لماذا ارتفاع الأسعار أكبر مخاطر عام 2022؟

التضخم

 خلال النصف الثاني من 2021، أصرّ قادة البنوك المركزية الكبرى على أن التضخم حالة مؤقتة ستتلاشى مع الوقت، إلا أن الأشهُر الأخيرة أطاحت بهذه الفكرة تماماً. ورغم حالة القلق التي تساور العالم جرّاء تفشي متحور “أوميكرون” فإنّ صنّاع السياسة النقدية، حسب نتائج اجتماعات البنوك المركزية الأخيرة، صبّوا جُلّ اهتمامهم على ضغوط ارتفاع الأسعار والتضخم على حساب المخاطر الاقتصادية المتوقعة من تفشي المتحور الجديد، الأمر الذي قد يهيئ الأسواق لتضع رهانها على وتيرة أسرع من تشديد السياسة النقدية خلال عام 2022. 

توقعت وكالة بلومبيرغ أن يشكّل التضخم أهم القضايا الاقتصادية الحيوية التي تجب مراقبتها في 2022، وفي ما إذا كان سيساهم التضخم في تغيير ممارسات الرأسمالية في الاقتصاد العالمي لتصبح أكثر توازناً، موضحة أن مراقبة التضخم في العام القادم ستعتمد على احتمالات زيادة الأسعار وصرف عمال ووضع الشركات لاحد اهم توترات الاقتصاد الحديث حول العالم، وان الرأسمالية العالمية تطورت منذ ثمانينيات القرن الماضي لابقاء التضخم تحت السيطرة، الا ان الخطر الآن يتمثل في أن الرأسمالية بدأت في تغيير نظامها الاقتصادي العالمي. 

إجراءات اقتصادية 

وقالت «بلومبيرغ» في تقريرها إن التضخم عاد إلى الارتفاع في 2021 بعد نقاش حوله دام لأكثر من عام، ولم يعد بإمكان أي من خبراء الاقتصاد والمديرين التنفيذيين لاكبر الشركات العالمية انكار ارتفاع التضخم عالميا، وما اذا كان سيستمر في 2022 او ما هي الاجراءات الاقتصادية لمواجهته او التخفيف من وطأته.   

واوضحت ان آراء الخبراء الاقتصاديين تنقسم حول التضخم كما اي قضية اقتصادية اخرى، ولا يزال المتفائلون يرون ان التضخم العالمي مجرد حالة عابرة وسيتلاشى قريبا، معتمدين في رأيهم هذا على ان هناك عوامل عدة ستدفع التضخم نحو التضخم في 2022.   

وأضافت: إن هؤلاء يعتقدون انه بعدما تضاعفت اسعار السيارات المستعملة وارتفعت اسعار البنزين بـ%50 العامين الماضي والحالي، فإن ذلك لن يحدث مرة أخرى في 2022، وقد بدأت بعض اسعار المنتجات عالميا في الانخفاض قليلا، وهناك مجال واسع للبنوك المركزية لتشديد السياسة النقدية مستقبلاً. 

هيكل الاقتصاد 

وتقول ايلين زينتنر كبيرة الاقتصاديين في بنك «مورغان ستانلي»: ان الانخفاض التاريخي في حصة العمالة من الناتج المحلي الاجمالي الاميركي يشير الى كسر في هيكل الاقتصاد الرأسمالي الاساسي. 

وذكرت الوكالة «ان جائحة كورونا غيرت سوق العمل عالميا رأسا على عقب، فبعد عمليات الاغلاق قفز شغور الوظائف الى مستويات شبه قياسية، وبعد ذلك فشلت الشركات في ملء الوظائف الشاغرة في الفئات منخفضة الاجور»، لافتة الى ان اصحاب المهارات المتدنية والتعليم المتدني اكتسبوا مزيدا من القوة التفاوضية على اجور اعلى، وترتفع الان اجورهم بوتيرة اسرع من تلك التي يحصل عليها الذين يتقاضون رواتب مرتفعة وذوي الشهادات العليا والمهارات المتخصصة. 

وقالت: الا انه ولسوء حظ اصحاب المهارات المتدنية والتعليم المتدني فان الاجور المرتفعة التي تفاوضوا عليها لم تكن كافية لتغطية التضخم الذي ارتفع بشكل سريع هذا العالم، الا ان هذا العامل الاقتصادي الطارئ سيعطيهم حافزا اكبر للضغط من اجل زيادة اجورهم في 2022. 

واضافت: وفي حال اجبرت الشركات على دفع نصيب اكبر من عائداتها المالية لزيادة اجور عمالها وموظفيها فلديها بديلان، احدهما ان تتكبد التكاليف الاضافية وان تترك الاسعار الاستهلاكية دون تغيير وان تتحمل هوامش ارباح اضيق، والثاني يتمثل بزيادات اسعار للمستهلكين، ولكن هل تستطيع فعل ذلك فعلا؟ 

ما التضخم؟ 

التضخم قد يكون من أكثر الكلمات شيوعًا في علم الاقتصاد. ولقد أدى التضخم إلى إغراق البلدان في فترات طويلة من عدم الاستقرار. وغالبًا ما يطمح محافظو البنوك المركزية إلى أن يُعرفوا باسم «صقور التضخم».   

والتضخم هو معدل الزيادة في الأسعار خلال فترة زمنية معينة، عادة ما يكون التضخم مقياسًا واسعًا، مثل الزيادة الإجمالية في الأسعار أو الزيادة في تكلفة المعيشة في بلد ما. ولكن يمكن أيضًا حسابها بشكل أضيق، بالنسبة لسلع معينة، مثل الطعام، أو للخدمات، مثل قصة الشعر، على سبيل المثال. أيا كان السياق، يمثل التضخم مدى ارتفاع تكلفة مجموعة السلع أو الخدمات ذات الصلة خلال فترة معينة. 

 أكبر المخاطر 

تتمثل أكبر المخاطر التي تواجه الأسواق في عام 2022 في التضخم وفيروس كورونا والتوترات الجيوسياسية، وفقًا لما يقرب من 700 مشارك في استطلاع حديث للأسواق العالمية أجرته وكالة بلومبيرغ. 

وذكر أكثر من %30 أن التضخم من بين أكبر مخاوفهم، بينما %25 قلقون بشأن فيروس كورونا وسط مخاوف من إعادة فرض قيود أو أن تقوم البنوك المركزية بتعديل سياستها استجابة لذلك. 

وأشار حوالي %23 من المشاركين في الاستطلاع إلى أن التوترات الجيوسياسية تشكل أكبر المخاطر، واستخدم %16 بشكل خاص مصطلحات الحرب أو الصراع.   

تحركات سعرية 

أحدثت الجائحة تحركات سعرية كبيرة في بعض القطاعات، ومن أبرزها: 

1 – الغذاء 

2 – النقل 

3 – الملابس 

4 – الاتصالات 

من تحرير : عبدالاله الكنوني

مصمم موشن جرافيك وكاتب محتوى لدى أسرار المال.

التحق بفريق العمل عام 2019. مصمم موشن جرافيك بقناة أسرار المال على يوتيوب، ويكتب أيضا عن موضوعات المشاريع الصغيرة والتسويق.

المهارات والاهتمامات
- مصمم موشن جرافيك
- كتابة المقالات
- تحرير ومونتاج الفيديو
- هواية التصوير الفوتوغرافي

شارك استفسارك أو تعليقك 👇