كيف ادخل الاسهم؟

كيف ادخل الاسهم؟ هو سؤال غالبا ما يتم طرحه من طرف المستثمرين المبتدئين الذين يتطلعون لبدء مساراتهم الاستثمارية. إليك الآن الإجابة عن هذا السؤال كاملة.

أصبح الاستثمار في الأسهم أكثر سهولة مع ظهور التكنولوجيا المالية التي تبسط العملية من خلال السماح للمبتدئين بفتح حسابات وساطة إلكترونية في مواقع الويب أو تطبيقات الجوال.

يمثل امتلاك الأسهم حصتك في شركة كمساهم. تسمح الأسهم العادية للمساهمين بالتصويت والمساهمة في اتخاذ القرارات، حيث تمنح معظم الشركات ما يعادل صوتًا واحدًا لكل سهم. تقدم بعض الشركات أيضًا توزيعات أرباح للمساهمين. وعادةً ما تتغير هذه التوزيعات اعتمادا على ربحية الشركة.

يستفيد المستثمرون الذين ينوعون من ممتلكات محافظهم من إمكانية زيادة قيمة الأصول. عندما تزداد قيمة الأسهم الخاصة بك، فإنك تحصل على مكاسب وأرباح. يجب على المستثمرين المبتدئين أن يلاحظوا أن هناك طريقتين تسمحان بتأمين الأرباح من الاستثمار في الأسهم: توزيعات الأرباح وبيع الأسهم عندما ترتفع قيمتها السوقية.

في هذا المقال، إليك كل ما تحتاج إلى معرفته حول الاستثمار في الأسهم ولك لتجد الإجابة الكاملة عن سؤال كيف ادخل الاسهم الذي دائما ما تقوم بطرحه.

كيف ادخل الاسهم؟

تمثل الخطوة الأولى في فتح حساب وساطة. أنت بحاجة إلى هذا الحساب حتى تكون قادرا على الوصول إلى الاستثمارات في سوق الأوراق المالية.

أما الخطوة التالية فتتمثل في تمويل حساب الوساطة الخاص بك عن طريق تحويل الأموال من حسابك المصرفي للقيام بعمليات شراء أو تداول الأسهم التي ترغب فيها. يعتمد مبلغ المال الذي تختار استثماره على مستوى المخاطر الذي تستطيع تحملها والأهداف المالية التي تريد تحقيقها ومقدار المال الذي تشعر بالراحة تجاه خسارته.

تذكر أنه مع مرور الوقت، تزداد قيمة سوق الأسهم كما ويمكن أن تحدث تقلبات قصيرة الأجل في السوق، مما قد يعرض أموالك للخطر.

كم من المال يجب أن أبدأ باستثماره في سوق الأسهم؟

العديد من الوسطاء عبر الإنترنت مثل Betterment لا يفرضون رسومًا على رصيد حساب بقيمة 0 دولار، ولا يطلبون حدًا أدنى للإيداع لفتح حساب تداول معهم. يمكنك البدء في الاستثمار بمبلغ بسيط يصل إلى 100 دولار.

وسطاء الخصم هم بمثابة نعمة للمبتدئين الذين يملكون القليل من المال ويتطلعون غالبًا إلى التعرض لسوق الأوراق المالية من خلال محافظ صغيرة. لكن وسيط الخصم هذا لا يقدم المشورة أو التحليل عادة. كما ولا يفرض العديد من هؤلاء الوسطاء حدًا أدنى لفتح الحساب، في حين أن البعض الآخر منهم لديهم حد بداية منخفض يصل إلى 1000 دولار.

الحصول على استراتيجية استثمار لتتعامل مع فترات تقلبات السوق:

من الطبيعي جدا أن يعيش سوق الأسهم فترات من التقلبات. خلال هذه الفترات، تعرف الأسهم تقلبات كبيرة في الأسعار. يمكن أن يحدث هذا غالبا بسبب عدم اليقين في الأسواق، لكن هذه الفترات تميل إلى أن   تكون قصيرة الأجل.

يقول دانييل بيكرمان، رئيس شركة Beckerman Institutional في Oakhurst، نيو جيرسي، “لقد شهدنا تراجعاً بنسبة 10٪ أو أكثر في سوق الأسهم بشكل متكرر أكثر من مرة كل عامين (في المتوسط)، وذلك بناء على ملاحظة طويلة المدى.”

يقول بيكرمان أيضا أنه يجب على المستثمر أن يستعد للاستثمار خلال هذه الفترات الصعبة، إذا كان يتوقع ويرغب في تحقيق أداءً جيدًا خلال الأفق الزمني للاستثمار.

يمكن أن يكون التقلب مثيرًا للقلق بالتأكيد، خاصةً إذا كنت مبتدئًا ولم تختبره من قبل. ومع ذلك، يجب أن تضع أموالك في شركات يمكنها تحقيق عوائد متزايدة باستمرار على المدى الطويل. بهذه الطريقة، فإنك ستثق في الشركة على الرغم من تقلبات أسعار الأسهم خاصتها خلال هذه الفترات.

أكبر الأصول التي يمتلكها المستثمرون الشباب هي الوقت، كما يقول سمير سواقد، مضيف برنامج “The More We Know»، وهو عبارة عن بودكاست للمستثمرين من الجيل Z.

يقول سواقد: “يمكن للمستثمرين من الجيل Z أي الشباب زيادة تعرضهم للمخاطر لأنه، حتى لو مررنا بفترة انكماش، فلا يزال لدينا 40 عامًا أخرى حتى يتعافى السوق قبل التقاعد لتحقيق الأرباح. ونتيجة لذلك، فإنه يمكننا التعامل مع المزيد من المخاطر”.

عندما يكون لدى المستثمرين قناعة وثقة في شركة ما، وينخفض ​​سعر أسهمها، فقد يرون في ذلك فرصة لشراء المزيد من الأسهم بسعر أقل.

كيف أختار الاسهم التي يجب أن أستثمر فيها؟

يقول بيكرمان أنه ومن خلال النظر في المقاييس والبيانات المالية، يمكنك معرفة كيفية أداء الشركات والصناعات. ثم يضيف: “على سبيل المثال، عندما ترتفع نسب السعر إلى الأرباح أو السعر إلى المبيعات، يمكننا حينها أن نشعر ببعض المنطق عندما يتم تسعير بعض الأسهم أو الصناعات بأسعار كبيرة”.

يحتاج المستثمرون أيضًا إلى تحديد قيمة السهم لمعرفة ما إذا كان مقومًا بأقل من قيمته أو بشكل مبالغ فيه، حتى يعرفوا كيفية التعامل مع الاستثمار. يقول بيكرمان إن تقييمات الأسهم تزود المستثمرين ببعض الألوان حول المشاعر المتعلقة بمجموعات الصناعة المختلفة.

يختلف سعر السهم عن قيمته الجوهرية. لمعرفة كيفية تقييم الأسهم، يجب على المستثمرين البحث في تاريخ التقارير المالية للشركة، وفهم دور هذه الشركة في صناعتها وكيف تتأرجح بين منافسيها، من بين العديد من الأمور الأخرى.

استثمر أموالك بنفسك أو بمساعدة مستشار مالي أو مستشار آلي:  

يمكن أن يتم الاستثمار في الأسهم بعدة طرق، ولكن قبل البدء في الاستثمار، من المهم جدا تحديد نوع المستثمر الذي أنت عليه. قرر ما إذا كنت تريد اتباع نهج القيام بذلك بنفسك أو نهج الاستعانة بمستشار مالي محترف يمكنه تقديم المشورة لك حول كيفية إدارة ثروتك.

لاتباع نهج افعل ذلك بنفسك وإدارة استثماراتك الخاصة، يمكنك فتح حساب وساطة عبر الإنترنت. إذا لم تكن متأكدًا من أين تبدأ، ففكر في فتح حساب مع مستشار آلي، الذي سيقوم بالعديد من المهام ذات الرفع الثقيل من أجلك بتكلفة أقل.

بمجرد فتح حساب وساطة عبر الإنترنت، ستطرح عليك أسئلة متعددة لتحديد استراتيجية استثمار من شأنها أن تساعدك في اتخاذ قراراتك الاستثمارية بشكل صحيح. تتضمن هذه الأسئلة معرفة أهدافك المالية المحددة – مثل التقاعد أو الشراء الكبير – ومستوى تحملك للمخاطر، وهي درجة تقلب السوق التي يمكنك تحملها في استثماراتك.

يقول ستيفن ماثاي ديفيز، المؤسس المشارك والرئيس التنفيذي لشركة Q.ai، وهي منصة استثمار آلية تعتمد على الذكاء الاصطناعي، إن المستثمرين يجب أن يكون لديهم هدف أساسي قبل أن يبدأوا في الاستثمار. سيساعد هذا الهدف في عمليات اتخاذ القرار لدى المستثمرين.

ثم يقول: “إذا كنت تتطلع إلى التقاعد مبكرًا، فإنك ستحول استثماراتك إلى الأسهم عالية النمو لأنها تعد واحدة من أدوات الاستثمار التي تولد أعلى العوائد”.

يقول ماثاي ديفيس أن الفئات المفضلة في هذه الاستراتيجية هي أسهم التكنولوجيا وتقنية المستهلك.

يقول ماثاي ديفيس ايضا أنه إذا كنت تريد تنمية ثروتك بشكل مطرد، فإنه قد يكون من المفيد التفكير في “الأسهم التي تقدم تدفقات نقدية قوية، (أو توزيعات أرباح)، مع الحد أيضًا من تعرضك للأسهم شديدة التقلب”.

إذا لم تكن متأكدًا من كيفية تحقيق أهدافك المالية طويلة الأجل ومن كيفية البدء في تنفيذ خطة الاستثمار الخاصة بك، فقد يكون خيار العمل مع مستشار مالي مناسبًا لك.

يمكن أن يحميك المستشارون الماليون من اتخاذ قرارات قد لا تفيدك. إذا كنت ترغب في شراء أسهم فردية، فيجب أن تفهم أنها يمكن أن تنطوي على مخاطر أكبر بكثير من الأوراق المالية الأخرى مثل الصناديق المشتركة أو الصناديق المتداولة في البورصة. ومع ذلك، إذا لم تكن متأكدًا من المبلغ الذي يجب أن تخصصه للأسهم، فيمكنك العمل مع مستشار مالي لتطوير استراتيجية تتناسب مع أهدافك وتطلعاتك.

الأسهم للمبتدئين:

يمكن أن يكون اختيار الأسهم المناسبة أمرًا صعبا، لكن الاستثمار في الأسهم عالية الجودة مثل الشركات الكبرى والشركات التي تحقق أرباحًا غالبًا ما يشكل استراتيجية جيدة.

أحد الأسباب التي تجعل المستثمرين يختارون الأسهم القيادية هو قدرتها العالية على النمو والاستقرار، ولأنها تنتج أرباحًا. تشمل الشركات الكبرى الشهيرة Microsoft Corp. (: MSFT)، وشركة Coca-Cola Co. (KO)، وشركة Procter & Gamble Co. (PG). شركة المشروبات Coca-Cola، على سبيل المثال، تولد عائد توزيعات أرباح بنسبة 3.1٪، كما وأن سهمها يعد أقل تقلبًا حيث كان سعره يتراوح بين 43 دولارًا و56 دولارًا خلال الـ 52 أسبوعًا الماضية. يمكن أن تولد توزيعات الأرباح هذه الدخل الذي يحتاجه المستثمرون بشدة.

يمكن للمستثمرين على المدى الطويل، الذين يستفيدون من استراتيجية الشراء والاحتفاظ على المدى الطويل، جني فوائد النمو في القيمة السوقية. على سبيل المثال، إذا اشتريت أسهم AT&T بسعر الطرح العام الأولي في عام 1984 الذي بلغ 1.25 دولارًا، فسيكون استثمارك أكثر قيمة اليوم حيث يتداول السهم الآن عند حوالي 29 دولارًا للسهم.

يقول سواقد: “تلعب العواطف واحدا من أكبر الأدوار النفسية مع الاستثمار”.

متى يجب القيام ببيع الأسهم؟

إن معرفة متى يجب التخلي عن السهم – دون اتخاذ قرار في حالة من الذعر – هو مهارة أساسية للمستثمرين الأذكياء.

يقترح سواقد أنه لا ينبغي على المستثمرين أن يقعوا في حب الأسهم لأن الأعمال التجارية تتغير ويمكن للشركات أن تفشل.

“يجب عليك القيام بكل ما يجب عليك القيام به عند اختيار أسهمك. وهذا يعني إنشاء أطروحة أساسية بناء على بحث واسع ثم امتلاك الثقة في اختيار الأسهم الخاصة بك بناءً على هذا البحث. وفي حالة ما تغير العمل ماديًا (مثل خفض المبيعات إلى النصف، وتقليل عدد أفراد الفريق التنفيذي، وما إلى ذلك)، يجب عليك معرفة متى يجب عليك الخفض من خسائرك وتترك المشاعر خارج الدائرة “، يقول سواقد.

قد يكون اتباع الأخبار التي تتعلق بأداء أسهم الشركة أمرًا جيدا. ويقول الخبراء أن تجاهل ضوضاء الأخبار قصيرة المدى أمر جيد أيضا حتى تتمكن من الحفاظ على منظور ورؤية استراتيجيتك على المدى الطويل.

ينصح الملياردير والمستثمر الأسطوري وارن بافيت الناس بشراء الأسهم والاحتفاظ بها لعدة عقود بدلاً من بيعها وإعادة شراء أخرى باستمرار. كحد أدنى، يجب أن يكون السهم المحتمل سهمًا يمتلكه المستثمر لمدة 10 سنوات على الأقل، وفقًا لفلسفته.

* المراجع: ١

من تحرير : فاطمة الزهراء ولدجدة

محرِّرة ومنسقة فريق المحتوى في أسرار المال.

التحقت بفريق أسرار المال عام 2020. كاتبة ومترجمة للمحتوى الاقتصادي وموضوعات الاستثمار والتداول والتخطيط المالي الشخصي.

شارك استفسارك أو تعليقك 👇