افلام عن الأسهم

افلام عن الأسهم (أفضل أفلام أسواق الاسهم)

لطالما كانت الأسواق المالية موضوعًا جذابًا لصناعة السينما، فقد تم اصدار الكثير من الأفلام في هوليوود التي صورت حياة المستثمرين وقصصهم عن المخاطرة أو الانتصارات أو الخسائر. إذا كنت متداولًا في سوق الأسهم، فمن المحتمل أن تكون مهتمًا بمشاهدة الأفلام المتعلقة بالأسواق المالية، فدائما ما تحدث بعض قصص التداول المثيرة التي يصبح من الضروري سردها. سنلقي من خلال هذه المقالة نظرة على كل من هذه افلام عن الأسهم بطريقة مفصلة.[1]Top 10 Movies That are Related to Stock Trading, axiory. تم الاطلاع 2022-04-13.

The Big Short

أولا  في قائمة افلام عن الأسهم The Big Short الذي تم انتاجه في عام 2015 وفقًا لكتاب مايكل لويس، حيث يحكي قصة انهيار سوق الولايات المتحدة لعام 2008 والذي كان أكبر انهيار في تاريخ سوق الأسهم الأمريكية. يصور هذا الفيلم تاريخ بعض المستثمرين المحترفين الذين توقعوا انهيار السوق المالي المحتمل وبالتالي كسبوا مبالغ ضخمة من المال من هذا الانهيار. القصة التي يتناولها هذا الفيلم هي قصة واقعية حدثت لأفراد حقيقيين لعب شخصياتهم كريستيان بيل وريان جوسلينج وستيف كاريل وبراد بيت.

أراد المخرج أن يعطي نظرة مفصلة للجمهور من خلال تصويره لأولئك الذين استفادوا من انهيار عام 2008. تخبر هذه القصة المتداولين أن توقع الأحداث القادمة ومعرفة كيف يمكن لأداء السوق أن يستمر في المستقبل هو أمر أساسي في التداول في سوق الأوراق المالية، لدرجة أنه يمكن أن يكون سببا في حصولك كمستثمر على ملايين الدولارات.

Margin Call

ثانيا في قائمة افلام عن الأسهم Margin Call وهو فيلم صدر عام 2011 ليصور قصة حدثت في البنك الاستثماري خلال الأزمة الاقتصادية في عام 2008 التي تظهر مدى ضخامة المؤسسات المالية وأهداف المتداولين الذين يعملون فيها.

تدور الأحداث في إحدى شركات وول ستريت في عام 2008 عندما أدرك القادة أن تحركات السوق المحتملة ستسحقهم إذا لم يتوقفوا عن بيع أكثر أصولهم ربحية، والشيء الأكثر أهمية في هذا الفيلم هو أنه ليس من الضروري معرفة كل شيء عن هذا السوق لفهم الهدف الرئيسي للفيلم، فهو يتحدث عن مدى قلق بعض الأشخاص عن رفاهية شركتهم أكثر بكثير من قلقهم حول رفاهية الجمهور. لا تتصرف الشركات في سوق الأوراق المالية بطريقة أخلاقية، فهي موجودة فقط من أجل تحقيق الربح بالرغم من التكلفة البشرية التي قد تترتب على جشعها.

The Wolf of Wall Street

The Wolf of Wall Streetهو أحد أكثر أفلام وول ستريت عن التداول شهرة على الإطلاق. تدور أحداثه حول الوسيط الشهير جوردان بلفور، الذي يكسب الكثير من المال من خلال خداع المستثمرين الى أن يحصل الانخفاض الكبير في السوق، الذي سيؤدي به الى فقدان وظيفته والشروع في بيع الأسهم الصغيرة.

سيكتشف بلفور بعد ذلك أن هناك عمولة أعلى على الأسهم الصغيرة، لذلك فسيقرر تأسيس شركته المسماة ستراتون أوكمونت، حيث واصل بيع الأسهم الصغيرة بعوائد ضخمة، وتمكن من أن يصبح من أثرى أثرياء وول ستريت. لكن مع ذلك، فلن يستمر المجد طويلا، بالأخص حين سيكتشف بلفور الجانب السلبي للنجاح وسيواجه بعض المشاكل الأخلاقية في الحياة.

نجح مارتن سكورسيزي في تصوير الأحداث الحقيقية التي كانت تحدث في أواخر الثمانينيات والتسعينيات مع التركيز على مدى سهولة تحول النجاح إلى فشل عندما يتعلق الأمر بالتداول في سوق الأسهم الأمريكية.

Boiler Room

يتعلق الموضوع الرئيسي للفيلم بالجرائم المالية التي تحدث من قبل الكثير من شركات الوساطة في جميع أنحاء العالم. من المهم أن نلاحظ أنه لا توجد مصطلحات تداول محددة مستخدمة في هذا الفيلم أو أي مشاهد من مشاهد بورصة نيويورك لأن النقطة الأساسية هي إظهار الأشياء التي تنتج عن التداول في هذه الأسواق المالية.

يقدم الفيلم للناس شرحًا جيدًا لكيفية جني الأشخاص لمبالغ ضخمة من المال عن طريق التداول في أسواق الأسهم، فهو يصور الجانب الحقيقي من العالم المالي. غرفة Boiler هي بمثابة تنبيه للمستثمرين في سوق الأسهم الأمريكية ليكونوا حذرين للغاية بشأن شركات الوساطة التي تخدعهم من أجل جني المال.

على الرغم من أن الفيلم تم إنتاجه منذ 21 عامًا تقريبًا، إلا أن الموضوع الرئيسي لا يزال وثيق الصلة بعالم اليوم، مما يجعله واحدا من أفضل افلام عن الأسهم.

Wall Street

يصور هذا الفيلم الوضع الحقيقي الذي يحدث في سوق الأسهم الأمريكية. الشخصية الرئيسية في الفيلم هي وسيط البورصة الذي يسعى الى تحقيق النجاح مهما كان الثمن، فهو ينجذب الى السلطة والمال مما سيجعل منه شخصًا مؤثرًا للغاية في سوق وول ستريت. لكن سرعان ما سيدرك أن هذه الأشياء تأتي بالعديد من العواقب الأخرى، بالأخص أنه قد اختار الطريقة الخاطئة لتحقيق النجاح والتي سترسله الى السجن في نهاية المطاف.

يحكي هذا الفيلم الحالة الكلاسيكية عندما يتعلق الأمر بتداول الأسهم مما كان سببا لفوزه بجائزة الأوسكار، ومما جعله الخامس في قائمة افلام عن الأسهم.

Trading Places

يصور الفيلم الكثير من الحقائق المحزنة التي تمت تصويرها هذا عندما كان الشخصية الرئيسية ينتقل من قمة مسيرته المهنية في تداول البورصة الأمريكية إلى القاع في فترة زمنية قصيرة بشكل مدهش، مما سيدفع الكثير من التفرجين الى التفكير مليا بعيوب هذه الصناعة قبل الدخول اليها. على الرغم من وجود الكثير من اللحظات المضحكة في الفيلم، الا أننا يمكن أن نقول إن جوهر الفيلم جاد ومخيف للغاية، فهو يتناول واحد من أهم المواضيع في زمننا الحالي.

تمكن الفيلم من تحقيق نجاح كبير، حيث تم ترشيحه لجائزة الأوسكار، لذلك فنحن نوصي بشدة بهذا الفيلم لجميع عشاق سوق الأسهم أو الأشخاص المهتمين بما يجري في الأسواق المالية في جميع أنحاء العالم.

Barbarians At The Gate

صدر فيلم Barbarians At the Gate في عام 1993 ليروي القصة الحقيقية ل F. Ross Johnson، الرئيس التنفيذي ورئيس شركة الأغذية والتبغ الرائدة المسماة RJR Nabisco.

يتولى الشخصية الرئيسية السيطرة على الشركة ويجعل نفسه ثريًا للغاية على حساب موظفي الشركة الآخرين. بالرغم من النغمة المضحكة والمسلية التي يتم الحفاظ عليها طوال الفيلم، الا أنه يصور واحدا من الأوجه القبيحة للعالم المالي، ويظهر كيف يمكن أن يتحول التطلع إلى السلطة والمال إلى شيء مزعج للغاية. تلعب التفاصيل دورًا كبيرًا في هذا الفيلم في كل مشهد تقريبًا، لذا يحتاج الناس إلى إلقاء نظرة فاحصة على كل حوار لفهم كل النقاط المهمة للمخرج.

يعتبر Barbarians At The Gate من الأفلام الناجحة التي تكشف حقيقة المشاركة في عالم المال، فقد تمكن من الحصول على اثنان من جوائز الغولدن غلوب.

Inside Job

يعد Inside Job من أفلام الناجحة عن الأسهم وعن الأزمات المعروفة التي حدثت في عام 2008. تم إنتاج الفيلم في عام 2010 وهو تصوير جيد لما حدث في وول ستريت في هذه الفترة الزمنية، بحيث يدور حول كيف أدت تصرفات وول ستريت اللامبالية إلى سحق العالم المالي بأسره. يبدأ مشهد Inside Job في أيسلندا حيث أدى النظام المالي الفاسد في التسعينيات إلى قيام ثلاثة بنوك بتوليد الأوراق المالية بعشرة أضعاف الناتج المحلي الإجمالي للبلاد.

الفيلم ببساطة هو أحد أكثر الأفلام الوثائقية المخيبة للآمال على الإطلاق، وربما كان هذا هو الهدف الرئيسي للمخرج، فقد تم تخصيصه لتصوير الوجه القبيح لأعضاء وول ستريت، ووكالات الائتمان، والهيئات التنظيمية بدون أي نغمة هزلية.

نعلم جميعًا أنه تم إنتاج الكثير من الأفلام حول هذه المشكلة، إلا أن هذا الفيلم قد تميز في طريقته في السرد الحقائق التي منحت الناس فهمًا واضحًا للصورة العامة للأزمة بما في ذلك أسبابها ونتائجها. يعطي التحليل العميق للأحداث التاريخية للمراقبين فرصة للحصول على فهم أفضل لكل جانب من جوانب الأزمة المالية لعام 2008 والنظر في الكثير من العوامل المؤثرة الأخرى التي كانت مرتبطة بهذا الانهيار.

Too Big to Fail

تم إصدار هذا الفيلم في 2011 ليروي هو الاخر ما حدث خلال الأزمة المالية لعام 2008، وهو يمثل أدق تصوير للوضع الاقتصادي والمالي الذي حدث في العقد الماضي. يمثل مصطلح “أكبر من أن تفشل”، أي عنوان الفيلم فكرة أن بعض الشركات والمؤسسات المالية ضخمة جدًا في نطاقاتها بحيث يؤدي انهيارها إلى حدوث أزمة كبيرة ليس فقط في الاقتصاد المحلي ولكن أيضًا في الاقتصاد الدولي. يستند هذا الفيلم الى كتاب يحمل نفس العنوان من تأليف أندرو روس سوركين الذي تنبأ فيه بإمكانية حدوث أزمة محتملة في القرن الحادي والعشرين تسمى الكساد الكبير.

اذن فإذا كنت مهتمًا بالعواقب السيئة التي قد تترتب على التداول في سوق الأسهم، فيجب عليك بالتأكيد مشاهدة هذا الفيلم.

Floored

أخيرا في قائمة افلام عن الأسهم Floored الذي تم اصداره الفيلم في عام 2009 ويعتبر من الأفلام الكلاسيكية لأنه يمنح الناس صورة واضحة لبيئة التداول، ويطلعهم على مدى الفوضى التي يمكن أن يحدثها التداول في سوق الأسهم. هذا بالإضافة الى أنه يستند إلى قصة حقيقية تدور حول وقت خسر فيه ملايين الأشخاص مبالغ كبيرة من المال، مما أدى الى اندلاع نوبة هلع بينهم. ما يعبر عنه فيلم Floored هو مدى قوة ديناميكيات سوق الأسهم، فلكي تكون جزءًا من هذه الصناعة، يجب عليك أن تتسلح بقدرات عالية لتحمل المخاطر والإجهاد.

حصل الفيلم على ردود فعل إيجابية للغاية ويعتقد الكثير من الناس أنه أحد أفضل أفلام التي تم إنتاجها على الإطلاق عن الأسهم جنبا الى جنب مع Wall Street وBoiler Room والعديد من الأفلام الأخرى.

خلاصة

كما قلنا سابقا، تعتبر الأسواق المالية موضوعًا جذابًا لصناعة السينما، فدائما ما يكون هناك الكثير من الأفلام التي يتم طرحها في هوليوود والتي تصور حياة المتداولين وقصصهم. على الرغم من أن معظم هذه الأفلام تستند إلى القصة الحقيقية، الا أنه قد يكون من السذاجة أن تؤخذ كدليل للنجاح أو أن تستخدم كمواد تعليمية، فكل قصة في سوق الأسهم هي قصة فردية لها إخفاقاتها أو مكاسبها.

التداول الحقيقي في سوق الأسهم مختلفًا تمامًا عن الأفلام، لكن هذا لا يعني أنها لا تستحق الفرجة، فجل الأفلام التي ذكرت في قائمة أفلام عن التداول هذه أصبحت مرشحة لجائزة الأوسكار وحتى فائزة.

المراجع[+]

من تحرير : مريم حفون

شارك استفسارك أو تعليقك 👇