ماهو الفرق بين الاسهم والسندات

الفرق بين الاسهم والسندات

إن الفرق الأساسي بين الاسهم والسندات، الذي قد يعرفه الجميع تقريبا، هو أن السهم يمنحك ملكية جزئية في شركة، بينما السند هو دين تقرضه لشركة أو حكومة. في هذه المقالة، ستفهم الفرق بين الاسهم والسندات بشكل أعمق ومفصل.

كما ويختلف الاستثمار في الأسهم عن الاستثمار في السندات في طريقة تحقيق الربح، حيث أنك عند الاستثمار في الأسهم فستحقق ربحا عبر بيع اسهمك في وقت ارتفاع قيمتها في سوق الأوراق المالية أما في حالة السندات، فأنت ستحقق الربح من خلال الفوائد الثابتة التي ستدفعها لك الشركة او الحكومة المصدرة لتلك السندات.

ما هي الاسهم؟

تمثل الأسهم ملكية جزئية أو حقوق ملكية جزئية في شركة ما. عندما تقوم بشراء أسهم، فأنت في الواقع تشتري جزءا صغيرة من الشركة، “سهم” واحد أو أكثر. وكلما زاد عدد الأسهم التي تشتريها، زادت ملكية الشركة التي تمتلكها. لنفترض أن الشركة لديها سعر سهم يبلغ 50 دولارًا لكل سهم، وأنك تستثمر 2500 دولار. في هذه الحالة، فأنت ستشتري 50 سهمًا مقابل 50 دولارًا لكل سهم.

تخيل الآن، أنه وعلى مدى عدة سنوات، ستستمر الشركة في العمل بشكل جيد وتحقيق النجاحات. ونظرًا لأنك تملك جزءا منها، فإن نجاح الشركة هو أيضًا نجاحك لأن أسهمك أيضا سوف تنمو قيمتها كلما نمت قيمة الشركة. مثلا، إذا ارتفع سعر السهم إلى 75 دولارًا (زيادة بنسبة 50٪)، فسترتفع قيمة استثمارك بنسبة 50٪ لتصل إلى 3750 دولارًا. يمكنك بعد ذلك بيع هذه الأسهم إلى مستثمر آخر مقابل ربح قدره 1250 دولارًا.

وبالطبع، فإن العكس صحيح أيضا. إذا كان أداء هذه الشركة ضعيفًا، فقد تنخفض قيمة أسهمك إلى أقل مما اشتريتها من أجله. في هذه الحالة، إذا قمت ببيعها، فسوف تخسر المال.

تُعرف الأسهم أيضًا باسم أسهم الشركات والأسهم العادية والأوراق المالية. قد تصدر الشركات أسهمًا للعامة لعدة أسباب، ولكن الأسباب الأكثر شيوعًا هو جمع الأموال التي يمكن استخدامها لدعم النمو المستقبلي.

ما هي السندات؟

السندات هي عبارة عن قرض تقوم بقرضه لشركة أو حكومة ما. وليس لديها أي علاقة بالأسهم بكل أنواعها. وببساطة، فعند شراء السند، تكون الشركة أو الحكومة مدينة لك وسوف تدفع لك فائدة على القرض لفترة محددة، وبعد ذلك سوف تسدد لك كامل المبلغ الذي اشتريت السند من أجله. لكن السندات ليست خالية تمامًا من المخاطر. إذا أفلست الشركة خلال فترة السند، فستتوقف عن تلقي مدفوعات الفائدة وقد لا تستعيد رأس المال بالكامل.

لنفترض أنك قد اشتريت سندًا بمبلغ 2500 دولار أمريكي مع فائدة سنوية بنسبة 2٪ لمدة 10 سنوات. فهذا يعني أنك ستتلقى كل عام 50 دولارًا أمريكيًا على شكل مدفوعات فائدة، وعادة ما يتم توزيعها بالتساوي على مدار العام. بعد مدة 10 سنوات، فأنت ستربح 500 دولار من الفوائد وستسترد استثمارك الأولي البالغ 2500 دولار أيضًا. يُعرف الاحتفاظ بالسند لمدة كاملة باسم “الاحتفاظ حتى الاستحقاق”.

مع السندات، عادة ما تعرف بالضبط ما الذي تشترك فيه، ويمكن استخدام مدفوعات الفائدة المنتظمة كمصدر للدخل الثابت المتوقع على مدى فترات طويلة.

تعتمد مدد السندات على النوع الذي تشتريه، ولكنها تتراوح عادةً من بضعة أيام إلى 30 عامًا. وبالمثل، فإن سعر الفائدة – المعروف باسم العائد – سوف يختلف اعتمادًا على نوع ومدة السند أيضا.

الفرق بين الاسهم والسندات

الاسهم والسندات معا هي عبارة عن أدوات مالية تساعدك على تنمية أموالك وتحقيق الربح، لكن كل أداة تختلف عن الأخرى في الطريقة التي يتم بها جني الربح وكذا في نسبة ومعدل العوائد من الاستثمار فيها. فيما يلي، سنشرح لك هذه الاختلافات بشكل تفصيلي ومبسط أكثر:

– الملكية مقابل الدين:

إذا سمعت يوما مصطلحات سوق الملكية والدين، فهي غالبا ما تشير إلى الاسهم والسندات، على التوالي.

الأسهم هي الأصول المالية السائلة الأكثر شيوعًا (استثمار يمكن تحويله بسهولة إلى نقد). في الولايات المتحدة في عام 2018، تم إصدار ما قيمته 221.2 مليار دولار من الأسهم في البلاد. غالبًا ما تصدر الشركات الأوراق المالية أو الأسهم لجمع الأموال بغرض استخدامها في توسيع عملياتها، وفي المقابل، يتم منح المستثمرين الفرصة للاستفادة من النمو والنجاح المستقبلي للشركة.

شراء السندات يعني إقراض دين يجب سداده بفائدة. لن يكون لديك أي حصة ملكية في الشركة، ولكنك ستدخل في اتفاقية تقضي بأن الشركة أو الحكومة يجب أن تدفع فائدة ثابتة بمرور الوقت مع سداد مبلغ الدين الأساسي كاملا في نهاية تلك الفترة.

مكاسب رأس المال مقابل الدخل الثابت:

تساعدك الاسهم والسندات على توليد النقد بطرق مختلفة.

لكسب المال من الأسهم، ستحتاج إلى بيع أسهم الشركة بسعر أعلى مما دفعته مقابلها لتحقيق ربح أو مكاسب رأسمالية. يمكن استخدام المكاسب الرأسمالية كدخل أو إعادة استثمارها، ولكن سيتم فرض ضرائب عليها كأرباح رأسمالية إما طويلة الأجل أو قصيرة الأجل.

أما السندات فتولد النقد من خلال مدفوعات الفائدة المنتظمة. يمكن أن يختلف تكرار التوزيع، ولكن المدفوعات ستكون على النحو التالي، بشكل عام:

السندات والملاحظات: كل ستة أشهر حتى تاريخ الاستحقاق.

أذون الخزانة: عند الاستحقاق فقط.

سندات الشركات: نصف سنوية أو ربع سنوية أو شهرية أو عند الاستحقاق.

يمكن أيضًا بيع السندات في السوق لتحقيق مكاسب رأسمالية. على الرغم من أنه بالنسبة للعديد من المستثمرين المحافظين، فإن الدخل الثابت المتوقع هو الأكثر جاذبية في هذه الأدوات. وبالمثل، تقدم بعض أنواع الأسهم دخلاً ثابتًا يشبه دخل السندات أكثر من حقوق الملكية. ولكن لا يشكل هذا عادةً مصدر قيمة للأسهم.

– نمط الأداء المعكوس:

تعرف الأسهم والسندات اختلافا جوهريا آخر يتمثل في العلاقة العكسية في الأسعار والأداء، حيث أنه عندما ترتفع أسعار الأسهم، فإن أسعار الأسهم تنخفض، والعكس صحيح.

تاريخيًا، فإنه حينما ترتفع أسعار الأسهم ويقوم العديد من المستثمرين والمضاربين بشراء المزيد منها للاستفادة من هذا النمو، فإن أسعار السندات تنخفض من جهة أخرى بسبب انخفاض الطلب. وعلى العكس من ذلك، فعندما تنخفض أسعار الأسهم ويريد المستثمرون الانتقال إلى استثمارات ذات مخاطر منخفضة وعائدات منخفضة مثل السندات، يزداد الطلب عليها، وبالتالي ترتفع أسعارها.

يقارن الجدول أدناه إجمالي العوائد السنوية لمؤشر S&P 500 (الأسهم) والعائدات السنوية لمؤشر Bloomberg Barclays US Aggregate Index (السندات) منذ عام 2000. وبينما توجد بعض القيم المتطرفة، خاصة في الفترات الأخيرة، فيبدو أن العلاقة العكسية صحيحة، حيث تميل السندات إلى أن تعرف أفضل فتراتها عندما تكون الأسهم في أسوأ حالاتها، والعكس صحيح أيضا.

كما ويرتبط أداء السندات ارتباطًا وثيقًا بأسعار الفائدة. على سبيل المثال، إذا اشتريت سندًا بعائد 2٪، فقد يصبح أكثر قيمة إذا انخفضت أسعار الفائدة لأن السندات الصادرة حديثًا سيكون لها عائد أقل من عائدك. ومن ناحية أخرى، فقد تعني أسعار الفائدة المرتفعة أن السندات الصادرة حديثًا لها عائد أعلى من عائدك مما يقلل الطلب على السندات الخاصة بك، وبالتالي تنخفض قيمتها.

لتحفيز الإنفاق، يقوم الاحتياطي الفيدرالي عادةً بخفض أسعار الفائدة خلال فترات الانكماش الاقتصادي – وهي فترات عادة ما تكون أسوأ بالنسبة للعديد من الأسهم. لكن أسعار الفائدة المنخفضة تزيد من قيمة السندات الحالية مما يعزز ديناميكية السعر العكسية.[1]Bonds vs. Stocks, nerdwallet. تم الاطلاع 2021-09-15.

الفرق بين الاسهم والسندات من حيث المخاطر والعوائد

مخاطر الأسهم:

أكبر المخاطر التي تنطوي عليها استثمارات الأسهم هي مخاطر انخفاض قيمة الأسهم بعد شرائها. هناك العديد من الأسباب التي يمكن أن تتعلق بتقلب أسعار الأسهم. ولكن باختصار، يمكن القول أنه إذا كان أداء الشركة لا يرقى إلى مستوى توقعات المستثمرين، فقد يؤثر هذا على سعر سهمها وبالتالي ينخفض. نظرًا للأسباب العديدة التي يمكن أن تنخفض بسببها أعمال الشركة، فغالبا ما تكون الأسهم أكثر خطورة من السندات.

ومع ذلك، فيمكن أن يؤدي ارتفاع هذه المخاطر إلى عوائد أعلى أيضا. اعتبارًا من 11 يونيو 2020، فقد كان لمؤشر S&P 500 متوسط ​​عائد سنوي يبلغ 10.65٪ لمدة 10 سنوات. في حين أن سوق السندات الأمريكية، الذي يقاس بمؤشر Bloomberg Barclays U.S. Aggregate Bond Index، كان لديه عائد إجمالي يبلغ 3.92٪ لمدة 10 سنوات أيضا.

مخاطر السندات:

بشكل عام، فإن السندات تعتبر أكثر استقرارًا من الأسهم على المدى القصير، ولكن هذا الخطر المنخفض يترجم عادة إلى عوائد أقل كما سبق الذكر. تعتبر سندات الخزينة، مثل الأذون الحكومية، خالية من المخاطر تقريبًا حيث أنها تكون مدعومة من قبل الحكومة.

سندات الشركات، من ناحية أخرى، تنطوي عادة على مستويات متفاوتة من المخاطر التي تتعلق بمستويات مختلفة من العوائد أيضا. إذا كانت للشركة احتمالية أكبر للإفلاس وبالتالي فهي غير قادرة على الاستمرار في دفع الفائدة، فإن سنداتها ستُعتبر أكثر خطورة من تلك الخاصة بشركة ذات فرصة منخفضة للغاية للإفلاس. تنعكس قدرة الشركة على سداد الديون في تصنيفها الائتماني، الذي تحدده وكالات التصنيف الائتماني مثل Moody’s and Standard وPoor’s.

يمكن تجميع سندات الشركات في فئتين: السندات ذات الدرجة الاستثمارية والسندات ذات العائد المرتفع.

*سندات الدرجة الاستثمارية: تصنيف ائتماني أعلى، مخاطر أقل، عوائد أقل.

*سندات العوائد عالية: تصنيف ائتماني أقل، مخاطر أعلى، عوائد أعلى.

تساعد هذه المستويات المتفاوتة من المخاطر والعوائد المستثمرين على اختيار مقدار الاستثمار الذين يرغبون بوضعه في كل منهم وهذا ما يُعرف أيضًا بعملية بناء المحفظة الاستثمارية. وفقًا ل Brett Koeppel، مخطط مالي معتمد في بوفالو، نيويورك، فإن للأسهم والسندات أدوارًا مميزة ومتكاملة قد تحقق أفضل النتائج عند استخدامها كمكمل لبعضها البعض.

يقول كوبيل: “كقاعدة عامة، أعتقد أن المستثمرين الذين يسعون للحصول على عائد أعلى يجب أن يفعلوا ذلك من خلال الاستثمار في المزيد من الأسهم، بدلاً من شراء استثمارات ذات دخل ثابت أكثر خطورة”. “يتمثل الدور الأساسي للدخل الثابت بالمحفظة في التنويع من الأسهم والحفاظ على رأس المال، وليس تحقيق أعلى عوائد ممكنة.”

كيفية توزيع أصول محفظة الاسهم والسندات

هناك العديد من الطرق التي يعتمدها بعض الناس والتي قد تساعدك على توزيع أصول محفظتك من الأسهم والسندات. يقول أحدهم أن النسبة المئوية للأسهم في محفظتك يجب أن تكون مساوية لـ 100 منقوص منها سنوات عمرك. لذلك، إذا كان عمرك 30 عامًا مثلا، فيجب أن تحتوي محفظتك على 70٪ من الأسهم أو 30٪ من السندات (أو غيرها من الاستثمارات الآمنة). أما إذا كان عمرك 60 عامًا، فيجب أن تحتوي محفظتك على 40٪ من الأسهم و60٪ من السندات.

الفكرة الأساسية هنا منطقية. لأنه ومع اقترابك من سن التقاعد، يمكنك حماية محفظتك من تقلبات السوق الجامحة عن طريق تخصيص المزيد من أموالك للسندات و تخصيص أموال أقل للأسهم.

ومع ذلك، قد يجادل منتقدو هذه النظرية بأن هذا نهج متحفظ للغاية نظرًا لأن الأعمار أصبحت طويلة في هذا العصر بالإضافة إلى انتشار صناديق المؤشرات منخفضة التكلفة، والتي تقدم شكلاً رخيصًا وسهلاً من التنويع. وعادةً ما تنطوي هذه الصناديق على مخاطر أقل من الأسهم الفردية. يجادل البعض الآخر بأن اعتماد أرقام مثل 110 أو حتى 120 ناقص عمرك قد يشكل نهجا أفضل في عالم اليوم.

بالنسبة لمعظم المستثمرين، فإن توزيع المحفظة يتعلق بقدرة المستثمر على تحمل المخاطر. يجب أن تسأل نفسك: ما مستوى التقلب الذي لا يخيفني على المدى القصير والذي يمكنني تحمله مقابل مكاسب أعلى على المدى الطويل؟ جمعت إحدى الدراسات التي قامت بها Vanguard البيانات من عام 1926 إلى عام 2019 لمعرفة أداء عمليات التوزيع المختلفة خلال تلك الفترة.

باستخدام البيانات التالية، حاول أن تحدد التوزيعات التي تتناسب مع الجدول الزمني الخاص بك ومستوى تحملك للمخاطر بغرض تحديد ما قد يشكل نهج توزيع جيد لك.

  • 100٪ أسهم:

متوسط ​​العائد السنوي (1926-2019): 10.20٪

سنوات مع خسارة في تلك الفترة: 25

  • 80٪ أسهم و20 ٪ سندات:

متوسط ​​العائد السنوي (1926-2019): 9.70٪

سنوات مع خسارة في تلك الفترة: 24

  • 70 ٪ أسهم و30 ٪ سندات:

متوسط ​​العائد السنوي (1926-2019): 9.40٪

سنوات مع خسارة في تلك الفترة: 23

  • 60٪ أسهم و40٪ سندات:

متوسط العائد السنوي (1926-2019): 9.00٪

سنوات مع خسارة في تلك الفترة: 22

  • 50٪ أسهم و50٪ سندات:

متوسط ​​العائد السنوي (1926-2019): 8.60٪

سنوات مع خسارة في تلك الفترة: 20

  • 40٪ أسهم و60٪ سندات:

متوسط العائد السنوي (1926-2019): 8.10٪

سنوات مع خسارة في تلك الفترة: 19

  • 30٪ أسهم و70٪ سندات:

متوسط العائد السنوي (1926-2019): 7.70٪

سنوات مع خسارة في تلك الفترة: 18

  • 20٪ أسهم و80٪ سندات:

متوسط العائد السنوي (1926-2019): 7.10٪

سنوات مع خسارة في تلك الفترة: 16

  • 100٪ سندات:

متوسط العائد السنوي (1926-2019): 6.00٪

سنوات مع خسارة في تلك الفترة: 19

يجب أن تضع في اعتبارك أنه مع المتوسطات السنوية، فنادرًا ما تشبه أي سنة معينة متوسطها. على سبيل المثال، أنهى مؤشر S&P 500 عام 2008 بانخفاض 37٪، ولكن بحلول نهاية عام 2009، كان قد حقق مكاسب ب 26.46٪، مما عوض جزئيًا عن خسائر عام 2008. على العكس من ذلك، فقد أنهى مؤشر Bloomberg Barclays U.S. Aggregate Bond Index عام 2008 بنسبة 5.24٪ من الارتفاع، وأنهى عام 2009 بنسبة 5.93٪ من الارتفاع.

ضع في اعتبارك هذه النقطة وأنت تحاول توزيع أصولك: لقد كان للمحفظة المكونة من 100٪ من الأسهم تقريبًا ضعف احتمال إنهاء العام بخسارة مقارنة بالمحفظة المكونة من 100٪ من السندات. ثم اسأل نفسك إذا ما كنت على استعداد للتغلب على فترات الركود هذه مقابل عائد محتمل أعلى على المدى الطويل، مع الأخذ في الاعتبار جدولك الزمني الخاص.

متى يتلاشى الفرق بين الاسهم والسندات

هناك أنواع معينة من الأسهم التي تقدم مزايا الدخل الثابت للسندات أيضا، وهناك سندات تشبه طبيعة الأسهم ذات المخاطر العالية والعائد الأعلى كذلك.

الأسهم الممتازة الموزعة للأرباح:

غالبًا ما يتم إصدار الأسهم الموزعة للأرباح من قبل الشركات الكبيرة والمستقرة التي تحقق أرباحًا عالية بانتظام. وبدلاً من استثمار هذه الأرباح في النمو، فإنها غالبًا ما توزعها على المساهمين – وهذا التوزيع يشكل عائدا. نظرًا لأن هذه الشركات لا تستهدف عادةً نموًا قويًا، فقد لا يرتفع سعر أسهمها بنفس سرعة ارتفاع أسهم الشركات الصغيرة، ولكن توزيعات الأرباح الثابتة يمكن أن تكون ذات قيمة للمستثمرين الذين يتطلعون إلى تنويع أصول الدخل الثابت خاصتهم.[2]Preferred Dividends, upcounsel. تم الاطلاع 2021-09-29.

تشبه الأسهم المفضلة السندات بشكل كبير، وتعتبر استثمارًا ذا دخل ثابت بمخاطر أكثر من مخاطر السندات، ولكن بمخاطر أقل من الأسهم العادية كذلك. تدفع الأسهم الممتازة بالعادة أرباحًا أعلى من أرباح الأسهم العادية وكذلك مدفوعات الفائدة الخاصة بالسندات.

بيع السندات:

يمكن أيضًا القيام ببيع السندات في السوق لتحقيق مكاسب رأسمالية إذا زادت قيمتها لأعلى مما دفعته مقابلها. يمكن أن يحدث هذا بسبب التغيرات في أسعار الفائدة، أو تحسين التصنيف من وكالات الائتمان أو هما معا.

ومع ذلك، فإن السعي وراء عوائد عالية من السندات المحفوفة بالمخاطر غالبًا ما يتعارض مع الغرض من الاستثمار في السندات في المقام الأول – وهو التنويع بعيدًا عن الأسهم والحفاظ على رأس المال وضمان حماية من انخفاضات السوق السريعة.

 

 

المراجع[+]

من تحرير : عبد الحق

مؤسس ومدير أسرار المال.
مدير شركة Go Web Marketing
المهارات والخبرات:
- كاتب وباحث في الثراء المالي
- مستشار ومرشد مالي
- خبير تسويق بالمحتوى
- خبير SEO

شارك استفسارك أو تعليقك 👇