كيف أبدأ بالأسهم من الصفر؟

كيف أبدأ بالأسهم؟ كيف أبدأ بالأسهم من الصفر؟ تعد هذه الأسئلة من أكثر الأسئلة التي تطرح دائما من طرف المستثمرين الجدد والمبتدئين لذلك قررنا مساعدتك على إيجاد الإجابة في هذا المقال.

هل تتطلع إلى تعظيم أموالك والتغلب على تكلفة التضخم؟ تريد الاستثمار في سوق الأوراق المالية للحصول على عوائد أعلى من متوسط حساب التوفير الخاص بك؟ لكن تعلم كيفية الاستثمار في الأسهم قد يكون أمرًا شاقًا بالنسبة لشخص ما بدأ للتو إلا أنه أمر قد يعود عليك بالكثير من الأرباح لذا فإنه يستحق بعض التركيز والاهتمام.

عندما تستثمر في الأسهم، فأنت تشتري حصة في شركة ما وهي في الأساس شريحة ملكية في شركة يمكن أن تحقق عوائد إذا نجحت. هنالك طرق مختلفة للاستثمار الهادفة إلى الاستفادة من الأموال بالإضافة إلى أن هنالك الكثير من الأشياء الأخرى لتعرفها قبل أن تبدأ رحلتك في الاستثمار في الأسهم.

في هذا المقال، سنقدم لك ست خطوات تفصيلية ومفصلة لكل ما يجب عليك أن تقوم به وتعرفه لتكون جاهزا ومستعدا للانطلاق في رحلة استثمارك تلك.

الخطوة الأولى: حدد أهدافك:

من المهم أن تعرف ما هي أهدافك الأساسية ولماذا تريد أن تبدأ في الاستثمار في المقام الأول. ستساعدك معرفة ذلك على تحديد أهداف واضحة للعمل على تحقيقها. هذه خطوة أولى مهمة يجب اتخاذها عندما تكون قد بدأت في مهمة إنشاء استراتيجية الاستثمار الخاصة بك في وقت لاحق. إذا لم تكن متأكدًا من أهدافك، فقم أولا بمراجعة وضعك المالي وكل ما يتعلق به مثل مقدار الدين الذي عليك ودخلك بعد خصم الضرائب وتاريخ هدف التقاعد المتوقع. يمكن أن تتيح لك معرفة الوقت الذي تخطط فيه للتقاعد معرفة أفقك الزمني الإجمالي أو مقدار الوقت الذي تخطط للاحتفاظ باستثماراتك به لتحقيق هدفك المالي.

بناءً على هذه المعلومات، يمكنك البدء في تحديد أهدافك الاستثمارية. هل تريد الاستثمار على المدى القصير أو الطويل؟ هل تقوم بتوفير الدفعة الأولى على المنزل؟ أم أنك تحاول بناء محفظتك للتقاعد؟ ستؤثر كل هذه المواقف على مقدار ومدى قوة ومدة الاستثمار. يجب الذكر أخيرًا، على أن الاستثمار مثل الحياة محفوف بالمخاطر بطبيعته ويمكنك أن تخسر المال بسهولة كما يمكنك كسبه بسهولة أيضا. من أجل صحتك المالية والعقلية، يجب أن تفكر في قدرتك على المخاطرة ودرجة تحملك لها. يُشار إلى هذا عادةً باسم “تحمل المخاطر” أو مقدار المخاطر التي يمكنك تحملها بشكل معقول بالنظر إلى وضعك المالي ومشاعرك بشأن المخاطر.

الخطوة الثانية: تحديد ميزانيتك:

بمجرد ما قمت بوضع بعض الأهداف القوية، فقد حان الوقت لمراجعة ميزانيتك في هذه النقطة. وهنا بعض الأشياء لتأخذها بعين الاعتبار:

*دخلك الحالي بعد خصم الضرائب: ينظر الكثير من الناس إلى دخلهم دون خصم الضرائب، لكنك ستريد أن تعرف مقدار الأموال التي يمكن أن تستثمر بها بعد دفع الضرائب والتي يمكن أن تساعدك على إنشاء ميزانية واقعية فيما بعد.

*نفقاتك: كم هي نفقاتك الشهرية؟ كم يتبقى لك كل شهر؟ هل من الممكن تقليل أو خفض بعض النفقات؟

*إجمالي الدين: كم من الديون لا تزال عليك حاليا؟ قم بوضع قائمة بمصروفاتك الشهرية وقارن بينها وبين ما تجنيه.

صافي القيمة: صافي ثروتك هو طرح التزاماتك من إجمالي أصولك. يمكن أن يمنحك هذا الرقم فكرة عن موقعك المالي وسيسمح لك أيضا بالحصول على صورة واضحة لصحتك المالية.

الأهداف المالية: كما ذكرنا سابقًا، فإن معرفة أهدافك أمر مهم لأنه يعطي للاستثمار بأموالك غرضًا وغاية.

تحمل المخاطر: ما مقدار المخاطرة التي تشعر بالراحة في تحملها؟ ستعطيك الإجابة عن هذا السؤال فكرة أوضح عما يمكنك تحمل خسارته. أفق الزمني: كم من الوقت لديك قبل أن تصل إلى أهدافك الاستثمارية؟ يعد هذا أمرًا أساسيًا لرسم خرائط لأموالك وذلك للتأكد من المواكبة الجيدة لوقت وكيفية الاستثمار دون الإخلال بميزانيتك أو خلط ذلك مع أهداف أخرى لا تتعلق بتداول الأوراق المالية.

كل هذه المكونات تعد أساسية أثناء قيامك بتحديد ميزانيتك فكل مكون سيقربك أكثر من الصورة التي تحاول رسمها. آخر شيء يجب مراعاته هو متى من المتوقع أن تحل على تقاعدك. على سبيل المثال، إذا كان لديك 30 عامًا للادخار للتقاعد، فيمكنك استخدام حاسبة التقاعد لتقييم المبلغ الذي قد تحتاجه والمبلغ الذي يجب أن تذخره كل شهر. عند تحديد الميزانية، تأكد حينها من قدرتك على تحملها وما إذا كانت ستساعدك في الوصول إلى أهدافك.

الخطوة الثالثة: تعرف على مختلف أنواع الأسهم والصناديق:

حان الوقت الآن للبدء في البحث عما يجب الاستثمار فيه. هنالك طرق مختلفة للاستثمار في سوق الأسهم وهنالك الكثير لتعرفه، لذا فإن إجراء بعض البحث الخاص بك يستحق بعضا من وقتك. تعد الأسهم خيارًا جيدًا يجب مراعاته إذا كنت ترغب في الاستثمار في شركات معينة. فقط يجب أن تضع في اعتبارك أنه يجب أن يبحث جيدا عن كل ما يتعلق بالشركة نفسها وكيفية أدائها بمرور الوقت:

الأسهم: هي عبارة عن ورقة مالية تمنح المساهمين الفرصة لشراء حصة جزئية من الملكية في شركة معينة. هنالك العديد من أنواع الأسهم المختلفة للاختيار من بينها، مثل الأسهم الممتازة وأسهم النمو والأسهم الصغيرة. لذا تأكد من فهم خياراتك وما تقدمه وما يتوافق مع ميزانيتك وأهدافك الاستثمارية جيدا قبل اتخاذ القرار.

تقول إيمي إيرفين، المخططة المالية المعتمدة في Rooted Planning Group أنه “إذا كنت ستختار سهمًا، فراجع البيانات المالية للشركة وحدد ذلك السهم بناءً على” المجموعة “التي تحاول ملأ محفظتك بها. على سبيل المثال، هل تبحث عن سهم توزيعات الأرباح؟ انظر إلى تاريخ توزيعات الأرباح. هل تبحث عن سهم نمو؟ انظر إلى ربحية السهم: هل يظهر نموًا ثابتًا؟ وضع في اعتبارك كيف تقيس هذه المؤشرات مقارنة مع مجموعة نظرائه ” لذا، فيجب عليك المرور لهاته الخطوات حتة تقوم بالنظر في ميزانياتك العمومية للدخل والنفقات والتأكد من أنك تصل إلى المجموعة الصحيحة من الأسهم التي تريد الاستثمار فيها والتي تناسب احتياجاتك الاستثمارية. على سبيل المثال، يعد الاستثمار في الأسهم ذات رؤوس الأموال الصغيرة أو المتوسطة أو الكبيرة طريقة للاستثمار في الشركات ذات الأحجام المختلفة ذات القيمة السوقية ودرجات المخاطرة المتغيرة.

إذا كنت تتطلع إلى السير في طريق DIY أو تريد الحصول على خدمة إدارة الأوراق المالية الخاصة بك بشكل احترافي، فيمكنك التفكير في صناديق الاستثمار المتداولة أو الصناديق المشتركة أو صناديق المؤشرات. سنقوم بشرح كل من هاته الأنواع كل على حدة:

*الصناديق المتداولة في البورصة (ETFs): صناديق الاستثمار المتداولة هي نوع من المنتجات الاستثمارية المتداولة في البورصة والتي يجب أن تسجل لدى هيئة الأوراق المالية والبورصات وتسمح للمستثمرين بتجميع الأموال والاستثمار في الأسهم أو السندات أو الأصول التي يتم تداولها في بورصة الأسهم. هنالك نوعان من صناديق الاستثمار المتداولة: صناديق الاستثمار المتداولة القائمة على المؤشر وصناديق الاستثمار المتداولة المدارة بنشاط. تتعقب صناديق الاستثمار المتداولة القائمة على المؤشر مؤشرًا معينًا للأوراق المالية مثل S&P 500 وتستثمر في تلك الأوراق المالية الموجودة في هذا المؤشر. لا تعتمد صناديق الاستثمار المتداولة المدارة بشكل نشط على مؤشر وتهدف بدلاً من ذلك إلى تحقيق هدف استثماري من خلال الاستثمار في محفظة من الأوراق المالية التي ستحقق هذا الهدف ويديرها مستشار مالي متخصص.

*الصناديق المشتركة: تسمح أداة الاستثمار هذه أيضًا للمستثمرين بتجميع أموالهم للاستثمار في أصول مختلفة وهي تشبه بعض صناديق الاستثمار المتداولة بهذه الطريقة. ومع ذلك، يتم دائمًا إدارة الصناديق المشتركة بنشاط من قبل مدير الصندوق. تندرج معظم الصناديق المشتركة في واحدة من أربع فئات رئيسية: صناديق السندات، صناديق أسواق المال، صناديق الأسهم، وصناديق التاريخ المستهدف.

*صناديق المؤشرات: هذا النوع من أدوات الاستثمار هو عبارة عن صندوق استثمار مشترك مصمم لتتبع مؤشر معين مثل S&P 500. تستثمر صناديق المؤشرات في الأسهم أو السندات الخاصة بشركات مختلفة مدرجة في مؤشر معين.

يجب عليك التعرف على الأنواع المختلفة من أدوات الاستثمار وفهم مخاطر ومكافآت كل نوع من أنواع الضمانات. على سبيل المثال، يمكن أن تكون الأسهم مربحة ولكنها أيضًا تنطوي على مخاطرة كبيرة. وكما ذكرنا سابقًا، فإنه تتم إدارة الصناديق المشتركة بنشاط في حين تتم إدارة صناديق الاستثمار المتداولة القائمة على المؤشر وصناديق المؤشرات بشكل سلبي.

من المهم أن تضع هذا في اعتبارك لأن تكاليفك ومسؤولياتك تختلف اعتمادًا على ما إذا كان النهج نشطا أم سلبيا. تدار الصناديق المشتركة باحتراف وقد يكون لها رسوم أعلى بعض الشيء. باستخدام الصناديق المتداولة وصناديق المؤشرات، يمكنك شرائها بنفسك وقد يكون لديك رسوم أقل. يمكن أن يساعدك امتلاك محفظة متنوعة على الاستعداد للمخاطر وعدم وضع كل ما تملك في مكان واحد مما يزيد من حجم ومقدار المخاطرة.

“يمكنك اختيار الاستثمار في الأسهم الفردية أو صناديق الاستثمار المشتركة أو صناديق الاستثمار المتداولة ETF. إن صناديق الاستثمار المتداولة تشبه إلى حد ما الصناديق المشتركة من حيث أنها تستثمر في العديد من الأسهم، ولكنها تتداول بشكل أكثر تشابهًا مع الأسهم الفردية” كما يوضح كيني سينور، خبير مالي معتمد في Millennial Wealth Management . “على سبيل المثال، لنفترض أنك قمت بفتح حساب وساطة بمبلغ 1000 دولار. يمكنك استخدام هذه الأموال لشراء عدد معين من الأسهم في شركة ABC حيث يتقلب سعرها الأساسي أثناء فتح سوق الأوراق المالية. أو يمكنك اختيار استثمار أموالك في الصندوق المشترك للأوراق المالية والذي يستثمر في العديد من الأسهم المختلفة ويتم تسعيره عند إغلاق كل سوق في نهاية اليوم “.

الخطوة 4: حدد استراتيجية الاستثمار الخاصة بك:

الأشياء الرئيسية التي يجب مراعاتها عند تحديد إستراتيجيتك الاستثمارية هي الأفق الزمني، وأهدافك المالية، وتحمل المخاطر، وشريحة الضرائب، والقيود الزمنية. بناءً على هذه المعلومات، هناك طريقتان رئيسيتان للاستثمار.

الاستثمار السلبي – وهو إستراتيجية استثمار تتبع نهج الشراء والاحتفاظ، والاستثمار السلبي هو وسيلة لتكوين استثماراتك بنفسك لتحقيق أقصى قدر من الكفاءة بمرور الوقت. بمعنى آخر، يمكنك القيام بذلك بنفسك بدلاً من العمل مع محترف. تركز إستراتيجية الشراء والاحتفاظ على شراء الاستثمارات والاحتفاظ بها لأطول فترة ممكنة. بدلاً من محاولة “تحديد وقت” السوق، فإنك تركز على “الوقت في السوق”.

الاستثمار النشط – نهج نشط للاستثمار يتطلب البيع والشراء، بناءً على ظروف السوق. يمكنك القيام بذلك بنفسك أو أن يكون لديك مدير محترف يدير استثماراتك. يأخذ الاستثمار النشط نهجًا معاكسًا، على أمل زيادة المكاسب عن طريق الشراء والبيع بشكل متكرر وفي أوقات محددة.

الخطوة 5: اختر حساب الاستثمار الذي يناسبك:

بعد اختيار استراتيجية الاستثمار الخاصة بك، يجب عليك الآن اختيار حساب استثمار يمكن أن يساعدك على البدء حيث يجب أن تقرر ما إذا كنت تريد القيام بذلك بنفسك أو الاستعانة بمتخصص لمساعدتك. إذا كنت تريد أن تكون مستثمرًا سلبيًا أو اتباع نهج DIY، فيمكنك اعتبار:

الحصول على مستشار آلي مثل Betterment أو Wealthfront والذين يستخدمون الخوارزميات ويقومون باستثمار أموالك نيابة عنك ولأجلك.

قم بفتح حساب وساطة مع Vanguard أو Fidelity أو ما شابه ذلك.

إذا كنت تريد البدء في الاستثمار النشط، فيمكنك استخدام:

الصناديق المدارة بنشاط Vanguard.

استخدم الصناديق المدارة بنشاط من Fidelity.

تداول باستخدام منصة Public.

عند محاولة الاختيار بين الاستثمار النشط والاستثمار السلبي ومعرفة ما إذا ما يجب عليك القيام بذلك بنفسك أو الحصول على محترف، فأنت ستحتاج إلى أخذ العديد من العوامل بعين الاعتبار. قم بالنظر إلى الرسوم الإجمالية والوقت الذي يتعلق به الالتزام وكذلك الحد الأدنى للحساب. أسهل طريقة للعديد من الأشخاص للبدء في الاستثمار هي استخدام حساب التقاعد 401 (k) الذي يقدم عادة من طرف صاحب العمل. تحدث إلى صاحب العمل حول البدء ومعرفة ما إذا كان سيتطابق مع جزء من مساهماتك الذي تريد تخصيصه أم لا. المفتاح هنا هو اختيار حساب استثمار يتناسب مع ميزانيتك واستراتيجيتك الاستثمارية. وبمجرد ما أن تقوم بفتح الحساب، فيمكنك حينها القيام بتقديم إيداع أولي. فقط اعلم أنه عند إرسال الأموال، فهي تظل في حساب تسوية نقدية ولم يتم استثمارها بشكل نشط بعد.

الخطوة 6: ابدأ بإدارة محفظتك:

حان الوقت الآن لتبدأ في إدارة محفظتك. وهذا يعني شراء الأسهم أو صناديق الاستثمار المتداولة أو صناديق المؤشرات برموزها المناسبة من حسابك. لكن الأمر لا يتوقف عند هذا الحد، فأنت أيضًا تريد الاستمرار بالإضافة إلى محفظتك. لذا ضع في اعتبارك ضرورة إعداد الإيداعات التلقائية كل شهر. يمكنك أيضًا إعادة استثمار أي أرباح أو توزيعات أرباح للمساعدة في بناء النمو بمرور الوقت.

ونوّع محفظتك الاستثمارية من خلال الاستثمار في أنواع مختلفة من الأدوات والصناعات الاستثمارية. عادة ما يكون نهج الشراء والاحتفاظ أفضل للمستثمرين المبتدئين وقد يكون من المغري تجربة التداول اليومي، ولكن هذا قد يكون محفوفًا بالمخاطر.

أخيرًا، يجب عليك إعادة توازن محفظتك مرة واحدة في السنة على الأقل. مع نمو محفظتك وانخفاضها، فإن تخصيص أصولك وضبطها أو مقدار ما استثمرته في الأسهم والسندات والنقد سوف يتغير. إعادة التوازن هي في الأساس إعادة ضبط ذلك إلى النسبة التي تريدها أنت وتتماشى مع أهدافك.

“إعادة التوازن هي ممارسة بيع وشراء استثمارات بشكل دوري في محفظتك الأساسية للتأكد من ثبات أوزان مستهدفة معينة بمرور الوقت. على سبيل المثال، لنفترض أنك مستثمر قوي بنسبة 90٪ من محفظتك في الأسهم و 10٪ من محفظتك في السندات. بمرور الوقت حيث تعمل الأسهم والسندات بشكل مختلف، فإن هذه الأوزان سوف تنجرف” يشرح سنور.

“بدون إعادة التوازن الدورية، يمكن أن تصبح محفظتك 95٪ أسهم و 5٪ سندات وهو ما قد لا يتماشى مع أهدافك المالية المقصودة للحساب. لا يوجد إطار زمني” مثالي ” لإعادة التوازن كما قد يقترح بعض المتخصصين الماليين مثلا القيام بذلك كل ربع سنة، لكن الحكمة التقليدية تقول إن إعادة التوازن على الأقل مرة واحدة في السنة يمكن أن تكون منطقية “. سيساعدك الاستمرار في استثمار الأموال وإعادة توازن محفظتك بشكل دوري على الحفاظ على استثماراتك في حالة جيدة تخدم مصلحة أهدافك وتطلعاتك.

كيف أبدأ بالأسهم من الصفر؟ هو سؤال مركب للغاية ونتمنى أن مقالتنا هذه قد ساعدتك على إيجاد الإجابة التي كنت تبحث عنها.

من تحرير : فاطمة الزهراء ولدجدة

محرِّرة ومنسقة فريق المحتوى في أسرار المال.

التحقت بفريق أسرار المال عام 2020. كاتبة ومترجمة للمحتوى الاقتصادي وموضوعات الاستثمار والتداول والتخطيط المالي الشخصي.

شارك استفسارك أو تعليقك 👇