5 أدوات تساعدك على تحقيق حلمك ببناء ثروة مالية

من منا لا يريد أن لا يحلم بتحقيق الثراء والحرية المالية.. أو على الأقل مستقرّاًَ من الناحية المالية أكثر مما هو عليه الآن؟ أكيد هذا الأمر هو طموح كل شخص تقريبا مثلك تماما. كيف تحقق هذا الحلم الجميل والمثير إذن؟ كيف تتمكن من تلبية احتياجات الحاضر و بناء أصول تدر عليك دخلا محترما في المستقبل؟

إن الثراء المالي ليس فقط لأصحاب الدخل المادي المرتفع، ولا يقتصر على أشخاص دون آخرين، بل هي لعبة جميعنا يخوضها، والأغلب يخسر فيها.

هل تود أن تعرف السر الذي يمنع الغالبية العظمى من البشر من تحقيق حلم الثراء والحرية المالية؟ حسنا.. تابع معنا في هذه المقالة سردا مختصرا للأدوات الخمس الأساسية لبناء ثروة مالية حقيقية :




1. التوجه

إن تكوين ثروة مالية محترمة يتطلب رغبة حقيقية في ذلك ، ويتطلب كذلك إيماناً وثقة بالنفس ، ويتطلب أيضا معرفةً بأدوات بناء الثروة وبعضًا من المهارات البسيطة الأساسية والضرورية في نفس الوقت ، ويتطلب كذلك قدرا أكبر من الإنضباط الذاتي والمثابرة.. ذلك هو المقصود بالتوجه. فالتوجه هو الجانب الفكري والمعرفي والعقلي والنفسي من عملية بناء الثروة المالية.

من الطبيعي جدا أن يخفق الشخص الذي تنقصه عوامل التوجه الأساسية في سعيه ليصبح غنيا ، فهذه ليست نزهة في حديقة. التوجه هو أول وأهم عنصر من عوامل بناء الثروات، وهو الفارق الحقيقي بين الأغنياء والفقراء.

لذك أولا وقبل كل شيء ، عليك أن تغرس في عقلك التوجه المالي السليم وأن تبرمج عقلك وفكرك عليه ، ويكون ذلك بقراءة الكتب المختصة ومتابعة حسابات قنوات و منصات السوشال ميديا المهتمة بموضوعات المال والحرية المالية.

2. الدخل

الدخل هو الأموال التي تدخل جيبك ، أيا كان مصدرها ، وعادة تكون شهرية أو اسبوعية. الدخل عموما يأتي على شكلين:

  1. الدخل النشط: وهو الذي يأتيك عن طريق أي عمل تقوم به أنت بنفسك ، كالوظيفة أو المهنة مثلا.
  2. الدخل الحر: وهو الدخل الذي يأتيك عن طريق مشروع أو إستثمار لا يتطلب حضورك الدائم.

الأثرياء بلا شك يركزون على النوع الثاني من الدخل ، وهو الدخل الحر ، لأنه يوفر لك ميزة اخرى لا تقل أهمية عن المال ، إنها الحرية ، حيث أن بعض مصادر الدخل الحر لا تتطلب أي نشاط عملي غير إستلام الأموال.

ومع ذلك، لكل شكل دخل مجموعة من المزايا والعيوب ، ما يجعل لدى الفرد سبباً وجيهاً لتفضيل نوع معيّن من الدخل على الأنواع الأخرى أو نهج استراتيجية التنويع.



3. الإدخار

مهما كان حجم ما تكسبه من مال فلن تتمكن من بناء ثروة حقيقية إذا كنت تنفق كل الأموال التي تكسبها. الإدخار هو الحصالة التي تحتاجها كي تنجح في رحلة الثراء والحرية ، لأنك لن تتمكن من تنمية أموالك إن لم تتمكن من السيطرة عليها من خلال الإدخار. باختصار ، إن الادخار هو بوابة الاستثمار.

مادمت تملك دخلا يغطي إستهلاكك اليومي والشهري فأنت فعليا تستطيع أن تدّخر 10% من مجمل دخلك الشهري، ما عليك فعله هو أن تبدأ بالإعتراف بـ اهمية الادخار وضرورته القصوى في حياتك، ثم عليك أن تقرر أن تدّخر بشكل ثابت من مجمل دخلك الشهري :

  • لأصحاب الدخول العالية حاول أن تدخر ما بين 15 % 20 % من دخلك حتى تستطيع أن تحقق قاعدة مضاعفة الملكية كل 5 سنوات وهي من أهم قواعد الذكاء المالي والاستثمار حيث تتضاعف أملاكك مرة كل 5 سنوات وهو هدف استثماري هام.
  • لأصحاب الدخول المتوسط فيفضل أن تكون 10 % أما أصحاب الدخول المنخفضة فيفضل البحث مصادر دخل إضافية أو عمل مسائي للتمكن من الادخار وتحسين ظروف المعيشة الحالية والادخار هنا يكون ما بين 5 – 10 % من الدخل الشهري.

فيديو قد يهمُّك: كيف تُخطِّط لميزانية تساعد على الادخار؟

4. التبسيط

وهو أن تقرر وبوعي كامل بأن تخفض نفقاتك ومصاريفك عن طريق تبسيط اسلوب حياتك.، وهذا يتطلب قدرا كبيرا من الإلتزام.

عليك أن تتخلص من ديونك وتجتنب الاقتراض، قلِّل من التزاماتك الشهرية، وصمِّم ميزانية تساعدك على الادخار. عليك كبح عادة الشراء المستمر، فليس ضروريًا أن تشتري لمجرد أن الثمن مغرٍ بالنسبة لك.  من أساسيات التبسيط : تقليل استهلاك ما يزيد عن حاجتنا، الناس كثيرًا ما تستخدم الأشياء لأنها تمتلكها، وليس لأنها ضرورية لها، لأنهم لا يشترونها لحاجتهم، بل لأنهم رأوها عند الآخرين.

عامل التبسيط يسير جنبا إلى جنب مع عامل الإدخار ، والهدف منه أن تتمكن من إدخار أكبر قدر ممكن من الأموال لكي تتكمن في خطوة اخرى من استثمارها وتنميتها لتعود إليك أضعاف مضاعفة.



5. الإستثمار

الإستثمار هو تنمية الأموال وتوليدها ومضاعفتها حتى تصل إلى مستوى تكون فيه عوائدها أكبر من نفقاتك ، وثم تنموا أكثر وأكثر ، وعندها تدخل عالم الأثرياء الساحر. إن الإستثمار باختصار يضعك على سكة الثروة.

أدوات الإستثمار متعددة ومتنوعة ، وأفضلها هو شراء الأصول المولدة للدخل. قد يهمُّك : (10 طرق لاستثمار المدخرات)

وأخيرا.. مهما كان دخلك الحالي متواضعا فإنك تستطيع أن تدخر وتستثمر ، وذلك عن طريق تبسيط مستوى معيشتك وزيادة دخلك ، والمعرفة هي أول الطريق نحو الثراء والحرية وكل خير.

إن تحقيق الثراء المالي لا يتعلق باكتشاف سر معين أو العثور على جرة ذهب أو الفوز بورقة “اليانصيب”. تحقيق الثراء مسألة تخطيط وتدريب وهي تتعلق بالأفكار العملية والموضوعية التي تعينك على زيادة دخلك وتحقيق الحرية المالية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.