الاستثمار في الأسهم الأمريكية الرخيصة

 

يتجنب معظم المستثمرون الاستثمار في الأسهم الرخيصة لعدة أسباب وجيهة. لذلك, فإن الذين يرغبون في الاستثمار فيها يجب أن يكونوا على اطلاع ببعض الأمور.

من الصعب النجاح في الأسهم الأمريكية الرخيصة لأنها تكون عرضة لكل أنواع التلاعبات، لذلك فستحتاج كل ما تملك من قدرات ومعرفة حتى تتمكن من جني المال في هذا النوع من الاستثمارات. إليك بعضا من التوجيهات التي ستمكنك من الاستثمار في هاته الأسهم دون خسارة كل ما تملك:

ما هي الأسهم الرخيصة؟

يقصد بالأسهم الرخيصة تلك الأسهم التي يتم التداول فيها بقيمة تقل عن الخمس دولارات للسهم. يمكن أن تنخفض قيمة هاته الأسهم لما هو أقل من ذلك أحيانا, لذا فإن التعريفات يمكن أن تختلف.

إن القيمة المنخفضة والمقابل المنخفض لهذه الأسهم لا يعنيان بالضرورة أن هذه الأسهم قد تشكل فرصة استثمار ضعيفة أو خاسرة لأن المقابل المنخفض لهذه الأسهم معتمد لسبب معين. تمثل هذه الأسهم عادة الأعمال والشركات التي تواجه احتمالات الإفلاس أو المتهمة بقضايا احتيال. في بعض الأحيان، يمكن لشركة ما أن تواجه أوقاتا صعبة ثم تعود بعدها أقوى إذا كانت تملك فريقا إداريا قويا أو بدأت برغبة قوية للتوسع والنمو. لكن هذه مجرد حالات استثنائية.

يمكن أن يكون السبب وراء شراء الأسهم الأمريكية الرخيصة هو الإيمان باحتمالية أن يتطور السهم وتزداد قيمته بشكل سيجعل منهه مصدر ربح وعائد كبيران في المستقبل. يعتقد بعض المستثمرون أنه وبشراء سهم بقيمة 30 سنتا, فلا يتطلب تحقيق الربح إلا تضاعف سعر السهم ليصبح 60 سنتا. لكن هذا النوع من التحليل خاطئ جدا ففي حين قد يبدو الأمر كخطوة بسيطة، إلا أن أسهم الشركات الكبرى قد تتطور بنفس الشكل أو أكثر مما سيضمن تحصيل عوائد بقيمة 100 بالمئة. آفاق وتطلعات الشركة يمكن أن تتغير كثيرا ومستثمروها يجب أن يتقبلوا الأمر حتى يتمكنوا من جني أموال أكثر وتتمكن أسهمهم من التطور بالقدر الذين رغبون فيه. تطور بقدر 30 سنتا ليس هو نفس التطور الذي سيكون في حالة الاستثمار في سهم بقيمة أكبر. كما ويجب الأخذ بعين الاعتبار أنه وفي حالة كانت قيمة وجودة  السهم ليست جيدة, فيكون من الصعب جدا على هذا التطور والتضاعف أن يحصل.

وزيادة على ذلك، فإن بعض الناس يقومون بشراء الأسهم الرخيصة لأنها تمكنهم من الحصول على حصص أكثر, لكن يجب التذكير على أن الثروة لا تحدد بنسب الحصص التي تمتلك ولكن بالمجموع الكلي المستثمر.

هناك عدد كبير من الأسباب التي يجب أن تحثك على الابتعاد عن الأسهم الرخيصة. فبالإضافة إلى كونك ستكون أكثر عرضة لعمليات الخداع والتلاعب، فإن هذا النوع من الأسهم يصعب إيجاده أو البحث عن.  كما وأن من الصعب إعادة بيع هذه الأسهم مقارنة بالأسهم الأخرى ذات السعر المتوسط أو المرتفع. وحتى هذه الأسباب التي قد ذكرناها قد لا توقف بعض المستثمرين من المحاولة.

كيف يمكن أن تقي نفسك من الخسارة؟

إذا كنت لا تزال راغبا في المحاولة، فإليك بعضا من النصائح التقنية عن كيفية الاستثمار في الأسهم الأمريكية الرخيصة:

*قم بفهم فكرة أنك مضارب ولست مستثمرا: إذا كنت ستقوم بشراء الأسهم الأمريكية الرخيصة فقط لأنك حصلت على نصيحة مثيرة للاهتمام من بريد إلكتروني ما، فهذا يعني أنك مضارب. وهذا يعني أنك تستثمر في الأسهم بحثا عن قفزة سريعة وكبيرة وليس لتحافظ عليها للأبد أو لمدد زمنية طويلة. في حالة ما كنت قد حصلت على قفزتك المنتظرة، فغالبا ما سيكون من الأفضل أن تقوم ببيع أسهمك وتمضي قدما لأن هاته الأسهم غالبا ما ستنخفض قيمتها مع الوقت مجددا. وعلى عكس حالة المضارب، فإن المستثمرين يقومون بشراء الأسهم ذات القيم المرتفعة لأن شركاتها قد تمكنوا من الحفاظ عن آدائهم القوي مع مرور الوقت. لذا فإن المستثمرين يملكون رفاهية تبني استراتيجية البيع والحفاظ طويلة الأمد لأنهم يستثمرون لأعوام وأحيانا لعقود بدلا من المضاربة.

*ابدأ بشكل صغير: إذا كنت تريد شراء الأسهم الأمريكية الرخيصة، فيجب أن تبدأ بشكل صغير وتتحرك ببطء وحذر. قم بإعطاء هذا النوع من الأسهم حيزا صغيرا من ملفك الاستثماري الكلي بنسبة تقارب 10 بالمئة أو أقل من رصيد أسهمك الفردي الكامل إلى أن تتمكن من فهم كيفية عمل هاته الأسهم، العوامل التي يمكن أن تساهم في انخفاضها، بالإضافة إلى طرق حماية نفسك لأن المخادعين دائما ما سيحاولون خداعك في هذا المجال.

*كن واعيا بعامل النصب والخداع: غالبا ما تشكل الأسهم الأمريكية الرخيصة الجزء السفلي الراكد من السوق وغالبا ما يمكن الوصول إليها في البورصات الثانوية وليس الرئيسية كبورصة نيويورك أو الناصداك. خارج نطاق البورصات الرئيسية، يمكن للشركات ألا يكونوا مطالبين بإبقاء مستثمريهم عى اطلاع بكل ما يتعلق بالمحاسبات كمطلب رئيسي من مطالب الاستثمار مما يعني أن أهم المعلومات عن الشركة التي تستثمر فيها ستكون مفقودة. كما يجب الذكر على أنه وفي غياب الحقائق، سيصبح الاستثمار مبنيا عن الجانب العاطفي الذي غالبا ما يكون التلاعب به سهلا.

محتالو هذا المجال غالبا ما ينخرطون في نوعين من عمليات النصب النمطية. في النوع الأول، يمكن أن تقوم الشركة أو الشركاء بتوظيف مروج تجاري ليقوم بكتابة إيميلات أو نشرات إخبارية إلكترونية لرفع قيمة الأسهم والمقابل المدفوع. يمكن أن تحتوي هاته الإيميلات أو النشرات على كل أنواع الوعود بخصوص مستقبل الشركة أو منتوجاتها لرفع حماس المستثمرين. وحينما ترتفع قيمة الأسهم نتيجة لارتفاع الطلب الجديد، يقوم الشركاء والشركة ببيع عدد كبير من الأسهم بنسبة ربح عالية لتنخفض بعدها قيمة الأسهم مرة أخرى. في بعض الحالات قد يتم نهج الطريقة العكس، حيث يقوم مروجو الأسهم بمحاولة خفض قيمة الأسهم عبر الكتابة عن احتماليات انخفاض سعر الأسهم وعن كل ما هو سلبي ويمكن أن يقال عن الشركة. تسمح هذه الضجة للبائعين بجني أرباح بفضل الأسهم التي تم خفض قيمتها.

*قم بالتأكد من حجم التداول: أنت غالبا لا تقوم بتحقيق الأرباح إلا حينما تقوم بإغلاق محفظتك أو موقعك. إذا كنت تملك أسهما رخيصة والتي من المحتمل أن تعرف نموا. لكنك غير قادر على بيع حصصك منها، فهذا النمو في القيمة لن يشكل لك أي فرق. لذلك يجب عليك وقبل أن تقوم بشراء أي سهم أن تقوم بالبحث عن متوسط حجم تداوله اليومي الذي يمكن إيجاده في أي موقع إلكتروني يقوم بتتبع الأسهم.

كلما ارتفع حجم التداول اليومي للأسهم، كلما كان من السهل عليك بيعها. إذا وجدت أنه يتم تداول 1000 سهم يوميا وكنت تملك 1000 سهما، فلن يستغرق الأمر أكثر من 10 أيام حتى تتمكن من بيعها إذا كنت البائع الوحيد. في حالة ما إذا ارتفعت قيمة الأسهم التي تملك، فقد لا تتمكن من بيع كل حصصك من الأسهم في الوقت المناسب بالسعر المرتفع الذي تريد, لذلك يجب أن تحرص على الالتزام بكميات معقولة حتى تتمكن من بيعها في فترة زمنية معقولة.

*احرص على تطبيق مبدأ التنوع: احرص على أن تحتفظ بمعظم أموالك آمنة في استثمارات طويلة الأمد كصندوق مؤشر ستاندرد أند فاند 500. هاته الصناديق غالبا ما يكون من السهل بيعها كما وتضيف قوة أفضل الشركات الأمريكية إلى محفظتك الاستثمارية بشكل يوازن المخاطر التي تنطوي عليها الأسهم الرخيصة التي تستثمر فيها.

*كن دائما مستعدا للقيام بالبحث: بنفس الطريقة التي يجب أن تبحث بها عن الأسهم العادية، فإنك يجب أن تقرأ كل البيانات المالية للشركة. هاته الأخيرة يمكن أن تحصل عليها مباشرة من الشركة أو من لجنة الأوراق المالية والبورصة. في حالة لم يكن هنالك أي بيانات مالية، فذلك قد يمثل علامة حمراء كبيرة. في هاته الحالة، يجب أن تترك هذا السهم وتنتقل للبحث عن آخر.

عند البحث عن الأسهم الأمريكية الرخيصة، يجب أن تحرص على الفصل بين الدعاية وضجتها وبين حقيقة الوضع. وهذا يعني أنك ستحتاج إلى تكوين معرفة حقيقية الصناعة من مصادر أخرى, ليس فقط من الشركة. غالبا ما ينخرط قسم الإدارة في عمليات النفخ رغبة في رفع سعر الأسهم حتى يتمكنوا من بيعه أو حتى تتمكن الشركة من إصدار المزيد من الأسهم والحفاظ على عملها قائما.

*قم بتجنب الرسومات الإضافية: إذا كنت تشتري الأسهم الرخيصة، فأنت مبدئيا تقوم بشراء عدد كبير من الحصص منخفضة السعر. قد يقوم بعض سماسرة البورصة بفرض رسوم إضافية عن الأسهم التي يقل سعرها عن مستوى معين كما ويمكن أن يفرضوا عليك رسوما أكثر في حالة ما كنت ستتداول بعدد أسهم أكثر من العدد المعين الذي حددوه.

لا يوجد أي سبب يدعوك إلى التسامح والتساهل مع هذه القيود. وبالتالي، قم بالبحث عن وسيط لا يفرض عليك أية رسومات إضافية أو قيود عن عدد الأسهم المسموح بتداولها, كما ويسمح لك بتداول الأسهم الصغيرة بنفس الطريقة التي تتداول بها الأسهم مرتفعة السعر.

 

من تحرير : فاطمة الزهراء ولدجدة

محرِّرة ومنسقة فريق المحتوى في أسرار المال.

التحقت بفريق أسرار المال عام 2020. كاتبة ومترجمة للمحتوى الاقتصادي وموضوعات الاستثمار والتداول والتخطيط المالي الشخصي.

شارك استفسارك أو تعليقك 👇