أشهر المستثمرين في العالم

أشهر المستثمرين في العالم

لا يحظى الجميع بفرصة كسب لقمة العيش من سوق الأسهم. لكن عندما تسنح الفرصة لأحدهم، فقد يصبح هذا الشخص من أعظم المتداولين في تاريخ تداول الأسهم. قد يتعلق تحقيق النجاح في هذا السوق بالذكاء الحاد أو التوقيت المناسب أو الصبر أو قد يكون الأمر مجرد لعبة حظ. لكن على العموم، يعتبر الاتساق في التداول أحد العوامل الرئيسية التي تؤثر بشكل كبير على مستقبلك في هذا المجال. هناك العديد من الأشخاص الذين تمكنوا من الوصول إلى مستوى عالٍ من الاتساق في تداولهم وأصبحوا من افضل وأشهر المستثمرين في العالم. سنكشف من خلال هذه المقالة عن اغنى المستثمرين في العالم وعن مسارات حياتهم المهنية.

أشهر المستثمرين في العالم

جيسي ليفرمور

كانت أول صفقة مهمة لجيسي ليفرمور هي بيع الأسهم على المكشوف مباشرة قبل زلزال سان فرانسيسكو والذي جعلته يربح 250 ألف دولار، ثم جنى بعد ذلك ثلاثة ملايين دولار من بيع القمح على المكشوف في عام 1925، واستفاد من تقلص السوق خلال انهيار عام 1929 ليجني ما قد قدر ب 100 مليون دولار. لكنه أنهى حياته بالانتحار عندما فقد كل شيء في عام 1940.

كان جيسي ليفرمور من بين افضل وأشهر المستثمرين في العالم. كان دائمًا مهتمًا بالأسواق المالية وأمضى الكثير من الوقت في محاولة فهمها. اكتشف في سن مبكرة أنه يستطيع توقع تغيرات الأسهم وفقًا للأسعار السابقة. ففي عام 1892، دفع تعويضات بقيمة 3.12 دولارًا أمريكيًا عن أول تداول له في بورصة بيرلينجتون، وفي ن الخامسة عشر، جمع جيسي أول ألف دولار له من خلال تداول الأسهم والسلع في متاجر الجرافة، ثم واصل تداوله في بورصة نيويورك عن طريق وسطاء شرعيين.

على الرغم من أن تداول ليفرمور لم يكن دائمًا ناجحًا، فقد، خسر كل أمواله بسبب التنفيذ البطيء لصفقاته في سن ال 22، الا أنه كتب كتابًا بعنوان “كيفية تداول الأسهم” في عام 1939، والذي كان مخصصًا للأشخاص الذين اتخذوا خطواتهم الأولى في سوق الأسهم. وهكذا حصل ليفرمور على مكانه في قائمة اغنى مستثمرين في العالم في كل العصور.

بول تيودور جونز

يعتبر بول تيودور جونز أحد افضل وأشهر المستثمرين في العالم، فقد قدرت فوربس ثروته بمبلغ 5.8 مليار دولار اعتبارًا من عام 2021، وقد احتل المرتبة رقم 320 في قائمة أغنى رجل في العالم في عام 2020.

بمجرد أن اكتسب المعرفة الكافية في تداول العقود الآجلة للقطن في سوق الأوراق المالية في نيويورك، قرر جونز أن يبدأ عمله الخاص. هذا بالإضافة الى أنه تنبأ بانهيار السوق عام 1987 والذي أصبح يُعرف باسم الإثنين الأسود، مما ساعده على تجنب خسارة الكثير من المال وتمكن من الحصول على تعويضات كبيرة بدلاً من ذلك.

كان لدى بول تيودور جونز استراتيجيات تداول خاصة به، والتي كانت حريصة على مساعدته على تحقيق نجاح كبير في هذا المجال. تتجلى هذه الاستراتيجيات في الحفاظ على الاتساق الدائم واكتساب مهارات عالية في إدارة المخاطر، بالإضافة الى وضع توقعات واقعية بشأن الصفقات المحتملة للحصول على أداء قوي ومستقر. وهذا ما جعله الثاني في قائمة اغنى مستثمرين في العالم.

وارن بافيت

يعد وارين بافيت أحد أكثر الأشخاص نفوذاً في تاريخ التداول والاستثمار. العوامل الرئيسية التي أثرت على نجاح وارين بافيت هي الانضباط والمثابرة والتنفيذ الفعال. التجارة. تبلغ القيمة الصافية لثروة وارن بافيت 74 مليار دولار وفقًا لمقاييس عام 2021 مما يجعله أحد اغنى مستثمرين في العالم.

بين عامي 1950 و1956، بنى وارن رأسماله الشخصي من9800 دولار الى 140 ألف دولار، وكان يدير 300 ألف دولار من رأس المال في عام 1950. على الرغم من أنه ليس مبلغًا ضخما، الا أن خططه المستقبلية ستغير ذلك قريبا. ففي سنوات الخمس التالية، شهدت شراكات بافيت مكاسب بنسبة 251٪، مما عزز مكانته في سوق الأسهم للسنوات القادمة. وبحلول عام 1962، كان رأس مال الشراكة يتجاوز 7.2 مليار دولار. بعد عشر سنوات، ارتفعت أصول شراكات Buffet بأكثر من 115٪ مقارنة بـ Dow’s 122٪. في ذلك الوقت، الى أن تمكن بالفعل من جني أكثر من 44 مليار دولار.[1]Who are the greatest stock traders of all time?, axiory. تم الاطلاع 2022-04-12.

تشير كل هذه الحقائق إلى أن وارين بافيت هو حقًا واحد من افضل وأشهر المستثمرين في العالم، والذين أصبحوا نموذجًا يحتذى به للعديد من المستثمرين الآخرين.

اقرأ أيضا: أسهم وارن بافيت

ستيفن كوهين

يعتبر ستيفن كوهين من أفضل المتداولين في وول ستريت على مدار الثلاثين عامًا الماضية، فقد تمكن من تحقيق ثلاثة عشر مليار دولار. يفصل كوهين نفسه عن معظم المستثمرين عن طريق شراء الخيارات عندما يقدمون له ميزة رياضية. ووفقا لمجلة فوربس، يبلغ صافي ثروته 10.2 مليار دولار.

في عام 1992، أسس ستيفن صندوق التحوط SAC Capital Advisors، وبحلول عام 2006، بلغت نسبة تداول الشركة 2٪ من إجمالي نشاط سوق الأسهم. نمت الشركة بعد ذلك بشكل كبير الى أن بلغ متوسط ​​الربح السنوي لها SAC 25 ٪ بحلول عام 2013.

رحلة ستيفن كوهين إلى النجاح لم تكن مليئة بالانتصارات، فقد عانى من العديد من الخسائر في حياته المهنية، لكن بالرغم من ذلك، فإن الشيء الرئيسي الذي أثر على نجاحه هو استراتيجيته الفريدة في الاستثمار. فقد كان متداولًا عالي المخاطر وكان يؤمن أن الفوز الكبير أفضل من الفوز المتكرر.

خلاصة

يتعلق تحقيق النجاح في سوق الأسهم هذا بالذكاء الحاد والتوقيت المناسب والصبر والحظ أيضا في بعض الأحيان. أصبح العديد من الأشخاص الذين تمكنوا من الوصول إلى مستوى عالٍ من الاتساق في تداولهم مثل جيسي ليفرمور وبول تيودور جونز ووارن بافيت وستيفن كوهين، من افضل وأشهر المستثمرين في العالم مما جعلهم اليوم يتصدرن قائمتنا ل اغنى مستثمرين في العالم.

أسئلة شائعة

من هو أشهر المستثمرين في العالم؟ يعتبر وارن بافيت أغنى مستثمر في الأسهم في العالم، فهو أحد أكثر الأشخاص نفوذاً في تاريخ التداول والاستثمار. تمكن من تحقيق هذا النجاح الهائل بسبب انضباطه التام أثناء التداول، بالإضافة الى تمتعه بمهارات جيدة في إدارة المخاطر وخبرة جيدة في سوق الأسهم، مما جعله يبلغ صافي ثروة تقدر ب 74 مليار دولار.

هل متداولو الأسهم ناجحون؟ تثبت الحقائق أن هناك الكثير من متداولي الأسهم الذين تمكنوا من تحقيق نجاح كبير. لكن لا يمكننا أن نجزم أن التداول يؤدي بالضرورة الى النجاح، بل يأتي هذا الأخير كنتيجة للعديد من العوامل بما في ذلك مهارات إدارة المخاطر والانضباط والذكاء والاتساق وما الى ذلك.

كم عدد المتداولين الناجحين اليوم؟ هناك الكثير من المتداولين اليوميين الناجحين في العالم، لكن من المستحيل تحديد الأرقام الدقيقة. هناك العديد من قصص المتداولين المشهورين المختلفين التي تثبت أن تحقيق لنجاح في التداول يعتمد بشكل كبير على إنشاء استراتيجيات تداول فريدة.

المراجع[+]

من تحرير : مريم حفون

شارك استفسارك أو تعليقك 👇