هل الاكتتاب مربح أم فيها خسارة؟

هل الاكتتاب مربح

يعتبر الاكتتاب العام هو الخطوة الأولية التي تتخذها الشركات لتنتقل من الخاص إلى العام، فهل الاكتتاب مربح أم فيها خسارة؟

الاكتتاب هو العملية التي يمكن من خلالها لشركة خاصة طرح أسهمها للاكتتاب العام الأولي عن طريق بيع أسهمها للجمهور وإدراجها في البورصة. يمكن أن يتعلق هذا الأمر بشركة جديدة أو حديثة العهد أو شركة قديمة تقرر إدراج نفسها في البورصة وبالتالي طرحها للاكتتاب العام. يمكن للشركات طرح اسهمها للاكتتاب العام لعدة أغراض مثل زيادة رأس المال عن طريق إصدار أسهم جديدة للجمهور أو يمكن للمساهمين الحاليين بالفعل بيع أسهمهم للجمهور دون زيادة رأس مال جديد.

قبل الاكتتاب العام، يكون لدى الشركة عدد قليل جدًا من المساهمين وهذا يشمل المؤسسين والمستثمرين وأصحاب رؤوس الأموال. لكن خلال الاكتتاب العام، تفتح الشركة أسهمها للبيع للجمهور. كمستثمر، يمكنك المشاركة في الاكتتاب الأولي للشركة وتصبح مساهماً. لكن هل المشاركة في الاكتتاب مربح؟ هذا ما سنتعرف عليه في هذه المقالة، بالإضافة إلى مجموعة واسعة من الأمور التي يجب عليك معرفتها قبل اتخاذ أي قرار.

ما الذي يدفع الشركة لطرح أسهمها للاكتتاب؟

هناك مجموعة من الأسباب التي يمكن أن تدفع الشركات لطرح أسهمها للاكتتاب العام. من بين هذه الأسباب نجد:

زيادة رأس المال المخصص للنمو والتوسع

تحتاج كل شركة إلى المال لدعم عملياتها التجارية أو إنشاء منتجات جديدة أو سداد ديونها. ويتعد طريقة طرح الأسهم للاكتتاب العام طريقة رائعة لكسب رأس المال الذي يمكن للشركات استعماله في دعم نموها وتوسعها.

السماح للمالكين والمستثمرين الأوائل ببيع حصتهم لكسب المال

ينظر للاكتتاب أيضا على أنه استراتيجية خروج جيدة للمستثمرين الأوائل وأصحاب رؤوس الأموال. ويسمح الاكتتاب العام للمستثمرين الحاليين والأوائل ببيع أسهمهم في الشركة لجني العوائد والخروج من الشركة بغرض تحقيق الربح والمكاسب.

زيادة الوعي العام بالشركة

يتم تمييز الاكتتابات الأولية بنجمة في تقويم سوق الأوراق المالية. ويحدث حدث الاكتتاب هذا الكثير من الضجة والدعاية للعمل التجاري والشركة. لذا، فهو يعد طريقة رائعة للشركة لنشر درجة نفوذها وتوسيق منتجاتها وخدماتها لمجموعة جديدة من العملاء في السوق.

خطوات الطرح الأولي

يجب على الشركة الخاصة أن تتخذ مجموعة من الخطوات حتى تصبح شركة عامة. وتشمل هذه الخطوات ما يلي:

اختيار بنك استثماري مناسب

تتمثل الخطوة الأولى في اختيار بنك استثماري كمتعهد اكتتاب. ويتمثل دور البنك الاستثماري الأول في مساعدة الشركة على إنشاء الوثائق الاستثمارية اللازمة لهذا النوع من الأحداث، مثل المال الذي تأمل الشركة في جمعه ونوع الأوراق المالية التي سيتم طرحها بالإضافة إلى السعر المبدئي للسهم. بالنسبة للاكتتاب العام الأولي الكبير، يمكن أن يكون هناك العديد من البنوك الاستثمارية المشاركة. وباختصار، يمكن القول أن البنوك الاستثمارية تعمل كميسرة في عملية الاكتتاب العام.

إنشاء نشرة الإصدار Red Herring

تتمثل الخطوة التالية في عملية الاكتتاب العام في إنشاء “نشرة اكتتاب. ويتم ذلك بمساعدة البنوك الاستثمارية، الذي سمون هنا بالمكتتبين. تتضمن نشرة الإصدار مجموعة من الوثائق المختلفة مثل السجلات المالية والخطط المستقبلية للشركة والمخاطر المحتملة في السوق ونطاق سعر السهم المتوقع. في كثير من الأحيان، يذهب المكتتبون لخيار التسويق والترويج من أجل جذب المستثمرين المؤسسيين المحتملين بعد قيامهم بإنشاء نشرة الإصدار.

موافقة لجنة الأوراق المالية والبورصات

يتم تقديم نشرة الإصدار إلى مجلس الأوراق المالية والبورصات وإذا كانت هذه اللجنة راضية، فإنها تسمح بعملية الطرح العام الأولي. تحدد هذه اللجنة بالإضافة إلى ذلك تاريخ ووقت الاكتتاب العام، ولكن في حالة عدم رضا هذه اللجنة، فإنها تطلب إجراء تغييرات قبل مشاركة نشرة الإصدار مع مستثمري القطاع العام.

موافقة البورصة على إدراج الأسهم

الإدراج هي العملية التي يُسمح فيها للأوراق المالية بالتعامل في بورصة الأوراق المالية معترف بها ولكن لكي يحدث ذلك، تحتاج الشركة إلى الحصول على موافقة البورصة. ويتم ذلك بالاعتماد على مجموعة من المعايير الذي يجب توفرها في الأسهم حتى تتم الموافقة على إدراجها في البورصات.

عملية الاكتتاب في الأسهم

بمجرد الانتهاء من جميع الإجراءات الشكلية، تتيح الشركة الأسهم للمستثمرين. ويتم ذلك في المواعيد المحددة في نشرة الإصدار. يجب على المستثمرين الذين يرغبون في المشاركة في الاكتتاب والحصول على حصو من اسهم الشركة ملء نموذج طلب الاكتتاب وتقديمه.

إنشاء القائمة

يتم تخصيص الأسهم لمستثمرين مختلفين بناءً على الطلب والسعر المعروض في نماذج طلبات الاكتتاب الخاصة بهم. وبمجرد الانتهاء من ذلك، يحصل المستثمرون على الأسهم المقيدة في حساب الوساطة الخاص بهم. في حالة كان الطلب على الأسهم أعلى من عدد الأسهم التي طرحتها الشركة، فقد لا يحصل المستثمرون على عدد الأسهم التي أرادوها في الأصل وقد يحصلوا على عدد أقل من الأسهم بعد الانتهاء من اليانصيب. قد لا يحصل بعض المستثمرين على أي أسهم. في مثل هذه الحالات، يسترد هؤلاء المستثمرون أموالهم.

هل الاكتتاب مربح؟

للإجابة على هذا السؤال، سنعرض لك فيما يلي مختلف الميزات التي يمكن للمشاركة في الاكتتاب أن يوفرها لك كمستثمر:

ميزة الانتماء إلى فئة المستثمرين العامين الأوائل

هذا صحيح بشكل خاص عندما تقوم الشركات ذات السمعة الطيبة بالإعلان عن الاكتتاب العام، حيث ستحصل كمستثمر على فرصة لشراء أسهم هذه الشركات بسعر أقل بكثير مما سيصبح عليه مستقبلا مع استمرار النمو والتوسع. هذا لأنه ربما وبمجرد وصول أسهم الشركة إلى السوق الثانوية، سيرتفع سعر السهم وبشكل حاد أحيانا.

ميزة العوائد العالية

إذا كانت الشركة تتمتع بقدرة عالية على النمو، فإن شراء الأسهم في الاكتتاب العام يمكن أن يكون مفيدا جدا لك. الأساسيات القوية للشركة تعني أن لديها فرصة جيدة للنمو بشكل أكبر وهذا يعني أن لديك فرصة لكسب عوائد جيدة على المدى الطويل وهنا يكون الاكتتاب مربح جدا.

وحتى تتجنب ذلك، تأكد من قيامك بالتحليل المدقق لأساسيات الشركة وقدرتها على النمو والتوسع.

ميزة مكاسب الإدراج

عندما يتم إدراج شركة ما في سوق الأوراق المالية، فقد يتم تداولها بسعر أعلى أو أقل من سعر التخصيص. عندما يكون سعر الافتتاح أعلى من سعر التخصيص، فهذا يُعرف بمكاسب الإدراج. ويتوقع المستثمرون أن يكون أداء الاكتتاب العام الأولي جيدًا في الإدراج بسبب عوامل مثل طلب السوق ومستوى التحفيز الإيجابي. ومع ذلك، من الممكن أن ينخفض سعر السهم بنهاية يوم التداول الأول أيضًا. وفي الواقع، قد لا تؤدي مكاسب الإدراج دائما إلى عوائد جيدة للمستثمر على المدى الطويل. إذا كنت متداولًا مهتمًا بالعوائد السريعة، فقد يكون ذلك مناسبًا، ولكن بالنسبة للمستثمرين على المدى الطويل، من المهم تحديد شركة يمكنها تقديم عوائد عالية لمدة خمس أو حتى عشر سنوات.

وحتى تتجنب ذلك، تأكد من قيامك بالتحليل المدقق لأساسيات الشركة وقدرتها على النمو والتوسع.

بالرغم من الميزات التي يوفرها الاكتتاب للمستثمرين إلا أن له مجموعة من العيوب. ويتمثل أكبر عيب للاكتتاب في درجة تقلب الأسعار، حيث سيكون من الصعب عليك الاحتفاظ بأسهمك عندما تنخفض قيمتها ويمكن القول حينها أن الاكتتاب فيها خسارة.

لا يحافظ العديد من المساهمين على الهدوء عندما تنخفض الأسعار. وبدلا من تقييم الأعمال واتخاذ قرار الشراء وفقًا لذلك، فإنهم يتبعون الموجة. وحتى يتمكن المستثمرون من تجنب الخسائر والتأكد من أن الاكتتاب الذي يشاركون فيه مربح، يجب عليهم القيام بأبحاثهم الخاصة مع الحرص على فهم الفرق بين القيمة الجوهرية والسعر. يجب أيضا أن تضع في اعتبارك ما إذا كانت أرباح الأعمال وتوزيعات الأرباح تنمو وتستعد للبقاء على هذا النحو مستقبلا.

اقرأ أيضا: الاكتتابات القادمة في السوق السعودي 2022

هل الاكتتاب فيها خسارة؟

إذا لم يقم المستثمر بأبحاثه اللازمة قبل المشاركة في الاكتتاب، فمن المحتمل أن يكون الاكتتاب فيها خسارة في حالة ما إذا انخفض سعر السهم بعد الطرح الأولي. حتى تتمكن من تجنب الاكتتاب التي فيها خسارة، سنقدم لك بعض الأمور التي يجب عليك أخذها بعين الاعتبار أثناء تقييم الاكتتاب:

إذا كنت قد قررت المشاركة في الاكتتاب، فتأكد من التحقق من وجود بعض نقاط القوة في الشركة نفسها واسأل نفسك بعض الأسئلة الأساسية، مثل:

ما هو السبب المحتمل الممكن لعدم نمو الأعمال وفقا لمعدل معين؟

ما هي احتمالات حدوث بعض الإخفاقات؟

ما هي الخنادق التنافسية التي تحمي الأعمال؟

هل هناك براءات اختراع، أو علامات تجارية، أو مديرين تنفيذيين، أو بعض العوامل الفريدة الأخرى التي يمكن أن تحمي السهم؟

ما الذي يمنع شركة أخرى من دخول الصناعة وتدمير الاقتصاد الجذاب لهذه الشركة؟

يجب أن تضع في اعتبارك أيضًا مستوى راحتك الشخصي مع العمل وكيفية إدارته وهل ستكون مرتاحًا لامتلاك جزء في هذا العمل إذا كان سوق الأوراق المالية سيغلق خلال السنوات الخمس أو العشر أو الخمس والعشرين القادمة. بمعنى آخر، أن تسأل نفسك هل نموذج العمل هذا والأساس المالي للشركة مستدامان أم أن التقادم نتيجة التقدم التكنولوجي أو نقص رأس المال الكافي أمر محتمل؟

يجب أن تحرص على قيامك بإعطاء العناية الواجبة للبحث عن الشركة وآفاقها قبل خفض رأس المال. قد يكون من الصعب أحيانا القيام بذلك، حيث من المحتمل أن تكون الشركة لم تنشر بعد قدرًا كبيرًا من المعلومات المالية للجمهور في هذه المرحلة، لكن البحث عنها ضروري لنجاحك.

اقرأ أيضا: كيف ابيع اسهم الاكتتاب

خلاصة هل الاكتتاب مربح

أوصى بنجامين جراهام، والد الاستثمار في القيمة، في كتابه تحت عنوان المستثمر الذكي المستثمرين أن يبتعد المستثمرون عن جميع العروض العامة الأولية. وذلك لأنه وأثناء الاكتتاب العام، يحاول المساهمون السابقون زيادة رأس المال عبر بيع السهم بسعر ممتاز. وبدلاً من ذلك دعا المستثمرين إلى الانتظار لبعض الوقت حتى ينخفض سعر السهم في غضون بضع سنوات مما يمنح المستثمرين فرصة الحصول على السهم بسعر أقل. موقف متحفظ ومنضبط والهدف منه هو تجنب الاكتتاب التي فيها خسارة. وعموما، فإن الاكتتابات الأولية هي أحداث كبيرة في سوق الأوراق المالية. ومن خلال الاستثمار في الشركة المناسبة، ستكون لديك فرصة أكبر لكسب عوائد جيدة على المدى الطويل.

من تحرير : فاطمة الزهراء ولدجدة

محرِّرة ومنسقة فريق المحتوى في أسرار المال.

التحقت بفريق أسرار المال عام 2020. كاتبة ومترجمة للمحتوى الاقتصادي وموضوعات الاستثمار والتداول والتخطيط المالي الشخصي.

شارك استفسارك أو تعليقك 👇