شرح التداول للمبتدئين

شرح التداول للمبتدئين | تعلم كيف تتداول في 5 خطوات 

هل تريد أن تبدأ في التداول، ولكنك لا تعرف من أين تبدأ؟ فيما يلي شرح التداول للمبتدئين في 5 خطوات. 

يجرب الملايين من الأشخاص دخول عالم التداول في الأسواق، لكنهم غالبا ما يخرجون منه أكثر فقرا بقليل، ولكن أكثر حكمة أيضا بعد عدم قدرتهم على الوصول لمبتغاهم. غالبية أولئك الذين فشلوا في السوق يشتركون في شيء واحد: لم يتقنوا المهارات الأساسية اللازمة ليتمكنوا من قلب الاحتمالات لصالحهم. كما وأنه إذا استغرق المرء وقتًا كافيًا لتعلم هاته المهارات، فمن الممكن أن يزيد من احتمالات وفرص نجاحه.

تجذب الأسواق العالمية رأس المال المضارب مثل انجذاب الحشرات إلى الضوء. يقوم معظم الناس بالتداول دون فهم سبب ارتفاع الأسعار أو انخفاضها. وبدلاً من ذلك، يطاردون توصيات التداول، ويتبعون كلام المدعين بالمعرفة مما يجعلهم يتخذون قرارات شراء وبيع لا معنى لها. في الواقع، إن أفضل طريق للنجاح في التداول هو تعلم مهارات وكيفية التداول بالأسواق والبدء فعليا بعد ان تكون مستعدا ومطلعا على كل أسرار التداول وأغواره.

شرح التداول للمبتدئين

سنساعدك على تعلم كيف تبدأ في التبادل بالطريقة الصحيحة عبر 5 خطوات أساسية.

1. قم بفتح حساب تداول: 

ابحث عن وسيط تداول جيد عبر الإنترنت وافتح حساب وساطة للتداول في سوق الأسهم. حتى إذا كان لديك حساب شخصي بالفعل، فليس من الجيد الاحتفاظ بحساب تداول احترافي منفصل آخر. حاول الاعتياد على واجهة الحساب واستفد من أدوات التداول المجانية والأبحاث المقدمة حصريًا للعملاء. يقدم عدد من الوسطاء فرص التداول الافتراضي وتقدم مواقع المحتوى الاقتصادي والمالي، بما في ذلك أسرار المال، مراجعات للوسطاء عبر الإنترنت لمساعدتك في العثور على الوسيط المناسب أيضا.

2. تعلم أن تقرأ: دورة غزو السوق. 

المقالات المالية، كتب سوق الأوراق المالية، والمحتوى التداول والاستثمار على مواقع الويب، وغيرها هي عبارة عن أمثلة فقط وهنالك ثروة من المعلومات المتوفرة والكثير منها غير مكلفة إذا أردت الاستفادة منها. من المهم عدم التركيز بشكل ضيق للغاية على جانب واحد من لعبة التداول. وبدلاً من ذلك، قم بدراسة كل شيء يتعلق بالتداول والأسواق بما في ذلك الأفكار والمفاهيم التي لا تشعر بأنك لن تحتاجها بشكل مباشر في عملية التداول. يبدأ التداول في رحلة تنتهي غالبًا في وجهة غير متوقعة عند خط البداية. ستكون الخلفية الواسعة والمفصلة عن السوق في متناول اليد، فقط إذا كنت تتعلم مرارًا وتكرارًا.

إليك خمسة كتب يجب عليك قراءتها كمتداول مبتدئ في المجال:

Stock Market Wizards by Jack D. Schwager (معالجات سوق الأسهم من تأليف جاك دي شواجر)
Trading for a Living by Dr. Alexander Elder (التداول لكسب لقمة العيش للدكتور ألكسندر إلدر)
Technical Analysis of the Financial Markets by John Murphy (التحليل الفني للأسواق المالية بواسطة جون مورفي)
Winning on Wall Street by Martin Zweig (الفوز في وول ستريت بواسطة مارتن زويغ)
The Nature of Risk by Justin Mamus (طبيعة المخاطرة بقلم جاستن ماموس)

ابدأ بمتابعة السوق كل يوم في أوقات فراغك. استيقظ مبكرًا واقرأ عن حركة الأسعار طوال فترات اليوم وقارن بينها في الأسواق الخارجية. (لم يكن للمتداولين القدرة على مراقبة الأسواق العالمية قبل عقدين من الزمان، ولكن كل هذا تغير بسبب النمو السريع للتداول الإلكتروني والأدوات المشتقة التي تربط كل أسواق الأسهم والفوركس والسندات حول العالم.)

يمكن أن تعمل المواقع الإخبارية الاقتصادية مثل Yahoo Finance وGoogle Finance وCBS MoneyWatch كمصدر رائع للمستثمرين الجدد. للحصول على تغطية أكثر تطوراً، لا تحتاج إلى النظر إلى أبعد من The Wall Street Journal وBloomberg.

3. تعلم التحليل الفني والأساسي: 

شرح التداول للمبتدئين يبدأ من دراسة أساسيات التحليل الفني والاطلاع على مخططات وتشارتات الأسعار. قد تعتقد أن التحليل الأساسي يقدم مسارًا أفضل للأرباح لأنه يتتبع منحنيات النمو وتدفقات الإيرادات، لكن المتداولين يعيشون ويموتون بسبب حركة السعر التي تنحرف بشكل حاد عن الأساسيات الأساسية. لا تتوقف عن قراءة جداول بيانات الشركة لأنها تقدم ميزة تداولية لك على عكس من يتجاهلها. ومع ذلك، فمن المحتمل أنها لن تساعدك على البقاء على قيد الحياة في عامك الأول كمتداول وحدها.

إن تجربتك مع الرسوم البيانية والتحليل الفني تأخذك الآن إلى العالم السحري لتوقع السوق والتنبأ بالأسعار. من الناحية النظرية، يمكن للأوراق المالية أن ترتفع أو تنخفض فقط مما يشجع الاستثمار طويل الأجل أو التداول قصير الأجل. وفي الواقع، يمكن للأسعار القيام بالعديد من الأشياء الأخرى بما في ذلك التحرك الجانبي لأسابيع في كل مرة أو التحرك بعنف في كلا الاتجاهين مما يؤدي إلى هز المشترين والبائعين.

يصبح الأفق الزمني مهمًا للغاية في هذا المنعطف. تطرح الأسواق المالية الاتجاهات ونطاقات التداول بخصائص كسورية تولد تحركات أسعار مستقلة على فترات قصيرة ومتوسطة وطويلة الأجل. هذا يعني أن الورقة المالية أو المؤشر يمكن أن تعرف اتجاهًا صعوديًا طويل الأجل، واتجاهًا هبوطيًا متوسطًا، ونطاق تداول قصير الأجل، كل ذلك في نفس الوقت. وبدل التنبؤ المعقد، ستظهر معظم فرص التداول من خلال التفاعلات بين هذه الفترات الزمنية.

يقدم شراء الانخفاض مثالًا كلاسيكيًا، حيث يقفز المتداولون إلى اتجاه صعودي قوي عندما يتم البيع في فترة أقل. أفضل طريقة لفحص هذا المجال ثلاثي الأبعاد هو النظر إلى كل أصل (سهم، عملة ، سلعة..) في ثلاثة أطر زمنية، بدءًا من 60 دقيقة، ثم المخططات اليومية والأسبوعية.

4. ممارسة التداول وتطبيق النظريات: 

حان الوقت الآن لتبليل قدميك دون التنازل عن حصتك في التداول. يوفر التداول التجريبي أو الافتراضي (حسابات تداول تجريبية) حلاً مثاليًا يسمح للمبتدئين بمتابعة تحركات السوق في الوقت الفعلي واتخاذ قرارات الشراء والبيع دون استخدام مال حقيقي. قم بالعديد من الصفقات باستخدام فترات احتفاظ واستراتيجيات مختلفة، ثم قم بتحليل النتائج بحثًا عن عيوب واضحة.

لدى جميع منصات وشركات الوساطة المالية إمكانية فتح حساب تداول تجريبي رهن إشارة العملاء، وتسمح بالمشاركة في التداول الافتراضي باستخدام أنظمة التداول الحقيقي الخاصة بهم.

إذن، متى يجب أن تقوم بالانتقال لتبدأ التداول بأموال حقيقية؟ لا توجد إجابة مثالية لهذا السؤال لأن التداول المحاكي له عيوب من المحتمل أن تظهر حالما تبدأ في التداول الحقيقي، حتى إذا كانت نتائجك في التداول التجريبي تبدو مثالية.

يحتاج المتداولون إلى التعايش السلمي مع المشاعر المزدوجة من الجشع المقرون بالخوف، حيث التداول الافتراضي لا يثير هذه المشاعر التي لا يمكن الإحساس بها إلا من خلال تجربة حقيقية للربح والخسارة الفعليين. في الواقع، هذا الجانب النفسي هو ما يدفع الكثير من المتداولين المبتدئين على الخروج من اللعبة أكثر من جانب اتخاذ القرارات السيئة. المتداول المبتدئ يحتاج إلى التعرف على هذا التحدي.

5. اطلع على طرق أخرى لتعلم وممارسة التداول: 

على الرغم من أن الخبرة معلم جيد، لا يجب أن تنسى التعلم الإضافي والذاتي أثناء تقدمك في تجربتك في التداول. سواء أكان ذلك من خلال دورات عبر الإنترنت أو حضوريًا. ويمكنك العثور على مستويات تتراوح من شرح التداول للمبتدئين (مع نصائح حول كيفية تحليل المخططات التحليلية المذكورة أعلاه، على سبيل المثال) إلى المحترفين. يمكن أن توفر المحاضرات الأكثر تخصصًا، والتي يتم تنظيمها والإشراف عليها غالبًا من طرف متداول محترف، فهما واسعا وجيدا للسوق ككل واستراتيجيات استثمار معينة. تركز معظمها على نوع معين من الأصول، أو جانب معين من السوق، أو أسلوب تداول محدد. قد تكون بعضها أكاديميًة ونظرية وبعضها قد تشبه ورشات العمل التي يجب أن تشارك فيها بنشاط وتختبر استراتيجيات الدخول والخروج، وتمارين أخرى (غالبًا باستخدام جهاز محاكاة).

يمكن أن يكون الدفع مقابل البحث والتحليل تعليميًا ومفيدًا. قد يجد بعض المستثمرين أن مشاهدة أو مراقبة المتخصصين في السوق أكثر فائدة من محاولة تطبيق الدروس المتعلمة حديثًا بأنفسهم. هنالك عدد كبير من مواقع الاشتراك المدفوعة المتاحة عبر الويب.

من الجيد أيضًا أن تحصل على مرشد أو مدرب متخصص لإرشادك وتقديم المشورة لك عند الحاجة. إذا كنت لا تعرف واحدا، فيمكنك شراء هذه الخدمة. تقدم العديد من مدارس التداول عبر الإنترنت التوجيه كجزء من برامجها التعليمية المستمرة.

الخطوة الأولى نحو التداول كمبتدئ

بمجرد بدئك التداول بأموال حقيقية، سيكون عليك التعامل مع صفقاتك و إدارة المخاطر (Risk management) التي تنطوي عليها. تتعلق كل صفقة (Position) بفترة احتفاظ معينة ومعايير فنية مرتبطة بجني الربح ووقف الخسارة، مما يتطلب تصرفك في الوقت المناسب عند الوصول إليها. الآن، يجب أن تضع في اعتبارك المتطلبات العقلية واللوجستية اللازمة عندما تحتفظ بثلاث إلى خمس مراكز في كل مرة حيث يمكن أن تتحرك بعض المراكز لصالحك بينما ستتحرك بعضها في الاتجاه المعاكس.

لحسن الحظ، لديك متسع من الوقت لتعلم جميع جوانب إدارة التداول ، وانتبه أن ترهق نفسك بالكثير من المعلومات. إذا لم تكن قد قمت بذلك بالفعل، فقد حان الوقت لبدء دفتر يوميات يوثق جميع تداولاتك، بما في ذلك الأسباب التي تجعلك تخاطر، بالإضافة إلى فترات الاحتفاظ وأرقام الربح أو الخسارة النهائية. تضع يوميات الأحداث والملاحظات هذه الأساس لميزة تداول تنهي وضعك كمبتدئ وتتيح لك ربح وجني الأموال من السوق على أساس ثابت.

أمور ينبغي على المتداولين المبتدئين معرفتها

*يبدأ تعلم كيفية التداول بالأسواق المالية من تثقيف المرء لنفسه حول كيفية قراءة الأسواق المالية وتحليلها من خلال الرسوم البيانية وحركة الأسعار.

*استخدام التحليل الفني جنبًا إلى جنب مع التحليل الأساسي لفك لغز حركة السعر.

*ممارسة التداول من خلال حسابات تجريبية يصنع منك متداولا محترفا أو، على الأقل، تسمح لك كمبتدئ باختبار ما تعلمته قبل إيداع أموال حقيقية والتداول بها في الأسواق.

خلاصة:

الآن بعد أن اطلعت على شرح التداول للمبتدئين ، تأمل أنك فهمت المطلوب منك وفهمت أن محاولة القفز للتداول من دون معرفة والتسرع طمعا في الربح السريع لن تجني منهما إلا خيبات الأمل.

ابدأ رحلة التداول الخاصة بك بتعلم عميق عن الأسواق المالية، ثم ابدأ في قراءة الرسوم البيانية وراقب تحركات الأسعار، وقم بعدها ببناء استراتيجياتك الخاصة التي تناسب أهدافك. قم باختبار هذه الاستراتيجيات من خلال التداول التجريبي مع تحليل نتائجك وإجراء تعديلات وتحسينات مستمرة. ثم انتقل إلى المرحلة الأولى من رحلتك في التداول الفعلي دون المخاطرة بأكثر ما تتحمله ، خصوصا في بداياتك وقبل أن تصبح متمرسا وملما بإدارة التداول وعلم نفس الأسواق.

هكذا تكون خطوت خطواتك الأولى في الاتجاه السليم نحو التداول وجني الأرباح التي ترغب فيها.

من تحرير : عبد الحق

مؤسس ومدير أسرار المال.
مدير شركة Go Web Marketing
المهارات والخبرات:
- كاتب وباحث في الثراء المالي
- مستشار ومرشد مالي
- خبير تسويق بالمحتوى
- خبير SEO

تعليق واحد

👈 سؤال أو تعليق..! انقر هنا للهبوط إلى مربع التعليقات

شارك استفسارك أو تعليقك 👇