مشروع عملة XRP (مشروع الريبل)

مشروع عملة XRP

هناك فرق كبير بين المشروع الذي تنبني عليه عملة XRP والعملة نفسها. ستزودك هذه المقالة بكل ما ينبغي عليك معرفته حول مشروع عملة XRP الرقمية. 

عند ذكر الريبل في محادثة ما، فغالبا ما تتبادر عملة XRP إلى أذهان الناس فورا. ومع ذلك، فإن أعمال شركة Ripple والتكنولوجيا التي تقوم عليها ونظامها البيئي ليست مرادفة تمامًا لعملة XRP على الرغم من أن Ripple تستخدم عملة XRP لعدة استخدامات معينة في نظامها البيئي. لقد أدى تقدم التكنولوجيا إلى تغيير كبير في السرعة والسهولة التي أصبحت المعلومات تنتر بها وتتحرك بها على مستوى العالم. ومع ذلك، فقد ظلت حركة الأموال تسير بشكل بطيء نسبيًا من السرعة التي تنتقل بها رسائل البريد الإلكتروني، على سبيل المثال.

لقد جاءت العملات الرقمية بالكثير من التحسينات في مجال تحويل القيمة، لكن التشفير بشكل عام وواسع، لا زال يفتقر إلى التوافق مع أنظمة المال التقليدية. من خلال تسخير تقنية البلوك تشين، تهدف شركة الريبل Ripple إلى جعل التحويلات المالية تتم بشكل أسرع وأسهل. من المهم جدا الملاحظة على أنه على الرغم من أن شركة الريبل Ripple تعتمد على عملة XRP في نظامها الداخلي إلا أن مشروع عملة XRP مستقلة عن شركة Ripple.

في هذا المقال، سنركز على فهم مشروع عملة XRP وفهم أساسياته حتى نتمكن من رسم الفرق بينه وبين العملة نفسها. [1]XRP Price Index, cointelegraph. تم الاطلاع 2021-12-13.

معلومات سريعة:

  • هناك فرق بين عملة XRP والمشروع الذي تقوم عليه.
  • تستعمل عملة XRP بغرض تسهيل المعاملات المالية داخل منصة Ripple.
  • إنجاز المعاملات عبر XRP بشكل أسرع بكثير من تلك التي تتم عبر بيتكوين.
  • تم إطلاق عملة XRP في عام 2012 بعد 3 سنوات من إطلاق عملة البيتكوين.

مشروع عملة XRP


في عام 2004، قام مطور البرامج Ryan Fugger بإنشاء منصة تحويل أموال عرفت باسم RipplePay ومنصة الريبل Ripple كما تعمل اليوم هي نتيجة لرحلة طويلة من التحولات والتطورات التي تمت على مر السنين. لعب عدد من الأشخاص أدوارًا مؤثرة ومختلفة في إنجاح هذه الرحلة، بما فيهم Jed McCaleb وArthur Britto وDavid Schwartz. وقد اختار هؤلاء المهندسون معا العمل على تطوير منصة تحويلات مالية تأتي كحل نهائي لمشاكل التحويلات المتعلقة بالبطء والتعقيد، وقد تم إطلاق عملة XRP نتيجة لذلك في عام 2012.

ماكالب، مؤسس بورصة Mt. Gox والرئيس التنفيذي لشركة Ripple سابقًا، يشغل الآن منصب الرئيس التنفيذي لمجلس إدارة Ripple فيما تولى Brad Garlinghouse منصب الرئيس التنفيذي لشركة Ripple في عام 2017، بعد أن أعلن لارسن قراره بترك المنصب في عام 2016.

سجلت عملة XRP ارتفاعات كبيرة في الأسعار، حيث وصلت إلى مستوى حوالي 3 دولارات لكل عملة في أوائل عام 2018، مرتفعة بشكل كبير عن التداول دون مستوى 0.05 دولار الذي عرفته في أوائل عام 2017. في عام 2019، أضاف تمويل سلسلة C 200 مليون دولار إلى قيمة شركة Ripple.

وفي ديسمبر 2020، كانت قد ظهرت مجموعة من الشكوك التنظيمية بخصوص الريبل Ripple. حيث قدمت لجنة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية (SEC) شكوى ضد الريبل، مدعية أن Ripple قامت ببيع عملة XRP للمستثمرين في الولايات المتحدة والجمهور العالمي كجزء من عملية بيع أوراق مالية غير مسجلة، حيث حققت أكثر من 1.3 مليار دولار.

نظرًا لأن صناعة العملات الرقمية المشفرة جديدة مقارنة بصناعة التمويل التقليدي، فقد أصبحت الحالة التنظيمية للأصول الرقمية التشفير موضوع النقاش العام في السنوات الأخيرة. وقد أعربت لجنة تداول السلع الآجلة (CFTC) عن وجهة نظرها عن البيتكوين والإيثريوم (ETH) كسلع، على الرغم من أن التصنيف كان ضبابيًا بالنسبة للأصول الرقمية الأخرى.

وفقًا لقضية SEC ضد Ripple، فقد زعمت اللجنة أن عملة XRP هي ورقة مالية، والتي يجب أن يتم إدراجها تحت اختصاص SEC. تم تقديم التماس من مجموعة من الأشخاص الذين اشتروا XRP، مستشهدين بالحجج المؤيدة لتصنيف XRP على أنه شيء آخر غير كونه ضمانا، على الرغم من وجود ثغرات في الأساس المنطقي لهذا الالتماس. جادلت Ripple بأن القضية التي رفعتها لجنة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية جاءت بعد وقت طويل جدًا من إنشاء عملة XRP وأن الوكالات الحكومية الأمريكية الأخرى صنفت عملة XRP على أنها ليست ورقة مالية. لتتعرف أكثر على قضية شركة الريبل ولجنة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية، فلتقرأ: آخر تطورات قضية XRP

مجالات عمل شركة الريبل الأساسية 

تستخدم البنوك التقليدية نظام SWIFT لمعالجة التحويلات المالية وتنفيذ المعاملات الدولية. في حين أنه نظام فعال إلا أن التكاليف والنفقات التشغيلية خاصته كبيرة مقارنة بما يمكن أن تكلفه التكنولوجيا الحديثة. من خلال تقديم عدد من الحلول، تهدف Ripple بشكل أساسي وجوهري إلى توفير نظام فعال لتحويلات الأموال المباشرة، مع التركيز على ضرورة تقديم خدمات المعاملات هذه بتكاليف أرخص وأكثر أمانًا وشفافية من أنظمة التحويل التقليدية الأخرى التي تستخدمها المؤسسات المالية التقليدية.

أتت الريبل Ripple برؤية إنترنت القيمة IoV، حيث تعتقد أنه يجب أن يكون الناس قادرين على تحويل الأموال والمعلومات بنفس السرعة. فكر في القدرة على إرسال الأموال بسرعات مماثلة لإرسال رسالة نصية، على سبيل المثال.

تهدف شركة الريبل إلى النهوض بأنظمة المدفوعات، التي أثبتت تاريخياً أنها مجزأة جدا وعديمة الجدوى إلى حد كبير. وتعد RippleNet كونها شبكة عالمية يمكن للمؤسسات المالية استخدامها لتحويل الأموال بسرعة أكبر، مع قدر أكبر من الشفافية وبتكاليف أقل بكثير من خلال نظام موحد، على عكس الأنظمة التقليدية المجزأة التقليدية التي عملت معها البنوك عبر التاريخ. ويتطلب استخدام شبكة RippleNet الاعتماد على واجهة برمجة تطبيق واحدة (API). وكان لدى Ripple سابقًا أيضًا منتجات تسمى xRapid وxCurrent وxVia، على الرغم من أن الشركة قامت بجمع كل هذه الحلول لتشكيل RippleNet في عام 2019.

تعمل عملة XRP على شبكة بلوكتشين مفتوحة المصدر خاصة بها، وهي تعد الأصل الرقمي الأصلي لـ XRP Ledger. تعمل عملة XRP Ledger وXRP بشكل مستقل عن شركة Ripple، على الرغم من أن Ripple تستخدم كلاهما لتقديم حلول مختلفة. تعمل XRP Ledger أيضا بمثابة شبكة بلوكتشين، حيث يمكن للأطراف إنشاء حلول خاصة بهم على غرار شبكة البلوكتشين الخاصة بالإيثريوم. تعرف عملة XRP بعض التقلب والتأرجح في قيمة الدولار الأمريكي الخاصة بها، وهي أيضًا أحد الأصول المتداولة في بورصات العملات الرقمية الرئيسية. تُستخدم عملة XRP بأشكال وطرق مختلفة في منظومة حلول Ripple.

اقرأ أيضا: مستقبل عملة الريبل 2022 

كيف تعمل شبكة RippleNet

في عالم السرعة الذي نعيش فيه حاليا ومع ضرورة تفاعل المشاركين مع بعضهم البعض في العالم المالي، فإن استخدام شبكة RippleNet سيساعد المشاركين في القيام بذلك بشكل فعال. وقد حرصت Ripple أساسًا على جعل هذه الشبكة العالمية تلتزم على نطاق واسع بإطار عمل معين، بشكل سيجعل التفاعلات بين المشاركين تتم بشكل أبسط وأكثر سلاسة وشفافية، مع تقليل التكاليف وأوقات المعاملات.[2]A beginner’s guide for understanding Ripple, cointelegraph. تم الاطلاع 2021-12-13.

يمكن أن تستغرق المؤسسات المالية المركزية التقليدية أيامًا لتنفيذ بعض المعاملات المالية التي تتم عبر الحدود، بسبب الأنظمة المختلفة المشاركة في العملية. هذا يمكن أن يجعل المشهد الحالي بطيئًا وعرضة للأخطاء وبشكل مكلف. وهذا يمكن أن يؤثر على كفاءة المعاملات التجارية كذلك.

تتمتع RippleNet أيضًا بميزة تُعرف باسم السيولة عند الطلب (ODL)، والتي تلغي الحاجة إلى التمويل المسبق عندما يتعلق الأمر بالمعاملات عبر الحدود. إذن، كيف يعمل نظام ODL؟

عندما يرغب أحد الأطراف إرسال أموال إلى أطراف أخرى عبر خطوط الدولة، فقد يكون لكل منهما عملة مختلفة في متناول اليد. قد لا يرغب أحد الأطراف في الحصول على الدولار الكندي إذا كان يقيم في السويد، على سبيل المثال. باستخدام عملة XRP كوسيلة للانتقال بين نوعين مختلفين من الأوراق النقدية، يمكن لـ RippleNet’s ODL تسهيل المعاملات مع كل جانب لإرسال واستقبال العملة الأصلية لكل طرف على حدة.

لتتعرف على تفاصيل أكثر حول الفرق بين العملة والمشروع والشركة، فلتقرأ: كل شيء عن Ripple و XRP

المراجع[+]

من تحرير : فاطمة الزهراء ولدجدة

محرِّرة ومنسقة فريق المحتوى في أسرار المال.

التحقت بفريق أسرار المال عام 2020. كاتبة ومترجمة للمحتوى الاقتصادي وموضوعات الاستثمار والتداول والتخطيط المالي الشخصي.

شارك استفسارك أو تعليقك 👇