الفرق بين سعر السوق والسعر المحدد

الفرق بين سعر السوق والسعر المحدد
ما هو أمر الشراء بسعر السوق؟، ما هو أمر الشراء بالسعر المحدد؟، ما هو سعر السوق، ما هو السعر المحدد

للمستثمرين خياران رئيسيان لوضع أوامر شراء أو بيع الأسهم مع وسطائهم، حيث يمكنهم إما تقديم طلب بسعر السوق أو أمر بسعر محدد. الأمر بسعر السوق هو توجيه لشراء أو بيع الأسهم بسعر السوق السائد، بينما يخبر سعر الأمر المحدد الوسيط بشراء أو بيع سهم بالسعر الذي يقوم المستثمر أو المتداول بتحديده في أمره. يعتبر الاختيار من بين هذان الأمران أمرا ضروريا في مشوارك الاستثماري. فلنتعرف الآن على الفرق بين كل من سعر السوق والسعر المحدد.

حتى تتمكن من تكوين فهم شامل وعميق بالفرق بين سعر السوق والسعر المحدد، سنحاول أن نقدم لك شرحا لما هو سعر السوق والسعر المحدد حتى يتجلى الفرق لك واضحا.[1]Market Order vs. Limit Order, fool. تم الاطلاع 2022-05-16.

ما هو أمر الشراء بسعر السوق؟

أمر السوق الذي يتم بسعر السوق يوجه الوسيط لشراء أو بيع الأسهم فور وضع الأمر. يستخدم المستثمرون أوامر سعر السوق عندما يريدون الدخول أو الخروج من المركز على الفور، بغض النظر عن السعر. في المقابل، يوجه الأمر بسعر محدد الوسيط لشراء أو بيع سهم فقط إذا وصل إلى سعر محدد مسبقا.

يضمن أمر سعر السوق أن الوسيط سوف يكمل تداول الأسهم، بينما الأمر بالسعر المحدد لا يفعل ذلك. ومع ذلك، فإن أمر السوق لا يضمن تنفيذ البيع أو الشراء بسعر يرضي المستثمر.

على سبيل المثال، بعد إجراء بحث شامل عن شركة ما، قد تعتقد أنها تشكل استثمارا ممتازا طويل الأجل. نظرًا لأنك تريد ببساطة شراء الأسهم والاحتفاظ بها، فأنت لست قلقًا بشأن سعر بدء السهم. تقوم بتقديم طلب سوق، ويتم تنفيذ الصفقة حول سعر السوق الخاص بالتداول الحالي. إذا قمت بدلاً من ذلك بوضع أمر بسعر محدد، حتى باستخدام سعر بالقرب من سعر التداول الحالي، فقد لا يتم تنفيذ أمرك. يمكن أن يحدث ذلك إذا تحرك سعر السهم بعيدًا عن السعر المحدد بواسطة أمر الحد.

مثال آخر على تفضيل وضع الأمر بسعر السوق على الأمر بالسعر المحدد هو عندما يفقد المستثمر الثقة في الشركة. إذا كنت ترغب في الخروج من مركز خاسر الآن بدلاً من انتظار انتعاش محتمل قد لا يتحقق أبدًا، يمكنك إرسال أمر بسعر السوق لبيع جميع أسهمك. إذا كنت ستضع أمرًا محددًا في هذا السيناريو، فقد لا يتم تنفيذ الصفقة مما قد يؤدي إلى تحملك لخسائر أكبر من خلال استمرار الاحتفاظ بالسهم.

تتمثل أكبر مخاطر استخدام الأمر بسعر السوق في حقيقة أنك كمستثمر لا تتحكم في السعر الذي تدفعه مقابل السهم أو مقدار المال الذي تتلقاه من البيع. إذا تحرك سعر السهم فجأة قبل أن تضع طلبًا في السوق، يمكنك أن تدفع أكثر بكثير أو تتلقى أقل بكثير مما كنت تتوقع.

اقرأ أيضاكيفية شراء الأسهم في الإمارات

ما هو أمر الشراء بالسعر المحدد؟

في حين أن المستثمرين الذين يضعون أوامر السوق لا يهتمون كثيرًا بالتسعير، فإن المستثمرين الذين يفضلون أوامر التحديد يوجهون وسطاءهم لشراء أو بيع الأسهم بسعر محدد. لا يتم تنفيذ أمر السعر المحدد للشراء إلا عند الوصول إلى السعر المحدد أو إلى أقل منه، بينما يتم إكمال أمر البيع عند السعر المحدد أو أعلى منه فقط.

تخيل أنك كمستثمر قد بحثت بعناية عن قيمة الأسهم التي تعتقد أنها تتداول بأقل من قيمتها الجوهرية، والتي تقدرها بـ 50 دولارًا لكل سهم. سعر السوق الحالي للسهم أقل بقليل من 40 دولارًا لكل سهم، وللتأكد من حصولك على قيمة كافية مع ارتفاع سعر السهم لجعل الاستثمار في السهم مجديًا، يمكنك تعيين أمر بسعر محدد يبلغ 40 دولارًا لكل سهم. بينما يمكنك وضع أمر بسعر السوق للتأكد من تنفيذ الصفقة على الفور، فإن تعيين أمر الحد هذا يضمن لك عدم دفع مبالغ زائدة إذا ارتفع سعر السهم بسرعة بشكل غير متوقع. إذا لم يتم تنفيذ الأمر، فيمكنك إما تعيين أمر بسعر محدد جديد أو استخدام أمر السوق لتنفيذ الصفقة.

تخيل الآن أنك تمتلك سهمًا تعتقد أن سعره يقترب من قيمته الجوهرية، والتي تحددها بسعر 75 دولارًا لكل سهم. بناءً على الاعتقاد بأن سعر السهم لن يرتفع عن قيمته الجوهرية، فإنك تحدد أمرًا محددًا لبيع أسهمك عندما يصل سعر السهم إلى 75 دولارًا. مع تداول الأسهم حاليًا بحوالي 72 دولارًا للسهم، لن يتم تنفيذ أمر الحد الخاص بك إلا إذا كان سعر السهم عند 75 دولارًا أو أكثر للسهم. إذا لم يكن الأمر كذلك، فستستمر في الاحتفاظ بأسهمك ما لم تقم بتعيين أمر حد جديد أو تستخدم أمر السوق لبيع ممتلكاتك.

أكبر مخاطر استخدام أمر بالسعر المحدد بدلاً من الأمر بسعر السوق هو أن التنفيذ قد لا يتم أبدًا. يمكن أن يرتفع سعر السهم فجأة أو ينخفض ​​بشكل حاد بناءً على مجموعة متنوعة من العوامل.

اقرأ أيضا: طريقة تداول الأسهم للمبتدئين

الفرق بين وضع أمر سعر السوق أو السعر المحدد

يمكن للمستثمرين استخدام اختبار بسيط لتحديد ما إذا كان يجب عليهم استخدام أمر بسعر السوق أو بسعر محدد لشراء أو بيع الأسهم. إذا كان إتمام صفقة ما في غاية الأهمية بالنسبة لك، فإن الأمر بسعر السوق سيكون هو خيارك الأفضل. ولكن إذا كان الحصول على سعر محدد عند شراء أو بيع أحد الأسهم عاملاً محددًا، فإن الأمر بالسعر المحدد هو نوع الأمر الأفضل. يمكن أن يتغير تفضيلك بمرور الوقت، حتى لنفس السهم. قد تقوم في البداية بتعيين أمر حد لشراء سهم بسعر جذاب، وإذا لم يتم تنفيذ هذا الأمر، يمكنك أن تقرر إلغاء الأمر المحدد ووضع أمر السوق بدلاً من ذلك.

قد يبدو تحديد نوع الأمر المراد استخدامه مهمة شاقة للمستثمر المبتدئ. لذا يتوجب عليك أن تكون حذرا في الاختيار من بين هذه الأوامر وتحديد أيها أفضل لك حسب أهدافك وميزانيتك.

المراجع[+]

من تحرير : فاطمة الزهراء ولدجدة

محرِّرة ومنسقة فريق المحتوى في أسرار المال.

التحقت بفريق أسرار المال عام 2020. كاتبة ومترجمة للمحتوى الاقتصادي وموضوعات الاستثمار والتداول والتخطيط المالي الشخصي.

شارك استفسارك أو تعليقك 👇