صناديق الريت

شرح صناديق الريت بالتفصيل للمبتدئين

يمكن وصف صناديق الريت أو صناديق الاستثمار العقارية المتداولة بأنها شركة تمتلك وتدير محافظ العقارات والرهون العقارية عالية القيمة لتوليد الدخل، فهي على سبيل المثال تؤجر العقارات، ويتم توزيع الإيجار المحصل عليه فيما بعد على المساهمين كدخل وأرباح.

شرح صناديق الريت للمبتدئين

تقدم صناديق الريت أو صناديق الاستثمار العقارية المتداولة عادة للمستثمرين فرصة لامتلاك عقارات باهظة الثمن وتمكينهم من كسب دخل من توزيعات الأرباح لزيادة رأس مالهم في نهاية المطاف. بهذه الطريقة، يمكن للمستثمرين الاستفادة من الفرصة لتقدير رأس مالهم وتوليد الدخل في نفس الوقت.

يمكن لكل من المستثمرين الكبار والصغار وضع أموالهم في خيار الاستثمار هذا وجني الفوائد وفقًا لذلك. قد يحاول صغار المستثمرين تجميع مواردهم مع مستثمرين آخرين واستثمارها في مشاريع عقارية تجارية كبيرة. تشمل العقارات المدرجة في هذه الصناديق مراكز البيانات والبنية التحتية ووحدات الرعاية الصحية والمجمعات السكنية وما الى ذلك.

كيف تتأهل الشركة على أنها صندوق الريت؟

للتأهل إلى صناديق الريت أو صناديق الاستثمار العقارية المتداولة، يجب على الشركة تلبية متطلبات محددة كما هو مذكور أدناه:

  • يجب أن يتم تنظيم الكيان باعتباره ائتمانًا تجاريًا أو شركة.
  • يجب أن يديرها فريق من الأمناء أو مجلس إدارة.
  • يجب أن يكون لديها ما لا يقل عن 100 مساهم.
  • يجب ألا يكون لدى أقل من 5 أفراد 50٪ من حصتها خلال كل سنة ضريبية.
  • يجب أن تدفع 90٪ على الأقل من الدخل الخاضع للضريبة كأرباح.
  • يجب أن تراكم ما لا يقل عن 75٪ من إجمالي الدخل من فوائد الرهن العقاري أو الإيجارات.
  • يجب أن يكون 75٪ من الأصول الاستثمارية كحد أدنى في العقارات.
  • يجب أن يتم استثمار ما لا يقل عن 95٪ من إجمالي دخل صناديق الريت أو صناديق الاستثمار العقارية.

أنواع صناديق الريت REIT

فيما يلي قائمة بأنواع مختلفة من صناديق الريت أو صناديق الاستثمار العقارية المتداولة:

صناديق الايجار

يعد هذا النوع من صناديق الريت أكثر الأنواع شعبية، وعادة ما يهتم بتشغيل وإدارة العقارات التجارية المدرة للدخل.

الرهن العقاري

تشارك صناديق الريت هذه في الغالب في إقراض المال للمالكين وتوسيع تسهيلات الرهن العقاري، كما أنها تولد أيضًا دخلاً في شكل فوائد مستحقة على الأموال التي تقرضها للمالكين.

الصناديق الهجينة

يتيح هذا الخيار للمستثمرين امكانية تنويع محفظتهم من خلال وضع أموالهم في كل من أنواع صناديق التي اطلعنا عليها سابقا، أي أن من الإيجار والفائدة هما مصادر الدخل لهذا النوع من صناديق الريت.

صناديق الاستثمار العقارية الخاصة

تعمل هذه الصناديق كإصدارات خاصة وهي مخصصة فقط لقائمة انتقائية من المستثمرين. لا يتم تداول صناديق الاستثمار العقارية الخاصة في البورصات الوطنية للأوراق المالية.

صناديق الاستثمار العقاري المتداولة علناً

عادةً ما تقوم صناديق الاستثمار العقاري المتداولة علنًا بتوسيع الأسهم المدرجة في البورصة الوطنية للأوراق المالية والتي يتم تنظيمها من قبل SEBI. يمكن للمستثمرين الأفراد بيع وشراء هذه الأسهم من خلال NSE.

صناديق الاستثمار العقارية العامة غير المتداولة

لا يتم تداول هذه الصناديق في البورصة الوطنية، كما أنها تعد أقل سيولة عند مقارنتها بصناديق الاستثمار العقارية العامة غير المتداولة. لكنها حتما أكثر استقرارًا لأنها لا تخضع لتقلبات السوق.

مزايا صناديق الريت

تمكنك صناديق الريت من الاستفادة من الميزات التالية:

  • دخل ثابت للأرباح وزيادة رأس المال: يقال إن الاستثمار في صناديق الاستثمار العقارية يوفر دخلًا كبيرًا من أرباح الأسهم ويسمح أيضًا بزيادة رأس المال بشكل ثابت على المدى الطويل.
  • خيار التنويع: نظرًا لأن معظم صناديق الاستثمار العقارية يتم تداولها بشكل متكرر في البورصات، فإنها توفر للمستثمرين فرصة لتنويع استثماراتهم.
  • الشفافية في التعامل: نظرًا لكونها خاضعة للتنظيم من قبل SEBI، يتعين على صناديق الاستثمار العقاري تقديم تقارير مالية مدققة من قبل محترفين، مما يجعل العملية برمتها شفافة.
  • السيولة: يتم تداول معظم صناديق الاستثمار العقاري المتداولة في البورصات العامة، وبالتالي من السهل بيعها وشرائها، مما يضيف إليها المزيد من السيولة.
  • تراكم العوائد المعدلة حسب المخاطر: يوفر الاستثمار في صناديق الاستثمار العقارية للأفراد عوائد معدلة حسب المخاطر ويساعد على توليد تدفق نقدي ثابت. إنها تمكنهم من الحصول على مصدر دخل ثابت للاعتماد عليه حتى عندما يكون معدل التضخم مرتفعًا.

سلبيات صناديق الاستثمار العقاري

  • لا مزايا ضريبية: تخضع الأسهم المكتسبة من شركات صناديق الريت الى الضرائب.
  • المخاطر المرتبطة بالسوق: تتمثل إحدى المخاطر الرئيسية المرتبطة بصناديق الاستثمار العقاري في أنها عرضة للتقلبات المرتبطة بالسوق. مما يجعلها غير مناسبة للمستثمرين ذوي الرغبة الضعيفة في المخاطرة.
  • آفاق نمو منخفضة: احتمالية ارتفاع رأس المال في حالة صناديق الاستثمار العقاري منخفضة للغاية. يرجع ذلك أساسًا إلى أنهم يعيدون ما يصل إلى 90٪ من أرباحهم إلى المستثمرين ويعيدون استثمار النسبة المتبقية البالغة 10٪ في مشروعهم.

من يجب أن يستثمر في صناديق الريت؟

نظرًا لأن صناديق الاستثمار العقاري تمتلك وتدير عقارات عالية القيمة، فهي واحدة من أغلى طرق الاستثمار، مما يجعلها حكرا على المستثمرين ذوي الرأس مال الكبير مثل شركات التأمين والأوقاف والإدارات الائتمانية للبنوك وصناديق التقاعد وما إلى ذلك.

تؤثر إيجابيا على محفظة التقاعد: لتضمين صناديق الاستثمار العقاري في محفظة التقاعد فوائد كثيرة منها أنها توفر الدخل وتزيد رأس المال، وتتيح إمكانية التويع وتحمي من التضخم.

تعرض المحفظة لمزيج متنوع من الخصائص: من خلال صناديق الريت، يمكن للمستثمر تنويع فئات أصوله بشكل كبير، مما قد يكون مفيدا عند تقلب أسعار خيارات الاستثمار الأخرى. هذا بالإضافة الى أنها لا تنخفض قيمتها بالسرعة نفسها التي تنخفض بها قيمة الأسهم.

تتيح فرصة لتوليد الأرباح: عندما ترتفع قيمة صناديق الريت، يكسب المستثمرون عوائد كبيرة، كما أنه يُطلب من هذه الشركات توزيع ما يصل إلى 90٪ من أرباحها الخاضعة للضريبة على مساهميها، لتكون بمثابة وسيلة لتوليد دخل ثابت.

مناسبة للمدى الطويل: على عكس الأسهم والسندات التي تتتبع دورة عمل مدتها 6 سنوات، فإن صناديق الاستثمار العقاري تكون أكثر تزامنًا مع حركة سوق العقارات التي تستمر لأكثر من عقد، مما يجعلها مناسبة أيضًا للمستثمرين الذين يبحثون عن أفق استثمار طويل الأجل.

تساعد على التحوط من التضخم: تتيح صناديق الاستثمار العقاري للمستثمرين التحوط من آثار التضخم على المدى الطويل. من خلال الاستثمار لمدة 5 سنوات على سبيل المثال، يمكن للمستثمرين حماية أموالهم من الآثار التضخمية بشكل أكثر فعالية مقارنة بخيارات الأسهم.

كيف تستثمر في صناديق الريت؟

يمكن للمستثمرين الاستثمار في صناديق الريت المدرجة في البورصة من خلال الطرق التالية:

  • الأسهم: يجب على الأشخاص الذين يبحثون عن طريقة مباشرة أكثر للاستثمار في صناديق الاستثمار العقاري التفكير في القيام بذلك من خلال الأسهم.
  • الصناديق المشتركة: نظرًا لأنها طريقة استثمار غير مباشرة، سيتمكن المستثمرون من تنويع محفظتهم الاستثمارية بشكل كبير.
  • الصناديق المتداولة في البورصة: من خلال هذا الخيار الاستثماري، سوف يستفيد المستثمرون من الملكية غير المباشرة للعقارات ومن تنوعها.

يجدر بالذكر أن صناديق الريت كخيار استثماري يشبه الصناديق المشتركة الى حد كبير. يكمن الفرق الوحيد بينهما هو أن صناديق الريت تحتفظ بالممتلكات بدلاً من السندات أو خيارات الأسهم، بالإضافة الى أنه يحق لمستثمري صناديق الريت الاستفادة من مساعدة المستشارين الماليين لاتخاذ قرارات أكثر استنارة فيما يتعلق بالاستثمار في الخيار المناسب.[1]Real Estate Investment Trust (REIT), groww. تم الاطلاع 2022-04-16.

نصائح لتقييم صناديق الريت

يمكن للمستثمرين تقييم صناديق الاستثمار العقارية المتداولة إذا أخذوا في الاعتبار هذه النصائح التالية:

  • قبل الاستثمار في أي صندوق استثمار عقاري معين، يجب على المستثمرين البحث عن الشركات التي لديها سجل إيجابي عندما يتعلق الأمر بتقديم عوائد عالية من الأرباح، بالإضافة الى تحليل دورها في تسهيل زيادة رأس المال على المدى الطويل.
  • يمكن للمستثمرين تنويع محفظتهم الاستثمارية عن طريق شراء الأسهم من خلال البورصات دون الحاجة إلى الاستثمار على المدى الطويل.
  • يجب على المستثمرين تحويل الأموال إلى صناديق الاستثمار العقاري التي تحتوي على ممتلكات ومستأجرين متنوعين.
  • يجب عليهم اختيار صناديق الاستثمار المتداولة وخيارات الصناديق المشتركة التي تستثمر في صناديق الاستثمار العقاري. فنظرا لأنها تأتي مع مساعدة مهنية، سيتمكن المستثمرون من إدارة استثماراتهم بكفاءة أكبر.
  • قد يكون اختيار الشركات التي كانت نشطة في هذا المجال لعدة سنوات ولديها فريق أساسي متمرس ذو فائدة أكبر بالنسبة للمستثمرين
  • أخيرًا، يجب على المستثمرين فحص فريق إدارة صندوق الريت وسجل أدائهم عن طريق الاطلاع على التمويل من العمليات أو معدل الإدارة المالية وما الى ذلك.

المراجع[+]

من تحرير : مريم حفون

شارك استفسارك أو تعليقك 👇