حساب الربح والخسارة في الأسهم

حساب الربح والخسارة في الأسهم

بعد بيع أسهمك بسعر يزيد أو يقل عن سعر الشراء قليلا، فإن الخطوة التالية التي يجب عليك القيام بها هي حساب نسبة الربح والخسارة في الأسهم. يمكنك حساب نسبة الربح في الأسهم من خلال معرفة قدر الأموال التي ربحتها بالضبط. القيام بهذا الحساب لا يساعدك فقط على فهم مقدار الأموال التي يجب عليك إنفاقها، لكنه أيضا يساعدك على معرفة المبلغ الذي تدين به للضرائب، والذي يجب عليك دفعه.

لحساب الربح والخسارة في الأسهم يحتاج المستثمرون إلى رقمين لحساب نسبة الربح من استثماراتهم في الأسهم. الرقم الأول هو سعر الشراء الأصلي للأسهم والرقم الثاني هو السعر الذي تم بيع الأسهم به.[1]How to Calculate Stock Profit, sofi. تم الاطلاع 2022-04-02.

طريقة حساب نسبة الربح في الأسهم

سنقدم لك فيما يلي صيغة حساب نسبة الربح في الأسهم، التي ستمكنك من حساب نسبة الربح المئوية لتحرك حيازات الأسهم الخاصة بك. سيساعد حساب النسبة المئوية للحركة في معرفة ما إذا كنت قد حصلت على عائد استثمار جيد أم لا.

طريقة حساب نسبة الربح في الأسهم هي كالتالي:

(سعر البيع – سعر الشراء) / (سعر الشراء) × 100٪ = النسبة المئوية للتحرك

أهم ما يجب عليك الحرص عليه أثناء استعمال طريقة حساب نسبة الربح في الأسهم هذه، هو أن يكون سعر الشراء دائمًا في المقام. بهذه الطريقة يتم دائمًا تقسيم حركة الأسهم على ما دفعه المستثمر مقابلها.

مثال على حساب نسبة الربح في الأسهم

فلنقم بحساب النسبة المئوية للحركة في هذا المثال باستخدام الصيغة أعلاه مع دمج عدد الأسهم التي قد يمتلكها المستثمر.

لنفترض أن المستثمر يمتلك 100 سهم من أسهم Stock ABB، والتي قد اشتراها بسعر 20 دولارًا للسهم. إذا قام المستثمر ببيع 100 من أسهمه عندما يتم تداول السهم بسعر 23 دولارًا.

مع عدم الأخذ بعين الاعتبار لأي رسوم أو عمولات أو ضرائب محتملة من هذا المثال الافتراضي، سيجني المستثمر نسبة ربح جيدة تصل إلى 3 دولارات لكل سهم.

إذا قمنا بقسمة 3 دولارات هذه على سعر الشراء الأصلي البالغ 20 دولارًا، سنحصل على 0.15 دولار. وهذا يعني تحقيق نسبة الربح في الأسهم عند 15٪.

اقرأ أيضا: ما هو معدل العائد على الاستثمار

طريقة حساب نسبة الخسارة في الأسهم

بعد أن تعرفنا سابقا على طريقة حساب نسبة الربح في الأسهم، دعونا الآن نلقي نظرة على طريقة حساب الخسارة في الأسهم.

لنفترض أن المستثمر يمتلك 100 سهم من أسهم ABB، التي اشتراها بسعر 20 دولارا للسهم. هذه المرة سيبيع المستثمر 100 سهم بسعر 18 دولارًا فقط. وهذا يعني أن على المستثمر أن يطرح 20 دولارًا من 18 دولارًا ليحصل على قيمة سالبة بقيمة 2 دولار. مع قسمة القيمة السالبة البالغة 2 دولار على سعر الشراء الأصلي البالغ 20 دولارًا ثم الضرب في 100، فإن الخسارة ستساوي 10٪.

أشكال أخرى من أشكال الدخل من الأسهم

بينما تمثل نسبة الربح في الأسهم العوائد على الاستثمار، إلا أنها ليست مكاسب رأسمالية. كمستثمر، قد تحصل أيضا على دخل من بعض ممتلكات الأسهم على شكل توزيعات أرباح لا علاقة لها ببيع الأسهم. توزيعات الأرباح هي العملية التي يتم فيها توزيع جزء من أرباح الشركة على فئة معينة من مساهميها. يجوز للشركة إصدار توزيعات الأرباح إما نقدا أو على شكل أسهم إضافية.

يمكن تصنيف توزيعات الأرباح على أنها إما توزيعات أرباح ممتازة أو عادية، وهذه التصنيفات تخضع للضريبة بمعدلات مختلفة. تخضع أرباح الأسهم العادية للضريبة بمعدلات ضريبة الدخل العادية أما أرباح الأسهم الممتازة، التي تلبي متطلبات معينة، فهي تخضع لمعدلات ضريبة أرباح رأس المال التفضيلية. دافعو الضرائب مسؤولون عن تحديد نوع أرباح الأسهم التي يتلقونها والإبلاغ عن هذا الدخل.

أمور يجب اعتبارها عند حساب ربحية الأسهم

هناك العديد من الأمور التي يجب عليك كمستثمر أخذها بعين الاعتبار أثناء حساب الربح والخسارة في الأسهم خاصتك. تشمل هذه الأمور مايلي:

رسوم أو عمولات الوساطة

يتم دفع رسوم أو عمولات الوساطة عند شراء الأسهم. ربما تكون قد نسيت بالفعل هذه التكاليف، ولكن يمكن أن يكون لها تأثير حقيقي على ربحية استثمارك واعتمادًا على حجم هذه الرسومات، يمكن أن تحدد ما إذا كان استثمارك مربحا أم غير مربح.

لحساب صافي ربحك الذي حققته، يمكنك حساب جميع الرسوم التي دفعتها وطرح هذا المبلغ من ربحك الإجمالي. لاحظ أن حساب الوساطة الخاص بك قد يقوم بهذه الحسابات نيابة عنك، ولكن قد ترغب في معرفة كيفية القيام بها بنفسك لتكوين فهم أفضل لكيفية القيام بهذه العملية الحسابية.

قبل أن تقوم بإخراج قلم وورقة وآلة حاسبة، قد يكون من الأسهل التحقق ومعرفة ما إذا كان خيار الآلة الحاسبة عبر الإنترنت مقدما من طرف الوسيط الخاص بك. تقدم بعض شركات السمسرة تداولًا بدون عمولة، لكنها قد تشارك في ممارسة تسمى الدفع مقابل تدفق الطلبات، حيث يتم إرسال طلباتك إلى أطراف ثالثة من أجل تنفيذها.

ضرائب أرباح رأس المال

يمكنك القيام بطرح أساس التكلفة من إجمالي العائدات لحساب ما حققته من أرباح. إذا كانت العائدات أكبر من أساس التكلفة، فهذا يعني أنك قد حققت ربحًا، وهذه الأرباح تُعرف أيضًا باسم مكاسب رأس المال. في هذه المرحلة، ستود المحكمة أخذ جزء من هذه الأرباح وستطالب بالضرائب على أي مكاسب رأسمالية تحققها. معدلات ضريبة أرباح رأس المال هي المعدلات التي تخضع للضريبة على أرباح بيع الأسهم، بالإضافة إلى الاستثمارات الأخرى التي قد تمتلكها مثل السندات والعقارات. يتم فرض ضرائب عليك عندما تبيع الأسهم وتحقق مكسبًا منها وبعد ذلك، يتم فرض ضرائب عليك مقابل صافي الربح الذي يساوي الفرق بين المكاسب والخسائر. يمكنك خصم خسائر رأس المال من مكاسبك كل عام. ولموازنة الربح يمكنك بيع بعض الأسهم لتحقيق الربح بينما يمكنك بيع البعض الآخر مقابل خسارة متساوية. بهذه الطريقة سيكون صافي مكاسبك صفرًا ولن تكون مدينًا بأي ضرائب على هذه الأسهم.

  • ضرائب أرباح رأس المال قصيرة وطويلة الأجل

هناك نوعان من ضريبة أرباح رأس المال التي قد تنطبق عليك: ضريبة أرباح رأس المال الاستثماري قصيرة الأجل وطويلة الأجل. إذا كنت تبيع سهمًا احتفظت به لمدة تقل عن عام لتحقيق ربح، فإنك تحقق مكاسب رأسمالية قصيرة الأجل. إذا كنت تبيع سهمًا احتفظت به لأكثر من عام وأرباح من البيع، فإنك تحقق مكاسب رأسمالية طويلة الأجل. يمكن أن تكون معدلات ضريبة أرباح رأس المال قصيرة الأجل أعلى بكثير من المعدلات طويلة الأجل. يتم ربط هذه المعدلات بفئة الضرائب الخاصة بك، ويتم فرض ضرائب عليها كدخل منتظم. إذا وضعك دخلك في أعلى شريحة ضريبية، فمن المحتمل أن تدفع معدل ضرائب مكاسب رأسمالية قصيرة تساوي أعلى معدل ضريبة دخل – وهو أعلى قليلاً من أعلى معدل مكاسب رأسمالية طويلة الأجل.  من ناحية أخرى، يتم منح مكاسب رأس المال طويلة الأجل معاملة ضريبية تفضيلية. بناءً على دخلك وحالة التسجيل، يمكنك دفع ما يتراوح بين 0٪ أو 15٪ أو 20٪ كحد أقصى على مكاسب الاستثمارات التي احتفظت بها لأكثر من عام.  قد يختار المستثمرون الاحتفاظ بالأسهم لمدة عام أو أكثر للاستفادة من هذه الأسعار التفضيلية وتجنب الضرائب المرتفعة التي قد تنتج عن الشراء والبيع السريع للأسهم في غضون عام.

  • الحالات التي لا تطبق فيها ضرائب أرباح رأس المال

هناك بعض الحالات النادرة التي لن تضطر فيها إلى دفع ضريبة أرباح رأس المال على الأرباح التي تجنيها من بيع الأسهم، وبالتحديد عندما يتعلق الأمر بحسابات التقاعد. تريد الحكومة منك الادخار للتقاعد، لذلك تقوم بتوفير حسابات استثمارية ذات امتيازات ضريبية لتشجيعك على القيام بذلك. يمكن أن تمنح العوائد المؤجلة من الضرائب مدخراتك دفعة كبيرة، مما قد يساعدها على النمو بشكل أسرع مما هو عليه الأمر في حالة حساب الوساطة العادية. مع إعادة استثمار العوائد المؤجلة من الضرائب، يصبح المستثمرون قادرين على الاستفادة بشكل أكبر من سحر الفائدة المركبة، التي تعني العوائد التي يكسبها المستثمرون من عائداتهم.

لا تسمح لك الحسابات المؤجلة من الضرائب بالهروب من الضرائب بشكل كامل، ومع ذلك، فعند إجراء عمليات سحب مؤهلة بعد سن 59، يتم فرض ضريبة عليك وفقًا لمعدل ضريبة الدخل المعتاد. في بعض هذه الحسابات، لن تكون مدينًا بأي مكاسب رأسمالية على العوائد التي تجنيها داخل الحساب وعندما تجري عمليات سحب بعد سن 59، فلن تضطر إلى دفع أي ضريبة دخل أيضا.

فهم خسائر رأس المال

دعونا الآن نلقي نظرة فاحصة على خسائر رأس المال. قد تتساءل لماذا قد يكون من المنطقي تحمل خسارة رأس المال لأنها في الأساس ربح سلبي. ومع ذلك، يمكن أن تكون خسائر رأس المال أداة مهمة لمساعدتك في إدارة الضرائب التي يجب عليك دفعها. يمكن استخدام خسائر رأس المال لتعويض المكاسب من بيع الأسهم الأخرى. لنفترض أنك قمت ببيع Stock ABB بربح قدره 15 دولارًا أمريكيًا وقمت ببيع بعض الأسهم الأخرى بخسارة قدرها 10 دولارات أمريكية. أصبح المبلغ الناتج الخاضع للضريبة الآن 5 دولارات، مع طرح 10 دولارات من قيمة 15 دولارًا.

في بعض الحالات، سيكون إجمالي الخسائر أكبر من إجمالي المكاسب. وعندما يحدث هذا، قد تتمكن من خصم خسائر رأس المال الزائدة من الدخل الآخر، لكن مقدار الخسائر التي يمكنك خصمها في سنة معينة محدود. ومع ذلك، إذا تجاوزت هذا الحد، فقد يتم ترحيل أي زيادة لتقليل مكاسب رأس المال في السنوات اللاحقة إلى العام المقبل وهناك العديد من القيود الأخرى للمطالبة بخسائر رأس المال. فعلى سبيل المثال تحظر المطالبة بخسارة رأس مال كاملة بعد بيع الأوراق المالية بخسارة ثم شراء أسهم متطابقة معها إلى حد كبير خلال فترة 30 يومًا. يغلق هذا القيد بعض الثغرات وهي تمنع المستثمرين من بيع الأسهم بخسارة فقط لشراء نفس الورقة المالية على الفور مرة أخرى وترك محفظتهم بشكل أساسي دون تغيير أثناء المطالبة بمزايا ضريبية.

من بين الطرق الأخرى التي يحاول بها المستثمرون تأجيل الضرائب هي من خلال حصاد الخسائر الضريبية آليًا أو تكبد بعض الخسائر بشكل استراتيجي من أجل تعويض الأرباح الخاضعة للضريبة من استثمار آخر.

متى تفكر في بيع الأسهم؟

هناك العديد من الأسباب التي قد تجعل المستثمرين يختارون بيع أسهمهم وجني الأرباح منها.

السبب الأول هو أنهم قد يحتاجون ببساطة إلى المال لتحقيق هدف شخصي مثل سداد دفعة أولى لشراء منزل أو شراء سيارة جديدة. في حالات أخرى، قد يرغب المستثمرون الذين لديهم حسابات تقاعد في تصفية الأصول في حساباتهم بمجرد تقاعدهم وسيحتاجون إلى إجراء عمليات سحب. يمكن للأسهم التي حققت مكاسب كبيرة أن تحول تخصيص الأصول داخل محفظة المستثمر.

قد يختار المستثمرون أيضًا بيع الأسهم التي ارتفعت قيمتها بشكل كبير. قد يرغب المستثمرون أيضا في بيع الأسهم وشراء استثمارات أخرى لإعادة التوازن للمحفظة وجعلها أكثر تماشيا مع أهدافهم ومستوى تحملهم للمخاطر، والأفق الزمني الذي يرغبون فيه. قد تمنح هذه الإستراتيجية للمستثمرين فرصة البيع بسعر مرتفع والشراء بسعر منخفض، وذلك باستخدام الأسهم التي تم تقديرها لشراء استثمارات جديدة، يحتمل أن تكون أرخص. ومع ذلك، قد يرغب المستثمرون في تجنب محاولة ضبط وقت السوق والشراء والبيع بناءً على تنبؤاتهم الخاصة بحركات الأسعار المستقبلية. من الصعب معرفة الاتجاه الذي سيسلكه السوق أو أي سهم معين في المستقبل ونتيجة لذلك، قد يأتي توقيت السوق بنتائج عكسية مما سيدفع المستثمرين إلى ارتكاب أخطاء باهظة الثمن مثل البيع عندما تكون الأسعار منخفضة والشراء مع وصول الأسعار إلى ذروتها.

قد يقرر المستثمرون في بعض الأحيان أن شراء سهم معين كان خطأ لأنها لا تتناسب مع أهدافهم أو مستوى تحملهم للمخاطر. في هذه الحالة، قد يقررون بيعها حتى لو كان ذلك يعني تكبدهم لبعض الخسارة.

اقرأ أيضا: كيف ابيع واشتري في الاسهم

خلاصة

يمكن أن يخبرك حساب الربح والخسارة في الأسهم خاصتك بمقدار الأموال التي جنيتها ويمكن أن يساعدك في معرفة المبلغ المستحق عليك في الضرائب. ومع ذلك، فإن طريقة حساب الربح في الأسهم هذه لا تخبرك كثيرًا عن مدى جودة أداء أسهمك. يمكن أن يكون حساب نسبة الربح في الأسهم أداة مهمة عند مقارنة أداء أحد الأسهم مقابل الآخر. الحساب بسيط. أول ما يجب أن تقوم به هو حساب الربح في الأسهم بطرح سعر الشراء من السعر الذي بعت به أسهمك. تذكر أنك إذا خسرت، فقد يكون هذا الرقم سالبًا. بعدها قم بقسمة المكسب على سعر الشراء الأصلي واضرب في 100 لتحصل على نسبة تمثل نسبة التغيير في استثمارك. مع وجود هذه النسبة المئوية في متناول اليد، قد يكون لديك الآن فكرة عن كيفية أداء الأسهم المختلفة التي قمت ببيعها مقابل بعضها البعض. على سبيل المثال إذا كان أحد الأسهم قد حقق ربحًا بنسبة 15٪ والآخر قد حقق ربحًا بنسبة 12٪، فيمكنك أن تعرف بسرعة أن أداء السهم الأول كان أفضل.

المراجع[+]

من تحرير : فاطمة الزهراء ولدجدة

محرِّرة ومنسقة فريق المحتوى في أسرار المال.

التحقت بفريق أسرار المال عام 2020. كاتبة ومترجمة للمحتوى الاقتصادي وموضوعات الاستثمار والتداول والتخطيط المالي الشخصي.

شارك استفسارك أو تعليقك 👇