ارباح التداول : مقدار الأموال التي يجنبها المتداولون

ارباح التداول
ارباح التداول

إن التساؤل عن ارباح التداول التي يمكن للمتداول اليومي جنيها هو أمر عادي مع مقدار الشعبية التي اكتسبها مؤخرا. إذا كنت تتساءل عن هذا، فإليك الإجابة الآن.

يقوم عدد قليل من المتداولين فقط بالإفصاح عن أرباحهم للناس من حولهم. علاوة على ذلك، فإن أرباح التداول ونتائجه تختلف من متداول إلى آخر نظرا لوجود عدد لا يحصى من استراتيجيات التداول وممارسات إدارة المخاطر التي يمكن للمتداولين أن يختاروا من بينها. هذا بالإضافة إلى مقدار رأس المال المتاح لكل متداول على حدة.

من المؤكد أن خسارة المال في التداول اليومي أمر سهل وممكن. وقد وجدت ورقة بحثية تم إنجازها في جامعة كاليفورنيا أن العديد من المستثمرين الأفراد يمتلكون محافظًا غير متنوعة ويتداولون بنشاط على أساس المضاربة. وفي عالم التداول، تعتبر عملية اختيار استراتيجية التداول المناسبة التي ستمكنك من إدارة المخاطر أمرًا ضروريًا.

معلومات على السريع:

– نادرًا ما يحتفظ المتداولون اليوميون بالأصول المشتراة ليوم كامل، حيث يقوم التداول على تحقيق الربح من تحركات الأسعار السريعة خلال اليوم.

– يعتبر التداول اليومي نشاطًا محفوفًا بالمخاطر، حيث يخسر معظم المتداولون أموالهم فيه.

– على الرغم من مخاطر التداول المرتفعة إلا أنه يمكن أن يكون مربحًا للذين يعرفون كيف يديرونه.

– تلعب العديد من العوامل دورا في تحديد الاتجاه الصعودي المحتمل للتداول اليومي، بما في ذلك مقدار رأس المال الأولي والاستراتيجيات المستخدمة والأسواق التي تنشط فيها.

ما الذي يقوم به المتداولون؟

عادةً ما يستهدف المتداولون اليوميون، أو من يطلق عليهم المضاربون أحيانا، الأسهم، أو الخيارات، أو العقود الآجلة، أو السلع، أو العملات بما فيها العملات الرقمية المشفرة، ويحتفظون بمراكزهم لساعات أو دقائق أو حتى ثوانٍ قبل البيع مرة أخرى. يدخل المتداولون اليوميون ويخرجون من مراكزهم خلال اليوم الواحد، ومن هنا يطلق عليهم مصطلح المتداولين اليوميين لأنهم نادرا ما يحتفظون بمراكزهم لأكثر من يوم واحد. الهدف من التداول هو تحقيق الربح السريع من تحركات الأسعار على المدى القصير. يمكن للمتداولين اليوميين أيضًا استخدام الرافعة المالية لتضخيم العوائد، مما قد يؤدي أيضًا إلى تضخيم الخسائر.[1]How Much Can You Make as a Day Trader?, investopedia. تم الاطلاع 2022-01-24.

تعد إعداد أوامر وقف الخسارة ونقاط جني الأرباح وعدم المخاطرة كثيرًا بمثابة أمور ضرورية وحيوية للبقاء على قيد الحياة كمتداول يومي. غالبًا ما يوصي المتداولون المحترفون بتحمل مخاطر التداول بما لا يزيد عن 1٪ من محفظتك في صفقة واحدة. إذا كانت المحفظة تساوي 50000 دولار، فإنه لا يجب أن تتجاوز النسبة المخصصة للتداول مقدار 500 دولار. إن مفتاح إدارة المخاطر هو عدم السماح لصفقة واحدة أو اثنتين من الصفقات السيئة بالقضاء عليك. إذا التزمت بإستراتيجية مخاطرة بنسبة 1٪ وقمت بتعيين أوامر وقف خسارة صارمة ونقاط جني أرباح محددة، يمكنك حينها الحد من خسائرك إلى 1٪ والحصول على مكاسبك عند 1.5٪، لكن هذا الأمر يتطلب الكثير من الانضباط.

مثال على استراتيجية تداول يومي قيد التنفيذ

يجب أن تضع في اعتبارك تطبيق إستراتيجية تداول أسهم يومية يكون فيها الحد الأقصى للمخاطرة عند 0.04 دولار والهدف هو 0.06 دولار، وهذا يعني نسبة مخاطرة / عائد من 1 إلى 1.5. يقرر المتداول الذي لديه 30000 دولار أن الحد الأقصى للمخاطرة لكل تداول هو 300 دولار. لذلك، فإن 7500 سهم في كل صفقة (300 دولار / 0.04 دولار) ستبقي المخاطرة ضمن سقف 300 دولار (وهذا لا يشمل العمولات).

إليك كيف يمكن أن تعمل استراتيجية التداول هذه:

60 صفقة مربحة: 60 × 0.06 دولار × 7500 سهم = 27000 دولار.

45 صفقة خاسرة: 45 × 0.04 دولار × 7500 سهم = 13500 دولار.

الربح الإجمالي هو 27000 دولار – 13500 دولار = 13500 دولار.

إذا كانت العمولات تساوي 30 دولارًا لكل صفقة، فإن الربح هو 10500 دولار، أو 13500 دولار (30 دولارًا × 100 صفقة).

بالطبع، هذا مجرد مثال نظري. هناك العديد من العوامل التي يمكن أن تقلل من الأرباح. يتم استخدام نسبة المخاطرة / المكافأة من 1 إلى 1.5 لأن الرقم متحفظ إلى حد ما ويعكس الاحتمالات والفرص التي يمكن أن تحدث طوال اليوم، كل يوم، في سوق الأوراق المالية. رأس المال الأولي البالغ 30000 دولار هو أيضًا مجرد رصيد تقريبي لبدء تداول الأسهم اليومية. ستحتاج إلى المزيد إذا كنت ترغب في تداول الأسهم ذات الأسعار المرتفعة.

ارباح التداول

طول العمر الوظيفي والكسب المحتمل

أحد العوامل المهمة التي يمكن أن تؤثر على الأرباح المحتملة وطول العمر الوظيفي هو ما إذا كنت تتداول يوميًا بشكل مستقل أو لصالح مؤسسة ما مثل بنك أو صندوق تحوط. المتداولون الذين يعملون في مؤسسة لا يخاطرون بأموالهم الخاصة وعادة ما يكون رأس مالهم أفضل، مع إمكانية الوصول إلى المعلومات والأدوات المفيدة والمعززة لفرص الربح. في الوقت نفسه، تسمح بعض الشركات التجارية المستقلة للمتداولين اليوميين المستقلين بالوصول إلى منصاتهم وبرامجهم الخاصة والاستفادة من عدد كبير من الأدوات المفيدة، لكنهم يطلبون من المتداولين اليوميين المخاطرة برأس مالهم الخاص.

تشمل العوامل الأخرى التي يمكن أن تؤثر على إمكانات المتداول اليومي في جني الأرباح ما يلي:

الأسواق التي يتم التداول فيها: للأسواق المختلفة مزايا مختلفة. تعتبر الأسهم عمومًا أكثر فئات الأصول كثافة من حيث رأس المال. يمكن للأفراد بدء التداول برأس مال أقل من فئات الأصول الأخرى، مثل العقود الآجلة أو العملات الأجنبية.

مقدار رأس المال المخصص: إذا بدأت بمبلغ 3000 دولار على سبيل المثال، فإن أرباحك المحتملة تكون أقل بكثير من شخص قد بدأ بمبلغ 30000 دولار.

الوقت: قليل من المتداولين اليوميين يحققون النجاح في غضون أيام أو أسابيع قليلة، حيث يمكن أن يستغرق تطوير استراتيجيات وأنظمة وأساليب تداول مربحة مددا طويلة تمتد لسنوات.

راتب المتداول اليومي

سواء كنت تتداول لنفسك أو تعمل لصالح مؤسسة تجارية ما وتستخدم بعض أموال الشركة، فإن المتداول اليومي لا يتقاضى عادةً راتبا أو أجرًا منتظمًا. بدلاً من ذلك، يتم اشتقاق دخلهم من صافي الأرباح التي يحققونها. تشمل هذه الأرباح ما تبقى بعد اقتطاع رسوم وعمولات التداول وتكلفة برامج التداول أو الاتصالات بالبورصات.

نظرًا لأن المتداول اليومي يمكن أن يعاني من بعض الصفقات الخاسرة أو يواجه تقلبًا في أرباحه، فإن العديد من الشركات التجارية تقدم للمتداولين “سحبًا” بدلاً من الراتب. غالبًا ما يكون هذا عبارة عن مبلغ متواضع من المال، مخصص لتغطية نفقات المعيشة اليومية ويتم سحبه شهريًا. بعد ذلك، يتم دفع أي أرباح زائدة على شكل مكافآت. إذا لم تحقق أرباحًا تجارية كافية لتغطية السحب، فقد ينتهي بك الأمر مدينًا بأموال للشركة.

عندما يتم قول وفعل كل شيء، يذكر Glassdoor أن متوسط ​​دخل المتداول اليومي يبلغ حوالي 74000 دولار سنويًا في عام 2021. على الرغم من وجود درجة كبيرة من الاختلاف عن هذا المتوسط​​، فقد يتمكن بعض المتداولين اليوميين بتحقيق أرباح كبيرة بينما يمكن أن يخسر البعض الآخر الكثير من المال.

بدء التداول اليومي

البدء في التداول اليومي ليس مثل البدء في الاستثمار. يمكن لأي مستثمر محتمل لديه بضع مئات من الدولارات شراء أسهم شركة والاحتفاظ بها لأشهر أو سنوات. ومع ذلك، تضع هيئة تنظيم الصناعة المالية (FINRA) قواعد لأولئك الذين تحددهم على أنهم متداولون يوميون، ويشمل تعريف المتداول اليومي حسبها، الشخص الذي ينفذ أربع تداولات يومية أو أكثر في غضون خمسة أيام عمل في نفس الحساب. تتطلب هذه القواعد من متداولي الهامش الذين يتداولون بشكل متكرر الاحتفاظ بما لا يقل عن 25000 دولار في حساباتهم، بحيث لا يمكنهم التداول إذا انخفض رصيدهم إلى ما دون ذلك المستوى.

هذا يعني أن المتداولين اليوميين يجب أن يكون لديهم رأس مال كافٍ فوق 25000 دولار لتحقيق ربح حقًا. ولأن بدء التداول اليومي من الصفر وتعلم التداول للمبتدئين يتطلب الكثير من التركيز، يجب على الراغبين في الاستفادة من فرص التداول أن يبذلوا الكثير من الجهد لتعلم الأساسيات وتكوين معرفة جيدة بكيفية عمل السوق.

من ناحية أخرى، يجب أن يكون معظم المتداولين اليوميين مستعدين للمخاطرة برأس مالهم. بالإضافة إلى الحد الأدنى المطلوب من الرصيد، يحتاج المتداولون اليوميون المحتملون إلى الوصول إلى وسيط عبر الإنترنت أو منصة تداول وبرامج لتتبع المراكز وإجراء الأبحاث وتسجيل الصفقات. يمكن أيضًا أن تضيف عمولات السمسرة والضرائب على مكاسب رأس المال قصيرة الأجل.

يجب على المتداولين اليوميين الطموحين أخذ جميع التكاليف في الاعتبار في أنشطة التداول الخاصة بهم لتحديد ما إذا كانت الربحية قابلة للتحقيق.

كم عدد الصفقات التي يمكن للمتداول اليومي إنجازها في اليوم؟

اعتمادًا على الاستراتيجية المستخدمة، يقوم العديد من المتداولين اليوميين بإجراء صفقات بمتوسط عشرات إلى مئات الصفقات يوميًا. مع توفر أنظمة التداول الخوارزمية وعالية التردد (HFT)، يمكن لبعض المتداولين اليوميين إجراء عشرات الآلاف من الصفقات الفردية في اليوم الواحد (بمساعدة أجهزة الكمبيوتر). لكي يتم تصنيفك من طرف وسيطك الخاص كمتداول نموذجي، فإن المنظمين ينصون على أنك تحتاج فقط إلى إجراء عدة تداولات لمدة أربعة أيام على مدار خمسة أيام عمل.

ما هو معدل نجاح المتداولين اليوميين؟

معدل النجاح (أي مقدار كسب المال) من التداول اليومي منخفض جدًا في الواقع. يكسب حوالي 5٪ إلى 20٪ فقط من المتداولين اليوميين المال باستمرار، مما يعني أن ما يصل إلى 95٪ من المتداولين يفشلون ويخسرون المال في التداول اليومي، بدل كسبه.

ما هي المخاطر المالية للتداول اليومي؟

إن الخطر المالي الأكثر وضوحًا للتداول اليومي هو خسارة الأموال. نظرًا لأن القليل من المتداولين اليوميين فقط هم من يحققون ربحًا باستمرار من التداول مع مرور الوقت، فمن الأفضل استغلال وقتك وأموالك في أنشطة أكثر إنتاجية.[2]Day Trading: An Introduction, investopedia. تم الاطلاع 2022-01-24.

خلاصة

لا يعد التداول اليومي هواية أو نشاطًا عرضيًا إذا كان المتداول جادًا في التداول ويرغب في كسب المال. في حين أنه لا يوجد ما يضمن أنك ستربح المال أو ستكون قادرًا على التنبؤ بمتوسط ​​معدل عائدك خلال أي فترة زمنية، إلا أن هناك استراتيجيات يمكنك إتقانها لمساعدتك على تحقيق المكاسب مع تقليل الخسائر.

سيتطلب منك الأمر الكثير من الانضباط وامتلاك رأس المال والصبر والتدرب الدائم مع القدرة على إدارة المخاطر حتى تكون متداولا ناجحًا. ينبغي عليك قبل أن تقوم بأي خطوة، أن تثقف نفسك بخصوص التداول وكيفية عمل الاسواق التي ستتداول فيها حتى تكون قادرا على خوض غمار هذه التجربة عن معرفة ووعي. احرص أيضا على اختيار وسيط موثوق سيساعدك على تلبية احتياجاتك ويسهل عليك الأمر.

المراجع[+]

من تحرير : عبد الحق

مؤسس ومدير أسرار المال.
مدير شركة Go Web Marketing
المهارات والخبرات:
- كاتب وباحث في الثراء المالي
- مستشار ومرشد مالي
- خبير تسويق بالمحتوى
- خبير SEO

شارك استفسارك أو تعليقك 👇