق أهدافه عادة ما يمنعه الإخفاق عن اتخاذ الخطوات الضرورية التي تساندهم للمضي قدما اتجاه أحلامهم.

2.تعلم كيف تتعامل مع الرفض

يستهل توني روبينز هذه الوصية بطرح سؤال فيما إذا كان هناك كلمة في لغة الانسان ذات وقع أقوى وتأثير أعلى من تلك الكلمة الصغيرة “لا”. واعتبر أن أكثر تحدٍّ يواجه الأفراد هو أنهم لا يستطيعون التعامل مع كلمة “لا”.ويقول إن أفضل رجال المبيعات هم الذين واجهوا الرفض أكثر من غيرهم، وهم الذين تلقوا كلمة “لا” واستخدموها كدفعة توصلهم إلى كلمة “نعم” التالية.

وهنا يلخص نصيحته: وإذا أردت أن تنجح، إذا أردت ان تصل إلى الحرية المالية ، لا بد أن تتعلم كيف تواجه الرفض، وأن تتعلم كيف تجرد هذا الرفض من قوته وسلطته. ويضرب المثال بالممثل الأمريكي الشهير سيلفستر ستالوني (رامبو) والذي حقق نجاحا هائلا في أفلامه، وما كان هذا النجاح ليتحقق لولا قدرته على تحمل الرفض بعد الرفض، فعندما بدأ بالتمثيل كان قد تم رفضه عددا من المرات لن تتخيله.

إذن، ليس هناك نجاح حقيقي بدون رفض، فكلما واجهت رفضا كلما تحسنت، وكلما تعلمت واقتربت من النجاح.

3.مفتاح الثروة هو أن تكون أنت أكثر قيمة

إن السبيل الوحيد الأهم والقادر على زيادة دخلك هو أن تصنع من نفسك ما يمكِّنك من إضافة قيمة حقيقية لحياة الناس، وهذا سيحقق لك النجاح و الحرية المالية طبعا. فمثلا: لماذا يتلقى الطبيب أجرا أكبر من أجر البواب؟ الجواب بسيط: لأن الطبيب يضيف قيمة أكبر؛ لقد عمل بجهد أكبر وطور نفسه بحيث أصبح يساوي قيمة أكبر فيما يتعلق بقدرته على إضافة قيمة يمكن قياسها لحياة الناس. إذ يمكن لأي إنسان أن يفتح بابا، بينما يفتح الطبيب أبواب الحياة.

أن تكون لديك مهارات أكثر وقدرات أكثر، وذكاء أكثر ومعلومات متخصصة، وقدرة على عمل أشياء لا يمكن أن يفعلها إلا القليلون، أو أن تستطيع فقط التفكير بطريقة إبداعية وتساهم بالعمل على نطاق وافر فإنه يمكنك أن تزيد دخلك بصورة أكبر مما كنت تظن.

ويتحدث توني روبنز عن تجربته في هذا المجال، وكيف أنه تمكن من تحقيق الثراء في سن مبكرة من حياته لسبب واحد: إذ أتقن مهارات وقدرات يمكنها أن تعزز على الفور من نوعية حياة أي شخص تقريبا. وبعد ذلك توصل إلى طريقة تمكنه من نقل هذه المعلومات والمهارات لعدد ضخم من الناس في غضون فترة قصيرة من الزمن.

4.تبرع بعشر دخلك

من النصائح الهامة التي يقدمها توني روبنز من أجل تحقيق الحرية المالية و بناء الثروة، هو أن تأخذ نسبة من كل مكاسبك وتتبرع بها لجهات خيرية ولمساعدة الآخرين، وسبب ذلك أن التبرع بهذا الجزء من مكاسبك يعطي إشارة واضحة للعقل اللاواعي أنك تملك ما يكفيك، وعندما تتمسك بهذا الاعتقاد، فإنه سيصبح حقيقة واقعية.

وهذا هو مفهوم الصدقة والزكاة في الاسلام، فهي مفتاح روحي للخير والرزق والسعادة، وحتى لو كنت في مستوى مالي متواضع، فيمكنك أن تتصدق بالقليل، والله يجزي المتصدقين. “وما أنفقتم من شيء فهو يخلفه وهو خير الرازقين”.

5.أنفق أقل مما تكسب واستثمر الفرق

أحد دعامات الحرية المالية هو تخصيص نسبة محددة من دخلك لتقوم بإعادة استثمارها، وأن لا تنفق كل ما تكسبه، فالمشكلة التي يعاني منها معظم الناس هو أنهم لا يمتلكون خطة إنفاق واضحة. ومعظم الناس – للأسف- يعيشون في مستوى يتجاوز إمكانياتهم الفعلية، ويؤدي بهم ذلك لأن تتراكم الديون على المدى البعيد، أو في أفضل الحالات لا يستطيعون مواجهة الحالات الطارئة والأمور العارضة.

وينهي توني روبنز الفصل الذي يتحدث عن الحرية المالية و بناء الثروة – كتاب “قدرات غير محدودة” -بنصيحة هامة : أعط أكثر مما تتوقع أن تأخذ، سر الحياة العطاء، إذا أردت لحياتك النجاح فعليك أن تتعلم كيف تعطي، فمعظم الناس يبدؤون حياتهم ولا يفكرون في شيء سوى كيف يأخذون، إن الأخذ ليس بمعضلة، ولكن عليك التأكد من أن تعطي حتى تبدأ العملية في الحركة، وإن مفتاح أي علاقة هو أن تعطي أولا وأن تستمر في العطاء، فلا تتوقف وتنتظر الأخذ.

وأخيرا ينبه روبنز بأن النجاح الحقيقي هو أن تساعد الآخرين، وتشاركهم في النجاح الذي تحققه، لا أن يكون نجاحا شخصيا مقتصرا عليك.

من تحرير : عبد الحق

مؤسس ومدير أسرار المال.
مدير شركة Go Web Marketing
المهارات والخبرات:
- كاتب وباحث في الثراء المالي
- مستشار ومرشد مالي
- خبير تسويق بالمحتوى
- خبير SEO

شارك استفسارك أو تعليقك 👇

تعليق واحد

  1. كيف أنظم النسبة الادخار من راتب؟
    كمثال راتبي أربعة الآف كيف احدد النسبة المناسبة لي انا؟