4 أشياء في متناولك لتحسين وضعك المالي

لا شك أن الجميع يرغب في تحسين وضعه المالي، والجميع أيضا يتساءل : كيف احسن وضعي المادي ؟ كيف أدخر؟ أين أستثمر مدخراتي؟ كيف أضع خطط مالية ؟ كيف أحقق تقدما ماليا في حياتي؟ لكن في المقابل تجد أن الأغلبية إما أنها لا تحب قراءة الكتاب، أو لا ترغب بحضور الدورات التدريبية، أو أنها غير مستعدة لتعلم أساسيات الاستثمار أو التخطيط المالي. فكيف إذا بهؤلاء أن يحققوا مرادهم دون سعي، ولو بسيط نحو تحقيق طموحاتهم المالية وغير المالية أيضا.

إن من يعزف عن تطوير نفسه فلن يبلغ شيئا يستحق الذكر، والاكتفاء بالتمني مضيعة للوقت وللجهد الجسدي والنفسي أيضا. فما لم يتحرك الشخص، سواء من تلقاء نفسه أو بالاستعانة بدوافع خارجية، فإن الأهداف التي يضعها لن تتحرك باتجاهه قيد أنملة.

وفي هذا الباب نقترح عليك 4 خطوات من شأنها حثك على تغيير نفسك وتحقيق ما ترغب بتحقيقه في هذه الحياة، سواء من الناحية المالية أو غير المالية.

1. القراءة

ليس بالضرورة أن تلتهم الكتب التهاما، بل يكفيك أن تلتزم بقراءة يومية يسيرة تتيح لك العديد من المعلومات والفوائد التي ستغير الكثير من المفاهيم الخاطئة لديك. وبمجرد القيام بهذه الخطوة فقد ارتقيت بعيدا عن أولائك العازفون عن القراءة. فالقراءة هي الوسيلة الأقوى التي تنتقل بها العلوم والمعارف من جيل لآخر.

2. حضور الدورات

ضع ميزانية سنوية ثابتة ولو بسيطة بحيث تكون مخصصة لتطوير نفسك في المجالات التي ترغب بالتميز فيها، أو في تعزيز نقاط ضعفك بمختلف أشكالها.

3. الاستماع للصوتيات

يوجد فرصة للتعلم عن طريق الاستماع أيضا سواء محاضرات أو كتب صوتية أو أي صورة أخرى تسهم في إعطائك جرعات إيجابية متواصلة تحافظ من خلالها على حماسك لتغيير نفسك للأفضل.

4. الرفقة

فاختر بعناية من تقضي معه جل وقتك وليكن من أولائك الأشخاص الذين إن فرغت من الحديث معهم تسارع للعمل فيما هو مفيد وتطمح معهم بتطوير نفسك والنظر للأمور من منظور إيجابي.

من تحرير : فاطمة الزهراء ولدجدة

محرِّرة ومنسقة فريق المحتوى في أسرار المال.

التحقت بفريق أسرار المال عام 2020. كاتبة ومترجمة للمحتوى الاقتصادي وموضوعات الاستثمار والتداول والتخطيط المالي الشخصي.

شارك استفسارك أو تعليقك 👇