متى ابيع السهم

متى ابيع السهم (متى أبيع ومتى اشتري)

قد يبدو بيع وشراء الأسهم أمرًا مثيرًا ومعقدًا ومربكًا في آن واحد، لكن الأمر في الحقيقة أبسط من ذلك. تتمثل الخطوة الأولى لفهم متى ابيع السهم ومتى اشتري في معرفة طريقة عمل سوق الأوراق المالية أو البورصة. لا توجد سوق أوراق مالية واحدة فقط، بل هناك العديد من البورصات والأسواق في جميع أنحاء العالم التي تتيح للناس إمكانية شراء وبيع الأسهم. تتكون هذه الأسواق من أشخاص يشترون ويبيعون بأسعار مختلفة تعتمد على أفكارهم المختلفة حول قيمة الأسهم. قد يعتقد أحد المستثمرين أن السهم سيرتفع، بينما يعتقد مستثمر آخر أنه سينخفض، إذن فمن هو على حق بشأن متى ابيع الاسهم ومتى اشتري؟

فهم متى ابيع الاسهم ومتى اشتري

تتلخص أساسيات متى اشتري السهم ومتى ابيع في كيفية عمل سوق الأوراق المالية. تكمن الفكرة الرئيسية في الشراء بسعر منخفض والبيع بسعر مرتفع، أي إذا اشتريت سهمًا بمبلغ دولار واحد وبعته مقابل دولارين، فأنت بذلك قد حققت ربحًا.

على المدى القصير، يمكن أن يرتفع أي سهم أو ينخفض ​​في أي يوم لعدة أسباب مثل تدهور الشركة، أو بسبب تقرير من محلل، أو إشاعة حول إجراءات تجارية قادمة، أو حتى أخبار اقتصادية عامة. لذا فقد يكون من الخطر على المستثمرين الأفراد شراء وبيع الأسهم لتحقيق ربح. يدفع هذا العديد من المستثمرين الى الاستثمار في صناديق الاستثمار المتداولة أو صناديق المؤشرات أو الصناديق المشتركة التي تحتوي على العديد من الأسهم في حزمة واحدة.

ضع في اعتبارك أيضا أن الأداء السابق لا يضمن النتائج المستقبلية. شهد مؤشر S&P 500 في عام 2018 عائدًا بنسبة 6.24٪-، بينما شهد عائدًا بنسبة 28.88٪ في عام 2019.

قد يكون من الصعب معرفة متى ابيع ومتى اشتري في الاسهم حتى بالنسبة للمحترفين. يحاول مديرو المالية التغلب على السوق من خلال شراء وبيع الأسهم بنشاط بدلاً من الاستثمار في الصناديق، ولكن في الواقع، في عام 2019، لم يتجاوز الا 29٪ من مديري صناديق الأسهم الأمريكية معيارهم القياسي.

حتى لو كان صندوق المؤشرات المدار بشكل سلبي استثمارًا أفضل على المدى الطويل، فلا يزال هناك الكثير من الأسباب التي تجعل الناس يرغبون في تداول الأسهم. أولا لأنهم يستمتعون بها، أو لأنهم يريدون القيام بدور أكثر نشاطًا في مهمة تحقيق أهدافهم المالية، أو حتى لأنهم يريدون قرارات محددة فيما يتعلق باستثماراتهم.

بالنسبة للأفراد الذين يتطلعون إلى ولوج عالم الاستثمار، فهناك مفاهيم معينة يجب معرفتها كالتنويع، والبدء على نطاق صغير، والتركيز على الاستثمار العام، ووضع أهداف طويلة الأجل. لكن الأهم من ذلك، يجب عليك أن تعرف متى اشتري السهم ومتى ابيع.

متى اشتري السهم؟

اليك ساعات التداول للبورصات الشائعة:

  • بورصة نيويورك 9:30: (NYSE) صباحًا حتى 4:30 مساءً، من الاثنين إلى الجمعة
  • ناسداك: 9:30 صباحًا حتى 4:30 مساءً، من الاثنين إلى الجمعة
  • أسواق العملات الرقمية: مفتوحة على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع

متى ابيع الاسهم ومتى اشتري

عندما يُجري المستثمر أبحاثه ويشعر بالثقة في أن سعر السهم سيرتفع على المدى القصير أو الطويل، وأنه على استعداد للاحتفاظ به الى أن يتم ذلك، فهذا هو الوقت المناسب لشراء سهم.

قبل أن تتخذ قرارك بشأن شراء سهم ما، يجب عليك الاطلاع على الشركة والتعرف عليها جيدا. يمكنك العثور على العديد من التقارير المالية للشركة وتقارير الأرباح من SEC في قاعدة بيانات EDGAR الخاصة بهم. في حين أنه قد يكون من الجيد شراء الأسهم من صناعات مختلفة من أجل التنويع، قد يساعدك أحيانا أن تبدأ رحلتك الاستثمارية عن طريق التركيز على صناعة مألوفة.[1]How To Know When to Buy, Sell, Or Hold a Stock, sofi. تم الاطلاع 2022-04-02.

يرتبط فهم قيمة الأسهم دائمًا بفهم الشركات التي تمثل حصة فيها. هل للشركة سمعة جيدة؟ هل لديها إمكانيات مالية وامكانيات نمو سليمة؟ اليك بعض الأسئلة المفيدة التي يجب مراعاتها عند التفكير في شراء سهم:

ما هو النطاق السعري الذي تنوي الشراء عنده؟ إذا كان لديك شركة في الاعتبار، فقد يساعد تحديد النطاق السعري الذي ترغب في شراء الأسهم عنده في تحديد قرار صائب. يمكنك القيام بذلك باستعمال تقارير المحللين وأهداف الأسعار المتفق عليها، والتي تحدد متوسط ​​جميع آراء المحللين.

هل يبدو السهم مقوم بأقل من قيمته الحقيقية؟ هناك طرق مختلفة لتحديد القيمة مثل حساب نسبة السعر إلى الأرباح، حيث تقسم سعر السهم على ربحيته، وكلما انخفض الرقم، قلت القيمة. يمكنك أيضًا مقارنة نسبة السعر الى الأرباح لشركة معينة مع باقي الشركات في السوق.

تكمن الطريقة الأخرى لتحديد القيمة في تحليل التدفق النقدي المخصوم (DCF)، بحيث يعطي المستثمر في النهاية هدفًا نظريًا للسعر. إذا كان السعر الفعلي أقل من الهدف، فإن السهم من الناحية النظرية مقوم بأقل من قيمته، مما يعني أنه استثمار جيد.

هل يقدم السهم توزيعات أرباح؟ لا يعتبر السهم الذي يوزع الأرباح على المساهمين بالضرورة استثمارًا أفضل، لكن تلعب توزيعات الأرباح دورًا بارزًا في عوائد المستثمرين خلال الخمسين عامًا الماضية

كيف أعرف متى ابيع السهم؟

تمامًا كما يمكن للمستثمر تعيين نطاق سعري حول الوقت الذي يريد فيه شراء السهم، يمكنه أيضا تعيين نطاق سعري للوقت الذي يريد فيه البيع. بشكل عام، إذا اشتريت سهمًا، فسترغب في التمسك به لفترة من الوقت. عندما يشتري المستثمر سهمًا مقيمًا بأقل من قيمته، فقد يستغرق الأمر بضع سنوات حتى يصل إلى التقييم الصحيح. وبالطبع، هناك دائمًا خطر ألا يصل أبدًا إلى ما حدده المستثمر.

لا يحتفظ الجميع بأسهمهم لفترة طويلة، ولكن للتداول اليومي مخاطره الخاصة أيضا. عندما يحاول الناس إجراء التداولات صعودًا وهبوطًا كل يوم، فهناك احتمالية كبيرة أن يخسروا المال.

يعتمد بعض المستثمرين على قاعدة أساسية تنص على أن سوق الأسهم يصل إلى نقطة عالية في مايو أو يونيو ثم ينخفض ​​خلال الصيف حتى سبتمبر أو أكتوبر. بينما يمكن ملاحظة ذلك في بعض الأحيان في السلوك العام للسوق، الا أنه لا يعني تماما أنه صحيح.

ما هو أفضل وقت لشراء الأسهم؟

تعتمد الإجابة على مستوى خبرتك في التداول. إذا كنت تعتبر نفسك:

  • مبتدئًا: فعليك استهداف منتصف يوم التداول (12 مساءً بتوقيت شرق الولايات المتحدة)، أي عندما تكون أسعار الأسهم أقل تقلبًا.
  • متمرسا: فيمكنك أن تبدأ يوم التداول (9:30 صباحًا بتوقيت شرق الولايات المتحدة)، حيث تميل أسعار الأسهم إلى أن تكون الأكثر تقلبًا.

كمبتدئ أو بدون البحث الصحيح، قد يكون من الصعب معرفة الوقت المناسب بالضبط ل متى ابيع الاسهم ومتى اشتري. من المرجح أن يكون لدى المستثمرين المتمرسين فهم أفضل للاتجاهات ولنقاط البيع والشراء المثلى لسهم معين.

أسباب بيع الأسهم

هناك عدد من المواقف التي قد يقرر فيها المستثمر بيع الأسهم.

فقدان الثقة في الشركة

قد يشتري المستثمر سهما على أمل تحقيق عوائد واعدة، أو لأن السهم كان بسعر معقول عند شرائه. ولكن إذا بدا الآن أن الجداول قد انقلبت وأن أساسيات الشركة آخذة في التدهور، فقد يكون الوقت قد حان للنظر في إعادة استثمار هذه الأموال في مكان آخر.

قد تكون بعض أسباب القلق حيال شركة ما زيادة في المنافسة، أو انخفاض هوامش الربح، أو مشاكل قانونية، أو قيادة جديدة مشكوك فيها ومع ذلك، فمن الضروري تحديد ما إذا كانت هذه التغييرات قصيرة المدى وسيتم تعديلها قريبًا أو إذا كانت لها عواقب طويلة المدى قد تغير الشركة إلى الأبد.

تكلفة الفرصة

تكلفة الفرصة البديلة هي عندما تأتي تكلفة قرار ما على حساب اتخاذ قرار آخر. بمعنى آخر، عندما تنفق أموالك على شيء ما، لا يمكنك إنفاق نفس الأموال على شيء آخر.

يمكن تطبيق هذا المفهوم على الاستثمار في الأسهم. عندما تستثمر في أحد الأسهم، قد لا يكون لديك الأموال اللازمة للاستثمار في سهم آخر، لذلك فعليك أن تقيم كل قرار استثماري لتحديد ما إذا كان يستحق أموالك حقا.

سهم مبالغ فيه

عند مقارنة الأسهم، غالبًا ما يستخدم المستثمرون نسبة السعر إلى الأرباح (P / E) لتقييم السهم. كلما ارتفع الرقم، ارتفع السعر مقارنة بأرباح الشركة. ومع ذلك فقد لا توضح هذه البيانات وحدها ما إذا كان السهم يتوعد بمستقبل زاهر، بل يجب عليك إضافة بيانات أخرى مثل النسب التاريخية ومضاعفات أرباح الشركات المنافسة لتحديد ما إذا كانت أسعار السهم معقولة أو مبالغ فيها. إذا تم المبالغة في تقييم السهم لأي سبب من الأسباب، فقد يكون الوقت قد حان لإعادة النظر في الاستثمار.

الحاجة للسيولة

قد يأتي وقت في حياة المستثمر عندما سيحتاج إلى بيع الأسهم لأسباب شخصية مثل تحرير النقود لمصاريف الطوارئ. قد يكون من الحكمة في هذه الحالة تقييم كل سهم يمتلكه لتحديد أفضل سهم يمكن بيعه.

تجنب الضريبة على أرباح رأس المال

بينما لا ينبغي أن تكون الضرائب هي المحرك الوحيد لبيع الأسهم، إلا أنها في بعض الأحيان تؤثر بشدة على قرار المستثمر بالبيع. من الممكن تعويض بعض ضرائب أرباح رأس المال عن طريق شراء الأسهم بخسارة، تعرف هذه الاستراتيجية بحصاد الخسائر الضريبية، لكن تأكد من الاستشارة مع متخصص ضرائب قبل المضي قدمًا في هذه الخطوة.

موازنة المحفظة

قد يحتاج المستثمرون الذين لديهم محافظ متنوعة إلى بيع بعض الأسهم من وقت لآخر لإعادة التوازن إلى مزيجهم الاستثماري. تسمح لك إعادة موازنة محفظتك بمراجعة الأصول التي استثمرت فيها والتأكد من أن النسب المئوية لا تزال مناسبة لأهدافك. إذا لم يكن الأمر كذلك، فقد يضطر المستثمر إلى بيع بعض الأصول بهدف شراء أصول أخرى.

كيف أعرف متى أحتفظ بالأسهم؟

غالبًا ما يرجع هذا إلى استراتيجية الاستثمار الخاصة بك. من خلال نهج الاستثمار السلبي، يستثمر المستثمرون في العديد من الأسهم بقصد الاحتفاظ بها لفترة غير محددة من الوقت، يُعرف هذا أيضًا باسم استراتيجية الشراء والاحتفاظ.

تتمثل إحدى مزايا استراتيجية الشراء والاحتفاظ في أن معدل الضريبة على مكاسب رأس المال طويلة الأجل أقل بكثير من كعدل الضريبة على مكاسب رأس المال قصيرة الأجل.

خلاصة

قد يكون معرفة متى اشتري السهم ومتى ابيع أقل إرباكًا عندما يقوم المستثمر بالبحث عن صحة الشركة وظروف السوق العامة واحتياجاته المالية الخاصة فيما يتعلق بالأهداف الشخصية قصيرة وطويلة الأجل.

تتجلى واحدة من أسهل الطرق لشراء وبيع الأسهم أو إدارة أي محفظة استثمارية في فتح حساب وساطة خاضع للضريبة عبر الإنترنت. غالبًا ما يكون هذا جذابًا للمستثمرين الذين يرغبون في تبني استراتيجية استثمار نشطة.

أما بالنسبة للمستثمرين الذين يفضلون نهجًا أكثر سلبية، فهناك خيارات أخرى، بحيث يمكنهم فتح حساب إدارة الثروات والحصول على مزيد من الإرشادات فيما يخص الاستراتيجيات المالية المتخذة.

المراجع[+]

من تحرير : مريم حفون

شارك استفسارك أو تعليقك 👇