التداول اليومي للعملات الرقمية

التداول اليومي للعملات الرقمية
التداول اليومي للعملات الرقمية

إذا كنت تريد بدء مشوارك في التداول اليومي للعملات الرقمية، فإليك كل ما يجب أن تعرفه لتتمكن من تكوين فهم شامل بأساسيات هذا السوق.

إن بذل بعض الوقت والجهد لفهم أساسيات التداول في سوق العملات الرقمية والاطلاع على خباياه وكيفية سيره يعد عاملا رئيسيا ومساهما في نجاح المتداولين وتفوقهم. ويقد سوق العملات أفضل فرص الربح لهؤلاء بالضبط. والأكثر من ذلك، فإن هذه الصناعة توفر للمستثمرين فرصة ربح رائعة للمتداولين اليوميين والمضاربين وذلك بسبب تقلبات الأسعار الشديدة التي لا تتوفر في الأسواق الأخرى.

والتداول اليومي هو عبارة عن عملية مضاربة قائمة على تحركات وتقلبات أسعار المنتجات والأصول المالية على مدى يوم واحد. غالبًا ما يقوم المتداولون اليوميون بشراء وبيع أي عدد من الأدوات المالية في غضون عدة ساعات، أو أقل، ويستفيدون من المضاربة على تحركات الأسعار على المدى القصير. يجب أن يظل المتداولون اليوميون على اطلاع دائم بما يحرك الأسواق على المدى القصير ويمكنهم وضع مئات الأوامر في اليوم الواحد لتحقيق أعلى قدر من الربح.

صناعة العملات الرقمية:

لعقود من الزمان، ركز المتداولون على عدد قليل ومحدود من الأسواق المتميزة التي مكنتهم من الاستفادة مما تعرضه من فرص تحقيق الربح. وعلى مدى السنوات العديدة الماضية، كان يُنظر إلى العملات الرقمية بسيولة متزايدة وفرص تحقيق أرباح تجارية كبيرة. وتعد العملة الرقمية كونها أصلا رقميا مؤمنا بخوارزميات إجماع، مثل إثبات العمل أو إثبات الحصة، بمعلومات المعاملات المخزنة في دفتر الأستاذ الرقمي. يوجد اليوم الآلاف من العملات الرقمية وهذا بدوره مما يخلق المزيد من الفرص التي يمكن للمتداولين اليوميين استغلالها لتحقيق المكاسب وتنمية الثروات.

سنقدم لك فيما يلي أهم فئات العملات الرقمية:

  • عملة البيتكوين:

لقد أصبحت عملة البيتكوين هي المعيار الصناعي في عالم العملات الرقمية. وقد نمى هذا الأصل الرقمي ليس فقط من حيث الشعبية، ولكن من حيث التكنولوجيا وراءه أيضًا. تم تصميم عملة البيتكوين كشكل من أشكال العملة الرقمية اللامركزية التي يمكن استخدامها في جميع أنحاء العالم دون خوف من الرقابة. تمتلك البيتكوين رصيدا ثابت يبلغ 21 مليون عملة يمكن تعدينها على الإطلاق. وقد ظلت أكبر عملة رقمية في السوق مع تقييم يقترب من 200 مليار دولار. ما يقرب من نصف نشاط التداول الإجمالي في المجال يحدث باستعمال عملة البيتكوين، مع مليارات الدولارات في حجم التداول اليومي. ونظرًا لوفرة السيولة، فتعد عملة البيتكوين واحدة من أكثر الخيارات اعتمادًا لمن يتطلعون إلى البدء في تداول العملات الرقمية.

  • العملات الرقمية البديلة:

تسمى كل العملات الرقمية الأخرى غير عملة البيتكوين بالعملات البديلة. العملات الرقمية في هذه الفئة لها اختلافات واستخدامات تكنولوجية مختلفة، من بناء التطبيقات اللامركزية (dApps) إلى إنشاء عالم من التمويل اللامركزي. وتعد الإيثريوم واحدة من أكثر العملات البديلة شهرة، وهي عبارة عن شبكة بلوك تشين مفتوحة المصدر قابلة للبرمجة. كما وتتخذ العديد من العملات البديلة الأخرى شكل رموز ERC-20 مما يعني أنها مبنية على بروتوكول Ethereum. وتشمل هذه EOS وTRON.

  • العملات المستقرة:

أصبحت العملات الرقمية المستقرة ذات أهمية متزايدة للمتداولين والمستثمرين. وهي عبارة عن عملات رقمية مستقرة نسبيًا في الأسعار، حيث تكون مدعومة ومرتبطة بعملة نقدية ما. تعد عملة التيثر (USDT) كونها أكبر عملة رقمية مستقرة والتي يرتبط سعرها بالدولار الأمريكي. لأسباب تنظيمية، فإن العديد من البورصات تتجنب الدولار الأمريكي، ولكن إدراج العملات المعدنية مقابل عملة التيثر يسمح لهم من الاستفادة من العملة الاحتياطية الأساسية للعالم دون لمسها بشكل فعلي ومباشر.  تعد عملة التيثر كونها زوج تداول رائع لمتداولي البيتكوين والعملات المعدنية لأنها تتيح لهم التداول بسهولة داخل مجال العملات الرقمية دون الحاجة إلى القيام بالعديد من المعاملات.

هيكلة سوق تداول العملات الرقمية:

البورصات الرقمية:

سوق العملات الرقمية هو سوق واسع للغاية، حيث تعمل البورصات الرقمية في جميع أنحاء العالم. وفي العديد من البلدان، فإنه من السهل للغاية إنشاء بورصة رقمية. الأمر الذي أدى إلى انتشار منصات تداول العملات الرقمية في كل أنحاء العالم. في الأسواق المالية التقليدية، لا يمكن للمتداولين في كثير من الأحيان الوصول إلى البورصة إلا من خلال وسيط عضو في هذه البورصة. ولكن في حالة سوق العملات الرقمية، فإن هذه البورصات لا تعمل فقط كمكان للتنفيذ فحسب، بل تعمل أيضًا كوسيط.

يجب أن تجتذب كل بورصة صانعي السوق، المعروفين أيضًا بمزودي السيولة، لتوفير المفاوضات والعروض من أجل دفتر أوامر الصرف. تؤثر هذه العطاءات والعروض على السعر والسيولة. على عكس بعض بورصات العالم، حيث تتطلب اللوائح التنظيمية من الوسطاء تنفيذ صفقات العملاء بأفضل سعر في السوق، فلا توجد متطلبات مماثلة في سوق العملات الرقمية. لذلك، غالبًا ما تقدم البورصات الصغيرة ذات السيولة المنخفضة أسعارا منخفضة لعملائها.

ونظرًا لأن البورصات يمكن أن تختلف اختلافًا كبيرًا من حيث السيولة أو التسعير، على سبيل المثال بسبب اختلاف العرض والطلب، فهناك الكثير من الفرص التي يمكن للمتداولين الاستفادة منها والعديد من المخاطر التي سيضطرون إلى التعامل معها.

الوصول إلى الأسواق:

لبوصات تداول العملات الرقمية قاعدة عملاء دولية واسعة، حيث يمكن الوصول إليها في جميع أنحاء العالم. وهي غير منظمة بشكل عام، وبالتالي فهي مفتوحة على مدار ساعات اليوم طوال أيام الأسبوع. يمكن لمتداولي العملات الرقمية اليوميين وضع الأوامر في أي وقت من النهار أو الليل. كما وتعمل البورصات بشكل مستمر لتوفير إمكانية وصول سهل لمستخدميها. على الرغم من أنه، ومن الناحية العملية، قد تتوقف البورصات بشكل دوري لأغراض الصيانة أو تحديث النظام.

العملات التقليدية مقابل العملات المستقرة:

تجلب المعاملات بالدولار الأمريكي أو اليورو أو العملات الورقية الأخرى عبئًا تنظيميًا كبيرًا. البورصات مثل Coinbase وKraken وBitstamp، التي تمتلك قاعدة عملاء كبيرة في الولايات المتحدة وأوروبا، تكون مستعدة لقبول هذا العبء التنظيمي والاستثمار في برامج فعالة لمكافحة غسل الأموال وضمان الموثوقية في علاقتها مع العملاء. وعلى هذا النحو، فإن البورصات التي تسرد أزواج العملات التقليدية تكون أكثر انتقائية في العملات الرقمية التي تقدمها لعملائها.

العديد من البورصات الرقمية، خاصة تلك الموجودة في آسيا وخارج الولايات المتحدة، مثل Binance وHuobi وOKEx، لا تتعامل بالدولار الأمريكي، وتتعامل فقط بالعملات المستقرة أو غيرها من العملات الرقمية. نظرًا للمتطلبات التنظيمية الأقل، يمكن للمتداولين في كثير من الأحيان العثور على مجموعة أكبر بكثير من العملات الرقمية بأسعار مقابل العملات المستقرة. ويتيح التعامل بالعملات الرقمية للمستخدمين تجاوز النظام المالي التقليدي تمامًا.[1]Day Trading Cryptocurrency, Covemarkets. تم الاطلاع 2021-10-27.

التمويل في سوق العملات:

الرسملة في بورصات التداول اليومي للعملات الرقمية:

لدى متداولي العملات الرقمية اليوم مجموعة متنوعة من الخيارات عندما يتعلق الأمر بتمويل حسابات التداول خاصتهم. تدعم جميع البورصات تقريبًا الحسابات المصرفية والتحويلات البنكية، كما وأن مدفوعات بطاقات الخصم شائعة جدًا أيضًا. تعتبر طرق الدفع الأخرى مثل بطاقة الائتمان وحسابات PayPal أقل شيوعًا، ولكنها مقبولة أيضًا في بعض البورصات. يمكن أن تكلف بعض خيارات التمويل البديلة هذه رسومًا عالية، لذا تأكد من قراءة التفاصيل الدقيقة. وبالنسبة للمتداولين الذين هم في اللعبة بالفعل، فقد يكون الخيار الأفضل غالبًا هو تمويل الحساب مباشرةً من المحفظة الرقمية.

نقص الرافعة المالية وعمليات البيع على المكشوف:

بشكل عام، فإن المتداولين اليوميين يختارون دائما الاستفادة من الرافعة المالية من أجل تعظيم عوائدهم. الرافعة المالية هي عملية تقوم على استخدام مبلغ صغير من رأس المال لفتح صفقات أكبر بكثير من رأس المال المتاح. يمكن أن يؤدي هذا إلى تضخيم عوائد التداولات دون المخاطرة برأس مال كبير مقدمًا، على الرغم من أن هذا قد يؤدي أيضًا إلى تضخيم الخسائر وتعظيمها. لسوء حظ متداولي العملات الرقمية، فهناك نقص في الرافعة المالية عند معظم بورصات العملات الرقمية، لكن هذا بدأ يتغير مؤخرا. بدأت البورصات المنظمة ببطء في فتح باب التداول بالرافعة المالية للعملاء، ومؤخراً، بدأت Coinbase Pro في تقديم رافعة مالية لعملائها. ويمكن أن يكون هذا بمثابة خيار ممتاز للمهتمين بالتداول اليومي للعملات الرقمية.

علاوة على نقص الرافعة المالية، فإنه لمن الصعب إيجاد طرق لبيع العملات الرقمية على المكشوف مباشرة. البيع على المكشوف، أو المراهنة على أحد الأصول، هي الطريقة الأكثر مباشرة للربح من انخفاض سعر الأصل. وبالنسبة للعملات الرقمية، فلا يوجد خيار حقيقي لبيع هذه الأصول على المكشوف في البورصات المنظمة.

درجة الحماية:

عندما يتعلق الأمر بالأمان ودرجة الحماية، فإن بورصات العملات الرقمية ككل لها سجل متنوع وحافل. كانت هناك العديد من البورصات التي تعرضت للاختراق، ونتيجة لذلك فقد تمت سرقة أموال وعملات المتداولين. إلا أنه وفي السنوات الأخيرة، تحسنت درجة أمان وحماية معظم البورصات بشكل كبير وأصبحت عمليات الاختراق نادرة بشكل متزايد. لكن عنصر الأمان لا يزال أحد أكبر الأمور التي تؤخذ بعين الاعتبار عند قيام المستثمر باختيار البورصة التي سيقوم فيها بتداول عملاته الرقمية. تعتبر البورصة الرقمية جيدة كلما كانت درجة الحماية التي توفرها لعملائها أكبر. ويجب على المتداولين اختيار البورصات التي يمكن أن تضمن أمان وحماية جميع الأموال على نظامها الأساسي فقط. تتمتع معظم البورصات الأكثر شهرة، وخاصة تلك التي تعمل في ولايات قضائية جيدة التنظيم، بسجلات متابعة جيدة للغاية.

بيانات وتحليلات سوق تداول العملات الرقمية:

دفتر الأوامر:

يعرض دفتر أوامر البورصة قائمة في الوقت الفعلي لطلبات الأوامر المعلقة من المتداولين لشراء أو بيع العملات الرقمية. يتم تنظيم دفتر الأوامر حسب السعر، ولكنه يعرض أيضًا كمية الأمر أيضًا. يُعرف الفرق بين أعلى أمر شراء وأقل أمر بيع باسم الفارق السعري أو السبريد. غالبًا ما تكون فروقات الأسعار في بورصات العملات الرقمية أوسع من فروقات أسعار العملات الرقمية الأخرى، نظرًا لطبيعتها غير المنظمة وتقلبات أسعار العملات الأكثر حدة، فضلاً عن الرسوم المرتفعة نسبيًا.

صفقات التداول:

توفر جميع البورصات تقريبًا تاريخًا موجزًا ​​لأحدث الصفقات التي تمت في البورصة. ويمكن للمستخدمين إيجاد حجم الصفقة والسعر والوقت الذي تم فيه إجراء الصفقة. يمكن أن تكون هذه البيانات مفيدة بشكل خاص لأغراض التداول اليومي في العملات الرقمية لأنها ستساعد المتداولين في الحصول على مؤشر جيد لحركة سعر العملة الرقمية على المدى القصير.

البورصات الرقمية والخصم:

نظرًا لأن البورصات الرقمية غير مرتبطة ببعضها البعض، يمكن أن يكون هناك تباينات في أسعار نفس الأصل عبر البورصات. يؤدي هذا إلى بيع عملة رقمية واحدة بسعر مرتفع أو منخفض في بورصة مقارنة بأخرى. يمكن أن تكون هذه التناقضات أكبر بكثير في بورصات العملات الرقمية مما هي عليه في بورصات الأصول الأخرى. تعد القدرة على الاستفادة من هذه الفروقات طريقة ممتازة لتحقيق الربح عند التداول اليومي للعملات الرقمية.

تنفيذ الأوامر في بورصات التداول اليومي للعملات الرقمية:

الرسوم والمستويات:

تختلف بورصات العملات الرقمية من حيث هياكل الرسوم الخاصة بها. تعمل معظم البورصات عبر الحصول على رسوم مقابل كل صفقة، مع نسبة مئوية ثابتة أو مقابل رسوم نقدية. تختلف هذه الرسوم بناءً على مركزك في التداول أي إما كصانع أو كمتداول، وغالبًا ما تكون رسوم الصناع أقل من أجل تحفيزهم على إضافة السيولة إلى السوق، والتي بدورها يمكن أن تجذب متداولين جدد إلى السوق. غالبًا ما يتم تخفيض الرسوم بناءً على مستويات التداول التي تتمحور حول حجم التداول لمدة 30 يومًا. يمكن أن تشكل الرسوم التي يدفعها المتداولون في أفضل المستويات جزءًا صغيرًا من رسوم المتداولين في طبقة مستوى الدخول.

يمكن أن يتوجب عليك دفع رسوم أيضا مقابل عمليات الإيداع والسحب حسب البورصة. يمكن أن تختلف تكلفة هذه الرسوم، ولكن يمكن أن تصل إلى 5٪ من طلبات الإيداع أو السحب في بعض البورصات.

صانع السوق مقابل منفذ الأمر:

في أي سوق، يكون هناك طرفان يتداولان الأصول مع بعضهما البعض، طرف صانع السوق الذي يضع أمرا محددا في السوق وطرف المنفذ الذي يبدأ الصفقة. تأتي العديد من الأوامر الموجودة في دفتر الأوامر من طرف صانعي السوق المحترفين، الذين يوفرون السيولة للسوق أثناء قيامهم بتحديث أسعارهم بناءً على نشاط السوق في كل فترة. تتكون مجموعة الصناع عادةً من محترفين يعتمدون على خوارزميات الكمبيوتر لتحديث وإدارة الأوامر، ويعملون على مستوى أعلى من التطور مقارنة بالمتداولين اليوميين العاديين. لكن العديد من الطلبات المحددة هي عبارة عن بائعي سوق يأملون في الحصول على سعر أفضل أو دفع رسوم أقل.

من ناحية أخرى، فإن الطرف الآخر هو عبارة عن متداول يومي يبحث عن السيولة وتنفيذ التداول بسرعة. ويرغب مشترو السوق في الحصول أيضا على أفضل سعر ممكن للتداول.

أنواع أوامر السوق:

أمر السوق هو نوع الأمر الأساسي الذي ينفذ صفقة على الفور بناءً على السعر الحالي المتاح. أما أمر التحديد فيتم تنفيذه عندما يحدد المتداول السعر الذي يرغب في البيع أو الشراء به. ويتم تنفيذ الأمر بمجرد الوصول إلى السعر المحدد سابقا. يمكن للمتداولين في كثير من الأحيان تعيين أوامر تحديد مختلفة كأوامر تحديد الشراء وتحديد الربح وأوامر إيقاف الشراء وإيقاف البيع.

تعتبر أوامر وقف الخسارة أيضا أداة مهمة يجب على كل متداول يومي الاستفادة منها. يحد أمر وقف الخسارة من خسائر أي تداول عن طريق البيع التلقائي للعملة الرقمية بمجرد أن تنخفض إلى ما دون السعر المحدد.

المراجحة في سوق التداول اليومي للعملات الرقمية:

بينما نود أن نعتقد أن الأسواق فعالة بنسبة 100٪، إلا أنها في الحقيقة ليست كذلك. ونتيجة لذلك، فهناك فرص كبيرة للاستفادة من تباينات الأسعار عبر الأسواق والمنتجات المالية المختلفة كطريقة لجني الأرباح. المراجحة هي عبارة عن طريقة تداول يستفيد من خلالها المتداولون اليوميون من اختلافات الأسعار والأرباح من الصفقات قصيرة الأجل بين الأسواق أو المنتجات.

نظرًا لأن العملات الرقمية هي فئة أصول مجزأة وغير مطورة نسبيًا، فلا يزال هناك قدر كبير من فرص المراجحة لمتداولي العملات الرقمية التي يمكن الاستفادة منها.

المراجحة عبر البورصات:

نادرًا ما يكون التسعير عبر مختلف بورصات العملات الرقمية ثابتًا. وعلى عكس سوق الأوراق المالية الخاضع للتنظيم، فإن بورصات العملات الرقمية ليست مرتبطة بشكل مباشر مع بعضها البعض، وبالتالي يتم تحديد الأسعار من خلال مستويات العرض والطلب في بورصة معينة. وبالتالي يمكن أن تتقلب هذه الأسعار بناءً على البورصة وقاعدة مستخدميها وغير ذلك.

المراجحة عبر العملات الرقمية:

هناك أيضًا فرصة للمراجحة عبر مختلف العملات الرقمية في نفس البورصة. يمكن للمتداولين تحديد تباينات الأسعار من زوج تداول إلى آخر، والتعرف على فرصة الربح عبر استغلال انخفاضات على أسعار العملات الرقمية نفسها في نفس البورصة. غالبًا ما يتطلب هذا التداول داخل وخارج العملات الرقمية المختلفة من أجل الاستفادة من المراجحة عبر المنتجات الرقمية الموجودة.

قد يعتمد متداولو العملات الرقمية اليوميون على الاستراتيجيات الأكثر تعقيدًا الخاصة بــ “المراجحة الإحصائية”، حيث يتم تصميم علاقات الأسعار باعتماد البيانات التاريخية ويتم تداولها بعد ذلك عند ظهور اختلاف.

التداول الفوري مقابل تداول المشتقات:

صفقات التداول الفوري تتم مع بورصات الأصول المادية، في حين أن المشتقات هي عبارة عن أدوات مالية تشتق قيمها من الأسعار الفورية وتعتمد عليها.

العقود الآجلة هي أكثر المشتقات تداولًا وهي تعكس اتفاقية موحدة لتداول الأصول في تاريخ مستقبلي. مع نمو صناعة العملات الرقمية، بدأت البورصات في توفير المزيد من فرص تداول العقود الآجلة التي لم تكن موجودة من قبل. تقدم البورصات مثل CME وBakkt لعملائها فرص تداول العقود الآجلة للبيتكوين بدلاً من فرص التداول الفوري. يمكن أن يأتي الفرق في السعر بين العقود الآجلة والتداول الفوري من تكلفة الاحتفاظ وكذلك الفروقات بين مستويات العرض والطلب. يتم تحديد تكلفة الاحتفاظ بأداة مالية بحتة مثل البيتكوين من خلال معدل العائد الخالي من المخاطر خلال فترة الاحتفاظ.

أصبحت المشتقات الأخرى مثل المقايضات الدائمة والخيارات شائعة بشكل متزايد في السنوات الأخيرة، ولكنها تحمل معها أيضًا تعقيدًا أكثر يجب على المتداول التأكد من فهمه جيدًا قبل البدء في تداولها.

التحليل الفني لسوق التداول اليومي للعملات الرقمية:

يمكن قراءة الرسوم البيانية للعملات الرقمية بنفس الطريقة التي يقرؤ بها المتداول اليومي رسومات أي أصل آخر. يأخذ التحليل الفني في الاعتبار تاريخ سعر الأصل ومؤشراته الرئيسية للتنبؤ بحركة السعر المستقبلية. تمتلك العديد من البورصات أدوات رسوم بيانية متقدمة مثل خطوط الاتجاه والمتوسطات المتحركة، والتي تعد مفيدة للغاية أثناء إجراء التحليل الفني.

اللوائح التنظيمية لسوق التداول اليومي للعملات الرقمية:

يلعب التنظيم دورًا رئيسيًا في حفظ أمن وسلامة سوق تداول العملات الرقمية. كما تمت مناقشته سابقًا، يعد الأمان أحد الاعتبارات الرئيسية التي ينظر إليها المتداولون أثناء اختيار بورصة مناسبة لوضع أموالهم فيها.

تنظيمات سوق العملات الرقمية في الولايات المتحدة وخارجها:

تنظيمات العملة الرقمية في الولايات المتحدة ليست موضوعة بشكل راسخ، لكن كلا من المنظمين والمشاركين في السوق يعملون على تحسين عنصر الوضوح باستمرار. مع فشل الحكومة الفيدرالية في توفير القواعد التنظيمية المناسبة، أدخلت كل ولاية في البلاد على حدة مجموعة من التشريعات الهادفة إلى تنظيم جميع الشركات في الصناعة. ويرغب العديد من المشاركين في السوق في تجنب الحاجة إلى التسجيل كوسطاء وتجار لأن هذا يحمل عبئًا قانونيًا وتنظيميًا كبيرًا، لذلك فهم دائما حريصون على عدم الانخراط في معاملات من شأنها أن تعرضهم لقانون الأوراق المالية أو التورط مع المنتجات التي تفشل في اختبار “Howey” حيث تم تصنيف العديد من العملات الرقمية الأكثر شيوعًا، مثل البيتكوين والإيثيريوم، على أنها سلع وليست أوراقا مالية. وقد بذلت البورصات الكبيرة التي تتخذ من الولايات المتحدة مقراً لها، مثل Coinbase، العناية الواجبة للتعامل مع هذا الأمر.

هناك بعض التنظيمات التي تلتزم بها جميع بورصات العملات الرقمية في كل أنحاء العالم – بما في ذلك برامج مكافحة غسل الأموال (AML) وبرامج الترف على العملاء- والتي تهدف إلى تأكيد هوية عملائها وضمان منع أي شخص متورط في نشاط غير قانوني من المشاركة في السوق.

هناك درجات متفاوتة من التنظيم للأصول الرقمية حول العالم والتي تختلف باختلاف الدولة. على سبيل المثال، تنظم الدول الصديقة للعملات الرقمية مثل سويسرا عمليات الطرح الأولي للعملات الرقمية وعمليات التداول وغيرها من الأعمال التي تتعلق بالعملات. بينما حظرت بعض الدول القليلة مثل المغرب وبوليفيا وفيتنام استخدام جميع العملات الرقمية، بغض النظر عن وظيفتها.

جودة التنفيذ:

تتعلق قدرة البورصة على تنفيذ الصفقات بسرعة وبأسعار عادلة بجودة التنفيذ. في حين يمكن قياس سرعة تنفيذ التداولات بشكل موضوعي إلى حد ما، فإن قياس جودة السعر يصعب قياسها. إن فارق السعر الضيق بين مستويات العرض والطلب والحجم الكبير في دفتر الأوامر والأسعار المتوافقة مع أسعار البورصات الأخرى ستؤدي جميعها إلى جودة تنفيذ عالية مع السعر. تعد جودة التنفيذ عاملاً بالغ الأهمية عند تحديد ما إذا كان يمكن للمرء أن ينجح في تداول العملات الرقمية.

الآثار الضريبية في سوق العملات الرقمية:

كان هناك الكثير من الجدل حول كيفية التعامل مع العملات الرقمية في عيون مصلحة الضرائب. في عام 2014، أدركت مصلحة الضرائب الأمريكية أن البيتكوين والعملات الرقمية الأخرى تعتبر “ملكية غير ملموسة” وليست عملة. تخضع عمليات تداول العملات الرقمية حاليًا لضريبة أرباح رأس المال بشكل مشابه للأسهم. وبالتالي، سيخضع المتداولون اليوميون في سوق العملات الرقمية لضريبة مكاسب رأس المال قصيرة الأجل على تداولاتهم.

إليك بعض نصائح وخطوات التداول اليومي للعملات الرقمية التي يمكنك اتباعها:

لا تخاطر بأكثر مما تتحمل خسارته:

عند البدء في التداول اليومي للعملات الرقمية، فيجب ألا يخاطر المتداولون أبدًا برأس مال أكبر مما يمكنهم تحمل خسارته. سيؤدي القيام بذلك بالتأكيد إلى تعرضك لبعض الضغوط المالية. عند القيام بتقييم فرص التداول، يجب على المتداولين اليوميين مراعاة قاعدة 1٪، والتي تنص على أنه لا يجب المخاطرة بأكثر من 1٪ من رأس المال المتداول في صفقة واحدة. يساعد هذا على توزيع رأس المال عبر العديد من الصفقات وتقليل المخاطر في حالة ما إذا سارت صفقة واحدة بشكل سيئ.

ابدأ بشكل صغير:

بغض النظر عن مدى استعداد المتداول لبدء التداول اليومي في العملة العملات الرقمية، فيجب أن يتعامل بخفة وحذر. تمتلئ فئة الأصول الجديدة هذه بالإمكانات، ولكنها قد تكون أيضًا مليئة بالمخاطر ولا يمكن التنبؤ بها. من المهم أن يبدأ المتداولون اليوميون ببطء، وأن يقوموا بعقد الصفقات الصغيرة فقط في البداية قبل أن يتمكنوا من تكوين فهم كامل للسوق. عندما يصبح المتداول أكثر خبرة، يمكنه حينها زيادة حجم تداولاته والبدء في اعتماد استراتيجيات أكثر تعقيدا.

استثمر في نفسك:

يتطلب تعلم كيفية عمل أسواق العملات الرقمية الكثير من الانضباط والالتزام. تختلف أصول العملة الرقمية من حيث استخداماتها ووظائفها، وهذا ما يجعلها مختلفة كثيرًا عن الأسهم. يمكن للمتداول أن يفعل كل ما في وسعه لتعلم كل ما يمكنه تعمله حول هذا السوق، ولكن لا يوجد بديل للتعلم التطبيقي الذي يأتي من الممارسة والاحتكاك بالمجال. لذا حاول الحصول على حساب تجريبي لتتمكن من ممارسة ما تعلمته هنا دون المخاطرة بأي رأس مال حقيقي.

خلاصة:

باعتبارها سوقا جديدا نسبيًا، لا تزال العملات الرقمية رغم كل النمو والازدهار في منطقة مجهولة. لا تزال الصناعة بأكملها تكتشف كيفية التعامل مع التنظيم الحكومي، والرافعة المالية التداولية، والأمن، من بين أمور كثيرة أخرى. وهذا يعني أن التداول اليومي للعملات الرقمية يجلب معه قدرًا كبيرًا من عدم اليقين، ولكنه أيضًا يشكل فرصة عظيمة للمتداولين الذين يعرفون أين يبحثون وماذا يفعلون.

هذا السوق مجزأ مع عشرات البورصات المختلفة. يمكن أن تختلف الأسعار والرسوم بشكل كبير من بورصة إلى أخرى. يتم التداول في السوق الفوري وسوق المشتقات، مقابل العملات الورقية والعملات المستقرة، أو العملات الرقمية الأخرى، وعبر مختلف الدول حول العالم. يمكن للمتداولين الذين يمتلكون الأدوات والفهم الصحيح الاستفادة من هذا.

لا يمكن للجميع تداول العملات الرقمية، حيث يمكن أن يؤدي هذا بهم بالتأكيد إلى خسائر مالية إذا لم يتوفروا على الفهم والمعرفة اللازمين. ولكن بالنسبة لأولئك الذين يأخذون الوقت الكافي لتثقيف أنفسهم حول أساسيات هذا السوق، فيمكن أن يحققوا مكاسب وعوائد عالية جدا.

 

المراجع[+]

من تحرير : عبد الحق

مؤسس ومدير أسرار المال.
مدير شركة Go Web Marketing
المهارات والخبرات:
- كاتب وباحث في الثراء المالي
- مستشار ومرشد مالي
- خبير تسويق بالمحتوى
- خبير SEO

شارك استفسارك أو تعليقك 👇