برنامج تقسيم الراتب الشهري

برنامج تقسيم الراتب الشهري

يوفر لك بدء حياتك المهنية والحصول على وظيفة مستقرة العديد من المكافآت والميزات المالية، بما في ذلك فرصة التطور المهني والتعلم وتطوير الشخصية. ومع ذلك، تظل المكافأة الرئيسية من العمل هي تلقي راتب منتظم. راتبك هو إقرار مباشر بالقيمة التي تضيفها للمؤسسة التي تعمل لصالحها.

غالبا ما ينصح الخبراء بتقسيم راتبك إلى جزء لتقوم بإنفاقه الآن وجزء آخر من أجل احتياجاتك المستقبلية. ولكن القيام بهذا ليس بالأمر السهل لأنه يحتاج للقيام ببعض التفكير الدقيق من أجل إيجاد أفضل برنامج تقسيم الراتب الشهري الذي يناسبك.

الحصول على راتب مستقر ومنتظم يثير العديد من التساؤلات حول الكيفية التي يجب عليك إدارته. إليك الآن برنامج تقسيم الراتب الشهري.

برنامج تقسيم الراتب الشهري للموظفين

إليك فيما يلي بعض الأمور التي يجب عليك القيام بها أثناء محاولة إيجاد برنامج تقسيم الراتب الشهري الذي يناسبك:[1]How to Divide Your Salary, work.chron. تم الاطلاع 2022-05-09.

تحقق من برامج تقسيم الراتب الشهري المنصوح بها

غالبًا ما يعتمد المستشارون الماليون ومواقع الاستشارة على قواعد عامة شائعة الاستخدام لتشجيع الناس على التفكير في خيارات الميزانية الخاصة بهم. على سبيل المثال هناك ميزانية 30-30-30-10 المنصوح بها من طرف Economic Times التي تقوم على تخصيص 30 في المائة من دخلك للاحتياجات اليومية الأساسية مثل البقالة، و30 في المائة أخرى للمدفوعات المنتظمة مثل الإيجار وقروض الطلاب، و30 في المائة أخرى للادخار والنسبة المتبقية، 10 في المائة، للأنشطة الترفيهية.

وبالمثل، فإن القاعدة المألوفة 50/30/20 التي تفضلها NerdWallet، تقترح تخصيص 50 بالمائة من أجر المنزل لاحتياجاتك الأساسية، و30 بالمائة لاحتياجاتك الأقل أهمية، مع تخصيص نسبة 20 بالمائة المتبقية للمدخرات وسداد الديون.

يمكن أن تكون هذه القواعد نقطة انطلاق مفيدة. لكن ورغم ذلك، فإن الوضع المالي لكل شخص يختلف من الشخص الآخر والطريقة التي تقسم بها راتبك تعتمد إلى حد كبير على الالتزامات التي لديك وأولوياتك لنفسك ولعائلتك، الآن وفي المستقبل.

تعامل مع نفقاتك العادية

ينبغي على معظم الناس دفع مجموعة من النفقات على أساس شهري. وتشمل هذه النفقات، على سبيل المثال لا الحصر، مدفوعات الإيجار أو الرهن العقاري، وسداد القروض، وأقساط التأمين والتكاليف الأخرى التي يمكن التنبؤ بها، وفي معظم الأحيان، هي تمثل مبالغ ثابتة.

تمثل هذه التكاليف إلزامية مالية دائمة، أي أن جزءًا من راتبك يذهب إلى سداد هذه المبالغ على أساس منتظم. تأكد من أن لديك الدخل المخصص لدفع هذه التكاليف شهريًا، ولا تنسَ التكاليف الأخرى مثل التأمين على السيارات، والتي يتم دفعها عمومًا على أساس مرة أو مرتين في السنة.

على الرغم من اعتبار هذه المبالغ عادةً “ثابتة”، يجب أن تضع في اعتبارك جميع الخيارات المتاحة أمامك لخفض التكاليف في هذه الفئات. يمكنك تقليل الإيجار عن طريق الحصول على رفيق في الغرفة، على سبيل المثال، أو تقليل تكاليف التأمين من خلال إيجاد وكالة أخرى مختلفة. ألق نظرة فاحصة أيضًا على الخصومات المنتظمة من راتبك لأشياء مثل الضرائب والضمان الاجتماعي. على الرغم من أن العديد من هذه التكاليف تكون ثابتة، إلا أن بعضها قد يكون قابلاً للتعديل وقد يمنحك خيارًا لخفض الخصومات وزيادة راتبك المنزلي.

قد يكون من الممكن خفض تكاليف القروض الشهرية عن طريق إعادة التمويل. لكن استخدم هذا الخيار بعناية. قد تؤدي عملية إعادة التمويل أو توحيد القرض إلى تقليل مدفوعاتك الشهرية، ولكن أيضًا قد تزيد من مدة القرض وبالتالي زيادة المبلغ الإجمالي الذي ينتهي بك الأمر إلى دفعه على المدى الطويل.

ألق نظرة فاحصة على عادات الإنفاق اليومي خاصتك

الأموال التي تخصصها كل يوم لقهوة الصباح والغداء والوجبات الخفيفة والرغبة في الحصول على سترة جديدة أو زوج من الأحذية، والتسوق من البقالة، وهدايا أعياد الميلاد، وآلاف العناصر الأخرى كلها تضيف الكثير إلى نفقاتك الإجمالية.

ألق نظرة فاحصة على فواتير بطاقتك الائتمانية، وإيصالات التسوق، وعادات الطلب عبر الإنترنت خاصتك لتكوين فكرة عن المكان الذي تنفق فيه الكثير من أموالك. يمكن لعادات الإنفاق التافهة على ما يبدو أن تكلفك مبالغ كبيرة على مدار العام. إنفاق 4 دولارات يوميًا على القهوة سيكلفك ما يمكن أن يزيد عن 1000 دولار سنويًا في النفقات، والتي يمكنك خفضها بسهولة. ربما يكون تعديل عادات الإنفاق اليومية أسهل طريقة لتقليل التكاليف والحصول على المزيد من الأموال المتبقية في نهاية الشهر للأولويات طويلة المدى مثل المدخرات والاستثمارات.

بالإضافة إلى النفقات اليومية، لا تنسَ إلقاء نظرة على النفقات العرضية، والتي يمكن أن تكون مكلفة جدا أحيانًا. يمكن لزيارة طبيب الأسنان أو إعلان زفاف مفاجئ لصديقك المفضل أو الحاجة إلى زيارة قريب مريض بشكل غير متوقع أن تضيف بسهولة مبالغ كبيرة إلى تكاليف إنفاقك.

بمجرد حصولك على فهم جيد لعادات الإنفاق الخاصة بك، يمكنك حينها تخصيص جزء من راتبك لتغطية كل فئة من فئات هذه النفقات بشكل معتدل ومتوازن.

الادخار والاستثمار

من المحتمل أن تمثل مدفوعات الإيجار والفواتير العادية الأخرى، إلى جانب نفقاتك اليومية، جزءًا كبيرًا من راتبك المستحق وتؤثر بشكل كبير على برنامج تقسيم الرتب الشهري المناسب لك. ومع ذلك، نأمل أن يكون هناك مبلغ نقدي متبقي في نهاية الشهر لأن هذا هو المال الذي يمكن أن يخصص لأغراض الادخار والاستثمار خاصتك.

الحصول على حساب التوفير هي وسيلة تقليدية ومريحة لتخزين أموالك الإضافية بأمان واستخدامها في سداد المدفوعات. من المنطقي الاحتفاظ بمبلغ كبير إلى حد ما في حساباتك من أجل الحصول على مخزن مؤقت للنفقات غير المتوقعة. يوصي Ally Bank، على سبيل المثال، بالاحتفاظ بأموال ثلاثة إلى ستة أشهر من النفقات العادية في حساب مصرفي من أجل الحصول على نقود كافية في متناول اليد للتعامل مع حالات الطوارئ غير المتوقعة. كلما تقدمت في العمر، زادت الأموال التي قد تحتاجها لأن العائلات المتنامية تميل إلى أن يكون لديها مجموعة أكبر من الاحتياجات والنفقات. ومع ذلك، فإن تحديد المبلغ “المناسب” المخصص للمدخرات هو قرار فردي للغاية يعتمد على ظروفك المالية وكذلك استعدادك للمخاطرة.

إذا كنت مرتاحًا للمبلغ المتاح لديك للمدخرات العادية، فيمكنك توجيه أي نقود إضافية نحو الاستثمارات، مثل شراء الأسهم والسندات أو دخول سوق العقارات أو شراء شهادة إيداع طويلة الأجل أو حتى استكشاف المزيد من خيارات المضاربة مثل البيتكوين والعملات الإلكترونية الأخرى. ضع في اعتبارك دائمًا، ومع ذلك، أن أموال الاستثمار، في معظمها، هي أموال يمكن أن تخسرها بسهولة. تفلس الشركات بالفعل، وتصبح حصصها من الأسهم عديمة القيمة؛ تتخلف السندات عن السداد بين الحين والآخر؛ والعملات الإلكترونية يمكن أن تنهار وتحترق بسرعة مذهلة. لذا يجب ألا تستثمر أبدًا أكثر مما يمكنك تحمل خسارته.

اقرأ أيضا: طرق الادخار من الراتب بشكل فعال

خطة التقاعد

قد يكون من الصعب على العمال الشباب الجدد في القوى العاملة تخيل حقيقة لا يمكن إنكارها بأنهم سيكبرون في السن. كلما بدأت التخطيط لهذه المرحلة مبكرًا، كلما كانت سنوات التقاعد الخاصة بك أكثر أمانًا.

تجعل العديد من المؤسسات عملية التخطيط سهلة على عمالها من خلال تقديم خيارات خطة التقاعد عبر الاستقطاعات المنتظمة من الراتب. يتم تخصيص الأموال من كل راتب ووضعها في حساب توفير أو أداة استثمارية لتحقيق النمو على المدى الطويل. توفر العديد من الخطط مجموعة متنوعة قوية من خيارات الاستثمار، بدءًا من السندات الحكومية الآمنة إلى استثمارات الأسهم ذات العائد المرتفع وعالية المخاطر.

ضع في اعتبارك أنه قد ينبغي عليك المساهمة بأقصى مبلغ مسموح به في هذه الخطط من أجل تنمية عشك للتقاعد بسرعة. تحقق من تفاصيل الخطة، حيث يقدم العديد من أصحاب العمل مساهمات إضافية في أموالك وكلما زادت مساهمتك، زادت مساهمة صاحب العمل. يمكن أن يكون الحصول على خطة تقاعد مبكرة خيارًا رائعًا لزيادة الفوائد الإجمالية التي تتلقاها من صاحب العمل.

برنامج تقسيم الراتب الشهري لأصحاب الأعمال الخاصة

أنت صاحب العمل وأنت المسؤول عن تعيين الميزانية، وبالتالي فإن حجم شيك الراتب الذي يجب عليك دفعه لنفسك متروك لك تمامًا. ولكن في حين أن حرية تحديد راتبك تبدو رائعة من الناحية النظرية، إلا أن معظم أصحاب الأعمال يجدونها في الممارسة عملية صعبة ومعقدة. سينبغي عليك في مرحلة ما إيجاد إجابات على هذه الأسئلة:[2]How to Budget Your Own Salary, entrepreneur. تم الاطلاع 2022-05-09.

هل يجب أن تدفع لنفسك ما تحتاجه لتغطية النفقات؟ ما المبلغ الذي يمكن لعملك تحمله؟ ما المبلغ الذي يجب عليك تركه لعملك كي يتطور ويزدهر؟

حتى تنجح في تحديد برنامج تقسيم الراتب الأفضل لك ولعملك، ستوجب عليك الحصول على إجابات لهذه الأسئلة كلها. لكي ينجح عملك، قد تفكر في الحصول على انخفاض مؤقت في الدخل. من ناحية أخرى، فإن الدفع لنفسك أقل بكثير مما تستحقه، أو لا شيء على الإطلاق، يرسم صورة غير واقعية عن جدوى عملك بالنسبة لك أو للمستثمرين المحتملين.

إليك فيما يلي بعض العوامل التي يجب عليك مراعاتها قبل تحديد المبلغ الذي يمكن أن تدفعه لنفسك بالضبط.

حدد نفقاتك

سيعتمد برنامج تقسيم راتبك الشهري على نفقات المعيشة خاصتك ووضعك المالي ومستوى الراحة التي ترغب فيه بالإضافة إلى المدخرات الشخصية. أولاً، سيتوجب عليك وضع قائمة شاملة بنفقاتك ويجب أن تتأكد من تضمين جميع النفقات السنوية والفصلية والشهرية الخاصة بك. يتضمن هذا كل ما ستنفق المال عليه، مثل الإيجار أو الرهن العقاري، ومدفوعات السيارة، والتأمين على السيارات، وبطاقات الائتمان ذات الأرصدة المستحقة، وعضوية الصالة الرياضية، وفواتير البقالة. يعد التقليل من النفقات الشخصية أحد أكبر الأخطاء التي يمكن أن يرتكبها صاحب العمل الجديد. إذا انزلقت إلى المنطقة الحمراء، فستفعل فرص عملك أيضًا.

إليك فيما يلي نموذج قائمة نفقات قد تساعدك على القيام بهذا:

1.الكراء

2.التأمين الصحي

3.نفقات السيارة

4.التنقل

5.تأمين السيارة

6.المطاعم والمقاهي والاستجمام

7.الأكل

8.الخدمات والمرافق

9.نفقات العيش

10.بطاقة الائتمان

11.العناية بالأطفال

12.الترفيه

13.نفقات أخرى

14.مجموع النفقات

15.المدخرات الشخصية

16.مداخيل أخرى

عندما تقوم بجمع نفقاتك الشخصية السنوية، اقسم هذا الرقم على 12 للحصول على الراتب الشهري الذي ستحتاج إلى تلقيه. بعد ذلك، حدد الجزء الذي ستشعر بالراحة في الاعتماد عليه خلال المراحل الأولى لشركتك من مدخراتك. يجب أن تكون هذه مدخرات منفصلة عن الأموال التي ستستخدمها لبدء عملك. إذا كنت تخطط للاحتفاظ بوظيفتك، فأضف راتبك السنوي إلى رقم المدخرات الشخصية. اطرح هذا الرقم من إجمالي نفقاتك الشخصية السنوية واقسمه على 12. يمنحك هذا الحد الأدنى من الراتب الشهري الذي ستحتاج إليه، حتى إذا اخترت استكمال راتبك عند بدء التشغيل بمدخرات شخصية أو دخل من العمل. الآن لديك نطاق يبدأ من الحد الأدنى للراتب المطلوب لتغطية جميع نفقاتك الشخصية إلى الحد الأدنى من الراتب الذي يمكنك تحمله من خلال استكمال دخلك. هذا هو نطاق الحد الأدنى للراتب الخاص بك.

حدد ما تستحقه

أنت الآن بحاجة إلى معرفة الراتب الذي يجب أن تحصل عليه من معرفتك ومهاراتك، والوقت الذي ستقضيه والعمل الذي ستؤديه. هناك طريقتان متساويتان في الصلاحية لحساب القيمة السوقية وتحديد أفضل برنامج تقسيم الراتب الشهري لك:

قيمة السوق: بالنظر إلى خبرتك ومهاراتك، ما الذي سيدفعه لك صاحب العمل في السوق اليوم؟ على الرغم من أن هذا الراتب لن يأخذ في الاعتبار الوقت الإضافي الذي ستخصصه في بدء التشغيل، إلا أن الدخل الذي تضحي به لبدء عملك هو معيار مفيد في عملية تحديد راتبك.

الشركات المماثلة: ماذا يدفع أصحاب الشركات ذات الحجم المماثل في نفس الصناعة والمنطقة الجغرافية لأنفسهم؟ للحصول على فكرة، تحقق من الاتحادات التجارية أو رواد الأعمال الآخرين في مجال عملك أو مركز تطوير الأعمال الصغيرة المحلي.

لا تأخذ أي من هاتين الطريقتين في الاعتبار العمل الإضافي الذي ستقوم به من أجل عملك، ولا المخاطر التي تتعرض لها في بدء عمل تجاري. يقوم بعض رواد الأعمال بزيادة الرواتب على أساس القيمة السوقية بنسبة 3 في المائة إلى 5 في المائة لتعويض المسؤوليات والمخاطر الإضافية. في حين ينظر آخرون إلى الميزة المحتملة طويلة الأجل لامتلاك عمل تجاري ناجح كتعويض عن هذه العوامل.

حدد المبلغ الذي يمكن أن يتحمله عملك

بمجرد أن تحدد الراتب الذي تحتاجه والراتب الذي تستحقه، سيحين الوقت لموازنة هذا الرقم مقابل الموارد المالية لشركتك. ستحتاج إلى التحقق من إسقاط التدفق النقدي في خطة عملك للتأكد من أن لديك ما يكفي من المال لتغطية السحب الخاص بك ونفقات التشغيل الأخرى.

من الناحية المثالية، سيكون للتدفق النقدي الخاص بك فائض كبير بما يكفي لدفع راتبك بقيمة السوق وإعادة استثمار الأموال في الأعمال التجارية وترك هامش قليل للخطأ. لسوء الحظ، هذا غير مرجح. نظرًا لأن معظم الشركات الناشئة تعمل في البداية بخسارة – من ستة أشهر إلى عامين – فإن برنامج تقسيم الراتب يكون دائما في نطاق الحد الأدنى للراتب.

نظرًا لأن دخل عملك قد ينحسر ويتدفق في البداية، فإن الراتب الأساسي بهيكل المكافأة الذي يبدأ عندما يصل عملك إلى نقطة التعادل هو عادةً أفضل مسار للشركات في المرحلة المبكرة. قد تقرر، على سبيل المثال، أنه عندما يغزو عملك السوق ستحصل على نسبة مئوية من الأرباح في كل ربع سنة مالية كمكافأة. تتراوح نسب المكافآت هذه على نطاق واسع، اعتمادًا على أهداف المالك للعمل، والاحتياجات المالية الشخصية وفلسفة إعادة استثمار أرباح الأعمال. ولكن بينما قد يكون هدفك هو الوصول إلى راتبك في السوق بسرعة، فمن الجيد ترك بعض الأرباح في عملك كشبكة أمان وتمويل للنمو المستقبلي.

عندما يصبح عملك مربحًا باستمرار، فسيكون الوقت قد حان لإعادة تقييم راتبك. عادةً ما يعني هذا أخذ زيادة في الراتب تعادل النسبة المئوية لمعدل النمو السنوي للشركة، ثم إعادة استثمار الربح المتبقي في عملك. ولكن كما هو الحال مع هيكل المكافأة الخاص بك، لا توجد معادلة سحرية لتحديد زيادة الراتب المناسبة. سترغب أيضا في تحديد طبيعة صناعتك وأهداف عملك. على سبيل المثال، إذا كنت في صناعة مضطربة أو دورية، فقد ترغب في الاحتفاظ بهيكل المكافأة ربع السنوية والمرونة التي يوفرها. أو، إذا كان عملك لديه القدرة على النمو السريع، فقد ترغب في التخلي عن زيادة الراتب واستخدام رأس المال الإضافي لتمويل المنتجات الجديدة أو خطط التوسع أو مبادرات التسويق.

بغض النظر عما تقرره في المرحلة الأولى من عملك، أعد تقييم راتبك كل ستة أشهر. مع تطور عملك، قد يتغير نموذج التدفق النقدي واحتياجات رأس المال بشكل كبير – كما قد يتغير نموذجك الخاص. يمكّنك التقييم المنتظم من التعديل وفقًا لذلك.

اقرأ أيضا: طرق توفير المال : مبادئ الادخار + 15 طريقة توفير واقعية

المراجع[+]

من تحرير : فاطمة الزهراء ولدجدة

محرِّرة ومنسقة فريق المحتوى في أسرار المال.

التحقت بفريق أسرار المال عام 2020. كاتبة ومترجمة للمحتوى الاقتصادي وموضوعات الاستثمار والتداول والتخطيط المالي الشخصي.

شارك استفسارك أو تعليقك 👇