ما هو أكبر صندوق سيادي؟

إن التساؤل عن ما هو أكبر صندوق سيادي في العالم أمر عادي جدا نظرا لما عرفته بعض هذه الصناديق السيادية من ازدهار ونمو في الثروات والممتلكات.

إن إدارة الثروات والموارد يعد أمرا بالغ الأهمية لضمان الصحة المالية للبلد. ويعتبر صندوق الثروة السيادية واحدا من الأدوات أو الطرق التي تستخدمها البلدان لذلك الغرض. وعلى الرغم من صعودها السريع، فغالبًا ما تكون صناديق الثروة السيادية أقل فهمًا من الأنواع الأخرى من أدوات الاستثمار.

لقد أصبحت صناديق الثروة هذه بشكل متزايد لاعبًا قويًا في الساحة المالية العالمية مما يدفعنا إلى التساؤل عما هو أكبر صندوق ثروة سيادية في العالم من حيث الأصول أو الاستثمارات. لقد قمنا بإجراء بعض الأبحاث وحاولنا اكتشاف الإجابة لأجلك. في هذا المقال، سنقوم بتقديمها لك كما وسنساعدك على تكوين صورة واضحة على صناديق العالم السيادية الكبرى الأخرى.

ما هو أكبر صندوق ثروة سيادي في العالم؟

أكبر صندوق للثروة السيادية في العالم هو صندوق التقاعد الحكومي العالمي في النرويج بأصول تبلغ 1،123،110،000،000 دولار. يُطلق عليه أيضًا اسم Norway GPFG ويديره بنك Norges Bank Investment Management وهو البنك المركزي النرويجي. قد تم إنشاء هذا الصندوق في عام 1990 باسم صندوق البترول النرويجي لاستثمار الفائض من مبيعات النفط، ولكن اسمه تغير للاسم الحالي في عام 2006. تشمل بعض أكبر حيازات الصندوق في الأسهم Nestle SA, Royal Dutch Shell Amazon, Apple, Alphabet and Microsoft، وغيرها.

بصفتها صناديق استثمار، فإن معظم صناديق الثروة السيادية مملوكة للدولة وغالبًا ما تكون مصادر إيراداتها هي ميزان المدفوعات والفوائض المالية وعائدات النفط أو الغاز على وجه الخصوص.

إذا كنت لا زلت لم تكون فهما أعمق بقليل للصناديق السيادية، ما هيتها، وكيف تعمل، فسيكون من الرائع قيامك بذلك أولا.

ما البلد الذي يملك أكبر صندوق ثروة سيادية؟

من المؤكد أنك ترغب في معرفة هذا اليوم. وفقًا لمعهد Sovereign Wealth Fund، فإن النرويج هي الدولة التي تمتلك أكبر صندوق ثروة سيادية. صندوق التقاعد الحكومي العالمي هو أكبر صندوق ثروة سيادي من حيث الأصول التي تقدر بأكثر من 1.2 تريليون دولار اعتبارًا من ديسمبر 2020.

وتأتي أرباح هذا الصندوق من عمليات التنقيب عن النفط في بحر الشمال المملوكة للدولة مما يجعل الصندوق عرضة للتأثر بأسعار النفط الخام. كما ويدر الصندوق أيضًا إيرادات من الضرائب المحصلة من شركات النفط التي تدفع مقابل الحصول على تراخيص للتنقيب عن النفط في منطقة البحر الشمالي للبلاد من بين أمور أخرى.

ومع ذلك، فإن الاستثمارات التي قام بها الصندوق تجعله يتغلب على عاصفة أسعار النفط ويقلل من المخاطر. يمتلك هذا الصندوق أصولاً تزيد عن تريليون دولار أمريكي بما فيها 1.4٪ من الأسهم العالمية مما يجعله أكبر صندوق ثروة سيادية في العالم. في كانون الثاني (يناير) 2021، بلغت قيمته ما يقارب 195 ألف دولار لكل مواطن نرويجي. كما وأنه يمتلك محافظ عقارية واستثمارات ذات دخل ثابت.

وفقًا لـ Yngve Slyngstad، الرئيس التنفيذي في بنك Norges Bank Investment Management الذي يقوم بإدارة الصندوق، فإن النمو في القيمة السوقية للصندوق يستمر بشكل مذهل. تشمل استثمارات الصندوق الأسهم والعقارات وأصول الدخل الثابت وقد استثمر في أكثر من 9000 شركة في 77 دولة حول العالم.[1]Which is the Largest Sovereign Wealth Fund?, watsonpost. تم الاطلاع 2021-10-01.

صندوق الثروة السيادي النرويجي ومزيج توزيع الأصول:

ينمو صندوق الثروة السيادي النرويجي باعتباره الأكبر في العالم بسرعة مذهلة. في العام الماضي فقط، قد حقق مكاسب تقترب من 53 مليار دولار بفضل الارتفاع الذي عرفته الأسهم الأمريكية وفي النصف الأول من هذا العام، قدم الصندوق عائدًا بنسبة 6.48٪.

يميل مزيج توزيع أصول هذا الصندوق لصالح الأسهم بنسبة 65.1٪، والدخل الثابت بما يزيد قليلاً عن 32.4٪ ثم نسبة 2.5٪ في العقارات.

تعزيز ارتفاعات سوق الأسهم للصندوق:

ارتفعت أسواق الأسهم في الأيام الأخيرة، ويرجع ذلك جزئيًا إلى الأنباء الواعدة من شركة فايزر التي تتعلق بإيجاد حل محتمل للأزمة الصحية العالمية. وقد وصل مؤشر S&P 500، وهو مؤشر سوق الأوراق المالية الذي يقيس أداء أسهم 500 شركة كبيرة مدرجة في بورصات الأوراق المالية الأمريكية، إلى مستوى قياسي.

تعطي هذه الزيادات الواسعة دفعة حتمية لصندوق النفط، الذي يمتلك أسهما في أكثر من 9000 شركة حول العالم. حيث يقال إن أكبر صندوق للثروة السيادية يمتلك ما يقرب من 1.5 ٪ من جميع الأسهم المتداولة في العالم.

في نهاية يونيو 2020، أكبر استثمارات الصندوق كانت في Microsoft وApple وAmazon. يمتلك الصندوق أيضًا استثمارات عقارية كبيرة في بعض أكبر مدن العالم.

تعزيز ضعف عملة الكرونة للصندوق:

وعلى الرغم من أن قيمة الصندوق مقدمة بالكرونة النرويجية، فإن جميع ممتلكاته تقريبًا من الأسهم والسندات والعقارات مقومة بالعملات الأجنبية والتي تتضمن بشكل أساسي الدولار الأمريكي واليورو. وهذا يعني أيضا أن تقلبات أسعار العملات لها تأثير كبير على قيمة الصندوق بالكرونة.

قائمة لأكبر 11 صندوقًا للثروة السيادية مرتبة حسب الأصول:

  1. صندوق التقاعد الحكومي العالمي النرويجي بأوروبا والذي يمتلك أصولا بقيمة 1،123،110،000،00 دولارا أمريكيا.
  2. مؤسسة الاستثمار الصينية بآسيا والتي تمتلك أصولا بقيمة 1.045.715.000.000 دولارا أمريكيا.
  3. جهاز أبو ظبي للاستثمار بالشرق الأوسط والذي يمتلك أصولا بقيمة 579.621.120.000 دولارا أمريكيا.
  4. محفظة الاستثمار التابعة لهيئة هونج كونج بآسيا والتي تمتلك ما قيمته 576, 029, 000,000 دولارا أمريكيا.
  5. الهيئة العامة للاستثمار الكويتية بالشرق الأوسط والتي تمتلك ما مقداره 533,,650,000,000 دولارا أمريكيا.
  6. GIC Private Limited صندوق الثروة السيادي السنغافوري بآسيا والذي يمتلك ما تقارب قيمته 453.200.000.000 دولارا أمريكيا من الأصول.
  7. شركة TEMASEK Holdings القابضة بآسيا والتي تمتلك ما قيمته 417,351,000,000 دولارا أمريكيا من الأصول.
  8. صندوق الأمن الاجتماعي الوطني الصيني بآسيا والذي يملك من الأصول ما قيمته 372.068.000.000 دولارا أمريكيا.
  9. صندوق الاستثمارات العامة بالشرق الأوسط والذي يمتلك أصولا بقيمة 347.000.000.000 دولارا أمريكيا.

10- مؤسسة دبي للاستثمار بالشرق الأوسط والتي تمتلك ما قيمته 301.527.000.000 دولارا أمريكيا من الأصول.

11- جهاز قطر للاستثمار بالشرق الأوسط والذي يمتلك ما يقدر ب 295.200.000.000 دولارا أمريكيا من الأصول.

كما يمكن أن تكون قد لاحظت من خلال القائمة أعلاه، فإن بعض أكبر صناديق الثروة السيادية في العالم قد عرفت زيادات في القيمة بالدولار خلال الأشهر الماضية القليلة. قد أدى ضعف الدولار الأمريكي بالإضافة إلى أسواق الأسهم الجيدة إلى زيادات القيمة هاته.[2]Top Hundred Largest Sovereign Wealth Fund, swfinstitute. تم الاطلاع 2021-10-29.

خلاصة:

إنه لمن المهم بالنسبة لك أن تعرف أنه عندما يكون للبلدان احتياطات نقدية فائضة، فإنها في بعض الأحيان تقوم بإنشاء أدوات أو مؤسسات استثمارية لتوزيع تلك الأموال واستثمارها بغرض تحقيق عوائد للبلد. يمكن أن تصبح هاته الأدوات الاستثمارية لتصبح من أكبر صناديق الثروة السيادية في العالم كصندوق التقاعد الحكومي العالمي في النرويج.

تتم إدارة الأموال في هذه الصناديق بشكل جزئي داخليًا وخارجيا بواسطة مديرين خارجيين في بعض الحالات. تتوزع استثمارات الصناديق السيادية في جميع أنحاء العالم وفي مجموعة متنوعة من فئات الأصول بما فيها الأسهم والديون والعقارات والأصول البديلة مثل صناديق التحوط أو الأسهم الخاصة.

ولكن هناك تمييزا مهم يجب القيام به. بينما يتم الاحتفاظ بالأموال في احتياطيات الدولة ويتم استثمارها، تختلف صناديق الثروة السيادية عن صناديق المعاشات التقاعدية الوطنية مثل صناديق الائتمان للضمان الاجتماعي. والفرق الرئيسي هو أن أموال صناديق الثروة السيادية تنتمي إلى الدولة في حين يتم دفع الأموال في صناديق التقاعد إلى الناس في النهاية.

لقد قامت دول الشرق الأوسط بإنشاء الكثير من صناديق الثروة السيادية بغرض استثمار المكاسب المفاجئة التي جنتها هذه الدول من الطفرة النفطية التي عرفتها في منتصف القرن العشرين.

 

المراجع[+]

من تحرير : فاطمة الزهراء ولدجدة

محرِّرة ومنسقة فريق المحتوى في أسرار المال.

التحقت بفريق أسرار المال عام 2020. كاتبة ومترجمة للمحتوى الاقتصادي وموضوعات الاستثمار والتداول والتخطيط المالي الشخصي.

شارك استفسارك أو تعليقك 👇