4 خطوات للاستقلال المالي

النجاح المالي هدف يحلم به الجميع، وهو هدف مغري يتطلب قدرا عاليا من الالتزام الشخصي.

وبدلاً من الانتظار متى ستتغير الظروف من تلقاء نفسها خذ زمام المبادرة. وهذا ما الذي يجب أن تفعله بدءًا من اليوم. إنها رحلة من 4 خطوات تتخللها التحديات والإخفاقات والآمال، ولكنها تنتهي بتحقيق المجد والرفاهية والرضا:

1) اكسب أكثر

اسعَ دائما لامتلاك المهارات والخبرات التي تعينك على أن تكسب أكثر وتحصل على مال أكثر مقابل عملك. إن الدخل المرتفع يرتبط دائما بالعمل الجاد، وهي الحقيقة التي لا يحب سماعها كثيرون:




  • الراتب المرتفع بالوظيفة مرتبط بقوة وجودة التخصص والمهارات المهنية.
  • الدخل الجيد بالعمل الخاص مرتبط بقوة وجودة الخبرة ومهارات البيع والتسويق.

إن الدخل الضعيف ليس هو المشكلة، بل ضعف المهارات الشخصية والمهنية والخبرات هو المشكلة.

ومن الأمور التي تؤدي إلى زيادة الكسب بشكل عام نجد الاستمرار في التعلم -معرفةً ومماسةً- ، فكلما زادت معرفتك وخبراتك، كلما زاد دخلك بشكل أفضل.

2) اصرف أقـل

لإحراز أي تقدم مالي ملموس عليك أن تصرف أقل مما تكسب، لكن بدون التخطيط لمصاريفك سيصبح تحقيق هذا الهدف أمرا عسيرا جدا. قد تظن أنك تملك فكرة واضحة جداً عن دخلك المالي والمبالغ التي تنفقها هنا وهناك، لكنك ستتفاجأ حين تقوم فعلاً بمراقبة الإنفاق بشكل دقيق. يساعدك التخطيط لمصروفاتك بصفة منتظمة على ترشيد الإنفاق، ومن مظاهر هذا الترشيد:

  • الانتقال من الشراء اليومي إلى الشراء الأسبوعي.
  • ترشيد استهلاك الماء والكهرباء وتقليل اشتراكات الهاتف.
  • اعتماد الضروريات والاحتياجات بدل الرغبات خلال التسوُّق.

لحياة بدون مشاكل مالية يجب على أقل تقدير أن يتناسب حجم الإنفاق مع الدخل. لكن إذا كنت تطمح إلى الارتقاء بوضعك المالي إلى مستوى أفضل، فلا يجب ان تصرف كلَّ فِلْسٍ تكسبه.

3) ادّخــر أكثـر

توفير المال مهمة شاقة بالنسبة للكثيرين، ومن هنا تأتي أهمية تنمية مهارات الادخار والإلمام بمبادئ التخطيط وإدارة الشؤون المالية للفرد والأسرة.

قد يرهقك الادخار اليوم لكنه من دون شك سيسعدك غداً! إن زيادة معدّل الادخار يتطلّب مزيدًا من الحكمة والتعقُّل، ويكمن الحل الفعّال والواقعي في تبسيط حياتك ومحاربة الاستهلاك غير الضروري. إن التبسيط قناعة وأسلوب حياة وليست مجرد سياسة تقشف إجبارية لتوفير المال.



  • إذا كان دخلك مرتفعا يفضل ادخار أكثر من 25%
  • إذا كان دخلك متوسطا يفضل ادخار أكثر من 15%
  • إذا كان دخلك منخفضا فحاول ادخار 10% أو 5%، ولكن يفضل في هذه الحالة ان تبحث عن مصدر دخل إضافي للتمكن من الادخار وتحسين وضعك المالي.

4) استثمر صحّ

مجرد التفكير في إمكانية استثمار المال ولو بمبالغ بسيطة، فإن هذه الخطوة تدل على وعي صاحبها. بالرغم أن استثمار الأموال بذكاء وحِكمة ليس بالأمر السهل، إلا أن الجميع يمكنهم استثمار أموالهم لو تحلّوا بالصبر واكتسبوا المعرفة والمهارات المناسبة.

لا تقفز في المجهول على أمل الربح السريع، ولا تستثمر أموالك في أمور لا تفهم فيها إطلاقا.

تحرّى جيدا قبل بدء أي استثمار، وخذ الوقت الكافي في تعلم المزيد والكثير عن هذا الاستثمار. استثمر فقط مع أناس حققوا نجاحا في استثمار أموالهم الخاصة، واستثمر مع أصحاب الخبرة فهذا يقلل من عنصر المخاطرة. فعندما يجتمع رجل ذو مال مع رجل ذي خبرة، فعادة ما ينتهي الأمر برجل المال وقد حصل على الخبرة، بينما رجل الخبرة يحصل على المال.

وأخيرا، إن النجاح المالي ليست بمقدار المال الذي نكسبه، بل هو نتيجة لكيفية تصرفنا في المال الذي نكسبه. لا نحتاج الى معارف اقتصادية معقّدة للنجاح في هذه الخطوات الأربعة المذكورة بالفيديو بقدر ما نحتاج الى إصلاح سلوكياتنا المالية والبدء مُبكرا.

الإنسان الناجح ماليا باختصار هو الشخص الذي:

  1. يكسب أكثر
  2. يصرف أقل
  3. بدّخــر أكثـر
  4. يستثمر صحّ



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.