مستقبل العملات الرقمية 2022

مستقبل العملات الرقمية 2022

مع تزايد انتشار العملات الرقمية اليوم ومع أخذ درجة تقلبها بعين الاعتبار، فإن التساؤل عن مستقبل العملات الرقمية لسنة 2022 يبدو منطقيا جدا.

على مدار العقد الماضي، لقد كنا جميعنا شهداء على الازدهار الكبير والنمو اللامحدود الذي حققته العملات الرقمية، حيث انتقلت Bitcoin والعديد من قريناتها الأخريات من مجرد تجربة استثمارية مثيرة للاهتمام إلى تشكيل دعامة أساسية للمحفظة. قامت التكنولوجيا التي تقوم عليها بتغيير الوسيلة وبالتالي فهي تغير كل صناعة ومجال تلمسه وتتلامس معه.

نحن نعلم أن العملات المشفرة موجودة لتبقى، ولكن إلى أين من الممكن أن تتجه من هنا؟ فنلقي نظرة معا على ما يحمله مستقبل العملات الرقمية في عام 2022 وما بعده.

مستقبل العملات الرقمية 2022 في مختلف الصناعات:

الخدمات المصرفية:

للصناعة المصرفية تاريخ طويل مع العملات الرقمية. في جدولنا الزمني للعملات الرقمية، نرى أن هذه الروابط تعود إلى الثمانينيات. في مرحلة ما، كانت البنوك الصغيرة تحاول إبرام صفقات مع eCash، مقدمة العملة الرقمية.

وقد فشلت محاولات تلك الأيام الأولى في تأمين العقود مع البنوك والمؤسسات المالية الكبيرة مما أدى إلى بعض حالات الفشل المبكرة في تبني العملة الرقمية. أما اليوم ومع ذلك، فقد تغير هذا الاهتمام. حيث رسخت العملة الرقمية مكانتها في العالم المالي، وبدأت البنوك في الانتباه لها.

تستثمر البنوك في العملات الرقمية لأسباب متعددة. ومثل أي فئة من المستثمرين، فهم يريدون جني أرباح من نموها، وزيادة دخل الرسوم من المستثمرين الذين يخدمونهم. لكنهم للقيام بذلك يحتاجون أيضًا إلى الوصول إلى تقنية blockchain ودفتر الأستاذ الموجودة في أساس العملة الرقمية. بين الأمان المحسن والعقود الذكية، توفر blockchain للبنوك فرصة أخيرة لتعزيز وإثبات أعمالها في المستقبل في عالم مالي متغير.

وجد استطلاع Cornerstone أن 21 ٪ فقط من البنوك تبدي اهتمامًا بتقديم خدمات استثمار Bitcoin للعملاء. مع ذلك ومع تزايد الطلب على استثمارات العملات الرقمية من العملاء، من المحتمل أن يتغير هذا في المستقبل القريب.

ما يبدو أكثر تأكيدًا، هو أن البنوك ستتبنى تقنية الرقمنة لزيادة سرعة عملياتها ودقتها وكفاءتها. سيساعدهم ذلك على التنافس مع المقرضين من الأطراف الثانية والثالثة مما سيوفر المزيد من القروض بضمان حماية أفضل.

بالفعل، أنشأت J.P. Morgan شبكة blockchain لإصدار عملتها الرقمية خاصتها، والتي تسمى JPM Coin. كما وتم بناء blockchain، Quorum، على Ethereum حيث استثمر هذا البنك بكثافة فيها.

الحكومات:

نظرًا لأن الحكومات تبدو بطيئة في التكيف مع الابتكارات التكنولوجية، فإنها لم تفوت فرصة التعامل مع العملات الرقمية. في حين أن الاستثمارات في العملات الرقمية يمكن أن تساعدهم في موازنة الانكماش الناتج عن الركود إلا أن هذه ليست سوى غيض من فيض.

بعض البلدان لديها بالفعل عملاتها الرقمية الخاصة وهو مفهوم مشابه للعملات الرقمية، ولكن لها نفس القيمة مثل نظيراتها الورقية. على سبيل المثال هناك:

  • الصين، Digital Yuan.
  • الإكوادور، Sistema de Dinero Electrónico.
  • السنغال، eCFA.
  • تونس، الدينار الإلكتروني.

وأعلنت السلفادور للتو أيضا أنها ستعتبر البيتكوين كعملة قانونية، على الرغم من أن الأسئلة لا تزال قائمة حول كيفية عمل ذلك.

في المستقبل القريب، من المحتمل أن نرى المزيد من البلدان تحذو حذوها. لكن مصادر تغيير اللعبة الحقيقية تأتي من استخدام تقنية الرقمنة. على سبيل المثال، اعتمدت السويد تقنية blockchain لحفظ سجلاتها. يسمح هذا النوع من التبني للوكالات الحكومية والمسؤولين بمشاركة المستندات والوصول إليها بسرعة وأمان. وهذا لديه القدرة على تحسين كفاءتها بشكل كبير.

بلا شك، فنحن نعيش في المراحل الأولى من النمو للعملات الرقمية في الحكومات حول العالم.

التكنولوجيا:

مع وقت ظهور Litecoin وفي عام 2011، كان منافسو Bitcoin يدفعون لجعل التعامل بالعملات الرقمية أسرع. بعد 10 سنوات فقط، وعدت شركة ethereum 2.0 بتقديم خدمة القيام بأكثر من 100،000 معاملة في ثانية واحدة. ستستمر محاولات زيادة السرعة والأمان لتصبح مركز التركيز مع تطور هذه التكنولوجيا. لكن هذا ليس التغيير الوحيد في الكفاءة الذي قد يحمله المستقبل.

تتمثل إحدى المناقشات الكبيرة اليوم في أهمية جعل التكنولوجيا أقل كثافة في استخدام الموارد لكسب العملات الرقمية. مع اقتراب تعدين البيتكوين من 130 تيراوات ساعة سنويًا، فهناك دفعة من دعاة حماية البيئة ومستثمري ESG [البيئيين والاجتماعيين والداعين للحوكمة] لتضمين المزيد من العملات البديلة على أمل حلول أكثر صداقة للبيئة، مثل إثبات الحصة. حتى Elon Musk يدق ناقوس الخطر الآن بشأن البصمة البيئية الهائلة لعملة البيتكوين.

الاستثمار:

إحدى الميزات الأساسية للاستثمار التي ستتغير هي الوصول. بالنسبة للشخص العادي، كان يجب عليك تعلم الكثير ليقوم بالاستثمار في وقت مبكر. حيث كانت محافظ الأجهزة والتبادلات غير المعروفة تترك الكثير من علامات الاستفهام.

وبالفعل، جعلت مجموعة من الخدمات والتطبيقات والبرامج من السهل على أي شخص الاستثمار في العملات الرقمية. بين زيادة المعرفة بالعملات الرقمية والبرامج سهلة الاستخدام، فإن العملات الرقمية جاهزة لتصبح إحدى أكثر الأصول التي من السهل الوصول إليها.

بالإضافة إلى ذلك، فإنه من المحتمل أن نرى طرقًا جديدة لكسب الدخل السلبي مع ظهور أصول العملة الرقمية. يعد التعدين، والتخزين، والإقراض من الخيارات الشائعة اليوم، لكننا نأمل في رؤية المزيد من الفرص الاستثمارية ذات العوائد المرتفعة في المستقبل القريب.[1]What is the Future of Cryptocurrency?, withvincent. تم الاطلاع 2021-10-07.

توقعات مستقبل العملات الرقمية في سنة 2022 تقول على أن هذه العملات ستصبح واحدة من أهم أصول الاستثمار البديلة. ومع استمرار نموها في مجال الاستثمار، ستصبح العملات الرقمية أكثر ربحية.

المراجع[+]

من تحرير : عبد الحق

مؤسس ومدير أسرار المال.
مدير شركة Go Web Marketing
المهارات والخبرات:
- كاتب وباحث في الثراء المالي
- مستشار ومرشد مالي
- خبير تسويق بالمحتوى
- خبير SEO

شارك استفسارك أو تعليقك 👇