كيفية إدارة المخاطر الأمنية للعملات المشفرة

لا تحتاج أن تكون الشخص الأكثر شغفًا بالتكنولوجيا لتكون قد سمعت عن البيتكوين من قبل. البيتكوين هي أول عملة رقمية لامركزية وأكثر العملات الرقمية شهرة. ولكن بعد إكتسابها شهرة واسعة، ظهرت عملات مشفرة أخرى عديدة لتنافسها. العملة المشفرة هي عملة رقمية مصممة للعمل كوسيلة للتبادل الإفتراضى. يستخدم التشفير لتأمين المعاملات والتحقق منها وكذلك للتحكم في إنشاء وحدات جديدة لعملة مشفرة معينة. في الأصل، تعد العملات المشفرة إدخالات محدودة في قاعدة البيانات ولا يمكن لأحد تغييرها ما لم يتم استيفاء شروط معينة.

إذا كان يوجد دول مثل الصين أو بعض دول الشرق الأوسط مازالت تحاول منع العملات المشفرة، فيوجد دول أخرى مثل الولايات المتحدة الأمريكية وكندا يتعاملوا مع هذه العملات بحرية وشفافية أكبر. من الآمن القول أن العملات المشفرة ستستمر في الإنتشار والتطور في المستقبل. على الرغم من هذا الإنتشار، مازال يتخوف بعض المستهلكين من إضافة العملات المشفرة إلى خياراتهم الإستثمارية بسبب المخاوف الأمنية. سنشرح في هذا المقال بعض الخطوات الأمنية سهلة التنفيذ، ولكنها قادرة على زيادة حماية عملاتك المشفرة بشكل كبير:

  • كلمة المرور:

يستخدم القراصنة برمجيات متطورة ومعقدة في محاولة كسر كلمات المرور وسرقة الحسابات والبيانات، لذلك عليك تجنب إستخدام كلمات مرور ضعيفة أو مكررة. إستخدم كلمة مرور خاصة بالمحفظة الرقمية فقط وتجنب إستخدام كلمات المرور التي تستخدمها على مواقع التواصل الإجتماعي أو كلمات المرور القصيرة أو شائعة الإستخدام أو التي تحتوي على الإسم أو تاريخ الميلاد أو غيرها من المعلومات التي يسهل كشفها. تأكد من إستخدامك كلمات مرور قوية ومعقدة. كلما كانت كلمة المرور أطول وأكثر تنوعًا وعشوائية، كلما زادت حصانتها ضد محاولات الكسر. يمكنك إستخدام أحد مولدات كلمات المرور والتي ستساعدك على إنشاء كلمة مرور طويلة وعشوائية تحتوي على حروف كبيرة وصغيرة وأرقام ورموز. يمكنك حفظ كلمات المرور في مفكرة ورقية أو بإستخدام أحد البرامج المسئولة عن إدارة كلمات المرور. ولا تنسى تغيير كلمات المرور إذا شعرت بأي نشاط مثير للريبة أو محاولة خداع إلكتروني.




  • المصادقة الثنائية:

بدلاً من إستخدام كلمة مرور واحدة فقط للوصول إلى محفظتك الرقمية، تقوم المصادقة ثنائية العوامل بتعزيز الأمان الخاص بك عن طريق طلب رمز إضافي، مما يضيف طبقة ثانية من الأمان إلى حسابك. عند تفعيل هذه التقنية، يتم إرسال رمز المصادقة إليك إما في رسالة نصية أو رسالة بريد إلكتروني، ويكون هذا الرمز صالح لبضع دقائق فقط، مما يمنع القراصنة من إختراق حسابك عن طريق إستخدام برمجيات كسر كلمة المرور.

  • الجهاز المستخدم للتداول:

سواء كنت تستخدم هاتفك الذكي أو جهاز الحاسوب، فلا يهم كثيرًا نوع أو إمكانيات هذا الجهاز، ولكن الأهم هو طريقة تعاملك مع البيانات وحمايتها. تأكد من حصول نظام تشغيل هذا الجهاز على التحديثات بشكل دوري. تعمل هذه التحديثات المنتظمة على إزالة نقاط الضعف الأمنية بمجرد ظهورها مما يحافظ على أمان جهازك من هجمات البرمجيات الخبيثة. تأكد من إستخدام برنامج مكافحة فيروسات قوي وموثوق مع جدار حماية ناري. تجنب تنزيل أي برامج أو تطبيقات من مصادر غير موثوقة. لا تمنح أي برنامج أو تطبيق حق الوصول عن بعد أو التشغيل كمسئول، مثل هذه الحقوق يمكن أن تتسبب في ثغرات أمنية كبيرة. اعمل على فحص الجهاز بإنتظام للتأكد من عدم وجود ثغرات أمنية.

  • الإتصال بالإنترنت:

أثناء تداول العملات المشفرة، إمتنع تمامًا عن إستخدام شبكات الإنترنت العامة أو غير المؤمنة مثل تلك الموجودة في المطارات أو المقاهي. الإفتقار الكبير للأمن في هذه الشبكات يعرضك للكثير من المخاطر الأمنية بسبب سهولة إعتراض البيانات المتداولة ومراقبة الأنشطة. للتأكد من أمان إتصالك بالإنترنت، حتي وإن كنت تستخدم شبكة الإنترنت المنزلية الخاصة بك، فمن الأفضل إستخدام شبكة إفتراضية خاصة (VPN)، والتي ستساعدك عن طريق تشفير إتصالك بالإنترنت، تغيير موقعك وتغيير عنوان بروتوكول الإنترنت. تشفير الإتصال بالإنترنت بإستخدام الشبكة الإفتراضية الخاصة يحميك من مراقبة أنشطتك أو إعتراض بياناتك من قبل القراصنة. يستخدم العديد من متداولى العملات المشفرة هذه التقنية للحفاظ على بياناتهم من القرصنة ولضمان عدم الكشف عن هويتهم.

  • حذر المستخدم:

إذا تمت سرقة عملتك المشفرة، فيجب عليك أن تعلم أن محاولة إستعادتها أقرب للمستحيل. عليك أن تكون حذرًا ألا تقع ضحية للخداع الإلكتروني أو التصيد الإحتيالي، وهي محاولات سرقة البيانات الإئتمانية عن طريق إتصال إلكتروني مزيف. لا تضغط على أي إعلانات أو روابط رسالة بريد إلكتروني مجهولة المصدر، حيث يمكن لهذا النوع من التصيد تثبيت برمجيات خبيثة دون علمك. إحذر من المواقع المزيفة. لا تقم بإدخال بياناتك على أي موقع قبل التأكد أولًا أن الرابط تابع لموقع موثوق ويتبع بروتوكول نقل النص التشعبي الآمن، حيث تقوم هذه المواقع المزيفة بإعادة توجيه كل بياناتك إلى القراصنة. يُنصح بإنشاء بريد إلكتروني خاص بالمعاملات النقدية فقط، غير الذي تستخدمه أثناء تصفح الإنترنت أو للتسجيل على مواقع أخرى.

  • المحفظة الرقمية:

هي محفظة خاصة بالعملات المشفرة وتعتبر المنصة الرئيسية لتخزين المفاتيح الخاصة والعامة وتتفاعل مع العديد من سلاسل الكتل (بلوك تشين) لتمكين المستخدمين من إرسال وإستقبال العملات المشفرة وإدارتها بشكل عام. إذا كنت ترغب في إستخدام أي عملة مشفرة، فستحتاج إلى إمتلاك محفظة رقمية. يوجد الآن أنواع مختلفة من المحافظ الرقمية توفر طرقًا مختلفة لتخزين المفاتيح الخاصة لعملتك المشفرة وكيفية الوصول إليها، ولكل منها مزاياه وعيوبه. سنتحدث بإختصار عن النوعين الأكثر شيوعًا حاليًا للمحافظ الرقمية:

  1. المحفظة الساخنة: هي محفظة عملات مشفرة متصلة بالإنترنت وأشهر صورها هي محافظ التطبيقات ومحافظ سطح المكتب. تتميز المحفظة الساخنة بتوافرها بشكل مجاني، سهولة الإعداد والإستخدام، الوصول السريع للعملات المشفرة والقدرة على قبول عملات مشفرة مختلفة. تعتمد الدرجة الأمنية للمحفظة الساخنة على مدى حرص المستخدم بشكل كبير، وبسبب طبيعة إتصالها الدائم بالإنترنت، فيعيبها أنها أكثر قابلية للتأثر بنقاط الضعف الفنية والأمنية وأكثر عرضة للقرصنة. يُنصح بالإحتفاظ بقدر قليل من الأموال بما يكفى إستخدامك وإتمام عمليات الشراء والبيع في المستقبل القريب فقط في محفظة ساخنة، ولكن لا يُنصح بالإحتفاظ بجميع مدخراتك فيها.
  2. المحفظة الباردة: على العكس من المحفظة الساخنة، فإن المحفظة الباردة غير متصلة بالإنترنت، مما يبقيها بعيدة عن مخاطر الثغرات الأمنية، وأشهر صورها هي محافظ الأجهزة. تأتي محافظ الأجهزة مشفرة، وهذا يجعلها مثالية لتخزين المفاتيح الخاصة، لأن التشفير يرفع مستوى الحماية بشكل كبير. تتميز المحفظة الساخنة بأنها الخيار الأكثر أمانًا للإحتفاظ بمدخراتك بعيدًا عن مخاطر القرصنة، ولكن يعيبها أنها غالية الثمن، ليست مثالية للمعاملات السريعة أو المنتظمة، ولا يمكنها قبول العديد من العملات المشفرة المختلفة مثل المحفظة الساخنة.

كما يمكنك أن تلاحظ من المعلومات السابقة، فإن لامركزية العملات المشفرة تلقى بالكم الأكبر من مسئولية حمايتها على عاتق المستخدم. وقد يبدو الحفاظ على أمان العملات المشفرة أمرًا صعبًا للوهلة الأولى، إلا أنك ستجد أن الأمر ليس بهذه الصعوبة بمجرد تحويلها إلى عادات يومية، خصوصًا إذا كنت حريصًا على استخدام نظام جديد بعيدًا عن العالم المالي شديد المركزية. قم بتسليح نفسك بأحدث الأخبار الأمنية وتقنيات الهجوم وإستراتيجيات الوقاية.





اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.