الفرق بين الاكتتاب والاسهم

الفرق بين الاكتتاب والاسهم

تعد الاكتتابات الأولية من أهم الأحداث التي تميز سوق الأسهم. فإليك الآن كل ما تحتاج معرفته لفهم الفرق بين الاكتتاب والاسهم.

تعرف الاسهم على أنها عبارة عن أوراق مالية تمثل جزءا من الملكية في شركة ما. وامتلاك هذا السهم من طرف مستثمر ما يمنحه نسبة معينة من الشركة بشكل يتساوى مع مقدار الأسهم التي يمتلك. في بادئ الأمر، تكون الشركات خاصة، أي تكون حكرا على مؤسسيها التي يمتلكون حصصا كاملة فيها فقط دون مساهمين خارجيين. بعد مدة معينة من البناء والاستمرارية، قد تقرر الشركات الخاصة المشاركة في الاكتتاب حتى تتمكن من جمع تمويل مناسب لتستثمر أكثر في نموها وتوسعها. وبالتالي، تصبح الشركات الخاصة شركات عامة مع امتلاك اسهم مدرجة في البورصة.

يعد الاكتتاب حدثا مهما جدا في تاريخ الاسهم والشركات. فيما يلي من المقال، سنساعدك على فهم الأسهم والاكتتاب بطريقة مبسطة ومفصلة حتى تتمكن من تكوين فهم شامل بالفرق الموجود بينهما.

الفرق بين الاكتتاب والاسهم

ما هي الاسهم؟

الأسهم هي عبارة عن أوراق ملكية تمثل جزءا أو حصة من الشركة. يتم شراء هذه الأسهم وبيعها غالبا في البورصات. وحتى تتمكن الشركات من عرض أسهمها للتداول علنا، ينبغي عليها المشاركة في الاكتتاب العام ويجب أن يتوافق اكتتابها مع اللوائح الحكومية ومتطلبات لجنة الأوراق المالية والبورصات التي تهدف إلى حماية المستثمرين من الممارسات الاحتيالية.

تقوم الشركات بإصدار وبيع أسهمها لجمع الأموال التي تلزمها لتشغيل أعمالها على نطاق أوسع وتطويرها. يشتري المساهمون أو المستثمرون جزءا من الشركة عبر شراء هذه الأسهم المصدرة وبناءً على نوع هذه الأسهم المملوكة، يضمنون لأنفسهم حق المطالبة بهذا الجزء أو جزء من الأرباح. فالمساهم هو الآن هو واحد من بين مالكي الشركة المصدرة ويتم تحديد حصة الملكية بناء على عدد الأسهم التي يمتلكها قارنة مع الأسهم المصدرة كلها. ومثلا، إذا كان لدى الشركة 1000 سهم من الأسهم المصدرة وكان شخص واحد يمتلك 100 سهم، فسيكون لهذا الشخص حق مطالبة بنسبة 10٪ من أصول الشركة وأرباحها. لا يمتلك المساهمون الشركات؛ بل يمتلكون الأسهم التي تصدرها الشركات. لكن الشركات هي نوع خاص من التنظيمات لأن القانون يعاملهم كأشخاص اعتباريين. بمعنى آخر، يمكن للشركات الاقتراض، ويمكنها امتلاك العقارات، ويمكن مقاضاتهم. وتعني فكرة أن الشركة تعتبر “شخصًا” بنظر القانون أن الشركة تمتلك أصولها الخاصة.

لكن في نفس الوقت، فإن مكتب الشركة يخص الشركة وليس المساهمين وهذا التمييز مهم لأن ملكية الشركة منفصلة قانونًا عن ملكية المساهمين ما يحد من مسؤولية كل من الشركة والمساهم. في حالة إفلاس الشركة، يجوز للقاضي أن يأمر ببيع جميع أصولها، لكن أصول المساهم الشخصية لا تكون في خطر. لا يمكن للمحكمة أو أي جهة أن تجبرك على بيع أسهمك، على الرغم من أن قيمة أسهمك ستنخفض بشكل كبير. وبالمثل، فإذا أفلس أحد المساهمين الرئيسيين، فلا يمكنهم بيع أصول الشركة لسداد دينهم.

يمكن للشركات إصدار أسهم جديدة كلما دعتها الحاجة إلى جمع نقود إضافية. كما ويمكن للشركات أيضًا الانخراط في عمليات إعادة شراء الأسهم، التي تفيد المساهمين الحاليين لأنها تتسبب في ارتفاع قيمة أسهمهم.

أنواع الاسهم

هناك نوعين من الاسهم التي يمكن للشركة إصدارها، الاسهم العادية والاسهم الممتازة. تخول الاسهم العادية للمالك التصويت في اجتماعات المساهمين وتلقي أي أرباح مدفوعة من قبل الشركة في حين أن المساهمين الممتازين لا يتمتعون عمومًا بحق التصويت، فلديهم حق مطالبة أعلى على الأصول والأرباح مقارنة بالمساهمين العاديين. وعلى سبيل المثال، فإن المساهمين الممتازين يتلقون توزيعات أرباح أعلى من المساهمين العاديين ولهم الأولوية عليهم في حالة إفلاس الشركة وتصفيتها.

لتتعرف أكثر على الاسهم وأنواعها: انواع الاسهم و خصائصها في السوق

ما هو الاكتتاب؟

الاكتتاب أو ما يطلق عليه الطرح العام الأولي للأسهم هي العملية التي تقوم الشركة عبرها بطرح أسهمها الخاصة إلى عامة المستثمرين. وغالبا ما تشارك الشركات في الاكتتاب بغرض زيادة رأس مالها من المستثمرين واستثماره في نموها وتطورها وتوسعها.

قبل المشاركة في الاكتتابات الأولية، يجب على الشركات أن تفي بمجموعة من المتطلبات والشروط التي تضعها البورصات ولجنة الأوراق المالية حتى تضمن سير الاكتتابات بطريقة سلسة ومنضبطة. تقوم الشركات غالبا بتوظيف البنوك الاستثمارية حتى تقوم بالتسويق لاكتتابها العام وتاريخه وقياس الطلب عليه مع تحديد السعر الذي يناسب سهمها.

كيفية عمل الاكتتابات الأولية للأسهم

تتم عملية الاكتتاب العام بشكل شامل عبر مرحلتين اثنتين. المرحلة الأولى هي مرحلة التسويق للطرح أما المرحلة الثانية فهي الطرح نفسه. حينما تقرر الشركة أنها ستشارك في الاكتتاب العام، فإنها ستعلن لمتعهدي الاكتتاب عن طريق التماس العطاءات الخاصة أو يمكنها أيضًا إصدار بيان عام لتوليد الاهتمام. يقود المتعهدون عملية الاكتتاب ويتم اختيارهم من قبل الشركة، وقد تختار الشركة واحدًا أو أكثر من ضامني الاكتتاب لإدارة أجزاء مختلفة من عملية الاكتتاب بشكل تعاوني. يشارك المكتتبون جميعهم في إدارة جميع مناحي الاكتتاب العام من إعداد للوثائق، وحفظ للملفات وتسويق وإصدار.

إليك فيما يلي الخطوات الرئيسية للاكتتاب

تقديم العروض

يقوم متعهدو الاكتتاب بتقديم عروضهم التي تتكلم عن خدماتهم وتناقش ما يقدمونه وكيف يديرون الاكتتاب مع التطرق إلى أفضل نوع من الأوراق المالية التي يمكن للشركة إصدارها بالإضافة إلى سعر العرض، وكمية الأسهم التي يقترحون اكتتابها، والإطار الزمني المقدر لعرض السوق.

اختيار الشركة للعرض المناسب

في هذه المرحلة، تختار الشركة ضامنيها وتوافق رسميًا على شروط الاكتتاب من خلال اتفاقية اكتتاب.

تشكيل فرق الاكتتاب

يتم تشكيل فرق الاكتتاب العام من ضامني الاكتتاب والمحامين والمحاسبين القانونيين المعتمدين وخبراء لجنة الأوراق المالية والبورصات.

توثيق الاكتتاب

في مرحلة التوثيق، يتم تجميع المعلومات المتعلقة بالشركة لتوثيق الاكتتاب العام المطلوب. ويعد بيان التسجيل أهم الوثائق الضرورية للاكتتاب، وهو عبارة عن وثيقة تتكون من جزأين، نشرة الإصدار ومعلومات الإيداع الخاصة. تتضمن معلومات الإيداع الخاصة معلومات أولية حول التاريخ المتوقع للإيداع التي تتم مراجعتها دائما في حين يمكن أنه تتم مراجعة نشرة الإصدار المضمنة بشكل مستمر.

التسويق والتحديثات

يتم إنشاء مواد التسويق بغرض التسويق المسبق لإصدار الأسهم الجديدة. ويقوم متعهدو التأمين والتنفيذيون بتسويق إصدار الأسهم لتقدير الطلب وتحديد سعر الطرح النهائي، حيث يمكن لوكلاء الاكتتاب إجراء مراجعات على تحليلهم المالي طوال عملية التسويق. ويمكن أن يشمل ذلك تغيير سعر الاكتتاب أو تاريخ الإصدار على النحو الذي يرونه مناسبًا. تتخذ الشركات الخطوات اللازمة لتلبية متطلبات طرح حصص عامة محددة ويجب على الشركات الالتزام بكل من متطلبات الإدراج في البورصة ومتطلبات لجنة الأوراق المالية والبورصات للشركات العامة.

مجلس الإدارة والعمليات

في هذه المرحلة، يتم تشكيل مجلس الإدارة والتأكد من عمليات الإبلاغ عن المعلومات المالية والمحاسبية القابلة للتدقيق كل ثلاثة أشهر.

إصدار الاسهم

تقوم الشركة بإصدار أسهمها في تاريخ الاكتتاب العام ويتم استلام رأس المال من الإصدار الأساسي للمساهمين كنقد ويتم تسجيله كحقوق ملكية للمساهمين في الميزانية العمومية. وبعد ذلك، تصبح قيمة سهم الميزانية العمومية معتمدة على تقييم حقوق المساهمين في الشركة لكل سهم بشكل شامل.

وضع أحكام ما بعد الاكتتاب

بعد الاكتتاب العام، قد يتم وضع بعض أحكام ما بعد الاكتتاب وقد يكون لمتعهدي الاكتتاب إطار زمني محدد لشراء كمية إضافية من الأسهم بعد تاريخ الطرح العام الأولي. وفي الوقت نفسه، قد يخضع بعض المستثمرين لفترات هادئة.

إقرأ أيضا: الاكتتابات القادمة في السوق السعودي 2022

خلاصة الفرق بين الاكتتاب والاسهم: 

الاسهم هي عبارة عن أوراق مالية تمثل ملكية لجزء معين من الشركة أما الاكتتاب أو الطرح العام الأول (IPO)، فهي العملية التي تصبح من خلالها تصبح شركة خاصة ما شركة عامة وتصدر أسهم شركتها لجمهور المستثمرين لأول مرة. بعد أن تكمل الشركة عملية الاكتتاب العام، يتم إدراج شركتها في البورصة. ويمكن بعدها أن يتم شراء الأسهم المدرجة خاصتها من السوق الثانوية ويتم تطبيق الاكتتاب العام في السوق الأولية. عندما تستعد الشركة لإطلاق الاكتتاب العام خاصتها، فإنها تستأجر بنكًا استثماريًا لتنفيذ عملية الاكتتاب. تقوم الشركة والبنك الاستثماري بإعداد اتفاقية الاكتتاب وإعداد مشروع نشرة الاكتتاب. بعد ذلك، يتم تقديم بيان التسجيل إلى لجنة البورصات والأوراق المالية مع مسودة نشرة الإصدار. تقرأ هذه اللجنة المعلومات، وبمجرد التحقق من المعلومات وصحتها، فإنها تسمح للشركة بالإعلان عن تاريخ الاكتتاب.

إذا كنت مستثمرا وترغب في المشاركة في الاكتتاب العام الأولي، فيجب عليك أولاً التأكد من أنك تقوم بالبحث عن الشركة والتعرف على أساسياتها. هذا هو المكان الذي تلعب فيه نشرة الاكتتاب دورًا مهمًا للمستثمرين لأنها تتضمن بيانات دخل الشركة ومستندات مالية مهمة أخرى. تساعد هذه المعلومات المرء على فهم ما إذا كان الاكتتاب العام يستحق الاستثمار فيه أم لا.

من تحرير : فاطمة الزهراء ولدجدة

محرِّرة ومنسقة فريق المحتوى في أسرار المال.

التحقت بفريق أسرار المال عام 2020. كاتبة ومترجمة للمحتوى الاقتصادي وموضوعات الاستثمار والتداول والتخطيط المالي الشخصي.

شارك استفسارك أو تعليقك 👇