طريقة الاكتتاب في الاسهم

طريقة الاكتتاب في الأسهم لأول مرة

ياتي الاكتتاب في الأسهم بعوائد مجزية غالبا، فماهي كيفية الاكتتاب في الأسهم؟ إليك طريقة الاكتتاب في الأسهم لأول مرة وتحقيق عائد استثمار مجزي.

يرى الكثيرون الاكتتاب في الأسهم بمثابة تذكرة للثراء. فما أفضل من تحقيق أرباح ضخمة عن طريق بيع سهم اشتريته قبل ساعات أو أيام قليلة؟ تماما مثل الأسواق الأخرى، عرف سوق الاكتتاب في الأسهم تباطؤًا طفيفًا في ذروة جائحة COVID-19، لكنه سرعان ما استعاد قوته في عام 2021 الذي يعد العام الأكثر ازدهارا لسوق الاكتتاب في الأسهم من حيث ظهور العديد من الأسهم الواعدة لأول مرة.

لكن بالرغم من الشعبية التي تتمتع بها اكتتابات الأسهم الا أنه لا يخلو من المفاجئات، فهناك العديد من الاكتتابات العامة الأولية التي باتت تعاني من الركود مثل Uber وLyft، أو مثل Blue Apron التي تزداد أمورها سوءا يوما بعد يوم. لذا فمن المهم معرفة كيفية الاكتتاب في الأسهم على النحو السليم لتجنب استثمار أموالك بطريقة عشوائية.[1]How to buy IPO stock, bankrate. تم الاطلاع 2022-01-16.

يعني الاكتتاب في الأساس أن ملكية الشركة تنتقل من الملكية الخاصة إلى الملكية العامة. لهذا السبب يُشار أحيانًا إلى عملية الاكتتاب العام باسم ” طرح الأسهم للاكتتاب العام”.

يمكن للشركات الناشئة أو الشركات التي تعمل في مجال الأعمال منذ عقود أن تقرر طرح أسهمها للاكتتاب العام. تقوم الشركات عادةً بإصدار الاكتتاب العام الأولي لزيادة رأس المال لسداد الديون، أو تمويل مبادرات النمو، أو رفع ملفها العام، أو السماح للمطلعين على الشركة بتنويع ممتلكاتهم أو خلق السيولة عن طريق بيع كل أو جزء من أسهمهم الخاصة كجزء من الاكتتاب العام.

بعد أن تقرر الشركة “طرح أسهمها للاكتتاب العام”، فإنها تختار ضامنًا رئيسيًا للمساعدة في عملية تسجيل الأوراق المالية وتوزيع الأسهم على الجمهور. يقوم بعد ذلك الضامن الرئيسي بتجميع مجموعة من البنوك الاستثمارية والوسطاء تعرف باسم النقابة، التي تكون مسؤولة عن بيع أسهم الاكتتاب العام للمستثمرين من المؤسسات والأفراد.

قبل الاستثمار في اكتتابات الأسهم

إذا كنت تبحث عن طريقة الاكتتاب في الأسهم لأول مرة ، فمن المهم أيضًا تجنب التورط في شركة نامية وواعدة، فقد ظهرت العديد من الشركات بتوقعات عالية والتي انهارت في غضون بضع سنوات.

أصبح المستثمرون مدركون تمامًا لهذه المخاطر أثناء الاستثمار في الاكتتابات العامة خلال طفرة الأسهم التكنولوجية في أواخر التسعينيات وأوائل القرن الحادي والعشرين. كانت هذه فترة مضاربة رائعة للغاية في تاريخ سوق الأسهم الأمريكية، وقد حقق بعض المستثمرين مكاسب رائعة من استثماراتهم في الاكتتاب في الاسهم نتيجة ذلك، بينما تكبد آخرون خسائر كبيرة بعد انخفاض أسهم شركات التكنولوجيا المختلفة.

قبل الخوض في الاستثمار، تأكد من اجراء البحوث اللازمة. يمكن أن تكون هذه المهمة صعبة بسبب نقص المعلومات العامة المتاحة عن الشركة التي تصدر الأسهم لأول مرة. لكن يجب عليك دائمًا العودة الى نشرة الإصدار الأولية للشركة المصدرة الذي يشمل مقدمة من المُصدر والمتعهد الرئيسي، معلومات عن فريق إدارة الشركة، والسوق المستهدف، والمشهد التنافسي، والبيانات المالية للشركة، ومن يبيع الأسهم في الطرح، ومن يمتلك حاليًا الأسهم، والنطاق السعري المتوقع، والمخاطر المحتملة، وعدد الأسهم التي ستصدر.

المشاركة في الاكتتاب في الاسهم

عندما تشارك في الاكتتاب في الأسهم لأول مرة ، فإنك توافق على شراء الأسهم بسعر الطرح قبل أن تبدأ التداول في السوق الثانوية. يتم تحديد سعر العرض هذا من قبل الضامن الرئيسي والمُصدر بناءً على عدد من العوامل كمؤشرات الفائدة المستلمة من المستثمرين المحتملين في العرض.

قبل أن تتمكن من الاستثمار في الاكتتاب في الاسهم، عليك أولاً تحديد ما إذا كانت شركة الوساطة الخاصة بك تتيح الوصول إلى عروض الأسهم الجديدة، وإذا كان الأمر كذلك فعليك معرفة متطلبات الاهلية. عادةً ما يكون المستثمرون أصحاب الثروات أو المتداولون المتمرسون الذين يفهمون مخاطر المشاركة في الاكتتاب العام أكثر تأهيلا.

قد يواجه المستثمرون الأفراد صعوبة في الحصول على أسهم في الاكتتاب العام لأن الطلب غالبًا ما يتجاوز كمية الأسهم المتاحة. فنظرًا لندرة قيمة الاكتتابات في الأسهم، تضع العديد من شركات الوساطة قيودًا على الأشخاص الذين يمكنهم المشاركة في العروض من خلال مطالبة العملاء بالاحتفاظ بكمية كبيرة من الأصول في الشركة، أو للوفاء بحدود معينة لتكرار التداول، أو الحفاظ على علاقة طويلة الأمد معهم.

لنفترض أنك أجريت بحثك وقد تم تخصيص الأسهم لك في اكتتاب عام أولي، فمن المهم أن تفهم أنه في حين أن لك الحرية في بيع الأسهم التي تم الحصول عليها من خلال الاكتتاب في الأسهم عندما ترى ذلك مناسبًا، الا أن هناك العديد من الشركات التي ستقيد أهليتك للمشاركة في العروض المستقبلية إذا قمت بالبيع خلال الأيام الأولى من التداول. تعرف هذه العملية بـ “التقليب” وهو أمر لا تشجع عليه معظم شركات السمسرة.

كيف يتم الطرح الاولي للاكتتاب في الأسهم؟

قبل الاكتتاب في الاسهم، تعتبر الشركة خاصة. تنمو هذه الشركات الخاصة نسبيا من المساهمين بما في ذلك المستثمرين الأوائل مثل المؤسسين والعائلة والأصدقاء جنبًا إلى جنب مع المستثمرين المحترفين مثل أصحاب رؤوس الأموال.

يعد الاكتتاب العام خطوة كبيرة للشركة لأنه يوفر لها إمكانية جمع الكثير من الأموال مما يعطيها قدرة أكبر على النمو والتوسع. وعندما تصل شركة ما إلى مرحلة النضج، حيث أنها تصبح قادرة على تحمل لوائح هيئة الأوراق المالية والبورصات الصارمة إلى جانب الفوائد والمسؤوليات للمساهمين العامين، فإنها ستبدأ في الإعلان عن اهتمامها بالاكتتاب العام.

عادةً ما تحدث هذه المرحلة من النمو عندما تصل الشركة إلى تقييم خاص يبلغ حوالي مليار دولار، يُعرف أيضًا بحالة يونيكورن. لكن هذا لا يقصي للشركات الخاصة ذات التقييمات المختلفة من التأهل للاكتتاب العام طالما لديها الأسس القوية وإمكانات الربحية المؤكدة.

عندما تصبح شركة عامة، تتحول ملكية الأسهم الخاصة المملوكة سابقًا إلى ملكية عامة، وتصبح أسهم المساهمين الخاصين الحاليين تستحق سعر التداول العام. يمكن أن يتضمن اكتتاب الأسهم أيضًا أحكامًا خاصة لملكية الأسهم الخاصة والعامة. وفي الوقت نفسه، يفتح السوق العام فرصة كبيرة لملايين المستثمرين لشراء أسهم في الشركة والمساهمة برأس المال في حقوق المساهمين في الشركة. يتكون الجمهور من أي مستثمر فردي أو مؤسسي مهتم بالاستثمار في الشركة.

يعد عدد الأسهم التي تبيعها الشركة وسعر بيع الأسهم بشكل عام، من العوامل المولدة لقيمة حقوق المساهمين الجدد في الشركة. لا تزال حقوق المساهمين تمثل الأسهم المملوكة للمستثمرين عندما تكون خاصة أو عامة، لكن تزداد حقوق المساهمين بشكل كبير بواسطة الاكتتاب العام.

من المهم فهم المخاطر والقواعد الإضافية المرتبطة بالاكتتاب في الاسهم. فماهي كيفية الاكتتاب في الأسهم؟

طريقة الاكتتاب في الأسهم لأول مرة

يتكون الاكتتاب في الاسهم بشكل شامل من جزأين. الأول هو مرحلة ما قبل التسويق للطرح، بينما الثاني هو الطرح العام الأولي نفسه. عندما تكون الشركة مهتمة بالاكتتاب في الاسهم، فإنها ستعلن عن ذلك لمتعهدي الاكتتاب الذين يقودون عملية الاكتتاب ويتم اختيارهم من قبل الشركة. قد تختار الشركة واحدًا أو أكثر من متعهدي الاكتتاب لإدارة أجزاء مختلفة من عملية الاكتتاب بشكل تعاوني مثل إعداد الوثائق، وحفظ الملفات، والتسويق، والإصدار.

كيفية الاكتتاب في الأسهم

إليك ما عليك فعله إذا كنت تأمل في المشاركة في الاكتتاب الأولي:

1- فتح حساب مع وسيط يوفر إمكانية الوصول إلى الاكتتاب.

2- تلبية متطلبات الأهلية: امتلاك حساب مع وسيط لا يكفي، فأنت بحاجة الى استيفاء متطلبات الأهلية كالحصول على مبلغ معين من الأصول مع الوسيط أو أن تعتبر متداولًا نشطًا وما الى ذلك. في TD Ameritrade على سبيل المثال، يجب أن يكون لديك ما لا يقل عن 250 ألف دولار في حسابك أو أن تكون قد قمت بالتداول 30 مرة على الأقل في الأشهر الثلاثة الماضية.

3- طلب الأسهم: بمجرد استيفاء متطلبات الأهلية، ستحتاج إلى طلب الأسهم من الوسيط. قد لا تحصل عليها في حين طلبها، فعدد الأسهم المتاحة لدى الوسطاء محدود.

4- التقدم بالطلب: لن يصبح طلبك هذا نشطا الا بعد تسعير الأسهم. ستكون لديك فرصة لتأكيد طلبك أو تغييره بعد تحديد الأسعار وقبل إغلاق النافذة، لكنك لن تتمكن من شراء أسهم أكثر مما طلبت أو من دفع سعر أعلى من ذاك الذي أشرت اليه في طلبك.

كم من الوقت قبل أن تتمكن من بيع أسهم الاكتتاب؟

كما ذكرنا سابقا، إمكانات الربح الهائلة هي واحدة من أكبر العوامل التي تجذب المستثمرين الى المشاركة في الاكتتاب في الأسهم. عندما تم طرح أسهم LinkedInعلنا لأول مرة، ارتفع سعر السهم بنسبة 109 بالمائة من 45 دولارًا إلى 94.25 دولارًا في نفس اليوم.

يمكنك بيع أسهمك في أي وقت تقريبًا إما عبر الإنترنت أو من خلال اجراء مكالمة هاتفية، كما أنك تملك الحرية في تعيين عدد الأسهم التي تنوي بيعها بالإضافة الى السعر الذي يناسبك.  لكن تذكر أن الربح من الأسهم المملوكة لأقل من سنة واحدة من تاريخ الشراء يخضع للضريبة كدخل عادي، والذي يعلو نسبة من ضرائب الربح على المكاسب الطويلة الأمد.

العثور على فرص الاكتتاب في الأسهم

تتاح فرص المشاركة في الاكتتاب في الأسهم بمجرد أن يتم تداول الأسهم في البورصة. كمستثمر صغير، قد تكون أفضل استراتيجية تتبعها هي انتظار الظهور الفعلي للسهم عندما يتعلق الأمر بالشركات العامة الجديدة.

عادة ما يكون للمكتتبين المحتملين الراغبين في المشاركة في الإجراءات التي تجرى قبل عرض الأسهم على البورصة ثلاثة بدائل:

الاستثمار في صندوق استثمار مشترك: يمكنك الاستثمار في واحد من الصناديق التي تستثمر في الاكتتابات العامة مثل IPO ETF (IPO) لشركة Renaissance Capital.

البحث عن الوسطاء الذين يقدمون إمكانية الوصول إلى الاكتتاب: نظرا للجاذبية التي تحظى بها الاكتتابات الأولية في الأسهم، تتطلع العديد من الشركات الاستثمارية إلى تمكين المستثمرين من الوصول إليها. تقدم شركة الوساطة Robinhood أسهمًا جديدة لعملائها كجزء من برنامج IPO Access الخاص بها.

يعد برنامج Robinhood مثيرًا للاهتمام لكن تبقى فعاليته في موضع تساؤل، فاحتمالات الحصول على عدد كبير من الأسهم ضئيل جدا، كما أنه يتبع نهجا عشوائيا عند محاولة تزويد عملائه بالأسهم.

فتح حساب في بنك التوفير: البديل الثالث هو فتح حساب إيداع في بنك التوفير ثم انتظار الى أن يجري البنك الاكتتاب العام. الجانب الإيجابي لهذا الخيار هو الصعود الصاروخي للأسعار خلال اليوم الأول في التداول، لكن الجانب السلبي هو أنك قد تنتظر لسنوات قبل أن يقرر البنك اجراء الاكتتاب العام.

مزايا وعيوب الاكتتاب في الأسهم

الهدف الأساسي للاكتتاب العام هو زيادة رأس المال. وبالرغم من كل المزايا التي قد يضمنها الا أن هذا لا يعني أنه يخلي من العيوب.

المزايا

  • تتمثل إحدى المزايا الرئيسية في حصول الشركة على حق الوصول إلى الاستثمار من الجمهور المستثمر بأكمله لزيادة رأس المال. يسهل هذا صفقات تحويلات الأسهم، ويزيد من الوعي بالشركة ومكانتها وصورتها العامة مما يمكن أن يساعد في رفع مبيعات الشركة وأرباحها.
  • يمكن للشفافية المتزايدة التي تأتي مع التقارير ربع السنوية المطلوبة أن تساعد الشركة في الحصول على شروط اقتراض ائتماني أفضل من الشركات الخاصة.

السلبيات

  • الاكتتابات العامة الأولية باهظة الثمن، ولا ترتبط عادة تكاليف الحفاظ على شركة عامة مستمرة بالتكاليف الأخرى لممارسة الأعمال التجارية.
  • تصبح الشركة مطالبة بالإفصاح عن المعلومات المالية والمحاسبية والضريبية والمعلومات التجارية الأخرى مما يحتم عليها الكشف علنًا عن الأسرار وأساليب العمل التي يمكن أن يستغلها المنافسون.

خلاصة

في النهاية، لا يعرف أحد حقًا ما الذي سيحدث عندما يتم طرح الأسهم للاكتتاب العام، فيمكن أن ترتفع الأسعار كما يمكن أن تنخفض. إذا كنت مقبلا على الاكتتاب في الأسهم لأول مرة ، فيجب عليك قضاء معظم وقتك وقتهم في البحث والتفكير بعناية قبل الاقدام على اجراء أي خطوة جديدة.

يحاول المستثمرون الأذكياء القاء نظرة على أداء الشركات التي طرحت للاكتتاب العام مسبقا، بهدف الحصول على فكرة عما قد يحصل بعد عرض الشركة لأسهمها.

قد لا تكون الاكتتابات في الأسهم رهانًا أكيدًا، لكنها ستضيف حتما التنوع إلى محفظتك الاستثمارية، وهذا أمر مهم جدا للمستثمرين الذين يطمحون الى تحقيق النجاح في هذا المجال.[2]Buying IPO Stocks: What You Need to Know, sofi. تم الاطلاع 2022-01-16.

المراجع[+]

من تحرير : عبدالاله الكنوني

مصمم موشن جرافيك وكاتب محتوى لدى أسرار المال.

التحق بفريق العمل عام 2019. مصمم موشن جرافيك بقناة أسرار المال على يوتيوب، ويكتب أيضا عن موضوعات المشاريع الصغيرة والتسويق.

المهارات والاهتمامات
- مصمم موشن جرافيك
- كتابة المقالات
- تحرير ومونتاج الفيديو
- هواية التصوير الفوتوغرافي

شارك استفسارك أو تعليقك 👇