8 علامات تدل على أنك تفتقد الخبرة المالية

أن توفر لعائلتك حياة هانئة و آمنة لا يتوقف على مقدار ما تكسبه بل على كيفية إنفاق ما تكسبه. إن معرفتك بكيفية التصرف الأمثل بمالك يعني حياةً أفضل وأكثر استقرارا. فإنفاقك لمالك بحكمة وتبصر سيمكنك من الاستفادة من مالك أكثر، وإنجاز أهدافك الأكثر أهمية.

يحدث عند كثير من الناس أن يعيشوا حالة من التخبط المالي الدائم تصبح معه أي مشكلة مالية كارثة بالنسبة لهم. وتتسبّب السذاجة المالية العميقة في صفوف هؤلاء في تبديد الكثير من الأموال، وفي عدم وجود فائض مالي يُمكن ادخاره للحالات الطارئة، بل وفي تراكم الديون في كثير من الأحيان.

فيما يلي ثمانية أمور تدل أنك تفتقد الخبرة المالية، وإذا عرفت نفسك ولو في بندين من البنود الثمانية التالية فهذا يعني أنه قد حان الأوان بأن تفكر بجدية وتراجع عاداتك:

1. المصروفات المفرطة

إذا كنت تصرف باستمرار أكثر مما أردت لكي تحافظ على ماء الوجه أمام زملاءك ومعارفك فهذا يعني أن اهتماماتك تافهة وقد حان الوقت لتعيد النظر في أولوياتك و اهتماماتك. تخلص من الصرف الغير ضروري، قلل عدد المرات التي تخرج فيها للأكل، و لا تأكل في المطاعم الباهظة طوال الوقت و تجنب المشتريات غير المخطط لها.

2. الشراءات بتهور

الشراءات بتهور مغفورة إذا كنت في الخامسة من عمرك ورأيت سكرة شهية قرب صندوق المدفوعات في السوبرماركت. أما الشراء بتهور بالنسبة للكبير فيعني أنك خضعت لتلاعب المتسوقين، وأنك تعاني من مشكلة عدم السيطرة على النفس ويوجد لديك فراغ داخلي تملأه بهذا الشكل. على أي حال بغض النظر عن السبب إنه دليل على افتقادك للخبرة المالية.

3. الاستدانة من الأصدقاء والأقارب

إذا كان شخص ما يستدين باستمرار من أصدقائه وأقاربه فهذا يعني أنه عاجز عن إجراء مخططاته مالية. من الجائز أنه إذا كان معارفك في تواريخ معينة لا يردون على اتصالاتك الهاتفية فهذا ليس من باب الصدف.

4. الحساب المصرفي السلبي

أساس الأموال الشخصية هو التصور ما هي الكمية من المال التي بمقدورك إنفاقها. إذا كان حسابك في كثير من الأحوال ينخفض إلى ما دون الصفر فهذا يعني أنك تخطئ باستمرار في هذه القضية وتدفع ثمناً غالياً على السحب على المكشوف.

5. الغرامات على تأخير تسديد القرض

الغرامات كهذه هي ثمن عدم القدرة على التعامل مع التقويم ودليل على علاقاتك المعقدة والصبيانية مع المال. وفي أسوأ حالات هذه الغرامات قد تقضي نهائياً على ميزانيتك.

6. الحياة على حساب الوالدين

هل يدفع والديك على هاتفك النقال أو السيارة؟ هل تستطيع الاستغناء عن إعانتهما؟ إذا كان جوابك على السؤال الأول “نعم” والثاني “لا” فهذا يعني أنك ما زلت طفلاً في المجال المالي وقد حان الأوان لتكبر.

7. الخوف من الالتقاء بالمؤجر

هل أنت قبل خروجك من المنزل تنظر في ثقب الباب؟ هل تخشى من لقاء صاحب الإيجار؟ إذا كان الأمر كذلك فحالتك يرثى لها. إذا كنت عاجزاً عن دفع إيجار المنزل في الوقت المحدد فهذا يعني بوضوح أن لديك خلاف مع المال. حان الأوان إما أن تبحث عن جار أو تنتقل إلى منزل أرخص أو تجد طريقة الرفع من راتبك.

8. عدم وجود مدخرات

إذا كنت لا تدخر القرش الأبيض لليوم الأسود أو للتقاعد فهذا يعني أنك إما متفائل ساذج أو لا تفكر بذلك إلا قليلاً. في الاقتصاد الحالي لا بد من أن يكون لك سند مالي، إذ يجوز أن تفقد عملك أو تظهر مصروفات غير متوقعة وما إلى ذلك.

في النهاية يجب أن تعلم أن السلوكيات والعادات السيئة و القرارات المالية الخاطئة يمكن أن تؤدي إلى جملة من المشاكل لبشخصية، وأحلام محطمة، وحتى إلى الإفلاس. لكن اتخاذ القرارات الذكية والحكيمة وتعزيز الخبرة المالية لديك يمكن له أن يحضرك لاستقبال الغد بسهولة أكثر وقوة وراحة أكبر.



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.