ماهي صناديق المؤشرات المتداولة

ماهي صناديق المؤشرات المتداولة

إذا كنت تتساءل عن ماهي صناديق المؤشرات المتداولة في البورصة، فإليك الآن كل ما تحتاج معرفته عن الفرق بين صناديق الاستثمار و صناديق المؤشرات.

صناديق المؤشرات المتداولة في البورصة (ETF) هي نوع من أنواع صناديق الاستثمار التي تعمل مثل الصناديق المشتركة. عادةً ما تتعقب صناديق المؤشرات المتداولة مؤشرًا، أو قطاعًا، أو سلعة، أو أصلًا معينا، ولكن على عكس الصناديق المشتركة، يمكن شراء أو بيع صناديق المؤشرات المتداولة في البورصة بنفس الطريقة التي يمكن بها شراء الأسهم العادية. يمكن هيكلة صناديق المؤشرات المتداولة لتتبع أي شيء من سعر سلعة فردية إلى مجموعة كبيرة ومتنوعة من الأوراق المالية. ويمكن إنشاء صناديق الاستثمار المتداولة لتتبع استراتيجيات استثمار محددة. أول صندوق مؤشرات متداول كان هو (SPDR S&P 500 ETF (SPY والذي لا يزال صندوقا متداولًا نشطًا اليوم.

معلومات سريعة

  • تتقلب أسعار صناديق المؤشرات المتداولة طوال اليوم، حيث يتم شراء وبيع هذه الصناديق على عكس الصناديق المشتركة، التي تتداول مرة واحدة فقط في اليوم بعد إغلاق السوق.
  • يمكن أن تحتوي صناديق المؤشرات المتداولة على جميع أنواع الاستثمارات، بما في ذلك الأسهم أو السلع أو السندات.

ماهي صناديق المؤشرات المتداولة؟

شرح ماهي صناديق المؤشرات المتداولة

سميت صناديق المؤشرات المتداولة بهذا الاسم لإنه يتم تداولها في البورصة تمامًا مثل الأسهم. يتغير سعر صناديق المؤشرات المتداولة طوال يوم التداول، حيث يتم شراؤها وبيعها في السوق. هذا على عكس الصناديق المشتركة، التي لا يتم تداولها في البورصة والتي يتم تداولها مرة واحدة فقط في اليوم بعد إغلاق الأسواق. بالإضافة إلى ذلك، تميل صناديق المؤشرات المتداولة إلى أن تكون أكثر فعالية من حيث التكلفة وأكثر سيولة مقارنة بأنواع الصناديق الأخرى. صندوق المؤشرات المتداول هو نوع من الصناديق التي تمتلك عدة أصول أساسية ونظرًا لوجود أصول متعددة داخل هذه الصناديق، يمكن أن تكون خيارًا جيدا للتنويع. وبالتالي يمكن أن تحتوي صناديق الاستثمار المتداولة على أنواع عديدة من الاستثمارات، بما في ذلك الأسهم أو السلع أو السندات أو مزيج من أنواع الاستثمار كلها. يمكن أن تمتلك هذه الصناديق مئات أو آلاف الأسهم في مختلف الصناعات، أو يمكن عزلها في صناعة أو قطاع معين. تركز بعض الصناديق على الشركات والأسهم الأمريكية فقط، في حين أن البعض الآخر منها لديه نظرة عالمية. على سبيل المثال لا الخصر، فإن صناديق المؤشرات التي تركز على البنوك أو على أسهم بنوك مختلفة في جميع أنحاء الصناعة هي ورقة مالية قابلة للتسويق. وهذا يعني أن لها سعر سهم يسمح بشرائها وبيعها بسهولة في البورصات على مدار اليوم ويمكن بيعها أيضا على المكشوف. في الولايات المتحدة، يتم إنشاء معظم صناديق المؤشرات المتداولة كصناديق مفتوحة وتخضع لقانون شركة الاستثمار الخاص بعام 1940 باستثناء الحالات التي عدلت فيها القواعد اللاحقة متطلباتها التنظيمية. وهذه الصناديق المفتوحة لا تحد من عدد المستثمرين المشاركين في المنتوج.[1]What Is an Exchange-Traded Fund (ETF)?, investopedia. تم الاطلاع 2022-03-10.

ماهي أنواع صناديق المؤشرات المتداولة

هناك أنواع مختلفة من صناديق المؤشرات المتداولة التي يمكن للمستثمرين الاختيار من بينها لتوليد الدخل والمضاربة وللتحوط أو التعويض عن المخاطر الذي يتحملها المستثمر والموازنة بينها في محفظته. إليك فيما يلي بعض أنواع صناديق المؤشرات المتداولة:

الصناديق السلبية والنشطة

توصف الصناديق المتداولة عمومًا بأنها إما سلبية أو مدارة بشكل نشط. تهدف صناديق المؤشرات المتداولة السلبية إلى تكرار أداء مؤشر أوسع إما مؤشر متنوع مثل S&P 500 أو قطاع أو اتجاه مستهدف أكثر تحديدًا. مثال على الفئة الأخيرة هو سهم تعدين الذهب واعتبارًا من 18 فبراير 2022، كان هناك ما يقرب من ثمانية صناديق استثمار متداولة تركز على الشركات العاملة في تعدين الذهب. من جهة أخرى، فلا تستهدف صناديق المؤشرات المتداولة والمدارة بنشاط عادةً مؤشرًا للأوراق المالية، بل يقوم مديري المحافظ باتخاذ قرارات دورية بشأن الأوراق المالية التي يجب تضمينها في المحفظة. هذه الصناديق لها فوائد على صناديق الاستثمار المتداولة السلبية، ولكنها تميل إلى أن تكون أكثر تكلفة بالنسبة للمستثمرين.

صناديق المؤشرات المتداولة في السندات

تستخدم صناديق السندات المتداولة في البورصة لتوفير دخل منتظم للمستثمرين. يعتمد توزيع الدخل على أداء السندات الأساسية. وقد يشمل هذا السندات الحكومية، وسندات الشركات، والسندات الحكومية والمحلية، التي تسمى أيضا بسندات البلدية. على عكس الأدوات الأساسية، فإن صناديق السندات المتداولة في البورصة ليس لها تاريخ استحقاق. وهي تتداول عمومًا بعلاوة أو خصم من سعر السند الفعلي.

الصناديق المتداولة في الأسهم

تشتمل هذه الصناديق على سلة من الأسهم التي تتبع صناعة أو قطاعا واحدا. على سبيل المثال، قد تتعقب صناديق المؤشرات المتداولة (ETF) هذه الأسهم الخاصة بالسيارات أو الأسهم الأجنبية. والهدف من ذلك هو توفير التعرض المتنوع لصناعة واحدة، والتي تشمل أصحاب الأداء العالي والوافدين الجدد الذين لديهم إمكانات للنمو. على عكس الصناديق المشتركة للأسهم، فإن صناديق المؤشرات المتداولة للأسهم تفرض رسوما أقل ولا تمنح ملكية فعلية للأوراق المالية.

صناديق المؤشرات الخاصة بقطاع معين أو صناعة معينة

هذا النوع من الصناديق يركز على قطاع أو صناعة معينة. على سبيل المثال، سوف تركز مؤسسة التدريب الأوروبية الخاصة بقطاع الطاقة الشركات العاملة في هذا القطاع. الفكرة من وراء صناديق المؤشرات المتداولة الصناعية هي الاستفادة من الجانب الإيجابي لهذه الصناعة من خلال تتبع أداء الشركات العاملة في هذا القطاع. أحد الأمثلة على ذلك هو قطاع التكنولوجيا، الذي شهد تدفقاً ماليا جيدا في السنوات الأخيرة. وفي الوقت نفسه، يتم أيضًا تقليص الجانب السلبي لأداء الأسهم المتقلبة في هذا النوع من الصناديق لأنها لا تنطوي على ملكية مباشرة للأوراق المالية. تُستخدم صناديق المؤشرات الصناعية هذه أيضًا للتناوب داخل وخارج القطاعات خلال الدورات الاقتصادية.

صناديق المؤشرات المتداولة في السلع

كما يشير اسمها، تستثمر هذه الصناديق في السلع الأساسية، بما في ذلك النفط الخام والذهب. توفر صناديق الاستثمار المتداولة في السلع العديد من الفوائد والميزات. أولاً، تساعد على الحفاظ على مبدأ تنويع المحفظة، مما يسهل عملية التحوط من فترات الركود. ثانيًا، يعد امتلاك حصة من صناديق للسلع أرخص من الحيازة المادية للسلعة نفسها. هذا لأن الاستثمار في الصناديق لا يشمل تكاليف التأمين والتخزين.

صناديق المؤشرات المتداولة بالعملات

صناديق المؤشرات المتداولة بالعملات هي عبارة عن أدوات استثمار مجمعة تتعقب أداء أزواج العملات، وهي تشمل العملات المحلية والأجنبية. تخدم صناديق المؤشرات الخاصة بالعملات أغراضًا متعددة، حيث يمكن استخدامها للمضاربة على أسعار العملات بناءً على التطورات السياسية والاقتصادية لبلد ما. كما ويمكن أن تستخدم لتنويع المحفظة أو للتحوط ضد التقلبات في أسواق الفوركس وتستخدم بعض هذه الصناديق أيضا للتحوط من خطر التضخم.

الصناديق المتداولة المعكوسة

تحاول صناديق المؤشرات المتداولة المعكوسة تحقيق مكاسب من انخفاض الأسهم عن طريق بيع الأسهم على المكشوف. البيع على المكشوف هو بيع الأسهم وتوقع انخفاض قيمتها وإعادة شرائها بسعر أقل. تستخدم الصناديق المعكوسة المشتقات لبيع الأسهم. وفي الأساس، فهي تراهن على أن السوق سوف ينخفض. عندما ينخفض ​​السوق، يزيد الصندوق المعكوس بمقدار متناسب ويجب أن يدرك المستثمرون أن العديد من صناديق المؤشرات المتداولة المعكوسة هي عبارة عن أوراق مالية يتم تداولها في البورصة وليست صناديق متداولة حقيقية.

صناديق المؤشرات المتداولة ذات الرافعة المالية

تسعى الصناديق ذات الرافعة المالية إلى إرجاع بعض المضاعفات (على سبيل المثال، 2 × أو 3 ×) على عائد الاستثمارات الأساسية. إذا ارتفع مؤشر S&P 500 مثلا بنسبة 1٪، فإن مؤشر S&P 500 برافعة 2 × سيعود 2٪ وإذا انخفض المؤشر بنسبة 1٪، فإن الصندوق سيخسر 2٪. تستخدم هذه الصناديق المشتقات مثل الخيارات أو العقود الآجلة للاستفادة من عوائدها. هناك أيضًا صناديق الاستثمار المتداولة المعكوسة ذات الرافعة المالية، والتي تسعى إلى تحقيق عائد مضاعف معكوس.

ماهي طريقة الاستثمار في صناديق المؤشرات المتداولة

مع وجود العديد من المنصات المتاحة للمتداولين، أصبح الاستثمار في صناديق المؤشرات المتداولة أمرًا سهلاً نوعا ما. اتبع الخطوات التالية لبدء الاستثمار في صناديق المؤشرات المتداولة.

أولا، ابحث عن منصة استثمار جيدة

صناديق المؤشرات المتداولة متاحة على معظم منصات الاستثمار عبر الإنترنت ومواقع مزودي حسابات التقاعد وتطبيقات الاستثمار مثل Robinhood. تقدم معظم هذه المنصات تداولًا بدون عمولة، مما يعني أنك لست مضطرًا إلى دفع رسوم لمزودي النظام الأساسي لشراء أو بيع صناديق الاستثمار المتداولة. ومع ذلك، فإن الشراء أو البيع بدون عمولة لا يعني أن مزود الصندوق سيوفر لك أيضًا الوصول إلى منتجهم دون تكاليف. تشمل بعض الجوانب التي يمكن أن تميز خدمات النظام الأساسي لمنصة ما عن المنصات الأخرى الملاءمة والخدمات وتنوع المنتجات. على سبيل المثال، تتيح تطبيقات الاستثمار في الهواتف الذكية إمكانية شراء حصة في صناديق المؤشرات بضغطة زر. قد لا يكون هذا هو الحال بالنسبة لجميع شركات السمسرة، والتي قد تطلب من المستثمرين بعض الأوراق أو متطلبات أكثر تعقيدًا. ومع ذلك، فإن بعض شركات السمسرة المعروفة تقدم محتوى تعليميًا شاملاً يساعد المستثمرين الجدد على التعرف على ماهية صناديق المؤشرات المتداولة وكيفية البحث عنها.

ثانيا، ابحث عن صناديق المؤشرات التي تناسبك

هناك مجموعة متنوعة من صناديق الاستثمار المتداولة المتاحة في الأسواق اليوم. هناك شيء واحد يجب أن تتذكره أثناء عملية البحث وهو أن صناديق الاستثمار المتداولة تختلف عن الأوراق المالية الفردية مثل الأسهم أو السندات. سوف تحتاج إلى النظر في الصورة كاملة، خاصة من حيث القطاع أو الصناعة. فيما يلي إليك بعض الأسئلة التي قد ترغب في أخذها بعين الاعتبار أثناء عملية البحث خاصتك:

  1. ما هو الإطار الزمني الذي تود الاستثمار فيه؟
  2. هل تستثمر من أجل الدخل أم النمو؟
  3. هل هناك قطاعات أو أدوات مالية معينة تثير حماسك؟

ثالثا، حدد استراتيجية تداول تناسبك

إذا كنت مستثمرًا مبتدئًا في صناديق المؤشرات المتداولة، فإن استراتيجية متوسط تكلفة الدولار، التي تشمل توزيع تكاليف الاستثمار الخاصة بك على مدى فترة زمنية محددة هي استراتيجية تداول جيدة. وهذا لأنها توزع العوائد على مدى فترة زمنية وتضمن اتباع نهج منضبط (على عكس النهج العشوائي أو المتقلب) للاستثمار. كما أنها تساعد المستثمرين المبتدئين على معرفة المزيد عن الفروق الدقيقة التي تتعلق بالاستثمار في الصناديق المتداولة. عندما يصبح المستثمرون المبتدئون أكثر راحة مع التداول، يمكنهم حينها الانتقال إلى استراتيجيات أكثر تعقيدًا مثل التداول المتأرجح ودوران القطاع.

اقرأ أيضا: الفرق بين صناديق الاستثمار وصناديق المؤشرات

ماهي طريقة شراء صناديق المؤشرات المتداولة؟

تتداول صناديق الاستثمار المتداولة من خلال منصات الوساطة عبر الإنترنت والتجار التقليديين. للاطلاع على بعض أفضل الوسطاء في صناعة صناديق المؤشرات المتداولة:  Investopedia

أحد أفضل بدائل الوسطاء هو المستشار الآلي مثل Betterment وWealthfront، الذين يستخدمون على نطاق واسع صناديق الاستثمار المتداولة في منتجاتهم الاستثمارية. ويسمح حساب الوساطة للمستثمرين بتداول أسهم صناديق المؤشرات المتداولة كما هو الحال مع تداول الأسهم. قد يختار المستثمرون العمليون حساب الوساطة التقليدي، بينما قد يختار المستثمرون الذين يتطلعون إلى اتباع نهج أكثر سلبية مستشارًا آليًا. بعد إنشاء حساب الوساطة خاصتهم، سيحتاج المستثمرون إلى تمويل هذا الحساب قبل الاستثمار في صناديق المؤشرات المتداولة وستعتمد طرق تمويل حساب الوساطة الخاص بك على الوسيط. بعد تمويل حسابك، يمكنك البدء في البحث عن الصناديق التي تناسبك وإجراء عمليات الشراء والبيع بنفس الطريقة التي تشتري بها الأسهم. تتمثل إحدى أفضل طرق تضييق نطاق خيارات الصناديق المتداولة في استخدام أداة فحص خاصة بهذه الصناديق ويقدم العديد من الوسطاء مثل هذه الأدوات كطريقة لفرز الآلاف من العروض. ويمكنك أخذ بعض المعايير التالية بعين الاعتبار أثناء عملية البحث خاصتك:

حجم التداول: يسمح لك حجم التداول خلال فترة زمنية معينة بمقارنة شعبية الصناديق المختلفة وكلما زاد حجم التداول، كلما كان من الأسهل تداول هذا الصندوق.

المصروفات: كلما انخفضت نسبة المصروفات، كلما قل استثمارك المخصص للتكاليف الإدارية. في حين أنه قد يكون من المغري البحث دائمًا عن الصناديق ذات نسب المصروفات الأقل، إلا أن الصناديق الأكثر تكلفة (مثل صناديق المؤشرات المتداولة المدارة بشكل نشط). وتتمتع هذه الصناديق أحيانًا بأداء قوي بما يكفي لتعويض الرسوم العالية.

الأداء: في حين أن الأداء السابق ليس مؤشرًا على العوائد المستقبلية، إلا أن هذا ومع ذلك مقياس شائع لمقارنة صناديق المؤشرات المتداولة.

المقتنيات: غالبًا ما تدخل محافظ الصناديق المختلفة في أدوات الفرز أيضًا، مما يسمح للعملاء بمقارنة الحيازات المختلفة لكل استثمار محتمل في هذا النوع من الصناديق.

العمولات: تكون العديد من صناديق الاستثمار المتداولة خالية من العمولات مما يعني أنه يمكن تداولها دون أي رسوم تداول. ومع ذلك، يجدر بك التحقق مما إذا كانت هذه مشكلة محتملة.

أمثلة على أكثر صناديق المؤشرات المتداولة شيوعا

تقوم بعض صناديق الاستثمار المتداولة بتتبع مؤشر الأسهم بينما يستهدف البعض الآخر صناعات محددة. إليك فيما يلي أكثر الصناديق شيوعا:

  • صندوق مؤشر(SPY) S&P 500: “العنكبوت” هو أقدم صندوق والأكثر شهرة على نطاق واسع. يقوم هذا الصندوق بتتبع مؤشر S&P 500.
  • صندوق The iShares Russell 2000 (IWM): يقوم هذا الصندوق بتتبع مؤشر Russell 2000 لرأس المال الصغير.
  • صندوق The Invesco QQQ (QQQ): الذي يقوم بتتبع مؤشر Nasdaq 100، الذي يحتوي عادة على أسهم التكنولوجيا.
  • صندوق SPDR Dow Jones Industrial Average (DIA): الذي يحتوي عادة على 30 سهماً من مؤشر Dow ​​Jones الصناعي.
  • صناديق القطاعات: وتتبع صناديق المؤشرات المتداولة هذه الصناعات والقطاعات الفردية مثل النفط (OIH) والطاقة (XLE) والخدمات المالية (XLF) وصناديق الاستثمار العقاري (IYR) والتكنولوجيا الحيوية.
  • صناديق المؤشرات المتداولة للسلع: تتبع هذه الصناديق أسواق السلع، بما في ذلك الذهب (GLD)، والفضة (SLV)، والنفط الخام (USO)، والغاز الطبيعي (UNG).
  • صناديق المؤشرات المتداولة للبلدان: تتعقب صناديق الاستثمار المتداولة الخاصة بالبلد مؤشرات الأسهم الأولية في البلدان الأجنبية. يتم تداولها في الولايات المتحدة وهي مقومة بالدولار الأمريكي. تشمل بعض الامثلة الصين (MCHI) والبرازيل (EWZ) واليابان (EWJ) وإسرائيل (EIS). تتتبع بعض الصناديق الأخرى نطاقًا أوسع من الأسواق الخارجية، مثل تلك التي تتبع اقتصادات الأسواق الناشئة (EEM) واقتصادات السوق المتقدمة (EFA).

ماهي ميزات وعيوب صناديق المؤشرات المتداولة

توفر صناديق المؤشرات المتداولة متوسط ​​تكاليف أقل لأنه سيكون مكلفًا على المستثمر شراء جميع الأسهم الموجودة في محفظة صندوق المؤشرات المتداول بشكل فردي. يحتاج المستثمرون فقط إلى تنفيذ معاملة واحدة للشراء ومعاملة واحدة للبيع في حالة هذه الصناديق مما يؤدي إلى عدد أقل من عمولات الوسيط نظرًا لوجود عدد قليل من الصفقات التي يقوم بها المستثمرون. عادة ما يتقاضى العملاء عمولة على كل صفقة. حتى أن بعض الوسطاء يقدمون تداولًا بدون عمولة على بعض صناديق المؤشرات المتداولة منخفضة التكلفة، مما يقلل من التكاليف على المستثمرين بشكل أكبر. تشمل نسبة نفقات هذه الصناديق أيضا تكلفة تشغيل وإدارة الصندوق. عادة ما يكون لدى صناديق الاستثمار المتداولة نفقات منخفضة لأنها تتبع مؤشرًا معينا. على سبيل المثال، إذا كان صندوق المؤشر يتتبع مؤشر S&P 500، فقد يشتمل على جميع الأسهم الـ 500 من S&P وهذا يجعله صندوقًا مُدارًا بشكل سلبي ولا يستغرق وقتًا طويلاً. ومع ذلك، لا تتبع جميع صناديق الاستثمار المتداولة مؤشرًا بطريقة سلبية، وبالتالي قد يكون لها نسبة نفقات أعلى.

ماهي ميزات صناديق المؤشرات المتداولة؟

  • الوصول إلى العديد من الأسهم عبر مختلف الصناعات
  • نسبة نفقات منخفضة وعمولات وسيط أقل
  • إدارة فعالة للمخاطر من خلال التنويع

ماهي سلبيات صناديق المؤشرات المتداولة؟

  • للصناديق المدارة بنشاط رسوم أعلى
  • الصناديق المتداولة التي تركز على الصناعة الواحدة تحد من فرص التنويع
  • نقص السيولة يعيق المعاملات

الصناديق المدارة بنشاط والمدارة بسلبية

بالإضافة إلى صناديق المؤشرات المتداولة بسلبية، هناك أيضًا صناديق المؤشرات التي تدار بشكل نشط، حيث يشارك مديروها بشكل أكبر في شراء وبيع أسهم الشركات وتغيير المقتنيات داخل الصندوق. عادةً ما يكون للصندوق المدار بشكل أكثر نشاطًا نسبة نفقات أعلى من صناديق الاستثمار المتداولة التي تتم إدارتها بشكل سلبي. للتأكد من أن الصناديق المختارة تناسب وضعك الخاص، فمن المهم أن تتعرف على كيفية إدارة الصندوق ونسبة المصروفات الناتجة بالإضافة إلى نسبة التكاليف مقابل معدل العائد.

ما يجب أن تأخذه بعين الاعتبار بشكل خاص

صناديق المؤشرات المتداولة للأسهم المفهرسة

يوفرهذا النوع من الصناديق للمستثمرين فرصة تنويع أصولهم بالإضافة إلى منحهم القدرة على البيع على المكشوف والشراء بالهامش وإمكانية شراء سهم واحد فقط لأنه لا يوجد حد أدنى لمتطلبات الإيداع. ومع ذلك، ليست كل صناديق المؤشرات المتداولة متنوعة بشكل متساوٍ. قد تحتوي بعضها على تركيز كبير في صناعة واحدة، أو مجموعة صغيرة من الأسهم، أو في مجموعة محددة من الأصول التي ترتبط ارتباطًا وثيقًا ببعضها البعض.

توزيعات الأرباح

على الرغم من أن صناديق المؤشرات المتداولة توفر للمستثمرين القدرة على جني المكاسب مع ارتفاع أسعار الأسهم وهبوطها، إلا أنها تستفيد أيضًا من الشركات التي تدفع أرباحًا. توزيعات الأرباح هي جزء من الأرباح التي تخصصها الشركات أو تدفعها للمستثمرين مقابل الاحتفاظ بأسهمها. يحق لمساهمي ETF الحصول على نسبة من هذه الأرباح، مثل الفوائد المكتسبة أو توزيعات الأرباح المدفوعة، وقد يحصلون على القيمة المتبقية إذا تمت تصفية الصندوق.

صناديق المؤشرات المتداولة والضرائب

تعتبر هذه الصناديق أكثر كفاءة للضرائب من الصناديق المشتركة لأن معظم عمليات الشراء والبيع تتم من خلال البورصات ولا يحتاج راعي الصندوق إلى استرداد الأسهم في كل مرة يرغب فيها المستثمر في بيع أو إصدار أو شراء أسهم جديدة. يمكن أن يؤدي استرداد أسهم الصندوق إلى فرض التزام ضريبي، لذا فإن إدراج الأسهم في البورصة يمكن أن يقلل من تكاليف الضرائب. في حالة الصندوق المشترك، فإنه وفي كل مرة يرغب فيها المستثمر ببيع أسهمه، يبيعها مرة أخرى إلى الصندوق ويتحمل التزامًا ضريبيًا يجب أن يدفعه المساهمون في الصندوق.

تأثير هذه الصناديق على السوق

نظرًا لأن هذه الصناديق المتداولة أصبحت شائعة بشكل متزايد لدى المستثمرين، فقد تم إنشاء العديد من الصناديق الجديدة وهذا قد أدى إلى انخفاض أحجام التداول. يمكن أن تؤدي النتيجة إلى عدم قدرة المستثمرين على شراء وبيع أسهم الصناديق المتداولة ذات الحجم المنخفض بسهولة. وقد ظهرت مخاوف بشأن تأثير صناديق الاستثمار المتداولة على السوق وما إذا كان الطلب على هذه الصناديق يمكن أن يضخم قيم الأسهم ويخلق فقاعات هشة. تعتمد بعض صناديق المؤشرات على نماذج المحافظ التي لم يتم اختبارها في ظروف السوق المختلفة ويمكن أن تؤدي إلى تدفقات داخلية وخارجية شديدة من الصناديق، مما قد يؤثر سلبًا على استقرار السوق. في أوقات الأزمة المالية، لعبت صناديق المؤشرات المتداولة أدوارًا رئيسية في انهيار السوق وعدم استقراره. كانت المشكلات المتعلقة بالصناديق المتداولة من العوامل المهمة التي تسببت بالانهيارات السريعة والانحدار الذي عرفه السوق في مايو 2010، أغسطس 2015، وفبراير 2018.

إنشاء واسترداد صناديق المؤشرات المتداولة

يتم تنظيم إمداد أسهم هذا النوع من الصناديق من خلال آلية تعرف باسم الإنشاء والاسترداد، والتي تشمل مستثمرين متخصصين كبار يطلق عليهم المشاركون المعتمدون (APs).

آلية إنشاء الصناديق المتداولة

عندما تريد صناديق المؤشرات إصدار أسهم إضافية، فإن المستثمرين المتخصصين يشترون الأسهم من المؤشر الذي يتتبعه الصندوق، مثل مؤشر S&P 500، ويبيعونها أو يتبادلونها مع الصندوق مقابل أسهم جديدة من هذا الصندوق بقيمة متساوية. في المقابل، يبيع المستثمرون المتخصصون أسهم الصندوق في السوق لجني الأرباح. عندما يبيع المستثمرون المتخصصون الأسهم إلى راعي الصندوقETF مقابل أسهم في الصندوق، فإن كتلة الأسهم المستخدمة في الصفقة تسمى وحدة الإنشاء.

عملية الإنشاء عندما يتم تداول الأسهم بعلاوة: لنفترض أن صندوقا ما يستثمر في أسهم S&P 500 ويبلغ سعر سهمه الواحد 101 دولارًا عند إغلاق السوق. إذا كانت قيمة الأسهم التي يمتلكها صندوق المؤشرات المتداول ETF تساوي 100 دولار فقط على أساس كل سهم، فإن سعر الصندوق البالغ 101 دولار يتم تداوله بعلاوة على صافي قيمة أصول الصندوق، والتي هي عبارة عن آلية محاسبية تحدد القيمة الإجمالية للأصول أو الأسهم في صندوق المؤشر المتداول. لدى AP حافز لإعادة سعر سهم ETF إلى التوازن مع صافي قيمة الأصول للصندوق. للقيام بذلك، سيقوم المستثمرون المتخصصون بشراء الأسهم التي تريد الصناديق الاحتفاظ بها في محفظتها من السوق وبيعها للصندوق مقابل أسهم موجودة بالفعل في الصندوق. في هذا المثال، يقوم المستثمر المتخصص AP بشراء الأسهم في السوق المفتوحة بقيمة 100 دولار لكل سهم ولكن تحصل على أسهم في الصناديق، و التي يتم تداولها في السوق المفتوحة مقابل 101 دولار لكل سهم. تسمى هذه العملية بالإنشاء وتزيد من عدد أسهم الصناديق في السوق. إذا بقي كل شيء على حاله، فإن زيادة عدد الأسهم المتاحة في السوق سيقلل من سعر الصندوق ويجعل الأسهم متوافقة مع صافي قيمة الأصول للصندوق.

آلية استرداد صناديق المؤشرات المتداولة

على العكس من ذلك، قد يشتري المستثمر المتخصص AP أيضًا أسهم الصندوق ETF في السوق المفتوحة ليقوم بعد ذلك ببيع هذه الأسهم مرة أخرى إلى راعي الصندوق في مقابل أسهم فردية يمكن لـلمستثمر المتخصص بيعها في السوق المفتوحة. نتيجة لذلك، يتم تقليل عدد أسهم الصندوق من خلال عملية تسمى الاسترداد. مقدار نشاط عمليتا الاسترداد والإنشاء هو دالة للطلب في السوق وتحديد ما إذا كان الصندوق تتداول بخصم أو علاوة على قيمة أصول الصندوق.

الاسترداد عند تداول الأسهم بسعر مخفض: لنفترض أن صندوق مؤشرات متداول ETF يحتفظ بالأسهم في مؤشر Russell 2000 لرأس المال الصغير ويتم تداولها حاليًا مقابل 99 دولارًا للسهم. إذا كانت قيمة الأسهم التي يحتفظ بها الصندوق ETF هي 100 دولار لكل سهم، فإنه يتم تداول الصندوق بخصم من صافي قيمة أصوله. لإعادة سعر سهم الصندوق إلى صافي القيمة NAV الخاصة به، سيقوم المستثمر المتخصص بشراء أسهم الصندوق في السوق المفتوحة وبيعها مرة أخرى إلى الصندوق مقابل أسهم محفظة الأسهم الأساسية. في هذا المثال، يمكن للمستثمر المتخصص شراء ملكية بقيمة 100 دولار من الأسهم مقابل أسهم الصندوق التي اشتراها مقابل 99 دولارًا. تسمى هذه العملية بالاسترداد، وهي تقلل المعروض من أسهم الصندوق ETF في السوق. عندما ينخفض ​​المعروض من أسهم الصندوق، يجب أن يرتفع السعر ويقترب من صافي قيمة الأصول.

ماهي طريقة تقييم صناديق المؤشرات المتداولة

نمت مساحة صناديق المؤشرات المتداولة بوتيرة هائلة في السنوات الأخيرة، لتصل إلى 4 تريليونات دولار من الأصول المستثمرة بحلول عام 2019. أدت الزيادة الهائلة في الخيارات المتاحة لمستثمري الصناديق المتداولة ETF إلى تعقيد عملية تقييم الصناديق التي قد تكون الأفضل بالنسبة لك. فيما يلي، إليك بعض الاعتبارات التي يجب أن تضعها بعين الاعتبار عند تقييم صناديق المؤشرات المتداولة:

النفقات

تعكس نسبة النفقات في صناديق المؤشرات المبلغ الذي ستدفعه مقابل تشغيل الصندوق وإدارته. على الرغم من أن الصناديق السلبية تميل إلى أن يكون لها نسب نفقات أقل من صناديق الاستثمار المتداولة المدارة بشكل نشط، فلا يزال هناك نسبة معينة من النفقات التي يجب دفعها حتى في هذه الفئة. تعد مقارنة نسب المصروفات أحد الاعتبارات الرئيسية التي يجب عليك النظر فيها قبل اتخاذ قرار البيع أو الشراء.

التنويع

توفر جميع صناديق المؤشرات المتداولة تقريبًا مزايا التنويع المتعلقة بشراء مجموعة متنوعة من الأسهم الفردية. ومع ذلك، تركز بعض صناديق الاستثمار المتداولة بشكل كبير على مجموعة من الأوراق المالية التي يمتلكونها. قد يوفر الصندوق الذي يركز نصف أصوله في مركزين أو ثلاثة تنوعًا أقل من الصندوق الذي يحتوي على عدد أقل من المحافظ الإجمالية، ولكن يحرص على توزيع أصوله على نطاق واسع جدا.

السيولة

تميل صناديق الاستثمار المتداولة ذات الأصول المنخفضة للغاية أو ذات متوسطات التداول اليومية المنخفضة إلى فرض تكاليف تداول أعلى بسبب حواجز السيولة. لذا فإن السيولة تمثل عاملا مهما يجب مراعاته عند مقارنة الصناديق التي قد تكون متشابهة في الإستراتيجية أو محتوى المحفظة.

الفرق بين صناديق الاستثمار وصناديق المؤشرات المتداولة

هناك الكثير من القواسم المشتركة بين صناديق المؤشرات المتداولة وصناديق الاستثمار المشتركة. يتكون كلا النوعين من الصناديق من مزيج من العديد من الأصول المختلفة ويمثلان وسيلة شائعة للمستثمرين للتنويع. في حين أنه يمكن أن تبدو متشابهة في كثير من النواحي، إلا أن هناك بعض الفرق بين صناديق الاستثمار وصناديق المؤشرات.[2]Mutual Fund vs. ETF, investopedia. تم الاطلاع 2022-03-10.

الفرق بين صناديق الاستثمار وصناديق المؤشرات

يتمثل الفرق الرئيسي بين صناديق الاستثمار وصناديق المؤشرات في أنه يمكن تداول صناديق المؤشرات المتداولة خلال اليوم مثل الأسهم، بينما لا يمكن شراء صناديق الاستثمار المشتركة إلا في نهاية كل يوم، وهي تتداول بناءً على السعر المحسوب المعروف باسم صافي قيمة الأصول. كانت صناديق الاستثمار المشتركة في شكلها الحالي موجودة منذ ما يقرب من قرن من الزمان، حيث تم إطلاق أول صندوق استثمار مشترك في عام 1924. وتعتبر صناديق المؤشرات المتداولة في البورصة من الصناديق الجديدة نسبيًا في مجال الاستثمار، حيث تم إطلاق أول صندوق مؤشرات متداول في يناير 1993 وهنا نتكلم عن صندوقSPDR S&P 500 ETF Trust (SPY. تدار معظم الصناديق المشتركة بنشاط مما يعني أن مديري الصناديق يقومون باتخاذ قرارات حول كيفية تخصيص الأصول في الصندوق، في حين أن معظم صناديق المؤشرات المتداولة غالبا ما تُدار بشكل سلبي وتتبع مؤشرات السوق أو مؤشرات قطاع معينة.

لكن في السنوات الأخيرة، أصبح هذا التمييز والفرق بين صناديق الاستثمار وصناديق المؤشرات غير واضح، حيث أصبحت صناديق المؤشرات السلبية تشكل نسبة كبيرة من أصول الصناديق الاستثمارية المشتركة الخاضعة للإدارة في حين أصبح هناك مجموعة متزايدة من صناديق الاستثمار المتداولة المدارة بنشاط والمتاحة للمستثمرين.

فلنتعرف الآن بشكل مدقق على هذان النوعان من الاستثمارات حتى نفهم الفرق بين صناديق الاستثمار وصناديق المؤشرات بشكل أوضح.

ماهي صناديق الاستثمار المشتركة؟

عادة ما تأتي صناديق الاستثمار مع حد أدنى عال من متطلبات الاستثمار مقارنة بصناديق المؤشرات المتداولة.و يمكن أن تختلف هذه الحدود الدنيا حسب نوع الصندوق والشركة. على سبيل المثال، يطلب صندوق Vanguard 500 Index Investor Fund حد استثمار أدنى من 3000 دولار بينما يتطلب صندوق Growth of America المقدم من American Funds إيداعًا مبدئيًا بقيمة 250 دولارًا. وتتم إدارة العديد من صناديق الاستثمار المشتركة بشكل نشط من قبل مدير صندوق أو فريق يتخذ قرارات شراء وبيع بخصوص الأسهم أو الأوراق المالية الأخرى داخل هذا الصندوق من أجل التغلب على السوق ومساعدة المستثمرين على تحقيق الربح. عادة ما تأتي هذه الأموال بتكلفة أعلى لأنها تتطلب بذل الكثير من الوقت والجهد والقوى العاملة للبحث عن الأسهم المناسبة وتحليل أدائها. تتم عمليات شراء وبيع الصناديق المشتركة مباشرة بين المستثمرين والصندوق ولا يتم تحديد سعر الصندوق حتى نهاية يوم التداول عندما يتم تحديد صافي قيمة الأصول  (NAV).

أنواع الصناديق المشتركة

هناك نوعان اثنان من الصناديق المشتركة، وهي كالتالي:

الصناديق المفتوحة: تهيمن هذه الصناديق على سوق صناديق الاستثمار المشتركة من حيث الحجم والأصول الخاضعة للإدارة. بالنسبة للصناديق المفتوحة، يتم شراء وبيع أسهم الصندوق مباشرة بين المستثمرين وشركة الصندوق ولا يوجد حد لعدد الأسهم التي يمكن للصندوق إصدارها. لذلك، ومع شراء المزيد من المستثمرين في الصندوق، يتم إصدار المزيد من الأسهم. تتطلب اللوائح الفيدرالية القيام بعملية تقييم يومية، تسمى وضع العلامات على السوق، والتي تقوم لاحقًا بتعديل سعر سهم الصندوق لتعكس التغيرات التي تطرأ على قيمة المحفظة (الأصول)، لكن قيمة أسهم الفرد لا تتأثر بعدد الأسهم القائمة.

الصناديق المغلقة: تصدر هذه الصناديق عددًا محددًا من الأسهم فقط ولا تصدر أسهمًا جديدة مع نمو طلب المستثمرين. كما ولا يتم تحديد الأسعار من خلال صافي قيمة الأصول (NAV) للصندوق، ولكن الأسعار تكون مدفوعة بمستوى طلب المستثمرين. غالبًا ما تتم عمليات شراء الأسهم بعلاوة أو بخصم من صافي قيمة الأصول في هذا النوع من الصناديق.

معلومة سريعة: من المهم أن تأخذ بعين الاعتبار هياكل الرسوم المختلفة والآثار الضريبية لهذين الخيارين الاستثماريين قبل أن تقرر ما إذا كانت تتناسب مع محفظتك والطريقة التي تتناسب بها معها.

ماهي صناديق المؤشرات المتداولة؟

يمكن أن تكلف صناديق المؤشرات المتداولة أقل بكثير بالنسبة لمركز الدخول، أي أقل من تكلفة السهم الواحد. كما أن عمولات الشراء ستكون أقل مع شراء هذه الصناديق بدل شراء كل سهم فردي على حدة. يتم إنشاء صناديق المؤشرات المتداولة واستردادها بكميات كبيرة من قبل المستثمرين المؤسسيين ويتم تداول أسهمها على مدار اليوم بين المستثمرين مثل الأسهم العادية. يمكن بيع صناديق المؤشرات المتداولة على المكشوف أيضا.

هذه الميزات مهمة بشكل خاص للمتداولين والمضاربين، لكنها لا تهم كثيرا المستثمرين على المدى الطويل. ولكن نظرًا لأن السوق يقوم بتسعير صناديق الاستثمار المتداولة بشكل مستمر، فإن هناك احتمالات أن يتم التداول بسعر يخالف صافي قيمة الأصول الصافية، وهذا قد يوفر فرصة للمضاربة. تقدم صناديق الاستثمار المتداولة مزايا ضريبية متعددة للمستثمرين. وكمحافظ مدارة بشكل سلبي، تميل صناديق المؤشرات المتداولة إلى تحقيق مكاسب رأسمالية أقل من صناديق الاستثمار المشتركة المدارة بنشاط.

ماهي أنواع صناديق المؤشرات المتداولة؟

تعتمد عملية تحديد أنواع هذه الصناديق على طريقة هيكلتها وتنظيمها. وهناك ثلاث أنواع من الهياكل التي تحدد أنواع هذه الصناديق:

الصناديق المفتوحة للتداول في البورصة: الغالبية العظمى من صناديق المؤشرات المتداولة مسجلة كشركات إدارة مفتوحة. يشتمل هيكل ETF هذا على متطلبات تنويع محددة، على سبيل المثال، لا يمكن استثمار أكثر من 5٪ من المحفظة في الأوراق المالية لسهم واحد. ويوفر هذا الهيكل قدرًا أكبر من المرونة في إدارة المحفظة مقارنة بالهياكل الأخرى، حيث لا يلزم تكرار مؤشر بشكل كامل. لذلك، يستخدم عدد كبير من صناديق المؤشرات المتداولة مفتوحة النهاية استراتيجيات التحسين أو أخذ العينات لتكرار مؤشر ما ومطابقة خصائصه بدلاً من امتلاك كل ورقة مالية في الفهرس. يُسمح أيضًا للصناديق المفتوحة بإعادة استثمار أرباح الأسهم في أوراق مالية إضافية جديدة حتى يتم إجراء التوزيعات على المساهمين. يُسمح أيضا بإقراض الأوراق المالية كما ويمكن استخدام المشتقات في هذا الصندوق.

صناديق مؤشرات الوحدة المتداولة في البورصة: على عكس الصناديق الأخرى، يجب أن تحاول هذه الصناديق تكرار فهارسها المحددة بالكامل من أجل الحد من أخطاء التتبع وتقصير الاستثمارات في إصدار واحد على 25٪ أو أقل وتعيين حدود ترجيح إضافية خاصة بكل من الصناديق المتنوعة وغير المتنوعة. لا تقوم هذه الصناديق بإعادة استثمار توزيعات الأرباح تلقائيا، ولكنها تدفع أرباحًا نقدية كل ثلاثة أشهر. كما ولا يسمح لهذه الصناديق بالمشاركة في إقراض الأوراق المالية أو حيازة المشتقات. تتضمن بعض الأمثلة على هذه البنية صناديق QQQQ وDow DIAMONDS (DIA).

الصناديق المانحة المتداولة في البورصة: هذا هو الهيكل المفضل لمحبي صناديق المؤشرات المتداولة، وهي تستثمر في السلع. يتم تنظيم صناديق الاستثمار المتداولة هذه على أنها صناديق مانحة وهي تشبه إلى حد كبير الصناديق المغلقة، لكن المستثمر يمتلك أسهما في الشركات التي يقوم الصندوق بالاستثمار فيها. ويتضمن ذلك امتلاك حقوق التصويت المرتبطة بكونك مساهمًا. في هذا النوع من الصناديق، لا يتم إعادة استثمار أرباح الأسهم، ولكن يتم دفعها مباشرة للمساهمين.

ملخص الفرق بين صناديق الاستثمار و صناديق المؤشرات والأسهم

يمكن أن تشكل مهمة تحديد الفوق بين صناديق الاستثمار وصناديق المؤشرات بالإضافة إلى الأسهم تحديًا كبيرا في عالم من رسوم وسياسات شركات الوساطة المتغيرة باستمرار. يمكن شراء وبيع معظم الأسهم وصناديق المؤشرات المتداولة وصناديق الاستثمار المشتركة بدون عمولة. وتختلف صناديق الاستثمار والصناديق المتداولة عن الأسهم بسبب رسوم الإدارة التي تفرضها معظم هذه الصناديق، على الرغم من أنها كانت تتجه نحو الانخفاض لسنوات عديدة. وبشكل عام، تميل صناديق المؤشرات المتداولة إلى أن يكون متوسط رسومها أقل من الصناديق المشتركة. نقدم لك فيما يلي جدولا يلخص أهم أوجه التشابه والفرق بين صناديق الاستثمار وصناديق المؤشرات حتى تتجلى لك الصورة أكثر.

جدول الفريق بين صناديق الاستثمار وصناديق المؤشرات والأسهم:

صناديق المؤشرات المتداولة صناديق الاستثمار المشتركة الأسهم
نوع من الصناديق التي تتتبع مؤشرا معينا أو مجموعة محددة من الأوراق المالية. صناديق الاستثمار المشتركة هي استثمارات مجمعة، يمكن أن تكون إما في السندات أو الأوراق المالية، أو المنتجات الأخرى التي توفر عائدا. الأسهم هي عبارة عن أوراق مالية توفر عوائد على أساس الأداء.
يمكن أن تتداول صناديق المؤشرات بعلاوة أو بخسارة في صافي قيمة الأصول. يتم تداول أسعار الصناديق المشتركة بصافي قيمة أصول الصندوق. تعتمد عوائد الأسهم على أدائها الفعلي في الأسواق.
 يتم تداول صناديق المؤشرات المتداولة في الأسواق خلال ساعات العمل العادية تمامًا مثل الأسهم. يمكن استرداد الصناديق المشتركة فقط في نهاية يوم التداول. يتم تداول الأسهم خلال ساعات السوق العادية.
يمكن شراء بعض صناديق المؤشرات المتداولة بدون عمولة وهي أرخص من صناديق الاستثمار المشتركة لأنها لا تفرض رسوم تسويق. بعض الصناديق المشتركة لا تفرض رسوم تحميل، ولكن معظمها تكون أغلى من صناديق الاستثمار المتداولة لأنها تفرض رسومًا إدارية وتسويقية. يمكن شراء الأسهم بدون عمولة على بعض المنصات ولا توجد رسوم مرتبطة بها عمومًا بعد الشراء.
لا توفر صناديق المؤشرات المتداولة ملكية فعلية للأوراق المالية. تمتلك صناديق الاستثمار الأوراق المالية في سلة أعمالها. يحصل المستثمرون في الأسهم على الملكية المادية والفعلية لأسهمهم.
تعمل صناديق المؤشرات المتداولة على تنويع المخاطر من خلال تتبع الشركات المختلفة في قطاع ما أو صناعة معينة في صندوق واحد. تعمل الصناديق المشتركة على تنويع المخاطر من خلال إنشاء محفظة تغطي فئات أصول وأدوات استثمارية متعددة. تتركز المخاطر في أداء السهم.
يمكن تداول صناديق المؤشرات المتداولة ETF بشكل عيني، مما يعني أنه لا يمكن استبدالها نقدًا. يمكن استرداد أسهم صناديق الاستثمار المشتركة مقابل المال بقيمة أصول الصندوق الصافية لذلك اليوم. يمكن شراء الأسهم وبيعها نقدًا.
نظرًا لأن صناديق المؤشرات المتداولة تُعامل على أنها توزيعات عينية، فإن صناديق المؤشرات المتداولة هي الأكثر كفاءة من حيث الضرائب بين جميع الأنواع الثلاثة من الأدوات المالية. تقدم صناديق الاستثمار المشتركة مزايا ضريبية عندما تعيد رأس المال أو تتضمن أنواعًا معينة من السندات المعفاة من الضرائب في محفظتها. تخضع الأسهم للضريبة إما بمعدلات ضريبة الدخل العادية أو معدلات أرباح رأس المال.

كتاب الاستثمار في صناديق المؤشرات المتداولة 101

إذا كنت ترغب في تثقيف نفسك حول صناديق المؤشرات وكيفية الاستثمار فيها، فيمكن لقراءة كتاب الاستثمار في صناديق المؤشرات المتداولة 101 أن يساعدك كثيرا على ذلك. سيمكنك هذا الكتاب من تكوين فهم واسع وشامل لكل خصوصيات هذه الصناديق وطريقة الاستثمار فيها وكسب الربح منها.

يوفر كتاب الاستثمار في صناديق المؤشرات المتداولة 101 للمستثمرين دليلا كاملا وشاملا عن كيفية الاستثمار في هذا النوع من الصناديق شكل آمن وصحيح وبأقل المخاطر. ويغطي محتوى هذا الكتاب مجموعة واسعة من المواضيع التي تتعلق بهذه الصناديق، ويوزع محتواه كما يلي:

محتوى كتاب الاستثمار في صناديق المؤشرات المتداولة 101

  1. لماذا نستثمر؟
  2. ما هي صناديق المؤشرات المتداولة؟
  3. ما هي مؤشرات الأسهم؟
  4. لماذا الاستثمار في صناديق المؤشرات المتداولة؟
  5. أنواع صناديق المؤشرات المتداولة.
  6. أشهر الصناديق المتداولة العالمية.
  7. الأداء التاريخي لمؤشر S&P500.
  8. صناديق المؤشرات المتداولة في السوق السعودي.
  9. صناديق الأسهم السعودية المتداولة في السوق الأمريكي.
  10. صناديق المؤشرات الشرعية في السوق الأمريكي.
  11. الصناديق النشطة أم الخاملة؟
  12. طريقة اختيار صناديق المؤشرات المتداولة.
  13. استراتيجية توسيط التكلفة للاستثمار بمخاطر منخفضة DCA.
  14. العائد المركب وكيفية الاستفادة منه في تعظيم العوائد.
  15. الرسوم وتأثيرها على المحفظة.
  16. كيفية بناء المحفظة من الصفر.
  17. أمثلة على توزيعات مختلفة لأوزان الصناديق.
  18. طريقة إعادة موازنة المحفظة.
  19. الوسطاء وخطوات شراء الصناديق.
  20. فقرة أسئلة (من متابعين تويتر).

للاطلاع أكثر على هذا الكتاب وتفاصيله وكيفية شرائه: كتاب الاستثمار في صناديق المؤشرات المتداولة 101

المراجع[+]

من تحرير : فاطمة الزهراء ولدجدة

محرِّرة ومنسقة فريق المحتوى في أسرار المال.

التحقت بفريق أسرار المال عام 2020. كاتبة ومترجمة للمحتوى الاقتصادي وموضوعات الاستثمار والتداول والتخطيط المالي الشخصي.

شارك استفسارك أو تعليقك 👇