تداول مؤشرات الاسواق العالمية

تداول مؤشرات الاسواق العالمية (شرح للمبتدئين)

يعتبر تداول مؤشرات الاسواق العالمية طريقة شائعة للمستثمرين للتعرف على الأسواق المالية دون الحاجة إلى البحث والاستثمار في أسهم الشركات بشكل مباشر. تداول مؤشرات الاسواق العالمية هي وسيلة رائعة لتقليل المخاطر التي يمكن أن ينطوي عليها الاستثمار في الأسهم. مع هذه المؤشرات، أنت تتداول بمجموعة من الاسهم بدل التداول في الاسهم الفردية. فلنتعرف الآن أكثر على طريقة تداول مؤشرات الاسواق العالمية.[1]What is Indices Trading?, capital. تم الاطلاع 2022-05-20.

ماذا يقصد بالمؤشرات؟

يتم احتساب المؤشر من سعر الأسهم المكونة له، عادة كمتوسط ​​مرجح. يسرد أي فهرس المعايير التي يجب على الشركة الوفاء بها للتأهل للإدراج.

من خلال تتبع أداء مجموعة كبيرة من الأسهم، يهدف المؤشر إلى عكس حالة قطاع الصناعة الواسع، أو سوق الأوراق المالية في الدولة ككل.

يقوم مقدمو الصناديق بإنشاء صناديق نشطة وغير نشطة مرتبطة بالمؤشرات والمشتقات التي يمكن للمستثمرين استغلالها في الشراء والبيع. تعكس المؤشرات أداء سوق الأوراق المالية بشكل عام، وتشير الحركة في قيمة المؤشر إلى صحة الاقتصاد أو قطاع الصناعة الذي يتتبعه.

بشكل عام، هناك سبعة أنواع شائعة من المؤشرات. المؤشرات العالمية والإقليمية والوطنية وتلك التي تعتمد على البورصات، والصناعات، والعملات، والمشاعر.

لكل من الأسواق المالية الرئيسية في العالم مؤشر مالي واحد على الأقل. على سبيل المثال، مؤشر S&P 500 (US500) هو مؤشر لأكبر 500 شركة في الولايات المتحدة. ومؤشر تاسي الذي يعكس أداء السوق المالي السعودي.

يتتبع مؤشر Euronext 100 (N100) أكبر الأسهم في بورصة يورونكست الأوروبية، والتي تضم شركات مدرجة في هولندا وفرنسا، وبلجيكا، والبرتغال، ولوكسمبورغ. تشمل المؤشرات الرئيسية الأخرى مؤشر FTSE 100 البريطاني (UK100)، ومؤشر DAX 30 الألماني (DE30)، وهانغ سنغ في هونغ كونغ (HK50) ومؤشر Nikkei 225 الياباني (J225).

المؤشرات الخاصة بالصناعة شائعة بين المتداولين. على سبيل المثال، مؤشرNASDAQ – 100 (US100) في الولايات المتحدة أكبر والذي يضم 100 شركة في مجال التكنولوجيا الفائقة. يتم استخدامه كمقياس لأداء قطاع التكنولوجيا في الولايات المتحدة.

غالبًا ما يشار إلى مؤشرات سوق الأسهم في التقارير الإخبارية عن الأسواق المالية والاقتصادات. فهي تعتبر مؤشرات للثقة في الأعمال وسوق الأوراق المالية، وأداء الشركات الكبرى في السوق المعين، والصحة الاقتصادية.

تتأثر أسواق الأسهم بالأحداث السياسية والسياسة النقدية، مثل تغيرات أسعار الفائدة وتقلبات العملات والتجارة الدولية.

اقرأ أيضا: الاستثمار الشهري في الاسهم

فوائد تداول مؤشرات الاسواق العالمية

يختار العديد من المستثمرين الأفراد تداول المؤشرات في حساباتهم الاستثمارية، خاصة إذا كانوا يدخرون للتقاعد.

يتيح تداول المؤشرات للمستثمرين التعرض لمجموعة من الشركات. بينما تنخفض أسعار أسهم بعض الشركات بمرور الوقت، يرتفع البعض الآخر. وهذا التنويع يوازن التقلبات المتطرفة.

تتقلب قيم المؤشرات في كل جلسة تداول، لكنها لا تخسر أو تكسب مبالغ كبيرة ما لم يكن هناك تغيير كبير، مثل انهيار السوق أو وقوع حدث جيوسياسي أو كارثة طبيعية.

تشكل المؤشرات مخاطر أقل من الاستثمارات الأخرى في الأسهم الفردية. إذا استثمرت في أسهم الشركة وأفلست الشركة، فقد تخسر استثمارك. ولكن إذا انخفضت إحدى الشركات في مؤشر ما، فيمكن استبدالها بأكبر شركة تالية خارج المؤشر. اعتمادًا على حجم الشركة الفاشلة وأداء المكونات الأخرى، قد تنخفض قيمة المؤشر مؤقتًا، أو قد لا يكون لها تأثير ملحوظ على الإطلاق.

من ناحية أخرى، يحد الاستثمار في المؤشر من العوائد التي تحصل عليها من شركة ذات نمو مرتفع. يمكن لأسهم النمو الفردية أن تتفوق على مؤشر بمضاعفات كبيرة، على الرغم من أنها تنطوي على مخاطر أعلى.

بعض ميزات تداول مؤشرات الأسواق العالمية تشمل ما يلي:

فرص تلاعب أقل: قيمة المؤشرات تتغير مع تغير أسعار الأسهم المكونة لها لذا لا يمكن التلاعب بها.

سيطرة أكبر على أموالك: مع تداول مؤشرات الأسواق العالمية أنت لا تضع أموالك في استثمار واحد فقط، بل تنوع استثماراتك وتوزع أموالك في مجموعة من أكبر الشركات في السوق.

مخاطر أقل: عبر الاستثمار والتداول في مؤشرات الأسواق العالمية، أنت تضمن عدم تعرضك لمخاطر كبيرة قد تعرضك لخسارة كل أموالك وذلك نظرا لمبدأ التنويع الراسخ في هذه المؤشرات.

أفضل 5 مؤشرات أسواق عالمية للتداول والاستثمار

وفقًا لجمعية صناعة الفهرس، هناك 3.05 مليون مؤشر سوق للأوراق المالية حول العالم. وهي تتراوح من مؤشرات الشركات الكبيرة إلى القطاعات الفرعية للصناعة، مثل السلع الاستهلاكية الأساسية، والموضوعات، مثل البيئة والحوكمة.

أكبر خمسة مؤشرات من حيث الحجم هي NASDAQ-100 وS&P 500 وHang Seng وFTSE 100 وDIJA. فلنتعرف عليها فيما يلي بشكل مفصل:

مؤشر NASDAQ–100

ناسداك – 100 هو مؤشر لأكبر 102 سهم غير مالي أمريكي وعالمي في بورصة ناسداك. يتم تخصيص المقتنيات بشكل كبير عبر صناعات مثل التكنولوجيا وخدمات المستهلك والرعاية الصحية.

NASDAQ-100 هو مؤشر مرجح بالقيمة السوقية ويتم ترجيحه نحو الأسهم ذات القيمة الأعلى. يتم حساب القيمة السوقية للشركة بضرب عدد الأسهم التي تمتلكها في سعر سهمها. المؤشر له شروط معينة تحد من تأثير أكبر الشركات.

تمثل شركات التكنولوجيا 56٪ من وزن المؤشر كما وتستحوذ العشرة الأكبر على 57.5٪ من المؤشر.

يختار ناسداك الأسهم المكونة له مرة واحدة سنويًا في ديسمبر، بناءً على بيانات السوق في نهاية أكتوبر وإجمالي الأسهم القائمة في نهاية نوفمبر. تتم إعادة توازن المؤشر في كل مارس، ويونيو، وسبتمبر، وديسمبر.

مؤشر S&P 500

يتم تجميع شركات مؤشر S&P 500 بواسطة S&P Dow Jones Indices وتحكمه لجنة المؤشرات الأمريكية وهو أحد أكثر المؤشرات شيوعًا. يُنظر إلى العدد الكبير من الشركات المتنوعة التي يتتبعها على أنها أحد أفضل مؤشرات الاسواق العالمية أداء. يغطي المؤشر حوالي 80٪ من القيمة السوقية لبورصات الولايات المتحدة.

يتم ترجيح مؤشر S&P 500 من خلال القيمة السوقية العائمة للأسهم المكونة، مما يعني أنه يشمل الأسهم المتداولة بحرية في السوق وليس الأسهم المملوكة من قبل مجلس إدارة الشركة والمديرين التنفيذيين وغيرهم من المطلعين.

يجب أن تستوفي الشركات عدة معايير لتكون مؤهلة للإدراج، مثل الأرباح والسيولة وتعويم الأسهم. حتى ذلك الحين، لا يكون القبول تلقائيًا، حيث يتوجب على الشركات الاستمرار في تلبية المتطلبات.

يتم اتخاذ القرارات وفقًا لتقدير لجنة المؤشر الأمريكية، والتي تجتمع بانتظام لاتخاذ قرارات بشأن قبول الشركات في المؤشر وتنفيذ التغييرات على المنهجية. تتم إعادة توازن المؤشر في كل شهر مارس، ويونيو، وسبتمبر، وديسمبر.

قدرت S&P Global أنه كان هناك أكثر من 11 تريليون دولار في الصناديق المعيارية للمؤشر في نهاية عام 2019، بما في ذلك 4.6 تريليون دولار في صناديق التتبع السلبية.

مؤشر Hang Seng

هانغ سنغ هو مؤشر لأكبر الشركات في الصين الكبرى المدرجة في بورصة هونغ كونغ. تدار من قبل Hang Seng Indexes، وهي شركة تابعة لبنك Hang Seng في هونغ كونغ. مؤشر Hang Seng هو مؤشر مرجح للقيمة السوقية معدّل يعتمد على الأسهم الحرة للشركات، وهو يطبق سقفًا بنسبة 8 ٪ لمنع سهم واحد من السيطرة على المؤشر.

لتعكس تغيرات الأسعار في الصناعات الرئيسية في السوق، يتم تجميع الأسهم في المؤشر في أربع قطاعات: القطاعات المالية، وقطاعات المرافق، والممتلكات، بالإضافة إلى التجارة والصناعة.

توسع المؤشر من 55 إلى 58 شركة في 7 يونيو 2021. ويهدف إلى تضمين 80 شركة بحلول منتصف عام 2022 ثم تثبيتها في 100 شركة، مع تصنيف 20-25 شركة على أنها شركات هونغ كونغ.

يتم تقييم أهلية الأسهم من قبل اللجنة الاستشارية HSI بناءً على مدى تمثيلها للسوق ودورانها والأداء المالي والقيمة السوقية. يمكن اتخاذ قرارات إقصاء بعض المكونات التي لا تستوفي هذه المتطلبات.

يمكن اتخاذ قرار أقصاء بعض المكونات الأصغر والأقل سيولة، حتى لو كانت تفي بالمعايير، اعتمادًا على ما إذا كانت هناك بدائل مناسبة. تتم مراجعة المؤشر وإعادة التوازن في كل شهر مارس، ويونيو، وسبتمبر، وديسمبر.

مؤشر FTSE 100

مؤشر Financial Times لبورصة الأوراق المالية، المعروف باسم FTSE 100، هو واحد من افضل مؤشرات الاسواق العالمية للتداول والاستثمار والذي يضم أكبر 100 شركة مدرجة في بورصة لندن من خلال القيمة السوقية للتداول الحر، مع فحص الشركات من حيث الحجم والسيولة. تم تجميع هذه الشركات بواسطة FTSE Russell، وهي شركة تابعة لمجموعة بورصة لندن (LSEG).

نظرًا لأن المملكة المتحدة هي واحدة من أكبر الاقتصادات في العالم ومركزًا ماليًا رئيسيًا، فإن FTSE 100 يعد مؤشرًا مهمًا لتتبع أداء الشركات في المملكة المتحدة. يمثل مؤشر FTSE حوالي 81٪ من قيمة سوق المملكة المتحدة في بورصة لندن.

يتم فحص الأسهم لمعرفة السعر وحقوق التصويت والتداول الحر، والملكية الأجنبية، والحجم، والسيولة. ويتم إعادة توازن المؤشر كل ثلاثة أشهر.

مؤشر Dow Jones Industrial Average

تأسس مؤشر DJIA في عام 1896، مما يجعله واحدا من أقدم مؤشرات الاسواق العالمية. يشار إليه عادةً باسم “الداو”، ويتم تجميع المؤشر بواسطة مؤشرات ستاندرد آند بورز داو جونز.

على عكس S&P 500، يتم ترجيح المؤشر بناءً على سعر السهم في كل شركة من الشركات المكونة له. يجمع المؤشر 30 شركة رائدة في الولايات المتحدة ويغطي جميع الصناعات باستثناء النقل والمرافق.

ليس لدى DJIA معايير الأهلية الرسمية. عادةً ما يكون السهم مقبولاً إذا كان المقر الرئيسي للشركة في الولايات المتحدة مع تمتع الشركة بسمعة طيبة ومحافظة على النمو على مدى فترة من الزمن. يخضع المؤشر للجنة المتوسطات التي تقوم بإجراء التغييرات حسب الحاجة وليس وفقًا لجدول زمني منتظم.

كان هناك 32 مليار دولار معياري لمؤشر داو جونز في نهاية عام 2019، بما في ذلك 28 مليار دولار في الأوراق المالية السلبية، وفقًا لمؤشرات ستاندرد آند بورز داو جونز. تعتبر أحجام تداول المنتجات الاستثمارية المرتبطة بمؤشر داو جونز عالية بالنسبة لعدد الأصول التي تتبع المؤشر، مما يعكس شعبية المؤشر.

ما هو أشهر مؤشر في الأسواق المالية العالمية

مؤشر NASDAQ – 100 هو أشهر وأعلى مؤشر. أصبح Invesco QQQ ETF (QQQ)، الذي يتتبع هذا المؤشر، أحد أكبر صناديق المؤشرات المتداولة في العالم.

بين عامي 2009 و2019، ارتفع مؤشر ناسداك 100 بنسبة 372٪، بناءً على السعر، بإجمالي عائد يبلغ 430٪، بما في ذلك توزيعات الأرباح. ومع ذلك، وكما هو الحال دائمًا، فمن الأهمية بمكان أن نتذكر أن الأداء السابق ليس ضمانًا للعوائد المستقبلية.

مع مثل هذا التركيز المركّز على الشركات عالية النمو في قطاع التكنولوجيا، فإن NASDAQ-100 هو مؤشر السوق الأمريكي الرئيسي الأكثر تقلباً. في حين أن هذا يعني مخاطر أعلى، فإنه يوفر أيضًا فرصًا للمستثمرين للربح من التداول عند التقلبات.

بمقارنة إجمالي العوائد السنوية، التي تعيد استثمار أرباح الأسهم، فقد تفوق مؤشر NASDAQ – 100 الإجمالي على مؤشر S&P 500 الأوسع نطاقاً في 11 من الأعوام الـ 13 الماضية، وفقاً لمراجعة الربع الأول من قبل Nasdaq Investment Intelligence.

في عام 2020، تفوق مؤشر NASDAQ-100 على مؤشر S&P 500 بأكثر من 30٪. ولكن من المهم أن نلاحظ أن هناك أيضًا فترات من ضعف الأداء، مثل الربع الأول من عام 2021، عندما ارتفع مؤشر ناسداك 100 بنسبة 1.76٪ مقارنة مع تحقيق مكاسب بنسبة 6.17٪ لمؤشر S&P 500.

مجموعة منتجات التداول المتاحة تعني أن المستثمرين الذين يرغبون في التعرض لمؤشر NASDAQ-100، ولكنهم في نفس الوقت يقللون من مخاطرهم يمكنهم الاستثمار في مؤشر NASDAQ-100 Equal Weighted Index (NDXE). يعطي NDXE كل سهم مكون ترجيحًا متساويًا لـ 1٪، مع تخصيص 10٪ فقط لأعلى 10 مقتنيات، بدلاً من أكثر من 50٪. وهذا يجعل الترجيح أكثر تنوعًا وأقل تركيزًا على الأسهم التكنولوجية للمؤشر.

ماهي العوامل المؤثرة على أسعار المؤشرات؟

تتقلب أسعار مؤشرات البورصة بناءً على أسعار أسهم الشركات المكونة. بالنسبة للمؤشرات التي تعتبر متوسطات مرجحة، فإن أداء المكونات الأكبر له تأثير أكبر عليها.

تؤثر أسعار الفائدة التي تحددها البنوك المركزية، مثل الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي وبنك إنجلترا والبنك المركزي الأوروبي على الأداء الواسع لأسواق الأسهم. تميل السياسة النقدية التوسعية، بما في ذلك أسعار الفائدة المنخفضة وعمليات شراء الأصول النشطة، إلى دفع ارتفاعات سوق الأسهم في حين تميل أسعار الفائدة المتزايدة إلى التأثير على أسواق الأسهم.

يمكن أيضًا أن تتأثر المؤشرات الموزونة للشركات التي تحقق معظم إيراداتها في الخارج بأسعار صرف العملات. على سبيل المثال، يشمل مؤشر فوتسي 100 الشركات التي استفادت من ضعف قيمة الجنيه الإسترليني في السنوات الأخيرة، حيث حصلت على دخل أعلى عند تحويل إيرادات المبيعات بالعملات الأجنبية إلى الجنيه الإسترليني.

يمكن أن تؤثر الانتخابات والأحداث السياسية الأخرى على أداء سوق الأوراق المالية. تمارس الانتخابات الرئاسية الأمريكية تأثيرًا على الأسواق على الصعيد الدولي، حيث ينظر المستثمرون إلى التأثير المحتمل لسياسات الإدارة القادمة على أكبر اقتصاد في العالم.

كان لخروج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي تأثير قوي على مؤشر فوتسي 100 ومؤشرات الأسهم الأوروبية منذ استفتاء خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي في عام 2016، مع الشعور باحتمال توصل الجانبين إلى اتفاقية تؤدي إلى التقلبات. لا يزال هناك عدم يقين بشأن العلاقة طويلة الأمد بين الجانبين حيث يواصلان التفاوض على تفاصيل اتفاقية التجارة وتسوية خروج المملكة المتحدة.

بشكل عام، تشمل العوامل التي يمكن أن تؤثر على مؤشرات الأسواق العالمية ما يلي:

  • أداء شركات المؤشر
  • التقارير والبيانات المالية
  • الأحداث السياسية
  • السياسات المالية
  • معدل صرف العملات
  • الكوارث الطبيعية

كيف يتم حساب المؤشرات الرئيسية؟

تم حساب المؤشرات الأولى كمتوسطات بسيطة. تم جمع أسعار أسهم جميع المكونات وقسمتها على عدد الشركات. لكن بعض المؤشرات الرئيسية اليوم، مثل NASDAQ-100 وهانغ سنغ، هي متوسطات مرجحة. الصيغتان الرئيسيتان المستخدمتان لحساب قيمة المؤشر الموزون هما القيمة المرجحة والسعر المرجح.

المؤشرات المرجحة بالقيمة السوقية

يتم حساب المؤشرات المرجحة بالسوق على أساس القيمة السوقية الإجمالية للشركات المكونة لها. هذا يعني أن أكبر الشركات لها التأثير الأكبر على قيمة المؤشر.

يتم احتساب القيمة السوقية لكل شركة على أساس الأسهم الحرة المتاحة للتداول. القيمة السوقية للأسهم الحرة للشركة أقل من القيمة السوقية الإجمالية، حيث إنها تستثني الأسهم التي يملكها المطلعون على الشركة. يعد كل من مؤشر FTSE 100 وDAX 30 أمثلة على المؤشرات المرجحة بقيمة السوق.

المؤشرات المرجحة بالسعر

يتم احتساب المؤشرات المرجحة بالسعر بناءً على سعر سهم الشركات المكونة لها. هذا يعني أن الشركات التي لديها أعلى أسعار أسهم لها تأثير أقوى على قيمة المؤشر.

المؤشرات المرجحة بالسعر أقل شيوعًا من تلك القائمة على القيمة السوقية. يعد مؤشر داو جونز الصناعي أشهر مثال على المؤشر المرجح بالسعر.

كيف يتم تحديد مكونات المؤشرات؟

تدار المؤشرات من قبل لجان تضع المعايير التي يجب أن تلبيها أسهم الشركة لتكون مؤهلة للإدراج. تجتمع هذه اللجان بانتظام لمراجعة قواعد المؤشر واتخاذ قرارات بشأن إضافة أو حذف الشركات. تجري بعض اللجان مراجعات ربع سنوية بينما يختار البعض الآخر المراجعات السنوية.

تقوم بعض اللجان بإزالة الأسهم التي لم تعد تفي بمعايير الأهلية، بينما تسمح أخرى لها بالبقاء، أو تمنحها الوقت للعودة إلى الامتثال.

تاريخ تداول المؤشر

تم نشر المؤشرات الأولى من قبل الصحفيين الماليين. تم حساب مؤشرات داو جونز في أواخر القرن التاسع عشر من قبل تشارلز داو، الذي أصبح محررًا لصحيفة وول ستريت جورنال، التي تم إطلاقها في عام 1889، والإحصائي إدوارد جونز.

يعد مؤشر داو جونز الصناعي ثاني أقدم مؤشر في العالم، حيث جاء بعد إنشاء مؤشر داو جونز للنقل، المعروف أيضًا باسم داو جونز ترانسبورتس، في عام 1884. قام مؤشر النقل بحساب متوسط ​​التغير في أسعار الأسهم لأكبر 11 شركة نقل، تسعة منها كانت عبارة عن شركات سكك حديدية. تم نشر المؤشرات لأول مرة في رسائل العملاء بعد الظهر، وهي نشرة أخبار مالية يومية من صفحتين.

أدى ازدهار سوق الأسهم الذي سبق انهيار عام 1929 إلى زيادة الاهتمام بمؤشرات البورصة. نشرت شركة Standard Statistics Company، التي سبقت شركة Standard & Poor’s (S&P)، أول مؤشر للأسهم في عام 1923. وبدأت نيويورك تايمز ونيويورك هيرالد تريبيون في نشر المؤشرات خلال عشرينيات القرن الماضي.

شهد تعافي السوق الصاعد من الانهيار خلال ثلاثينيات القرن الماضي إطلاق المزيد من المؤشرات، مثل Financial News Ordinary Index في عام 1935، الذي أطلقه سلف فاينانشيال تايمز، والذي أصبح يُعرف لاحقًا باسم FT 30.

تم إطلاق أول صندوق مؤشر للمستثمرين في السبعينيات، وتم إطلاق أول صندوق ETF أمريكي في عام 1993 – ستاندرد آند بورز (SPDR) S&P 500 ETF. نما اهتمام المستثمرين في سلال تداول الأسهم هذه بعد انهيار سوق الأوراق المالية عام 1987 والازدهار التكنولوجي، الذي بدأ في التسعينيات.

أدى الانفجار في شعبية صناديق الاستثمار المتداولة منذ الأزمة المالية لعام 2008 إلى زيادة الاهتمام بمؤشرات سوق الأسهم، حيث انجذب المزيد من المستثمرين إلى استراتيجيات الاستثمار السلبي. تُستخدم المؤشرات في الغالب لقياس عوائد محفظة ETF، وفقًا لجمعية صناعة الفهرس.

كيفية تداول المؤشرات

تداول مؤشرات الاسواق المالية العالمية هي وسيلة للمستثمرين الأفراد لاكتساب التعرض للأسواق العالمية أو الإقليمية، دون الحاجة إلى قضاء الوقت في تحليل البيانات المالية للعديد من الشركات الفردية. كما أنها تقلل من مخاطر تعريض محافظك الاستثمارية لضعف أداء الشركات الفردية أو إفلاسها.

توفر مؤشرات سوق الأسهم الشائعة للمستثمرين فرصة الاستفادة من مستويات عالية من السيولة مما يجعل من السهل الدخول والخروج من المراكز.

يمكن للمستثمرين تداول المؤشرات عبر صناديق الاستثمار التي تدير العملية نيابة عنهم:

الصناديق السلبية، والمعروفة أيضًا باسم صناديق التتبع، تمتلك أسهمًا بنفس نسبة المؤشر لمطابقة أدائها.

تتم إدارة الصناديق النشطة من قبل مديري الصناديق الذين يهدفون إلى التفوق في الأداء على المؤشر.

تقوم منتجات الاستثمار، مثل صناديق الاستثمار، بتحصيل الأرباح المدفوعة على أسهم الشركة في المؤشر. يقومون إما بتوزيعها على المستثمرين، المعروفين باسم صندوق التوزيع، أو إعادة استثمارها، المعروف باسم صندوق التراكم. يتقاضى مديرو الصناديق رسومًا سنوية كنسبة مئوية من قيمة الصندوق.

تعتبر الصناديق المتداولة في البورصة (ETFs) طريقة شائعة بشكل متزايد للمستثمرين لتداول صناديق المؤشرات. يفرض مديرو صناديق ETF، مثل Vanguard، رسومًا أقل نسبيًا، لذلك يحتفظ المستثمرون بمزيد من عائداتهم. نظرًا لأنه يتم تداولها في البورصات، فإن سعر ETF يتقلب طوال جلسة التداول على عكس صناديق الاستثمار المشتركة التي يتم تسوية السعر من أجلها مرة واحدة يوميًا. يمكن شراء وبيع صناديق المؤشرات المتداولة (ETF) بسرعة وسهولة من خلال منصات تداول الأسهم.

بالإضافة إلى صناديق المؤشرات، هناك العديد من المنتجات المشتقة التي تعتمد على المؤشرات التي يمكن للمستثمرين تداولها لمحاولة تعظيم العوائد. وتشمل الخيارات أو العقود الآجلة التي يمكن للمستثمرين استخدامها للتحوط ضد التقلبات على مستوى المؤشرات، أو التكهن بما إذا كانت سترتفع أو تنخفض خلال فترة زمنية قصيرة.

كيف يتم تداول العقود مقابل الفروقات على المؤشرات؟

عقد الفروقات (CFD) هو نوع من العقود بين الوسيط والمتداول، حيث يوافق أحد الطرفين على دفع الفرق في قيمة الأصل أو الورقة المالية للطرف الآخر. يهدف المتداول إلى تحقيق ربح من الفرق بين سعر الأصل عند فتح الصفقة وإغلاقها.

يتيح لك استخدام العقود مقابل الفروقات لتداول المؤشرات محاولة الاستفادة من تقلبات السوق في كلا الاتجاهين:

  • طويل: إذا كنت تعتقد أن مؤشر FTSE 100 سيرتفع، فيمكنك اتخاذ مركز طويل.
  • قصير: إذا كنت تعتقد أن مؤشر FTSE 100 سينخفض، يمكنك اتخاذ مركز بيع.

في المقابل، إذا اشتريت صندوق مؤشر مباشرةً، فإنك لا تحقق ربحًا إلا إذا ارتفعت القيمة.

يمكنك التداول مباشرة مع وسيط العقود مقابل الفروقات الخاص بك بدلاً من استخدام البورصة أو مزود الصناديق المشتركة.

طريقة شائعة أخرى لتداول مؤشرات الاسواق العالمية هي العقود مقابل الفروقات (CFD) على منصات التداول عبر الإنترنت.

المراجع[+]

من تحرير : فاطمة الزهراء ولدجدة

محرِّرة ومنسقة فريق المحتوى في أسرار المال.

التحقت بفريق أسرار المال عام 2020. كاتبة ومترجمة للمحتوى الاقتصادي وموضوعات الاستثمار والتداول والتخطيط المالي الشخصي.

شارك استفسارك أو تعليقك 👇