مميزات وعيوب الاكتتاب

مميزات وعيوب الاكتتاب

في الاكتتاب العام، الذي غالبا ما يشار إليه أيضا باسم الطرح العام الأولي، تقوم شركة مملوكة للقطاع الخاص بإدراج أسهمها في البورصة مما يجعلها متاحة للشراء من قبل عامة الناس. يعتقد الكثير من الناس أن الاكتتاب العام الأولي يشكل فرصة كبيرة لكسب المال، لأن معظم الشركات البارزة تحتل العناوين الرئيسية مع مكاسب ضخمة في أسعار الأسهم عندما يتم طرحها للاكتتاب العام. ولكن في حين أن هذا يمكن أن يكون صحيحا، يجب أن تفهم أن الاكتتابات العامة الأولية هي استثمارات محفوفة بالمخاطر للغاية، وتوفر عوائد غير متسقة أو منتظمة أو متقاربة على المدى الطويل. حتى بالنسبة للشركات، ففي حين أن الاكتتاب العام يعد هدفًا جديرًا بالعديد من الفوائد المحتملة إلا أن هناك أيضًا العديد من المخاطر والعيوب المرتبطة بالطرح العام. وبالتالي، قد لا يكون الاكتتاب العام الأولي مناسبًا لكل مستثمر أو شركة. رغم أن للاكتتاب العام العديد من أوجه الفائدة، فإن له أيضا العديد من أوجه القصور. لنتعرف الآن على مميزات وعيوب الاكتتاب.

قبل الانتقال إلى التعرف على مميزات وعيوب الاكتتاب، فلنتعرف أولا على طريقة عمله وبعض الأمور المتعلقة به.

كيف يعمل الاكتتاب؟

الاكتتاب وطرح الشركة للجمهور هي عملية صعبة تستغرق وقتًا طويلاً ويصعب على معظم الشركات التنقل عبر خطواتها المختلفة بمفردهم. لا تحتاج الشركة الخاصة التي تخطط لطرح أسهمها للاكتتاب العام إلى إعداد نفسها لزيادة أسية في التدقيق العام فحسب، بل يتعين عليها أيضًا تقديم الكثير من الأعمال الورقية والتقارير المالية لتلبية متطلبات لجنة الأوراق المالية والبورصات (SEC)، التي تشرف على الشركات المطروحة للعموم.[1]What Is An IPO?, forbes. تم الاطلاع 2022-05-16.

هذا هو السبب في أن الشركة الخاصة التي تخطط للاكتتاب العام تستأجر ضامنًا، عادة ما يكون بنكًا استثماريًا، للتشاور بشأن الاكتتاب العام ومساعدتها في تحديد سعر أولي للعرض. يساعد وكلاء التأمين الإدارة في الاستعداد للاكتتاب العام، وإنشاء المستندات الرئيسية للمستثمرين وجدولة الاجتماعات مع المستثمرين المحتملين، التي تسمى بالعروض الترويجية.

بمجرد أن تحدد الشركة ومستشاريها سعرًا أوليًا للاكتتاب العام، يصدر الضامن الأسهم للمستثمرين ويبدأ تداول أسهم الشركة في بورصة عامة.

لماذا تتجه الشركات للاكتتاب؟

قد يكون الاكتتاب العام هو المرة الأولى التي يمكن فيها لعامة الناس شراء أسهم في شركة ما، ولكن من المهم فهم حقيقة أن أحد أغراض الطرح العام الأولي هو السماح للمستثمرين الأوائل في الشركة بصرف استثماراتهم.

فكر في الاكتتاب العام على أنه نهاية مرحلة في دورة حياة الشركة وبداية أخرى. قد يرغب العديد من المستثمرين الأصليين في بيع حصصهم في مشروع جديد أو شركة ناشئة. وبالمثل، قد يرغب المستثمرون في الشركات الخاصة الأكثر رسوخًا والتي تطرح أسهمها للاكتتاب العام أيضًا في الحصول على فرصة لبيع بعض أو كل أسهمهم.

هناك أسباب أخرى تجعل الشركة تسعى إلى الاكتتاب العام، مثل السعي إلى زيادة رأس المال أو تعزيز الملف العام للشركة.

يمكن للشركات زيادة رأس المال الإضافي عن طريق بيع الأسهم للجمهور. كما ويمكن استخدام العائدات لتوسيع الأعمال التجارية أو تمويل البحث والتطوير أو سداد الديون.

قد تكون السبل الأخرى لزيادة رأس المال، هي عن طريق أصحاب رؤوس الأموال أو المستثمرين من القطاع الخاص أو القروض المصرفية، باهظة الثمن.

يمكن للاكتتاب العام أيضا أن يوفر للشركات قدرًا هائلاً من الدعاية.

قد ترغب الشركات في المكانة والجاذبية التي غالبًا ما تأتي مع كونها شركة عامة، مما قد يساعدها أيضًا في الحصول على شروط أفضل من المقرضين.

في حين أن الاكتتاب قد يجعل الأمر أسهل أو أرخص بالنسبة للشركة من أجل زيادة رأس المال إلا أنه يعقد الكثير من الأمور الأخرى. هناك متطلبات إفصاح عديدة، مثل تقديم تقارير مالية ربع سنوية وسنوية. يجب عليهم أيضا الإجابة على كل تساؤلات المساهمين، وهناك أيضا متطلبات إبلاغ لأشياء مثل تداول الأسهم من قبل كبار المديرين التنفيذيين أو حركات أخرى، مثل بيع الأصول أو التفكير في عمليات الاستحواذ.

مصطلحات خاصة بالاكتتاب

مثل كل شيء في عالم الاستثمار، فإن الاكتتابات العامة الأولية لها مصطلحات خاصة بها. إذا كنت مهتما بالاستثمار في اكتتاب عام ما، فستحتاج إلى فهم مصطلحات الاكتتاب العام الرئيسية التالية:

الأسهم العادية العامة: وحدات الملكية في شركة عامة، والتي تخول لأصحابها التصويت على مسائل الشركة وتلقي أرباح الشركة. عند طرحها للاكتتاب العام، تعرض الشركة أسهمًا عادية عامة للبيع.

سعر الإصدار: السعر الذي سيتم بيع الأسهم العادية به للمستثمرين قبل أن تبدأ شركة الاكتتاب العام في التداول في البورصات العامة. يشار إليه عادة بسعر العرض.

حجم اللوت: أقل عدد من الأسهم يمكنك المزايدة عليه في الاكتتاب العام. إذا كنت تريد المزايدة على المزيد من الأسهم، فسيتوجب عليك المزايدة بمضاعفات حجم اللوت.

النشرة الأولية: هي وثيقة يتم إنشاؤها من قبل شركة الاكتتاب العام والتي تكشف عن معلومات حول أعمالها واستراتيجيتها وبياناتها المالية التاريخية والنتائج المالية الحديثة وإدارتها.

النطاق السعري: هو النطاق السعري الذي يمكن للمستثمرين من خلاله المزايدة على أسهم الاكتتاب، والذي تحدده الشركة والمتعهد. وعادة ما تكون مختلفة بشكل عام لكل فئة من فئات المستثمرين. على سبيل المثال، قد يكون للمشترين المؤسسيين المؤهلين نطاق أسعار مختلف عن المستثمرين الأفراد.

المكتتب أو المتعهد: البنك الاستثماري الذي يدير الطرح للشركة المصدرة. يحدد المكتتب بشكل عام سعر الإصدار، وينشر الاكتتاب العام ويخصص الأسهم للمستثمرين.

الاستثمار في الاكتتابات العامة الأولية

الاستثمار وشراء الأسهم في الاكتتاب العام ليس سهلاً مثل مجرد طلب شراء عدد معين من الأسهم العامة. سيتعين عليك العمل مع شركة وساطة تتعامل مع طلبات الاكتتاب العام، وليس كلهم ​​يفعلون ذلك.

سيعتمد اختيارك لوسيط على الشركات التي تود الاستثمار فيها وجنسيتها. حينما يتعلق الأمر بالأسهم الأمريكية، قد يوفر لك وسطاء مثل TD Ameritrade و Fidelity و Charles Schwab و ETRADE إمكانية الوصول إلى الاكتتابات العامة الأولية. أما حينما يتعلق الأمر بالأسهم السعودية مثلا، فقد توفر لك شركة وساطة الراجحي إمكانية الوصول إلى الاكتتابات الأولية الجديدة. ومع ذلك، وفي حالة العديد من الشركات، ستحتاج إلى تلبية متطلبات أهلية معينة مثل الحد الأدنى لقيمة الحساب أو عدد معين من الصفقات التي يتم تداولها خلال إطار زمني معين.

في بعض الأحيان وحتى إذا كان الوسيط الذي تتعامل معه يوفر الوصول وكنت مؤهلاً، فقد لا تتمكن من شراء الأسهم بسعر الطرح الأولي. لا يستطيع مستثمرو التجزئة يوميًا عمومًا اقتناص الأسهم فور بدء تداول أسهم الاكتتاب العام، وبحلول الوقت الذي يمكنك فيه شراء السعر قد يكون أعلى بشكل فلكي من السعر المدرج. هذا يعني أنه قد ينتهي بك الأمر بشراء سهم مقابل 50 دولارًا للسهم الذي تم فتحه بسعر 25 دولارًا، وتفقد مكاسب كبيرة في وقت مبكر في السوق.

كما هو الحال مع أي نوع من الاستثمار، فإن وضع أموالك في الاكتتاب العام ينطوي على مخاطر ويمكن القول إن استثمارات الاكتتاب العام تنطوي على مخاطر أكبر من شراء أسهم الشركات العامة. هذا بسبب قلة البيانات المتاحة للشركات الخاصة، لذلك يتخذ المستثمرون قرارات بمزيد من المتغيرات غير المعروفة.

على الرغم من كل القصص التي قرأتها عن الأشخاص الذين يجنون الكثير من الأموال من الاكتتابات العامة الأولية، إلا أن هناك العديد من القصص الأخرى التي تذهب في الاتجاه الآخر. في الواقع، شهدت أكثر من 60٪ من الاكتتابات العامة الأولية بين عامي 1975 و2011 عوائد مطلقة سلبية بعد خمس سنوات. لذا، يجب أن تكون حذرا قبل اتخاذ أي قرار بخصوص الاستثمار في الاكتتابات وخذ وقتك في البحث.

مميزات وعيوب الاكتتاب

يقدم الاكتتاب الكثير من الفائدة للشركات التي تنوي طرح أسهمها للجمهور، ومع ذلك فإن هذه الفائدة تأتي أيضا مع بعض الصعوبة والقصور. فلنتعرف الآن على بعض مميزات وعيوب الاكتتاب. [2]IPO Advantages And Disadvantages, ipohub. تم الاطلاع 2022-05-16.

مميزات الاكتتاب

  • جمع التبرعات

الميزة الأكثر أهمية للاكتتاب هي المال. في عام 2016، بلغ متوسط ​​عائدات الطرح العام الأولي 94.5 مليون دولار، وجلبت العديد من العروض مئات الملايين من الدولارات. على سبيل المثال، في عام 2016، حقق أكبر اكتتاب عام لـــZTO Express  مليار دولار أمريكي. توفر عائدات الاكتتاب العام المبرر للعديد من الشركات للاكتتاب العام حتى دون النظر إلى الفوائد الأخرى لا سيما بالنظر إلى العديد من فرص الاستثمار المتاحة بسبب رأس المال الجديد. يمكن أن تفيد هذه الأموال شركة متنامية بطرق لا حصر لها. يجوز للشركات استخدام الطرح العام الأولي لتمويل البحث والتطوير وتوظيف موظفين جدد وبناء المباني وخفض الديون وتمويل النفقات الرأسمالية واكتساب التكنولوجيا الجديدة أو الشركات الأخرى، أو لتمويل أي عدد من الاحتمالات الأخرى. الأموال التي يوفرها الاكتتاب العام كبيرة ويمكن أن تغير مسار نمو الشركة.

  • فرصة للخروج

كل شركة لديها أصحاب مصلحة ساهموا بكميات كبيرة من الوقت والمال والموارد على أمل إنشاء شركة ناجحة. غالبًا ما يصمد هؤلاء المؤسسون والمستثمرون لسنوات دون رؤية أي عائد مالي كبير على مساهماتهم. يعد الطرح العام الأولي فرصة خروج كبيرة لأصحاب المصلحة، حيث يمكنهم الحصول على مبالغ ضخمة من المال، أو على الأقل، تسييل رأس المال الذي قيدوه حاليًا في الشركة. كما هو مذكور في الفقرة السابقة، غالبًا ما تجمع العروض العامة الأولية ما يقرب من 100 مليون دولار (أو حتى أكثر)، وهذا يجعلها جذابة للغاية للمؤسسات والمستثمرين الأوليين الذين غالبًا ما يشعرون أن الوقت قد حان لتلقي تعويض مالي عن سنوات من الصبر. ومع ذلك، من المهم ملاحظة أنه لكي يحصل المؤسسون والمستثمرون على السيولة من الاكتتاب العام، سيتعين عليهم بيع أسهمهم في الشركة العامة حاليًا في بورصة ثانوية. لا يتلقى المساهمون سيولة على الفور من عائدات الاكتتاب العام.

  • الدعاية والمصداقية

إذا كانت الشركة تأمل في الاستمرار في النمو، فستحتاج إلى زيادة التعرض للعملاء المحتملين الذين يعرفون منتجاتها ويثقون بها. يمكن أن يوفر الاكتتاب العام هذا التعرض لأنه يدفع الشركة إلى دائرة الضوء العامة. يقدم المحللون حول العالم تقريرًا عن كل طرح عام أولي لمساعدة عملائهم على معرفة ما إذا كانوا سيستثمرون أم لا، وتلفت العديد من وكالات الأنباء الانتباه إلى الشركات المختلفة التي يتم طرحها للاكتتاب العام. لا تتلقى الشركات قدرًا كبيرًا من الاهتمام فقط عندما تقرر طرح أسهمها للاكتتاب العام، ولكنها تحظى أيضًا بالمصداقية. لإكمال عرض ما، يجب أن تخضع الشركة لتدقيق مكثف للتأكد من صحة ما يبلغون عنه بخصوص أنفسهم. يمكن أن يؤدي هذا التدقيق، جنبًا إلى جنب مع ميول العديد من الأفراد إلى زيادة الثقة في الشركات العامة، إلى زيادة مصداقية الشركة ومنتجاتها.

  • خفض التكلفة الإجمالية لرأس المال

العقبة الرئيسية التي تواجه أي شركة، وخاصة الشركات الخاصة الأصغر سنا، هي تكلفة رأس المال. قبل الاكتتاب، غالبًا ما يتعين على الشركات دفع معدلات فائدة أعلى للحصول على قروض من البنوك أو التخلي عن الملكية لتلقي الأموال من المستثمرين. يمكن أن يقلل الاكتتاب العام من صعوبة الحصول على رأس مال إضافي بشكل كبير. قبل أن تبدأ الشركة حتى في عملية التحضير للاكتتاب العام، يجب أن تخضع للتدقيق وفقًا لمعايير مضبوطة. عادة ما يكون هذا التدقيق أكثر تمحيصًا من أي عمليات تدقيق سابقة، ويعزز الثقة في أن ما تبلغ عنه الشركة دقيق. من المرجح أن يؤدي هذا الضمان المتزايد إلى انخفاض أسعار الفائدة على القروض المستلمة من البنوك، حيث يُنظر إلى الشركة على أنها أقل خطورة. علاوة على معدلات الفائدة المنخفضة، بمجرد أن تصبح الشركة عامة، يمكنها جمع رأس مال إضافي من خلال العروض اللاحقة في البورصة، والتي عادة ما تكون أسهل من زيادة رأس المال من خلال جولة تمويل خاصة.

عيوب الاكتتاب

  • المتطلبات التنظيمية

على عكس الشركات الخاصة، يتعين على الشركات العامة تقديم بياناتها المالية إلى لجنة الأوراق المالية والبورصات (SEC) كل عام. يجب إعداد هذه البيانات المالية وفقًا لمبادئ المحاسبة المقبولة عمومًا في الولايات المتحدة ومراجعتها من قبل شركة محاسبة عامة معتمدة. تعتبر لوائح هيئة الأوراق المالية والبورصات هذه مرهقة ومكلفة. يتطلب الإبلاغ عن الوضع المالي للشركة علنًا أن تضع تلك الشركة ضوابط مالية أكثر صرامة، وتقوم بتوظيف فريق إعداد التقارير المالية ولجنة التدقيق، وتنفذ عمليات إفصاح مالية ربع سنوية وسنوية، وتكمل مئات المهام الأخرى. تكلف هذه المسؤوليات الشركات العامة ملايين الدولارات كل عام وتتطلب آلاف ساعات من العمل.

  • ضغوط السوق

قد تكون ضغوط السوق صعبة للغاية بالنسبة لقيادة الشركة الذين اعتادوا على فعل ما يعتقدون أنه الأفضل للشركة. يميل المؤسسون إلى امتلاك رؤية طويلة المدى، مع رؤية لما ستبدو عليه شركتهم بعد سنوات من الوقت الحاضر وكيف ستؤثر على العالم. من ناحية أخرى، فإن سوق الأسهم لديه وجهة نظر قصيرة المدى للغاية مدفوعة بالربح. بمجرد أن تصبح الشركة عامة، يتم فحص كل خطوة من خطواتها من قبل المستثمرين والمحللين في جميع أنحاء العالم، الذين يهتمون عمومًا بسؤال واحد: “هل ستحقق هذه الشركة هدف أرباحها ربع السنوية؟”. إذا حققت الشركة هدفها، فإن سعر سهمها سيرتفع بشكل طبيعي؛ إذا لم تحقق ذلك، فإن سعر سهمها سينخفض. حتى إذا كانت القيادة تفعل ما هو أفضل للشركة على المدى الطويل، فإن الفشل في تحقيق الأهداف قصيرة المدى للجمهور قد يتسبب في فقدان الشركة للقيمة وقد يتم استبدال القيادة نتيجة لذلك. يجب على المؤسسين الذين لا يحبون فكرة التقيد بأهداف عامة قصيرة المدى التفكير مليًا في طرح شركتهم للجمهور.

  • احتمال فقدان السيطرة

أحد العيوب الرئيسية للاكتتاب العام هو أن المؤسسين قد يفقدون السيطرة على شركتهم. في حين أن هناك طرقًا لضمان احتفاظ المؤسسين بأغلبية سلطة اتخاذ القرار في الشركة، بمجرد أن تصبح الشركة عامة، تحتاج القيادة إلى إبقاء الجمهور سعيدًا حتى لو لم يكن لدى المساهمين الآخرين حق التصويت. الطرح للاكتتاب العام يعني تلقي مبالغ كبيرة من المال من المساهمين العامين. نظرًا لأن المساهمين قد منحوا الشركة الكثير من الأموال، فإنهم يتوقعون أن تتصرف الشركة وفقًا لمصلحتهم، حتى لو كان ذلك يعني السير في اتجاه لا يحبه المؤسسون. إذا شعر المساهمون أن الشركة لا تعمل بطريقة تساعدهم في جني الأموال، فسوف يجبرون الشركة، من خلال تصويت المساهمين أو النقد العام، على تعيين قيادة جديدة.

  • المصاريف الكبيرة

العروض العامة الأولية باهظة الثمن. بالإضافة إلى النفقات المتكررة للامتثال التنظيمي للشركة العامة، تأتي عملية الاكتتاب العام بتكلفة باهظة. أكبر تكلفة للطرح العام هي رسوم التأمين، حيث عادةً ما يتقاضى متعهدو التأمين ما بين 5٪ و 7٪ من إجمالي العائدات مما يعني أن خصم الضامن يمكن أن يكلف ما يصل إلى 7 ملايين دولار على متوسط ​​الاكتتاب العام. علاوة على رسوم التأمين، يجب على الشركات التي تجمع متوسط ​​مبلغ العائدات (حوالي 100 مليون دولار) أن تتوقع إنفاق حوالي 1.5 – 2 مليون دولار في الرسوم القانونية ومليون دولار على أتعاب المدقق و500000 دولار على رسوم التسجيل والطباعة. ستكون تكاليف المعاملات أعلى إذا اختارت الشركة تعيين مستشار لإعداد التقارير المالية، أو مجموعات متخصصة أخرى.

كانت هذه بعض مميزات وعيوب الاكتتاب التي يجب على الشركات أخذها بعين الاعتبار قبل اتخاذ قرار طرح أسهمها للجمهور. بالاضافة إلى مميزات وعيوب الاكتتاب بالنسبة للشركات،فإن الاكتتاب العديد من المميزات والعيوب حتى للمستثمرين.. ويتجلى أكبر عيب في كونه ينطوي على مخاطر كبيرة نظرا لقلة المعلومات حول الشركة ومتطلبات المشاركة فيه الكثيرة.

المراجع[+]

من تحرير : فاطمة الزهراء ولدجدة

محرِّرة ومنسقة فريق المحتوى في أسرار المال.

التحقت بفريق أسرار المال عام 2020. كاتبة ومترجمة للمحتوى الاقتصادي وموضوعات الاستثمار والتداول والتخطيط المالي الشخصي.

شارك استفسارك أو تعليقك 👇