طريقة الاكتتاب في الاسهم

طريقة الاكتتاب في الاسهم
طريقة الاكتتاب في الاسهم

يمنح الاكتتاب في الأسهم القدرة على تحقيق عوائد مجزية. لكن من المهم فهم أوجه اختلاف عملية التداول هذه عن تداول الأسهم العادية، بالإضافة الى دراسة المخاطر والقواعد الإضافية المرتبطة بطريقة الاكتتاب في الاسهم.

يعني الاكتتاب في الأساس أن ملكية الشركة تنتقل من الملكية الخاصة إلى الملكية العامة. لهذا السبب يُشار أحيانًا إلى عملية الاكتتاب العام باسم ” طرح الأسهم للاكتتاب العام”.

يمكن للشركات الناشئة أو الشركات التي تعمل في مجال الأعمال منذ عقود أن تقرر طرح أسهمها للاكتتاب العام. تقوم الشركات عادةً بإصدار الاكتتاب العام الأولي لزيادة رأس المال لسداد الديون، أو تمويل مبادرات النمو، أو رفع ملفها العام، أو السماح للمطلعين على الشركة بتنويع ممتلكاتهم أو خلق السيولة عن طريق بيع كل أو جزء من أسهمهم الخاصة كجزء من الاكتتاب العام.

بعد أن تقرر الشركة “طرح أسهمها للاكتتاب العام”، فإنها تختار ضامنًا رئيسيًا للمساعدة في عملية تسجيل الأوراق المالية وتوزيع الأسهم على الجمهور. يقوم بعد ذلك الضامن الرئيسي بتجميع مجموعة من البنوك الاستثمارية والوسطاء تعرف باسم النقابة، التي تكون مسؤولة عن بيع أسهم الاكتتاب العام للمستثمرين من المؤسسات والأفراد.

ما يجب معرفته قبل أن تستثمر

إذا كنت تفكر في طريقة الاكتتاب في الأسهم، فمن المهم أيضًا تجنب التورط في شركة نامية وواعدة، فقد ظهرت العديد من الشركات بتوقعات عالية والتي انهارت في غضون بضع سنوات.

أصبح المستثمرون مدركون تمامًا لهذه المخاطر أثناء الاستثمار في الاكتتابات العامة خلال طفرة الأسهم التكنولوجية في أواخر التسعينيات وأوائل القرن الحادي والعشرين. كانت هذه فترة مضاربة رائعة للغاية في تاريخ سوق الأسهم الأمريكية، وقد حقق بعض المستثمرين مكاسب رائعة من استثماراتهم في الاكتتاب في الاسهم نتيجة ذلك، بينما تكبد آخرون خسائر كبيرة بعد انخفاض أسهم شركات التكنولوجيا المختلفة.

قبل الخوض في الاستثمار، تأكد من اجراء البحوث اللازمة. يمكن أن تكون هذه المهمة صعبة بسبب نقص المعلومات العامة المتاحة عن الشركة التي تصدر الأسهم لأول مرة. لكن يجب عليك دائمًا العودة الى نشرة الإصدار الأولية للشركة المصدرة الذي يشمل مقدمة من المُصدر والمتعهد الرئيسي، معلومات عن فريق إدارة الشركة، والسوق المستهدف، والمشهد التنافسي، والبيانات المالية للشركة، ومن يبيع الأسهم في الطرح، ومن يمتلك حاليًا الأسهم، والنطاق السعري المتوقع، والمخاطر المحتملة، وعدد الأسهم التي ستصدر.

المشاركة في الاكتتاب في الاسهم

عندما تشارك في الاكتتاب في الأسهم، فإنك توافق على شراء الأسهم بسعر الطرح قبل أن تبدأ التداول في السوق الثانوية. يتم تحديد سعر العرض هذا من قبل الضامن الرئيسي والمُصدر بناءً على عدد من العوامل كمؤشرات الفائدة المستلمة من المستثمرين المحتملين في العرض.

قبل أن تتمكن من الاستثمار في الاكتتاب في الاسهم، عليك أولاً تحديد ما إذا كانت شركة الوساطة الخاصة بك تتيح الوصول إلى عروض الأسهم الجديدة، وإذا كان الأمر كذلك فعليك معرفة متطلبات الاهلية. عادةً ما يكون المستثمرون أصحاب الثروات أو المتداولون المتمرسون الذين يفهمون مخاطر المشاركة في الاكتتاب العام أكثر تأهيلا.

قد يواجه المستثمرون الأفراد صعوبة في الحصول على أسهم في الاكتتاب العام لأن الطلب غالبًا ما يتجاوز كمية الأسهم المتاحة. فنظرًا لندرة قيمة الاكتتابات في الأسهم، تضع العديد من شركات الوساطة قيودًا على الأشخاص الذين يمكنهم المشاركة في العروض من خلال مطالبة العملاء بالاحتفاظ بكمية كبيرة من الأصول في الشركة، أو للوفاء بحدود معينة لتكرار التداول، أو الحفاظ على علاقة طويلة الأمد معهم.

لنفترض أنك أجريت بحثك وقد تم تخصيص الأسهم لك في اكتتاب عام أولي، فمن المهم أن تفهم أنه في حين أن لك الحرية في بيع الأسهم التي تم الحصول عليها من خلال الاكتتاب في الأسهم عندما ترى ذلك مناسبًا، الا أن هناك العديد من الشركات التي ستقيد أهليتك للمشاركة في العروض المستقبلية إذا قمت بالبيع خلال الأيام الأولى من التداول. تعرف هذه العملية بـ “التقليب” وهو أمر لا تشجع عليه معظم شركات السمسرة.

كيف يعتم الطرح الاولي للاكتتاب في الأسهم؟

قبل الاكتتاب في الاسهم، تعتبر الشركة خاصة. تنمو هذه الشركات الخاصة نسبيا من المساهمين بما في ذلك المستثمرين الأوائل مثل المؤسسين والعائلة والأصدقاء جنبًا إلى جنب مع المستثمرين المحترفين مثل أصحاب رؤوس الأموال.

يعد الاكتتاب العام خطوة كبيرة للشركة لأنه يوفر لها إمكانية جمع الكثير من الأموال مما يعطيها قدرة أكبر على النمو والتوسع. وعندما تصل شركة ما إلى مرحلة النضج، حيث أنها تصبح قادرة على تحمل لوائح هيئة الأوراق المالية والبورصات الصارمة إلى جانب الفوائد والمسؤوليات للمساهمين العامين، فإنها ستبدأ في الإعلان عن اهتمامها بالاكتتاب العام.

عادةً ما تحدث هذه المرحلة من النمو عندما تصل الشركة إلى تقييم خاص يبلغ حوالي مليار دولار، يُعرف أيضًا بحالة يونيكورن. لكن هذا لا يقصي للشركات الخاصة ذات التقييمات المختلفة من التأهل للاكتتاب العام طالما لديها الأسس القوية وإمكانات الربحية المؤكدة.

عندما تصبح شركة عامة، تتحول ملكية الأسهم الخاصة المملوكة سابقًا إلى ملكية عامة، وتصبح أسهم المساهمين الخاصين الحاليين تستحق سعر التداول العام. يمكن أن يتضمن اكتتاب الأسهم أيضًا أحكامًا خاصة لملكية الأسهم الخاصة والعامة. وفي الوقت نفسه، يفتح السوق العام فرصة كبيرة لملايين المستثمرين لشراء أسهم في الشركة والمساهمة برأس المال في حقوق المساهمين في الشركة. يتكون الجمهور من أي مستثمر فردي أو مؤسسي مهتم بالاستثمار في الشركة.

يعد عدد الأسهم التي تبيعها الشركة وسعر بيع الأسهم بشكل عام، من العوامل المولدة لقيمة حقوق المساهمين الجدد في الشركة. لا تزال حقوق المساهمين تمثل الأسهم المملوكة للمستثمرين عندما تكون خاصة أو عامة، لكن تزداد حقوق المساهمين بشكل كبير بواسطة الاكتتاب العام.

طريقة الاكتتاب في الأسهم

يتكون الاكتتاب في الاسهم بشكل شامل من جزأين. الأول هو مرحلة ما قبل التسويق للطرح، بينما الثاني هو الطرح العام الأولي نفسه. عندما تكون الشركة مهتمة بالاكتتاب في الاسهم، فإنها ستعلن عن ذلك لمتعهدي الاكتتاب الذين يقودون عملية الاكتتاب ويتم اختيارهم من قبل الشركة. قد تختار الشركة واحدًا أو أكثر من متعهدي الاكتتاب لإدارة أجزاء مختلفة من عملية الاكتتاب بشكل تعاوني مثل إعداد الوثائق، وحفظ الملفات، والتسويق، والإصدار.

خطوات طريقة الاكتتاب في الأسهم

1- الاقتراحات

يقدم متعهدو الاكتتاب العروض والتقييمات بالإضافة الى أهم يناقشون خدماتهم وأفضل نوع من الأوراق المالية لإصدارها، وسعر العرض، وكمية الأسهم، والإطار الزمني المقدر لعرض السوق.

2- المكتتب

تختار الشركة ضامنيها وتوافق رسميًا على شروط الاكتتاب من خلال التوقيع على اتفاقية.

3- الفريق

يتم تشكيل فرق الاكتتاب العام من ضامني الاكتتاب والمحامين والمحاسبين القانونيين المعتمدين وخبراء لجنة الأوراق المالية والبورصة.

4- التوثيق

يتم تجميع المعلومات المتعلقة بالشركة لتوثيق الاكتتاب العام المطلوب. بيان التسجيل S-1 هو وثيقة الإيداع الأولية تتكون من جزئيين: نشرة الإصدار ومعلومات الإيداع الخاصة، وتتضمن معلومات أولية حول التاريخ المتوقع للإيداع.

5- التسويق والتحديثات

يقوم متعهدو التأمين والتنفيذيون بتسويق إصدار الأسهم لتقدير الطلب وتحديد سعر الطرح النهائي. يمكن لوكلاء الاكتتاب إجراء مراجعات على تحليلهم المالي طوال عملية التسويق، ويمكن أن يشمل ذلك تغيير سعر الاكتتاب أو تاريخ الإصدار على النحو الذي يرونه مناسبًا.

6- مجلس الإدارة والعمليات

يجب تشكيل مجلس إدارة والتأكد من عمليات الإبلاغ عن المعلومات المالية والمحاسبية القابلة للتدقيق كل ثلاثة أشهر.

7- الأسهم المصدرة

تصدر الشركة أسهمها في تاريخ الاكتتاب العام. يتم استلام رأس المال من الإصدار الأساسي للمساهمين كنقد ويتم تسجيله كحقوق ملكية للمساهمين في الميزانية العمومية. تصبح قيمة سهم الميزانية العمومية بعد ذلك معتمدة على تقييم حقوق المساهمين في الشركة لكل سهم بشكل شامل.

8- ما بعد الاكتتاب العام

قد يكون لمتعهدي الاكتتاب إطار زمني محدد لشراء كمية إضافية من الأسهم بعد تاريخ الطرح العام الأولي. وفي الوقت نفسه، قد يخضع بعض المستثمرين لفترات هادئة.

مزايا وعيوب الاكتتاب في الأسهم

الهدف الأساسي للاكتتاب العام هو زيادة رأس المال. وبالرغم من كل المزايا التي قد يضمنها الا أن هذا لا يعني أنه يخلي من العيوب.

المزايا

  • تتمثل إحدى المزايا الرئيسية في حصول الشركة على حق الوصول إلى الاستثمار من الجمهور المستثمر بأكمله لزيادة رأس المال. يسهل هذا صفقات تحويلات الأسهم، ويزيد من الوعي بالشركة ومكانتها وصورتها العامة مما يمكن أن يساعد في رفع مبيعات الشركة وأرباحها.
  • يمكن للشفافية المتزايدة التي تأتي مع التقارير ربع السنوية المطلوبة أن تساعد الشركة في الحصول على شروط اقتراض ائتماني أفضل من الشركات الخاصة.

السلبيات

  • الاكتتابات العامة الأولية باهظة الثمن، ولا ترتبط عادة تكاليف الحفاظ على شركة عامة مستمرة بالتكاليف الأخرى لممارسة الأعمال التجارية.
  • تصبح الشركة مطالبة بالإفصاح عن المعلومات المالية والمحاسبية والضريبية والمعلومات التجارية الأخرى مما يحتم عليها الكشف علنًا عن الأسرار وأساليب العمل التي يمكن أن يستغلها المنافسون.

 

من تحرير : مريم حفون

شارك استفسارك أو تعليقك 👇