توقعات أسعار الذهب 2022

توقعات أسعار الذهب 2022

هل تتساءل عن توقعات اسعار الذهب لعام 2022 مع كل ما يعرفه العالم الآن من أحداث اقتصادية وسياسية؟ إليك الآن الإجابات التي تبحث عنها.

ارتفع سعر الذهب بعد الغزو الروسي الأخير لأوكرانيا وتحول قلق الأسواق بشكل كامل إلى التدفق النقدي الذي يمكن أن يجذبه هذا المعدن الثمين، الذي يشكل ملاذا اقتصاديا آمنا. بلغ هذا الذهب ذروته السعرية في صباح يوم الخميس من الهجوم عند أعلى مستوى له على الإطلاق خلال 18 شهرًا عند حوالي 1،974 دولارًا للأونصة ومع ذلك، أدى تنفيذ الدول الغربية للعقوبات إلى تصحيح السعر بشكل طفيف. وقد حقق سعر الذهب في وقت كتابة هذا التقرير، 28 فبراير 2022، إلى 1897 دولارًا.

قد لا تزال المخاوف الأساسية بشأن التضخم تدعم سعر هذا المعدن ونظائره، حيث شهدت المعادن الثمينة الأخرى أيضا ارتفاعات مماثلة في الأسعار. بلغ معدل التضخم السنوي في الولايات المتحدة وحدها خلال شهر يناير نسبة 7.5٪، وهو أعلى معدل مسجل منذ ما يقارب 40 عامًا. وهذا قد عزز من توقعات مقاربة أكثر عدوانية تجاه رفع أسعار الفائدة من طرف مجلس الاحتياطي الفيدرالي. نظرًا لأن كل من السندات والأسهم قد تكبدوا بعض الخسائر خلال بداية العام الجديد، فقد كان يُنظر إلى الذهب بشكل متزايد على أنه أداة تنويع فعالة ووسيلة تحوط جيدة مع استمرار الحرب العسكرية والاقتصادية ونسب التضخم المتصاعدة.

حركة أسعار الذهب في الفترات الأخيرة

وصل سعر الذهب في نهاية شهر أكتوبر من عام 2021 الماضي إلى 1،783.90 دولارًا للأوقية لينخفض السعر في 3 نونبر إلى 1763.90 دولارًا بعد أن أشار الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي في بيان إلى أنه “سيبدأ في خفض الوتيرة الشهرية لصافي مشتريات الأصول بمقدار 10 مليارات دولار لأوراق الخزانة المالية و5 مليارات دولار للأوراق المالية المدعومة بالرهن العقاري للوكالة. ارتفع السعر بعد ذلك إلى أعلى مستوى له في خمسة أشهر عند 1،872.80 دولارًا للأوقية في 17 نوفمبر، حيث أشار بنك الاحتياطي الفيدرالي إلى أنه لن يتسرع في رفع أسعار الفائدة. تسارعت المكاسب حينها وأخذت في الارتفاع بعد أن قرر بنك إنجلترا (BoE) عدم رفع أسعار الفائدة على عكس التوقعات.[1]Gold Price Forecast, capital. تم الاطلاع 2022-03-01.

يمكن أن تكون أسعار الفائدة المرتفعة هبوطية للذهب، حيث يميل المستثمرون إلى تحويل أموالهم من حيازات الذهب إلى الأصول التي تدفع الفائدة. أضاف ارتفاع معدل التضخم في الولايات المتحدة في أكتوبر عند 6.2٪ المزيد من الدعم للذهب كتحوط من التضخم. ومع ذلك، انخفض سعر الذهب بعدها استجابة لمبيعات التجزئة الأمريكية القوية وارتفاع عوائد سندات الخزانة الأمريكية بعد إعادة تعيين رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول لفترة ثانية. وجد السوق دعمًا قويا في نهاية نوفمبر بالقرب من سعر 1780 دولارًا للأوقية، بالقرب من المتوسطات المتحركة لـ 50 يومًا و200 يوما (MAs).

انخفض سعر الذهب ثانية إلى مستوى 1،776.50 دولارًا في 30 نوفمبر، واستمر في الانخفاض حتى أوائل ديسمبر ليصل إلى 1،762.70 دولارًا في 2 ديسمبر.  شهدت الصناديق المتداولة في البورصة العالمية (ETFs) المستثمرة في الذهب أول شهر لها من التدفقات الوافدة منذ شهر يوليو، وأضافت البنوك المركزية في الأسواق المتقدمة إلى احتياطاتها من الذهب لأول مرة منذ عام 2013، وفقًا لمجلس الذهب العالمي. وقد عكست التغيرات في صافي المراكز الطويلة الأمد في بورصة Comex أداء السعر الحقيقي للذهب.

علق المجلس العالمي للذهب أنه وخلال الجزء الأول من الشهر، ارتفع صافي المراكز الطويلة إلى 882 طناً (52 مليار دولار أمريكي)، وهو أعلى مستوى للحمولة منذ أوائل أغسطس 2020. وفي الوقت الذي وصل فيه سعر الذهب بالدولار الأمريكي إلى مستوى قياسي بلغ 2067 دولارًا أمريكيًا للأونصة، رد متداولو الصناديق على إعادة ترشيح باول من خلال خفض مراكزهم إلى 731 تريليون (42 مليار دولار أمريكي) بحلول نهاية الشهر بشكل يتماشى مع انخفاض الأسعار.

ثم أضاف أن الذهب لا يزال متأثرًا بشدة بتركيز المستثمرين المستمر على مسار التضخم في كل أنحاء العالم وردود الفعل المحتملة لبنك الاحتياطي الفيدرالي والبنوك المركزية الأخرى تجاهه. في المقابل، كانت قوة الدولار بمثابة رياح معاكسة في شهر نوفمبر، حيث كانت بمثابة عبء على أداء الذهب، لكنها لم تكن كافية للتغلب على مخاوف التضخم.

انخفض الذهب بأكثر من 5٪ منذ نهاية عام 2020، حينما تم تداوله عند 1895 دولارًا للأونصة. اقترح بعض مراقبي السوق أن الذهب لم يستجب لمستويات التضخم فوق الهدف التي شوهدت في بلدان مختلفة كما هو متوقع عادة، وهذا لأن بعض المستثمرين قد انتقلوا إلى استخدام العملات الرقمية المشفرة مثل البيتكوين (BTC) كمخزن للقيمة ووسيلة للتحوط من التضخم.

يقول ديفيد بيتي من مجموعة ديفر أن الذهب سيظل بوضوح أحد الأصول الآمنة الراسخة في أوقات الاضطرابات الاقتصادية. مضيفا أن الأجيال الشابة (والأكبر سناً أيضًا) تتطلع الآن إلى عملة البيتكوين الرقمية لخدمة نفس الغرض في العصر الرقمي. وحتى بعد عمليات البيع الأخيرة، لا تزال عملة البيتكوين تحقق مكاسب كبيرة من رقمين منذ نهاية العام الماضي بينما تتمتع عملة الإيثريوم بمكاسب صحية للغاية مكونة من ثلاثة أرقام.

بعد أن تعرفنا على بعض مظاهر محطات أداء سعر الذهب في الفترات الأخيرة، فلنتعرف الآن على أهم توقعات أسعار الذهب لعام 2022.

اقرأ أيضا: توقعات العملات الرقمية 2025

توقعات أسعار الذهب 2022

توقعات أسعار الذهب 2022 لمنصة Zaner

تختلف التوقعات الخاصة بتوقعات أسعار الذهب لعام 2022 بين المحللين، وذلك حسب الكيفية التي يتوقعون بها أن يستجيب السوق للتضخم وسياسة البنك المركزي. أشار التحليل الفني من شركة السمسرة Zaner في 8 ديسمبر 2021 إلى أن النقاط الرئيسية في الاتجاه الصعودي للذهب هي المتوسط ​​المتحرك لمدة 200 يوم عند 1.796.25 دولار ثم عند 1800 دولار، ولكن على الرغم من أن سعر الذهب كان قد ترك الاتجاه الصعودي بميزة ثانوية إلا أن أسواق المعادن الثمينة تفتقر إلى قصة أساسية صعودية محددة وتفتقر إلى الزخم الصعودي. وأضاف محللو الشركة إلى أن المكاسب الأخيرة للذهب قد حققت من خلال حجم تداول منخفض للغاية ولا يوجد تقريبا تغيير في نسبة الفائدة المفتوحة.

توقعات الذهب 2022 لبنك ANZ الأسترالي

ويتوقع المحللون في بنك ANZ الأسترالي أن الذهب الدعم قد يعرف ارتفاعا في النصف الأول من عام 2022، لكنه سيتعرض لضغط هبوطي في وقت لاحق من العام إذا قام بنك الاحتياطي الفيدرالي برفع أسعار الفائدة. وقد كتب محللو ANZ في تقريرهم الأخير للسلع الأساسية أنه ومع اقتراب السياسة النقدية المتساهلة للغاية من نهايتها وبدء ظهور علامات الانكماش، من المرجح أن يتضاءل دعم قطاع المعادن الثمينة في عام 2022.

بمقارنة دورات الأعمال الحالية بالدورات السابقة، فإن أرقام التضخم أعلى بكثير وتبدو ثابتة. وهذا من شأنه أن يبقي أسعار الفائدة الحقيقية في عمق المنطقة السلبية في عام 2022. قد يؤدي احتمال استمرار ارتفاع التضخم إلى زيادة الاستثمارات التحوطية في الذهب على المدى القصير، وقد يؤدي ذلك إلى زيادة احتمالات الارتفاع المبكر للسعر.

أدى الانتعاش القوي في الطلب المادي إلى التخفيف من التصفية الثقيلة في حيازات الصناديق المتداولة في البورصة هذا العام. تقدر توقعات أسعار الذهب لعام 2022 أن خسائر الطلب ستكون محدودة عند 390 طناً بسبب اقتطاع الطلب المادي القوي في عام 2021. ومن المرجح أن يكون الطلب المادي بنّاءً مع نمو الطلب على المجوهرات بنسبة 5٪ على أساس سنوي إلى 1،920 طناً وتبقى مشتريات البنك المركزي في حدود 480 طناً إلى 500 طن.

يعتقد المحللون أنه وعلى الرغم من نسب التضخم في الولايات المتحدة، إلا أسعار الفائدة السلبية يمكن أن تبقي سعر الذهب بالقرب من 1800 دولار أمريكي للأونصة خلال النصف الأول من عام 2022. ومن المرجح أن يتزايد الضغط الهبوطي بعد أن يبدأ بنك الاحتياطي الفيدرالي في رفع أسعار الفائدة في منتصف عام 2022. وتركز توقعات أسعار الذهب 2022 على سعر مستهدف يبلغ 1600 دولار أمريكي للأونصة حتى نهاية هذا العام. اختار المتداولون في بنك الاستثمار الكندي TD Securities جني الأرباح من صفقات الذهب والفضة طويلة الأجل المرجحة ذات الحجم المعكوس مع توقع أنه قد يتخلى عن القيمة، كما قالوا هذا الأسبوع. كتب المحللون مؤخرا أن أسعار الذهب قد فشلت مرارًا وتكرارًا في البقاء فوق عتبة عمليات الاستحواذ طويلة الأجل.

يرى المحللون أن معنويات السوق حول المعادن الثمينة لا زالت سلبية بشكل واسع، كما يتضح من أشهر التصفية المستمرة للصناديق الاستثمارية. ومع توقع بقاء معدلات التضخم مرتفعة في الأشهر الأولى من العام، فإن استجابة السوق لارتفاعات الاحتياطي الفيدرالي قد تكون أكثر شراسة، لكنهم يتوقعون أن الأسعار ستثبت في النهاية أنها متشددة للغاية. ويضيف المحللون أنه ومع كل الزيادات في أسعار الفائدة خلال عام 2022، يظل ميزان المخاطر المتعلقة بوضع الذهب في الاتجاه الصعودي، حيث يمكن أن تحفز المخاطر الجيوسياسية ومخاطر الفيروسات والمتحورات على تغيير المواقع.

توقعات ABN Amro لأسعار الذهب 2022

توقعاتABN Amro لأسعار الذهب خلال العام الجاري هي هبوطية بشكل عام، حيث تتوقع أن يصل متوسط سعر هذا المعدن الثمين إلى مستوى 1500 دولار وأن ينخفض إلى متوسط 1300 دولار في نهاية العام.

توقعات الذهب 2022 ل Scotiabank

تتوقع Scotiabank أن أسعار الذهب ستتجاوز مستوى 1800 دولار في عام 2022 الجاري، لكنها ستنخفض إلى مستوى 1700 دولار في نهاية العام.

توقعات أسعار الذهب 2022 ل UBS

رغم مظاهر الزخم والارتفاع الذي يعيشها سعر الذهب، فإن بعض الخبراء الاستراتيجيون في UBS لا يعتقدون أن الاتجاه الصعودي سيستمر. قال جوني تيفيس، محلل المعادن النفيسة في البنك الاستثماري، أنه يتوقع أن تتجه أسعار الذهب إلى الانخفاض مع نهاية هذا العام. وتتطابق توقعات Teves مع توقعات أسعار الذهب 2022 التي أصدرتها UBS في أكتوبر الماضي. توقع بنك الاستثمار السويسري حدوث انخفاض سعر الذهب تدريجيًا على مدار عام 2022، حيث يتوقع أن يصل سعر الذهب إلى 1700 دولار للأونصة بنهاية مارس، وإلى 1650 دولار بحلول يونيو، لينهي العام عند حوالي 1600 دولار.[2]The Gold Price, fortune. تم الاطلاع 2022-03-01.

نصحت UBS مع بداية عام 2022 بالحد من الحيازات التكتيكية والتحوط الاستراتيجي، لكن الأحداث غير المتوقعة هيمنت على الأشهر الأولى من عام 2022 وأعادت تنشيط الاهتمام بالذهب. كان الدافع الرئيسي لارتفاع أسعار الذهب هو تهديد فلاديمير بوتين بغزو وشيك لأوكرانيا. يوم الثلاثاء، اعترف الرئيس الروسي رسميًا بدولتين انفصاليتين في شرق أوكرانيا وأمر القوات بالانتقال إلى هذه المناطق، وهو إجراء اعتبره قادة العالم بداية لحملة عسكرية مقبلة. أثارت تهديدات روسيا بالفعل ردود فعل الولايات المتحدة ودول أوروبا الغربية، الذين أعلنوا سلسلة من العقوبات والإجراءات الاقتصادية لمعاقبة بوتين، تضمنت إحدى هذه العقوبات أحدها يتضمن تطوير خط أنابيب نورد ستريم 2، وهو خط غاز طبيعي يربط بين روسيا وأوروبا الغربية بقيمة 11 مليار دولار. أثارت هذه العقوبات مخاوف المستثمرين ودفعت الأسهم الأمريكية إلى التدحرج، حيث انخفض مؤشر ناسداك المركب بنسبة 2٪ تقريبًا يوم الثلاثاء بينما انخفض كلا من مؤشر داو جونز الصناعي ومؤشر S&P 500 بما يزيد عن 1.5٪. في أوقات تقلبات السوق، يميل الذهب إلى أن يكون استثمارًا آمنًا وأصلًا مرغوبًا فيه للمستثمرين. خلال فترات التضخم المرتفع، مثل تلك التي يسببها الوباء الذي نعيش فيه الآن، كان يُنظر إلى الذهب على أنه رهان آمن للحماية من ارتفاع الأسعار وأسواق الأسهم التي لا يمكن التنبؤ بها، حيث أن لهذا الأصل تاريخ طويل في تقديم عائدات أعلى من التضخم. قد يفسر الوضع التقليدي للذهب الارتفاع الحالي في نشاط التداول، لكن معدل نمو الذهب قد تباطأ في السنوات الأخيرة، مما قلل من دوره كتحوط طويل الأجل.

يتوقع كل من Teves وUBS أن يعرف ارتفاعا مكثفا، لكن قصير الأمد تتبعه فترة تهدئة مع تحول انتباه المستثمرين بسرعة إلى أصول أخرى مرغوب فيها أكثر. ويعتقد تيفيس أن الأسعار يمكن أن تظل مرتفعة مع استمرار المخاطر الجيوسياسية، لكنه يتوقع أنه ومع تلاشي المخاطر الجيوسياسية، يجب أن تعود سوق الذهب إلى التركيز على المحركات الكلية مثل الأسعار الحقيقية وسياسة الاحتياطي الفيدرالي وتوقعات النمو. كما ومن المتوقع أن يرفع بنك الاحتياطي الفيدرالي أسعار الفائدة بحلول شهر مارس ويعتقد Teves أن هذا من المرجح أن يضع ضغطًا سلبيًا على الذهب ويخفض سعره بشكل يتناسب مع توقعات UBS.

اقرأ أيضا: الاستثمار في الذهب: 7 طرق لاستثمار المال في الذهب

خلاصة

من المهم جدا أن تضع في اعتبارك أن الأسواق المالية تظل متقلبة للغاية. وهذا يجعل من الصعب وضع توقعات لما ستكون عليه أسعار بعض الأصول على المدى الطويل. كما ويمكن للمحللين أحيانا أن يخطئوا في توقعاتهم. وهذا يجعلك من المهم جدا على المستثمرين والمتداولين أن يقوموا بأبحاثهم الخاصة مع مراعاة أحدث اتجاهات السوق والأخبار والتحليلات الفنية والأساسية وآراء الخبراء قبل اتخاذ أي قرار استثماري.

المراجع[+]

من تحرير : عبد الحق

مؤسس ومدير أسرار المال.
مدير شركة Go Web Marketing
المهارات والخبرات:
- كاتب وباحث في الثراء المالي
- مستشار ومرشد مالي
- خبير تسويق بالمحتوى
- خبير SEO

شارك استفسارك أو تعليقك 👇