المضاربة في الاسهم: كيف تختار السهم للمضاربة

المضاربة في الاسهم: كيف تختار السهم للمضاربة 2019




باعتبارك مضارب في الاسهم يبحث عن فتح وإغلاق مراكز التداول في نفس اليوم، يفترض منك ان تتعلم كيف تختار السهم للمضاربة وفق أسس المضاربة في الاسهم ومبادئ التداول قصير الأجل. (قد يهمُّك: للاستثمار الطويل الأجل : كيف تختار سهم استثماري بطريقة صحيحة).

وتتطلب المضاربة في الاسهم على المدى القصير – على عكس الاستثمار في الاسهم طويلة الاجل – إلى إجراء تحليل أساسي لقائمة مختصرة من الشركات التي تعطيك لمحة سريعة عن افضل الاسهم قصيرة الأجل دون الحاجة إلى إجراء بحث معمق حول الجوانب المالية المرتبطة بها.

كيف تختار السهم للمضاربة في 4 خطوات

عندما تصدر البيانات والإعلانات المختلفة يكون لديك في تلك الحالة معلومات تستطيع الاستفادة منها عند حدوث أي تحركات سعرية. هنا نقدم لك افضل طريقة للمضاربة اليومية تتكون من 4 خطوات بسيطة:




كيف تختار السهم للمضاربة: الخطوة (١)

ابدأ مع عدد قليل من الشركات التي ترغب في تحليلها وتابع أخبار الصحافة المالية لتكون مطلعا على أية تطورات متعلقة بتلك الشركات في الوقت الحالي، وملاحظة وتدوين بعض الأشياء المهمة والتي تتجلى فيما يلي :

  1. كيف كان سعر السهم في الشهور الـ 3 إلى الـ 6 الماضية؟
  2. هل تعمل الشركة حاليا على تطوير مشروعات جديدة، أو أطلقت منتجا جديدا.
  3. ملاحظة أية توصيات من الخبراء لبيع أو شراء أسهم الشركة.
  4. التوقعات المهمة والإعلانات القادمة.
  5. أي حديث حول عملية دمج أو استحواذ محتملة.

اقرأ ايضا: 3 أساسيات لتداول العملات.. للمبتدئين

كيف تختار السهم للمضاربة: الخطوة (٢)

البدء في التفكير في سيناريوهات مختلفة التي يمكنك استخدامها كفرص للمضاربة، إذ يمكنك أن تنطلق بقائمة الأحداث الحالية والمحتملة التي لاحظتها مع كل شركة ، وحاول تخيل ما يمكن أن يحدث لسعر سهم الشركة في إطار مجموعة من النتائج المختلفة.

فالنتيجة التي تدعم ما تعرفه بالفعل حاليا يكون قد تم تسعيرها غالبا، وأصبحت متضمنة في سعر سهم الشركة ، وبرغم ذلك إذا تغيرت الأمور أو حدث شيء غير متوقع، فإن ذلك سيؤدي إلى ظهور فرص للمضاربة، ومثال على ذلك :

إحدى شركات التكنولوجية والتي لديها منتج جديد قيد التطوير حيث تقول أنه سيحدث ثورة في مجاله وقرأت من خلال الصحافية المالية أن المنتج سيتم الكشف عنه خلال أسبوعين، و بينما أدت الدعاية المحيطة بهذا المنتج إلى زيادة سعر سهم الشركة بنسبة 25 في المائة بالمقارنة مع العام الماضي ، فهذا مثال هام على تسعير السوق بشكل فعلي للتوقعات الخاصة بإطلاق المنتجات.



كما يمكنك رسم صورة لما يمكنه أن يحدث في حالة تم الإعلان عن تأجيل إطلاق المنتج أو إلغاء المشروع تماما أو ظهرت لديها مشاكل متعلقة بالتكلفة أو كشفت النقاب عن منتج لم يكن مثيرا للإعجاب كما كان متوقعا ، تقدم جميع هذه السيناريوهات فرصة بيع ذات احتمالية عالية.

اقرأ ايضا: كيف تتداول الاسهم على المدى المتوسط

كيف تختار السهم للمضاربة: الخطوة (٣)

بعد إنشاء  قائمة بجميع السيناريوهات المحتملة حاول إعطاء وزن نسبي لتلك الاحتمالات عبر تصنيفها حسب احتمال حدوثها بهذه الطريقة :

  1. محتمل جدا
  2. محتمل
  3. مستبعد
  4. مستبعد جدا

اعتمادا على المثال السابق المطبق على شركة التكنولوجية الذي ذكرناه يمكننا القول أنه من المحتمل جدا تسعير السوق لكون المنتج سيصبح رائعا للغاية وهو ما انعكس في ارتفاع سعر السهم بنسبة وصلت إلى 25 في المائة.

من المحتمل أن يتم تأجيل المنتج وهو الأمر الذي لم يتم تسعيره في السوق، وسيكون من غير المرجح أن يكون المنتج ثوريا بالقدر المتوقع حيث لم يتم تسعير هذه النتيجة أيضا في السوق، وبرغم ذلك قد يأخذ بعض المضاربين مراكز استنادا إلى توقعات بحدوث هذا السيناريو ومن المستبعد جدا أن يتم إلغاء المنتج تماما، إذ بالقطع لا يتوقع السوق مثل هذه الأخبار، لهذا لم يتم تسعيرها في السوق لتنعكس في سعر السهم.




لهذا يجب عليك القيام  بدراسة هذه القائمة لتقرر ما إذا كان سعر سهم الشركة سيتراجع أم لا وبأي نسبة مئوية في حال ظهور أي من هذه النتائج، وسيساعد ذلك اتخاذ القرار بشأن شراء أو بيع أسهم الشركة في حال تحقق أحد هذه السيناريوهات.

اقرأ ايضا: كيف تستثمر اموالك: 10 طرق لاستثمار الأموال

كيف تختار السهم للمضاربة: الخطوة (٤)

إذا ظهر بالفعل أي من هذه السيناريوهات سواء التأجيل أو الإلغاء أو أن المنتج غير ثوري كما كان متوقعا المحتملة على أرض الواقع، يمكنك حينها النظر إلى مخططات السعر لإيجاد نقطة دخول شراء أو بيع ووقف الخسارة وأهداف جني الربح باستخدام التحليل التقني، وعلى سبيل المثال : إذا أعلنت الشركة بشكل مفاجئ عن إلغاء المنتج تماما ، عندها يمكنك التفكير في عدة فرص للبيع.

خلاصة

ان المضاربة في الاسهم تتطلب منك أن تجري تحليلا أساسيا لقائمة من الشركات والاطلاع على تحليلات الاقتصاديين والصحافة المالية حتى تُكوِّن خلفية كافية عن أخبار الأسهم وأسعارها وأيضا المشاريع والمنتجات الجديدة لدى الشركات في السوق والتكهنات حول عمليات الدمج والاستحواذ.. وغيرها.

إضافة إلى تدوين كافة الملاحظات التي ترى أنها من المتوقع حدوثها وأيضا أن تقوم بدراسة القائمة وإنشاء مجموعة من السيناريوهات التخيلية لكل واحدة منها. فإذا تحققت هذه النتائج على ارض الواقع ستكون مستعدا ذهنيا لفتح صفقة بيع أو شراء، ويمكن استخدام التحليل الفني لتجد مستوى الدخول ووقف الخسارة وأيضا نقاط الخروج لصفقتك. واخيرا إن اطلاعك على هذه الخطوات ليس إلا مجرد بداية، ولاحتراف المضاربة عليك ان تستمر في تعزيز مهارات المضاربة في الاسهم و مبادئ التداول القصير الأجل.




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.