كيف تصبح الأزمات الاقتصادية فرصة لصناعة الثروات

فيما تعصفُ الأزمات الاقتصادية بأكثر من جزء في العالم، وتتعرض الأسواق لهزّاتٍ متلاحقة، هناك من يستطيع أن يرى فرصاً استثمارية ويقتنصها، وهناك بعض البشر يتقن الاستثمار في الظروف الاقتصادية الصعبة ويمكنه صناعة الفرص حتى فى أحلك الأزمات.

الاستثمار في الأزمات: هل فعلا تصنع الأزمات الثروة؟

إذا كان رأس المال جبانا بطبعه أو هكذا يوصف ، فإنه قد يكون أجبن في الفترات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية الصعبة. ولعل هذا ما يدفع كثيرين إلى التساؤل التالي: كيف يمكن أن نستثمر أموالنا في أجواء الركود الاقتصادي والأزمات السياسية التي تعصف بكثير من البلدان في العالم؟

بداية يشير تاريخ الثراء والأثرياء في العالم بأن ثمة قاعدة اقتصادية جمع منها كثيرون أموالا طائلة، وتقول القاعدة إنه في كثير من الأحيان تتيح الأزمات أفضل الفرص لصنع الثروات، لكن بعض الناس صاروا يخشون الاعتماد على هذه النظرية هذه الأيام لعوامل كثيرة، يأتي في مقدمتها الطبيعة غير المسبوقة للأزمات التي تمر بها العديد من البلدان سواء على الصعيد الاقتصادي أو السياسي، لكن ثمة من يرد على تلك المخاوف ويؤكِّد أن نجاح هذه القاعدة مشروط بكيفية اقتناص الفرص الكبرى التي قد تتيحها هذه الأزمات بشكل جيد.




فخلال الأيام العصيبة اقتصاديا وسياسيا كثيرا ما تنخفض أسعار أصول استثمارية أو تستقر وترتفع أصول أخرى، ووسط هذه الموجة من التقلبات يفضل المستثمرون الاحتفاظ بالسيولة النقدية لمواجهة أي مخاطر محتملة أو تدهور شديد في الأوضاع السائدة، و عادة ما تقوم الإستراتيجيات الاستثمارية في أوقات الأزمات باستغلال قاعدة أن السيولة النقدية أو الكاش ملك، لذا فمن الممكن استغلال هذا الملك في اقتناص فرص استثمارية تتمتع بعائد مجزي بمجرد انتهاء هذه الأزمة أو هكذا يقول أصحاب نظرية الاستثمار في الظروف الاقتصادية الصعبة.

ويعزز أصحاب هذه النظرية موقفهم بقولهم إن التاريخ يشير دوما بأن لكل أزمة ذروة ومن ثم فإنها سرعان ما تتراجع حدتها أو تتلاشى نهائيا إلا فيما ندر. وقد يكون الاستثمار في الأفكار الريادية والمشاريع المبتكرة أحد أفضل السبل للاستثمار في أوقات الأزمات حسبما يرى هؤلاء، وربما يأتي ذلك بديلا عن الاستثمار التقليدي واللجوء إلى الملاذات الآمنة مثل الذهب و الدولار و العقارات.. وإن كان قطاع العقار يوصف دوما في العالم العربي بأنها الاستثمار الذي قد يمرض لكنه لا يموت بسبب هذه الأزمة أو تلك.

نعود للاجابة على السؤال المطروح: الأزمات تصنع الثروات، هل هي حقية أم  وهم؟ الاستنتاج انها تصنع الثروات لمن يجيد اقتناص الفرص وليست قاعدة تنطبق على الجميع.

ومثال على ذلك ، توفر أوقات الأزمات الاقتصادية الصعبة فرصاً جيدة للشراء في فئات عديدة من الأصول وهو ما فعله “واين بافيت” عام 2011 باستثمار 5 مليارات دولار في “بنك أوف أمريكا” بعد فقده نصف قيمته السوقية نتيجة الأزمة المالية.

اقرأ ايضا: كيف تستثمر أموالك وقت الحرب والأزمات؟

وهناك مجموعة نصائح عادة ما يوصى في هذا الصدد منها:

  • الهدوء وإدارة المحفظة بحكمة و صبر هي من أهم الأداوت التي يجب تفعيلها في مثل هذه الأوقات.
  • لا تجاري الموضة الرائجة بمعنى أنه لا ينبغي لك أن تسير في استثماراتك وفق غريزة القطيع خصوصا في مجالي الأسهم والعقارات. حدد اهداف واضحة وضع استراتيجيتك الخاصة وتحلى بالصبر.
  • لا تضع كل البيض في سلة واحدة مهما بدا احد الاستثمارات مغريا، فتنويع المحفظة الاستثمارية وقطاعات الاستثمار أمر عادة ما يوصف بأنه من أساسيات كل مستثمر ناجح، لأنه ببساطة كفيل بحماية أموالك من الضياع كليا.
  • تجنب القروض قدر المستطاع ، وأخيرا استشر الآخرين سواء كانوا مستثمرين محترفين أو مؤسسات استثمارية ، فما خاب من استشار وهكذا تقول أعراف الثراء والأثرياء.
  • اقرا أيضا: التكنولوجيا تصنع الثروة.. هكذا صنع أثرياء العالم ثرواتهم منها!



تعليق واحد

شاركنا رأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.