أفضل اسهم وارن بافيت 2022

أسهم وارن بافيت

تشكل أسهم وارن بافيت المعروضة في هذا المقال اختيارات استثمارية رائعة ومجزية على اعتبار قدرة هذا المستثمر الرائد على انتقاء استثماراته بدقة وعن دراسة.

ليس هناك شك في أن وارن بافيت هو أحد أكبر المستثمرين الذين عاشوا على مر كل العصور. منذ توليه لمنصب الرئيس التنفيذي لشركة Berkshire Hathaway عام 1965، قام بإنشاء ما يزيد عن 700 مليار دولار من القيمة للمساهمين وحقق متوسط ​​عائد سنوي بنسبة أكثر من 20٪ لأسهم الشركة. وهذا يشكل إجمالي عائد يزيد عن 3,800,000٪، من 31 ديسمبر 2020.

مع سجل حافل مثل هذا، فلا ينبغي أن يتفاجأ أي شخص من معرفة أن وول ستريت والمستثمرين دائما ما ينتظرون بفارغ الصبر إيداعات ربع سنوية لما قام بافيت وفريقه الاستثماري بشرائه وبيعه.

بعد الاطلاع على عمليات البيع والشراء التي قام بها بافيت في الربع الأول من عام 2022، فهناك شيء واحد واضح وهو أن أوراكل أوماها لا تؤمن بالتنويع، في حالة كنت تعرف ما تفعله. قد شكلت أربعة أسهم فقط من محفظة بيركشاير هاثاواي Berkshire Hathaway الاستثمارية ما يقارب 75 بالمئة من أصولها المستثمرة والبالغة 349 مليار دولار، اعتبارًا من نهاية الأسبوع الماضي.[1]Stocks that Make Up Nearly 75% of Warren Buffett’s Portfolio, fool. تم الاطلاع 2022-02-11.

إليك فيما يلي أسهم وارن بافيت الأربعة التي شكلت نسبة 75 بالمئة من محفظته الاستثمارية:

Apple شكلت 44.8٪ من أسهم وارن بافيت:

غالبًا ما يشير وارن بافيت إلى شركة أبل الرائدة في مجال الابتكار (NASDAQ: AAPL) باسم “العمل التجاري الثالث لبيركشاير”. ويصبح هذا البيان أكثر منطقية عندما تدرك أن حصة Berkshire في Apple تساوي 134.5 مليار دولار وتشكل ما يزيد قليلاً عن 44 ٪ من محفظة شركته الاستثمارية. في عام 2020، اشترت شركة Buffett أكثر من 907 مليون سهم من Apple بتكلفة تبلغ 34.26 دولارًا للسهم الواحد. مع وصول سهم Apple إلى 172.39 دولارًا للسهم الأسبوع الماضي، فهذا يعني أن شركة بافيت تجلس على مكاسب غير محققة قدرها 125.4 مليار دولار. مع قيام شركة أبل الأكثر تداولًا في العالم بتوزيع أرباح بقيمة 0.88 دولارًا أمريكيًا سنويًا، فإن شركة بيركشاير تجني ما يقرب من 799 مليون دولار من دخلها السنوي من الأرباح.

من الأسباب التي تجعل من Apple شركة ناجحة للغاية هو علامتها التجارية. في كل مرة يتم طرح منتج جديد، سترى ولاءًا حقيقيا للعلامة التجارية وسترى التفاف صفوف كثيرة من العملاء حول متاجرها. وفقًا لدراسة أجرتها Visual Capitalist، فإن Apple هي العلامة التجارية العالمية الأكثر قيمة، ولا توجد أي شركة أخرى يمكن تقترب منها.

تستفيد Apple أيضًا بشكل كبير من التحول إلى خدمة G5، بالإضافة إلى  خدمات الاشتراك خاصتها. على مدار الأشهر التسعة الماضية، سجلت شركة Apple زيادة في مبيعات iPhone بلغت أكثر بكثير من 153.1 مليار دولار، وهذا يمثل تحسناً هائلاً بنسبة 38٪ مقارنة بمبيعات iPhone في الأعوام الماضية.

كما وسجلت إيرادات الخدمات رقماً قياسياً بلغ 50.1 مليار دولار خلال التسعة أشهر الأخيرة من السنة المالية 2021، وهذا ما يمثل زيادة سنوية بنسبة 28٪. نظرًا لأن إيرادات الخدمة توفر هوامش أعلى بكثير وأكثر اتساقًا من مبيعات المنتجات، فإن التدفق النقدي التشغيلي المجنون بالفعل لشركة Apple يجب أن يتوسع أكثر في السنوات القادمة.

تقوم شركة Apple خدماتها لمساهميها. لقد نمت أرباحها بنسبة 132٪ منذ إعادتها في عام 2012، ويبلغ متوسط ​​أرباح الشركة 15.7 مليار دولار في عمليات إعادة شراء الأسهم ربع السنوية على مدى السنوات الخمس الماضية. لذلك فهي تشكل أسهم بافيت المثالية بشتى الطرق.

Bank of America شكلت 14.3٪ من الأصول المستثمرة :

على الرغم من أن شركة Apple هي أكبر شركة تمتلكها بيركشاير بلا منازع، فإن المكان المفضل لبافيت لوضع أموال شركته في العمل هو أسهم البنوك. ولا يوجد سهم بنكي يفضله أكثر من بنك أمريكا Bank of America (NYSE: BAC).

تمتلك شركة Berkshire Hathaway أكثر من 1 مليار سهم من BofA في محفظتها بمتوسط ​​تكلفة 14.17 دولار للسهم الواحد. ومع وصول سعر هذا السهم إلى 48.28 دولارًا الأسبوع الماضي، فإن أوراكل أوماها تحمل مكاسب غير محققة قدرها 35.2 مليار دولار.

مع تعيين مجلس الاحتياطي الفيدرالي على رفع أسعار الإقراض عدة مرات في عام 2022، فإن بنك أوف أميركا في وضع يمكنه من الاستفادة أكثر من أي بنك كبير آخر. جهود الرقمنة التي يبذلها بنك أوف أمريكا تؤتي ثمارها أيضًا. فعلى مدى السنوات الثلاث الماضية، نما عدد المستخدمين النشطين الرقميين بمقدار 5 ملايين إلى 41 مليونًا.

وبشكل عام، فإن Oracle of Omaha تحب الشركات الدورية. يدرك بافيت تمامًا أنه في حين أن حالات الركود أمر لا مفر منه، فهي لا تستمر عادة لأكثر من شهرين أو بضعة أرباع. أما فترات التوسع الاقتصادي، في المقابل، فعادة ما تستمر لسنوات أو ربما حتى عقودًا من الزمان. إن أسهم البنوك مثل بنك أميركا تعتبر في وضع مثالي للاستفادة من هذه التوسعات طويلة الأمد.

بنك أمريكا هو أيضًا أكثر بنوك مركز المال حساسية للفائدة. في العرض التقديمي ربع السنوي الأخير للشركة، يشير بنك أمريكا BofA إلى أن التحول الموازي في منحنى عائد سعر الفائدة البالغ 100 نقطة أساس من شأنه أن يولد ما يقدر بنحو 8 مليارات دولار من صافي دخل الفوائد على مدى الـ 12 شهرًا القادمة. نظرًا لأن هذا الدخل سيعتمد على القروض الحالية، فسيذهب فعليًا مباشرة إلى صافي أرباحه. عندما يقوم الاحتياطي الفيدرالي برفع أسعار الفائدة حتمًا، فإن بنك أمريكا سيكون المستفيد الأول.

كما ولا يجب التغاضي عن توجهات المشاركة الرقمية المحسّنة لبنك أمريكا BofA أيضًا. مع قيام المزيد من عملائه بتحويل معاملاتهم المصرفية عبر الإنترنت أو إلى الهاتف المحمول، تمكن بنك أميركا من دمج بعض فروعه وخفض نفقاته غير المرتبطة بالفائدة. مع تاريخ غني من توزيعات الأرباح وإعادة شراء الأسهم، يجب أن يشكل بنك أمريكا استثمارا طويل الأمد لشركة Berkshire Hathaway.

American Express شكلت 8.1٪ من الأصول المستثمرة:

عملاقة خدمات الائتمان أمريكان إكسبريس (رمزها في بورصة نيويورك: AXP) تعد هي ثالث أطول سهم من حيث الأجل في محفظة بيركشاير هاثاواي الاستثمارية، وهي أيضًا أحد أفضل أسهم وارن بافيت طويلة الأجل. تمت إضافة AmEx مبدئيًا في عام 1993،

مع وصول سهم American Express إلى مستوى سعر 185.85 دولارًا الأسبوع الماضي، فهذا يعني أن Oracle of Omaha قد اكتسبت ما يقرب من 2100٪ أو ما يقرب من 26.9 مليار دولار بعد أن قامت بشراء حصتها من هذه الأسهم بمتوسط تكلفة تبلغ 8.49 دولار. بالغضافة إلى هذا، فإن شركة Berkshire Hathaway في طريقها لجمع ما يقرب من 261 مليون دولار من أرباح الأسهم من AmEx هذا العام.

تتشابه أطروحة الشراء وراء أمريكان إكسبريس إلى حد كبير مع أطروحة أسهم البنوك. طول مدد التوسعات الاقتصادية أطول بكثير مقارنة مع طول مدد الانكماش والركود. وهذا يعني أن شركة مثل Amex، التي تستفيد من زيادة عدد المعاملات التجارية وزيادة نشاط الإنفاق، ستزدهر مع توسع الاقتصاد الأمريكي والعالمي.

بالطبع، لدى أمريكان إكسبريس خدعة أخرى في جعبتها فقد كانت دائمًا موهوبة في جذب العملاء الأثرياء. من غير المرجح أن يقوم الأفراد الميسورون بتعديل عادات الإنفاق لديهم إذا حدث انكماش اقتصادي طفيف. وهذا يعني انخفاض احتمالية تأخر حسابات الائتمان وانتعاش أسرع من التباطؤ الاقتصادي لشركة أمريكان إكسبريس مقارنة بالعديد من نظيراتها.

Coca-Cola شكلت 7٪ من أسهم وارن بافيت:

وأخيرًا شركة المشروبات العملاقة Coca-Cola (NYSE: KO). بما يقارب 46 ورقة مالية مملوكة حاليًا لشركة Berkshire Hathaway، تعد شركة Coca-Cola من الاستثمارات الأطول حفاظًا لما يصل لأكثر من 33 عامًا، وذلك مند عام 1988. علما أن متوسط التكلفة التي اشترت بها شركة بيركشاير هاثاواي حصتها من أسهم كوكا كولا هو 3.25 دولار، فإن شركة وارن بافيت قد حققت عائدا بأكثر من 1700 ٪ و حوالي 23.1 مليار دولار من المكاسب غير المحققة مع وصول السعر الآن إلى 61 دولار.

على غرار Apple، من المحتمل أن يقدّر بافيت شركة Coca-Cola نظرا لمدى انتشارها الجغرافي وعلامتها التجارية الاستثنائية. تبيع كوكاكولا منتجاتها في جميع أنحاء العالم باستثناء دولتين (كوريا الشمالية وكوبا)، ولديها أكثر من 20 علامة تجارية للمشروبات تجلب مبيعات سنوية لا تقل عن مليار دولار. وعلاوة على ذلك، فإنها تتحكم في 20٪ من سوق المشروبات الباردة في الأسواق المتقدمة، الأمر الذي يوفر تدفقًا نقديًا يمكن التنبؤ به بدرجة عالية. كما أنها تمتلك حصة 10٪ من المشروبات الباردة التي تُباع في الأسواق الناشئة حيث يمكن للشركة تحقيق إمكانات نمو أعلى للمضي قدمًا.

هي أيضًا واحدة من أكثر العلامات التجارية شهرة في العالم. أطلقت شركة كوكا كولا العنان لوجودها متعدد القنوات من خلال استخدام وسائل التواصل الاجتماعي والاعتماد على سفراء العلامات التجارية المعروفين للتفاعل مع أجيال متعددة من المستهلكين.

ولكن أكثر ما قد يعجب بافيت في شركة كوكا كولا هو الأرباح المجنونة التي تتلقاها شركته سنويًا. ظاهريًا، لا يبدو الدفع السنوي الأساسي لشركة كوكاكولا البالغ 1.68 دولارًا مثيرا جدا للإعجاب. ولكن عندما تضع في الحسبان أن أساس التكلفة لشركة Berkshire هو حوالي 3.25 دولارًا للسهم، فإن عائد Oracle of Omaha على التكلفة يقترب من 52٪. بعبارة أخرى، يضاعف بافيت استثماره الأولي في شركة كوكا كولا كل عامين بفضل الأرباح فقط.

محفظة أسهم وارن بافيت  

في حين أن Bank of America هو الأول من حيث عدد الأسهم، فان Apple تحتل المرتبة الأولى من حيث القيمة السوقية التي بلغت 157.53 مليار دولار في نهاية عام 2021. تشكل أسهم Apple ما يقرب من نصف (47.6٪) من إجمالي محفظة الأسهم في Berkshire، بارتفاع يبلغ 6٪ منذ نهاية عام 2016.

في الربع الرابع من عام 2021، حافظت Berkshire Hathaway على مكانتها الضخمة في شركة Apple التي اشترتها لأول مرة في الربع الأول من عام 2016، كما أنها تركت حصة أصغر في Amazon.com (AMZN) التي اشترتها في الربع الأول من عام 2019.

سجلت محفظة Berkshire Hathaway مكاسب سنوية قوية بنسبة 20 ٪ بين عامي 1965 و2020، أي ضعف تلك التي حققها مؤشر S&P 500، مع تضمين الأرباح.

المراجع[+]

من تحرير : مريم حفون

شارك استفسارك أو تعليقك 👇