ماهي الميزانية

ماهي الميزانية؟ الغرض منها وأهميتها وطرق إعدادها

ماهي الميزانية ؟ هي خطة إنفاق تدبِّر الدخل والمصروفات. أو بمعنى آخر، معرفة ما تكسبه من مال وتخطيط نفقاتك خلال فترة زمنية معينة، مثل شهر أو عام.

تتضمن إدارة الدخل والنفقات الخاصين بك إعداد قائمة شاملة بالنفقات. يفضل بعض الأشخاص كتابة ميزانيتهم يدويًا، بينما يستخدم البعض الآخر جدول بيانات أو تطبيق ميزانية. اختر ما يناسبك وما ترتاح له، فلا توجد طريقة صحيحة لوضع الميزانية، فما يناسب شخص ما قد لا يناسب شخص آخر.

تعد ميزانية 50/30/20 واحدة من أفضل المخططات التي تساعدك على القيام بهذه المهمة. تقترح هذه الطريقة أن تنفق حوالي 50٪ من دخلك الشهري على الضروريات، و30٪ على الرغبات، و20٪ للمدخرات وسداد الديون.[1]What Is a Budget?, nerdwallet. تم الاطلاع 2021-12-17.

ما هو الغرض من الميزانية؟

لا يجب أن تربط الميزانية بحرمان النفس، كل ما يتعلق الامر به هو التحكم في الأموال بفعالية أكبر لتعظيم فائدة. لذا فلا ينبغي أن تنظر للأمر كأنه عقوبة، وتذكر أنها خطة لإدارة أموالك فقط، بما في ذلك تلك التي تنفقها على المتع والرغبات. ستتغير هذه الميزانية مع تغير ظروفك، ينبغي ان تكون ميزانيتك مرنة قابلة للتعديل قدر الإمكان فلا تنسى أن تترك مساحة للتكيف، الأحداث المفاجئة والمناسبات المتوقعة أو مصدر دخل اضافي.

ماهي أهمية الميزانية؟

قد يكون اعداد ميزانية أمر مفيد للجميع وليس لمن يعانون ماليا فقط. إنه يشجعك على العيش في حدود إمكانياتك واستثمار أموالك بأفضل طريقة ممكنة. فكر في الميزانية على أنها نقطة انطلاق لأهدافك المالية التي ستساعدك على:

  • فهم علاقتك بالمال: سيرسم تتبع دخلك و نفقاتك صورة واضحة عن المبلغ الذي يجب أن تدخره أو تنفقه. ربما أنت تنفق أقل مما تكسب وهذا رائع، ولكنك قد تدفع مقابل الاشتراك في شيء أنت لم تعد بحاجة اليه أيضا. أما اذا كنت تنفق اكثر مما تكسب فتلك طامة كبرى قد تقودك الى حفرة ديون لا قرار لها.
  • ادخار ما يكفي لمسؤوليات الغد: الميزانية الجيدة هي التي تتضمن تخصيص أموال لصندوق الطوارئ وأهداف الادخار مثل شراء سيارة او الإجازة أو التقاعد.
  • إبقاء نفسك بعيدًا عن الديون: يقلل تخطيط النفقات مقدمًا من مخاطر الإنفاق الزائد والوقوع في فخ الديون، ويمكن أن يساعدك على سداد الديون التي لديك بسهولة أكثر.
  • تخفيف التوتر: الميزانية ليست علاجًا لجميع المشكلات، ولكنها ستساعدك حتما على إدارة القرارات المالية والاستعداد للتحديات.

كيفية اعداد ميزانية

هل أنت مستعد لإعداد ميزانيتك؟ ابدأ بالأساسيات. يتضمن ذلك تحديد الدخل ورصيدك في البنك والديون التي عليك وتتبع النفقات. بعد ذلك، حدد أولوياتك وابحث عن نظام الميزانية المناسب لاحتياجاتك قد تناسبك قاعدة ميزانية 50/30/20. إذا واجهتك مشكلة، فجرّب نصائح الميزانية التالية:

1- حدّد سبب وضع الميزانية

ابدأ بتحديد السبب الذي دفعك لإنشاء ميزانية، هل تفرط في الإنفاق أم أنك مديون، أو تبحث عن نفقات لتقليصها؟ أو ربما تدخر لأمر ما كحفل زفاف أو مولود جديد أو شراء سيارة.

تقول DeDe Jones، المخططة المالية المعتمدة والمديرة الإدارية لشركة Innovative Financial: “تحديد سبب اعدادك للميزانية سيعزز فرص نجاحك ويساعدك على الالتزام بها”.

2- استخدم لغة مقنعة

قد يبدو مصطلح “الميزانية” غير مقنعا في بعض الأحيان. تقول Jones: “يقاومها الناس لأنها لا تقنعهم”، وتوصي بتبديل هذه العبارة الى أخرى تشعرك براحة أكبر مثل “خطة الإنفاق”. مهما كانت العبارة التي تختارها، فلا يجب أن تخيفك أو تقيدك أو تشعرك بالحرمان، بل يجب عليها أن تكون فرصة لنجاحك المالي.

3- اختبر طرق مختلفة لتخطيط الميزانية

مثلما توجد العديد من الأسباب لإنشاء الميزانية، هناك العديد من الطرق لتحقيقها. يقوم بعض الأشخاص بتسجيل وتتبع النفقات يدويًا يوميًا، بينما يريد الآخرون القيام بأقل قدر ممكن من العمل واختيار أحد التطبيقات ذات الصلة، وما الى ذلك.

تقول ليز جيليت، المخططة المالية المعتمدة لدى شركة Mainstreet Financial Planning Inc.: “مفتاح النجاح في الميزانية هو التمسك بها وتقبُّل حقيقة أن الأشهر الأولى صعبة حقًا”. قد لا تناسبك العديد من الطرق، لكن عليك الاستمرار في المحاولة الى ان تجد تلك التي تبدو مناسبة لك.[2]Practical Budgeting Tips to Help Manage Your Money, nerdwallet. تم الاطلاع 2021-12-17.

4- تحديد أولويات النفقات والأهداف

ابدأ بفهم الفرق بين الاحتياجات والرغبات، ثم ركز على الأساسيات أولاً كالبقالة وتكاليف السكن والنقل. هذا لا يعني أن النفقات الأخرى ليست مهمة، بل الغرض من الميزانية هو فهم ما إذا كانت أموالك تذهب نحو الاولويات أولا، ثم تحديد مقدار نفقات الكماليات التي تتسع لها الميزانية دون نسيان بند الادخار والطوارئ.

الميزانية 50/30/20 هي دليل جيد لتغطية فئات الإنفاق الرئيسية التي تقترح استخدام 50٪ من دخلك لتلبية الاحتياجات، و 30٪ نحو الرغبات و 20٪ للادخار والديون.

5- اترك مجالاً للمفاجآت

دائما ما تفاجأنا الحياة بأشياء لم تكن في الحسبان، لذا فعليك اتخاذ الاحتياطات اللازمة لتخفيف ألم الضربة. خصص القليل من النقود لتغطية المصروفات المتنوعة كل شهر وتقديم مساهمات منتظمة لصندوق الطوارئ. يمكنك من خلال هذه الطريقة أن تتعامل مع إصلاح غير متوقع للسيارة أو غير ذلك من حالات الطوارئ بشكل مثالي وفعال.

6- استعمل التكنولوجيا بشكل مسؤول

يمكن أن تساعدك التكنولوجيا في التخفيف من الجوانب المملة للميزانية ومنع الانتكاسات، فلماذا لا تدعها تقوم ببعض المهام نيابة عنك؟ حاول إعداد التحويلات التلقائية حتى تتمكن من دفع الفواتير بانتظام، والاعتماد على تطبيقات الميزانية لتتبع إنفاقك بسهولة.

7- أعد النظر في ميزانيتك شهريًا

قد يتغير الدخل وتختلف بعض النفقات من شهر لآخر أو قد تظهر بعض منها بشكل غير متكرر كالهدايا، والعطلات وما الى ذلك. يمنحك التحقق من ميزانيتك مرة واحدة على الأقل في الشهر فرصة التعامل مع التقلبات في الوقت المناسب.

المراجع[+]

من تحرير : مريم حفون

شارك استفسارك أو تعليقك 👇