صناديق التحوط : ما الذي يجعلها مشهورة في عالم الاستثمار؟

صناديق التحوط

ما هي صناديق التحوط؟ ما هو دورها؟ وكيف تعمل؟ أول شيء يجب تذكره هو أن صندوق التحوط ليس نوعًا واحدًا من الاستثمار، بل هو عبارة عن هيكل استثماري مجمع يتم إنشاؤه بواسطة مدير صندوق التحوط، وعادةً ما يكون عبارة عن شراكة أو شركة محدودة. يصف مصطلح “صندوق التحوط” هذا الهيكل والاستثمارات الموجودة فيه.

يطلق المدير صندوق تحوط جديد بهدف رفع رأس المال. إذا كان لديهم سجل جيد، فسيقوم المستثمرون بتخصيص رأس المال لصندوق التحوط.

بمجرد أن يحصل المدير على رأس مال كافٍ للإطلاق، عادةً ما بين 5 ملايين و 25 مليون دولار، سيتم استثماره في مجموعة من الأصول. سينظر المدير إلى السوق ويشتري الاستثمارات التي من المتوقع أن ترتفع قيمتها بمرور الوقت، وبالتالي سيحقق أرباحا للمستثمرين. للمستثمرين. تسعى جميع صناديق التحوط إلى الحصول على “ألفا”، وهي عبارة عن عائد يفوق ما يعود عليه السوق. يستخدم العديد منهم أيضًا استراتيجيات التداول، مثل الرافعة المالية وإدارة المخاطر باستخدام المشتقات.

تحدد أنواع صناديق التحوط نوع الاستثمارات التي يقوم بها المدير. تسمح بعض صناديق التحوط بالاستثمار في الأصول التي من المتوقع أن ترتفع قيمتها، بينما يتيح البعض الاخر إمكانية الاستثمار في كل من الأصول التي من المتوقع أن ترتفع والتي قد تنخفض.

كيف يمكن لمديري صناديق التحوط كسب المال؟

يمكن لمديري صناديق التحوط جني الكثير من المال، ولكن هذا لا يحدث إلا إذا حققوا ربحًا. يسمى الهيكل القياسي لصندوق التحوط “2 و20”. هذا يعني أن المدير يتقاضى 2٪ من إجمالي الأصول التي يديرها و20٪ من الأرباح التي يحققها.

هذا يعني أنها يمكن أن تكون مربحة للمديرين الجيدين، لكنها في نفس الوقت قد تحملهم الكثير من المخاطر الشخصية إذا لم تسر الأمور وفقا للمخططات.

هل يمكنك الاستثمار في صندوق تحوط؟

تتيح معظم صناديق التحوط إمكانية الاستثمار فيها للأفراد والشركات ذوي الملاءة المالية العالية مثل صناديق التقاعد والبنوك الاستثمارية ومديري الأصول. يجب أيضا أن يكون المستثمرون في صناديق التحوط إما “مستثمرين معتمدين” و / أو “مستثمرين متطورين” نظرا للمخاطر التي تنطوي عليها.

ما الذي يجعل صناديق التحوط مشهورة؟

لا تتمتع صناديق التحوط بسمعة طيبة، فقد كانت هناك الكثير من الفضائح في هذا القطاع. كما هو الحال مع لاعبي كرة القدم أو نجوم السينما، حقق مديرو صناديق التحوط الكثير من الأموال في العقود الأخيرة. لا حرج في الثروات المكتسبة بشكل قانوني، ولكن مشكلة صناديق التحوط هي أنه غالبا ما يتم جني هذه الأموال على حساب خسارة الأشخاص الاخرين.

نظرًا لأن صناديق التحوط يمكنها “البيع على المكشوف”، فإنها تكسب المال حتى لو تراجعت الأسواق وتعثرت الاقتصادات. في أزمة عام 2008 على سبيل المثال، جنت بعض صناديق التحوط مبالغ ضخمة من الأموال. هذا ما يجعلها تبدو منفصلة عن ثروات الاقتصاد اليومي.[1]What Is a Hedge Fund?, sarwa. تم الاطلاع 2022-04-20.

لكن هذا ليس خطأ مدير صندوق التحوط، فهو يخاطر بالكثير أيضا. هذا بالإضافة الى أن العديد من مديري صناديق التحوط الأعلى أجراً في العالم مثل راي داليو وجورج سوروس، جاءوا من خلفيات صغيرة.

ما هي بدائل الاستثمار في صندوق التحوط؟

كما ذكرنا سابقا، لا يمكن لمعظم الناس الاستثمار في صناديق التحوط لأنها مخصصة للمستثمرين أو المؤسسات ذوي القيمة العالية فقط. لكن هناك بديلان لصناديق التحوط التي يمكن أن يستثمر فيها عامة الناس:

  • صناديق الاستثمار المتداولة (ETFs)

تسمح صناديق الاستثمار المتداولة للمستثمرين بوضع أموالهم في أي قطاع من سوق الأوراق المالية دون الحاجة إلى انتقاء واختيار كل سهم على حدة. يمكن أن تمنحك هذه الصناديق التعرض لمجموعة متنوعة من فئات الأصول بتكلفة منخفضة وبدون رسوم على البيع والشراء.

  • مستشارو الروبوت

تتجلى خدمات مستشاري الروبوت في كونهم يستثمرون من أجلك. كل ما عليك القيام به هو التسجيل مع مستشار الروبوت واختيار استراتيجية تستثمر فيها أموالك في مجموعة واسعة من الاستثمارات. عادةً ما يكون لدى مستشاري الروبوت رسوم أقل من صناديق التحوط نظرًا لوجود تكاليف أقل في إدارة الأعمال، كما أنه لا يتعين عليهم دفع مكافأة لمدير صندوق التحوط كبداية.

أفضل صناديق التحوط أداءً في عام 2021

الترتيب

الشركة

المكاسب خلال 2021
(مليار دولار)

المكاسب منذ إطلاقه
(مليار دولار)

عام الإطلاق

01

تي سي آي
TCI

9.5

36.5

2004

02

سيتادل
citadel

8.2

50.0

1990

03

دي إي شاو
DE Shaw

6.4

43.7

1988

04

ميلينيم
Millennium

6.4

42.4

1989

05

إيليوت مانجمنت
Elliott Management

6.0

39.3

1977

06

بريدج ووتر
Bridgewater

5.7

52.2

1975

07

باوبوست
Baupost

3.4

34.7

1983

08

فارالون
Farallon

3.3

32.6

1987

09

ثيرد بوينت
Third Point

3.3

18.8

1995

10

إيجيرتون
Egerton

3.1

25.7

1995

11

دافيدسون كيمبنر
Davidson Kempner

2.4

19.6

1983

12

أبالوسا
Appaloosa

2.1

30.7

1993

13

أوش زيف/سكالبتور
Och Ziff/Sculptor

1.9

31.7

1994

14

كينج ستريت
King Street

1.8

19.4

1995

15

ساك/بوينت 72
SAC/Point 72

1.7

27.7

1992

16

فيكينج
Viking

1.3

38.0

1999

17

بريفان هوارد
Brevan Howard

0.4

22.9

2003

18

لوني باين
Lone Pine

0.0

42.2

1996

19

تايجر جلوبال
Tiger Global

-1.5

25.0

2001

20

سوروس
Soros

43.9
(المكاسب حتى 2017)

1973

خلاصة

اذن فهل الاستثمار في صندوق التحوط هو الخيار المناسب لك؟ الجواب يكاد يكون مؤكدًا: لا. لسوء الحظ، من غير المحتمل أن يكون لديك المستوى الضروري من الخبرة للاستثمار في هذه الأصول. ومن الجدير أيضًا أن نتذكر أن أداء صناديق التحوط ليس شيئًا مميزًا. هناك قصة مشهورة عن المستثمر الأسطوري وارن بافيت، الذي راهن قبل عقد بمليون دولار على أن استثمار الأموال في صندوق مؤشر سيحقق عائدًا أعلى من مدير صندوق التحوط، وفاز في الرهان بحيث حصل صندوق مؤشر S&P 500 الذي استثمر فيه، على 126٪ على مدار عشر سنوات، بينما أضافت صناديق التحوط الخمسة التي واجهها 36٪ فقط في المتوسط.

صناديق التحوط ليست باهظة الثمن ويصعب الوصول إليها فحسب، بل انها أيضا ليست رائعة عندما يتعلق الأمر بالأداء، لذا فنعتقد أنه من الأفضل تجنبها.

المراجع[+]

من تحرير : مريم حفون

شارك استفسارك أو تعليقك 👇