أكبر 3 مخاطر الرافعة المالية

مخاطر الرافعة المالية

بينما يمكن للرافعة المالية أن تعزز عوائد التداول الخاصة بك، إلا أنها تأتي أيضًا بسلسلة من العيوب. يمكن أن تؤدي المراكز ذات الرافعة المالية إلى محو كامل لرصيد التداول الخاص بك، فقد وجد العديد من المتداولين على مر السنين أنفسهم ضحية للآثار السلبية للرافعة المالية، بحيث أنهم وقعوا في خسائر مالية ضخمة.

لهذا السبب بالذات، من المهم أن تفهم مخاطر الرافعة المالية قبل ان تقدم على اتخاذ أي قرار بشأن استثماراتك.

أكبر 3 مخاطر للرافعة المالية في التداول

1- مقياس الخسائر المحتملة

يتمثل العيب الأساسي للرافعة المالية في قدرتها على تعظيم الخسائر عندما تصبح الأمور صعبة. تعمل الرافعة المالية على توسيع نطاق تعرضك لمركز معين يتجاوز مستوى استثمارك، مما يفتح إمكانية تحقيق مكاسب أكبر.

عندما تتحرك الأسواق ضد مراكزك المفتوحة، سواء كان ذلك من خلال تداول العقود مقابل الفروقات بالهامش أو فروق الأسعار أو تداول العملات الأجنبية أو أي معاملة أخرى ذات رافعة مالية، فهذا يعني أيضًا أنك مطالب بمطابقة الخسائر مع إجمالي التجارة، ناهيك عن تكاليف الفائدة المرتبطة باحتفاظ المراكز برافعة مالية لأي فترة زمنية، وتكاليف العمولة العالية المطبقة لكل معاملة.

إذا تم نقل مركز طويل برافعة مالية في الشركة X إلى قيمة 1000 دولار باستثمار أولي قدره 50 دولارًا على سبيل المثال، فللمتداول الفرصة لجني ربح من الزيادة في قيمة المركز البالغ 1000 دولار. ومع ذلك فإذا انخفضت قيمة المركز 1000 دولار بنسبة 10٪، يصبح المتداول مسؤولاً عن خسارة قدرها 100 دولار في القيمة على الرغم من أن حصته الأولية كانت 50 دولارًا فقط. في الواقع فإن المسؤولية على الجانب الهبوطي غير محدودة، والأمر متروك للمتداول لإغلاق المراكز الخاسرة قبل أن يقوم الوسيط بذلك نيابة عنك، ويحتمل أن يكون ذلك على حساب المراكز المربحة الأخرى وعلى حساب رصيدك التجاري المتبقي.[1]Disadvantages of Leverage, cfdspy. تم الاطلاع 2022-04-07.

2- يمكن للخسائر أن تتجاوز الإيداع الخاص بك

تعرضك للصفقات ذات الرافعة المالية لا يقتصر على حجم تداولك فقط، ولا يقتصر على رصيد حساب التداول الخاص بك. قد يطلب الوسيط الخاص بك المزيد من الودائع لتغطية متطلبات الهامش المنصوص عليها، والمعروفة باسم “نداء الهامش” إلى الحد الذي تمتد فيه مسؤوليتك إلى رصيد التداول الخاص بك. لذا فمن الضروري التأكد من الحفاظ على تداولك ضمن معايير ضيقة وبأسعار معقولة، وأن تقلل تعرضك للمخاطر كلما أمكن ذلك لتجنب كارثة الرافعة المالية.

إحدى الوسائل الأساسية التي يمكنك من خلالها تقليل المخاطر عند التداول بالرافعة المالية هي تعيين أوامر وقف خسارة، وهي أوامر تلقائية ترشد الوسيط لإغلاق المراكز الخاسرة عندما تصل إلى نقطة معينة، وتسمح لك بالتركيز على مجالات أخرى من محفظتك دون الحاجة إلى القلق المستمر بشأن إمكانية حدوث خسائر مهولة.

3- رفع تكاليف التمويل

يمكن أن تصبح المراكز طويلة الأجل ذات المنتجات الهامشية باهظة الثمن إذا تجاوزت تكاليف تمويل الرافعة الأرباح المحتملة التي يمكن تحقيقها، لذا فيجدر بك أن تأخذ في الاعتبار التكاليف التي قد تتحملها كلما طالت مدة فتح المركز.

مخاطر الرافعة المالية في تجارة الفوركس

للرافعة المالية الحقيقية لديها القدرة على زيادة أرباحك أو خسائرك بنفس الحجم، فهي سيف ذو حدين. كلما زاد مقدار الرافعة المالية على رأس المال الذي تطبقه، زادت المخاطر التي ستتحملها. تذكر أن هذه المخاطر لا تتعلق بالضرورة بالرافعة المالية القائمة على الهامش، بالرغم من أن هذه الأخيرة قد تؤثر عليك أيضا إذا لم تكن حريصا بما يكفي.[2]Forex Leverage: A Double-Edged Sword, investopedia. تم الاطلاع 2022-04-07.

يمتلك كل من المتداول (أ) والمتداول (ب) رأس مال تداول يبلغ 10.000 دولار أمريكي على سبيل المثال، ويتداولان مع وسيط يتطلب وديعة هامش بنسبة 1٪. بعد إجراء بعض التحليلات، اتفق كلاهما على أن زوج الدولار الأمريكي / الين الياباني قد وصل إلى القمة وينبغي أن تنخفض قيمته. لذلك فيقوم كلاهما ببيع زوج USD / JPY عند 120.

يختار المتداول “أ” تطبيق رافعة مالية حقيقية بمقدار 50 مرة على هذه الصفقة عن طريق بيع ما قيمته 500.000 دولار أمريكي من USD / JPY (50 × 10000 دولار أمريكي) بناءً على رأس ماله التجاري البالغ 10.000 دولار أمريكي. نظرًا لأن USD / JPY يقف عند 120، فإن النقطة الواحدة من USD / JPY للعقد القياسي الواحد تساوي تقريبًا 8.30 دولارًا أمريكيًا، لذا فإن النقطة الواحدة من USD / JPY لخمسة عقود قياسية تساوي تقريبًا 41.50 دولارًا أمريكيًا. إذا ارتفع USD / JPY إلى 121، فسوف يخسر المتداول “أ” 100 نقطة في هذه الصفقة، وهو ما يعادل خسارة 4150 دولارًا أمريكيًا. ستمثل هذه الخسارة الفردية 41.5٪ من إجمالي رأس مالهم التجاري.

يعتبر المتداول “ب” متداولًا أكثر حرصًا ويقرر تطبيق خمسة أضعاف الرافعة المالية الحقيقية على هذه الصفقة عن طريق بيع ما قيمته 50.000 دولار أمريكي من USD / JPY (50 × 10000 دولار أمريكي) بناءً على رأس مال تداوله البالغ 10.000 دولار أمريكي. تعادل 50.000 دولار أمريكي من USD / JPY نصف عقد قياسي واحد فقط. إذا ارتفع USD / JPY الى 121، سيخسر المتداول “ب” 100 نقطة في هذه الصفقة، وهو ما يعادل خسارة 415 دولارًا. تمثل هذه الخسارة الفردية 4.15٪ من إجمالي رأس مالهم التجاري.

خلاصة

يمكن أن تكون الرافعة المالية أداة رائعة عند استخدامها بشكل صحيح، فهي تلعب دورًا محوريًا في استراتيجيات كبار المستثمرين في جميع أنحاء العالم. من خلال الموقف المناسب تجاه المخاطرة، والنهج الحذر لتنويع محفظة التداول الخاصة بك، يمكن أن توفر الرافعة المالية الوقود الصاروخي الضروري لمضاعفة رأس المال الاستثماري الخاص بك والارتقاء بتداولك إلى المستوى التالي.

اذا كنت لا تزال تخلط بين مفهومي الهامش والرافعة المالية، فاطلع على مقالة الفرق بين الرافعة المالية والهامش التي ستفسر لك هذا الاختلاف بطريقة مبسطة.

المراجع[+]

من تحرير : مريم حفون

تعليق واحد

👈 سؤال أو تعليق..! انقر هنا للهبوط إلى مربع التعليقات

شارك استفسارك أو تعليقك 👇