10 أخطاء مالية ستُطارِدك كوابيسها في المستقبل .. تجنبها فورًا

تعتمد رفاهيتنا المالية في المستقبل على القرارات التي تتخذها اليوم؛ لذلك ينبغي تجنب الأخطاء المالية التي قد يكون بعضها بسيطا ويمكن تفاديها، أو قد تكون أخطاء فادحة ستطاردك كوابيسها في المستقبل.

سنذكر في هذه المقالة، 10 أخطاء مالية قد نندم عليها جميعا في المستقبل ندما شديدا. اكتشف كم من الأخطاء المالية ترتكبها إما دون أن تشعر أو أنك تجهلها:

1- تسريب صغير يغرق سفينة

نحذر دائما عندما يتعلق الأمر بنفقات كبيـرة، بينما نميل للإنفاق بإهمال على ما يبدو أنها نفقات صغيرة، وننسى أن التسريب الصغير يمكنه إغراق سفينة مهما كانت كبيرة! فقد لا تشعر بسعر كوب القهوة التي ترتشفه كل يوم، ولكن عند ضرب ثمن القهوة في 30 يوما و12 شهرا في السنة، فإن المبلغ سيصبح ضخما. لهذا فإن المبالغ الصغيرة عندما تجتمع فإنها تكون مبلغا كبيرا.

إن أفضل نصيحة مالية في هذا الباب، هي أن تكون حذراً تجاه المصاريف الصغيرة بقدر صرامتك وحذرك عندما يتعلق بقرارات شراء ضخمة.

2- الشراء العاطفي أو الاندفاعي

أصبح التسويق العاطفي أحد أقوى أسلحة الشركات والمنتجات، حيث يدفع المستهلكين إلى اتخاذ قرارات شراء بشكلٍ متزايد بدافع من المشاعر والعواطف وليس العقل.

لذلك ينصح بتجنب الشراء العاطفي أو عمليات الشراء الاندفاعية، والحرص على التخطيط لمشترياتنا حتى لا نثقل كاهلنا بالمشتريات والمصاريف الباهظة أو غير الضرورية، لأن ذلك سيعني الوقوع في الضيق المالي مستقبلا.

3- فخ التخفيضات والخصومات

يمكن أن تكون التخفيضات فرصة جيدة، إلا أنها فخ مالي للكثير من الناس. بشكل عام فإن الغالبية لا تعرف كيفية الاستفادة من فترة التخفيضات، حيث يقوم البعض بشراء أشياء لا يحتاجونها فعلا وإنما فقط لأن عليها تخفيضا مغريا!

يمكن أن تكون فترة العروض والتخفيضات فرصة لتحقيق الاستفادة المالية وشراء احتياجاتك بأرخص الأسعار، ولكن يجب التخطيط لذلك بشكل مسبق وضبط قائمة ما تحتاجه فعلا، وعدم الانقياد وراء العروض المغرية وتجاوز سقف الإنفاق المسموح به.

عروض الخصومات التي لا تلبي حاجات حقيقية فهي مجرد دعوة لإنفاق المزيد واستنزاف مواردك المالية.

4- عدم البحث عن دخل إضافي

عادةً تكون فكرة تنويع مصادر الدخل لدى الشباب في بداية حياتهم المهنية ذات أهمية قليلة. بينما بالنسبة إلى الكثير من الناس، يُعتبر من الجوهري الحصول على دخل اضافي، وخصوصاً عندما تكون نفقاتهم المعيشية أكبر من مقدار الراتب أو الدخل الوحيد الذي لديهم.

كنا قد نشرنا فيديو يتحدث عن 5 أفكار للحصول على دخل وأنت نائم، سيظهر رابط الفيديو بالأعلى. عليك البحث جديا في الإمكانيات المتاحة ليكون لديك دخل إضافي.

5- استثمار مدخرات صندوق الطوارئ

استثمار المال في أمور مثل الأسهم أو العملة الرقمية قد يكون طريقة مفيدة لتنمية الثروة بمرور الزمن، ولكن عندما يتعلق الأمر بمدخرات الطوارئ، فإن أفضل مكان لهذه الأموال هو البنك بكل بساطة. فعندما تودع أموالك في حساب ادخار فأنت بذلك تضمن أنك لن تخسرها وأنك ستجد تلك المدخرات في حال طارئ ما.

أما عندما تقرر استثمار مدخرات صندوق الطوارئ، فذلك يعني أنك يمكن أن تخسر جزءا منها أو كلها إذا لم تسر الأمور لصالحك؛ أو أنك لن تستطيع التصرف فيها عندما تحتاجها في حال اضطرَّك طارئ مالي، وهذه مخاطرة لا يمكنك تحمل عواقبها.

6- الادخار بلا استثمار

إن الادخار عادة مالية مهمة للغاية، ولكن إذا لم تستثمر هذه المدخرات فقد ينتهي المطاف بخسارة هذا المال قيمته على المدى الطويل، فمشكلة التضخم يمكن أن تجعل الأموال التي لديك اليوم تفقد من قدرتها الشرائية بمرور الوقت، فما يمكن أن تشتريه لك10 دولارات اليوم لن تشتريه بعد10 سنوات، ومن هنا تأتي أهمية الاستثمار.

وكلما بدأت الاستثمار مبكرا كان ذلك أفضل، ومهما كان المبلغ الذي استثمرته صغيرا في البداية فإنه سينمو على المدى الطويل ويتغلب على التضخم.

هل ترغب في معرفة طرق الاستثمار الممكنة، تفضل رابط الفيديو :

7- إنفاق مدخرات الطوارئ على أمور غير طارئة

هناك فرق بين اللجوء إلى مدخرات صندوق الطوارئ لتغطية مصاريف إصلاح سيارتك أو سخان الماء المعطوب، وبين إنفاق هذا المال على حالات غير طارئة مثل إجازة أو شراء أثاث جديد.

مهما كان مغريا اللجوء إلى هذا المال الذي عملت بجد لادخاره ليكون بمثابة وقاية وصمام أمان مالي يحافظ على استقرارك المالي؛ فإن إنفاق مدخرات صندوق الطوارئ وإنهائها في أمور غير طارئة فعلا ثم تجد نفسك تواجه نفقات كبيرة طارئة قد يوقعك في الديون، وهو الأمر الذي من شأن مدخرات الطوارئ أن تساعدك على تجنبه في المقام الأول.

إذا لم يكن لديك مال لشراء شيء يندرج ضمن فئة النفقات غير الطارئة حاول تأجيل ذلك وتوفير المال له بشكل منفصل.

8- تنفق أموال لم تحصل عليها بعد

اسوء ما يمكن ان تقوم به لمستقبلك المالي ان تتصرف اليوم في دخل الغد. فكم من الناس يجدون أنفسهم أنهوا صرف الراتب قبل انتهاء الشهر، فيضطرون إلى استدانة مبالغ من زملائهم وتسديدها عند استلام رواتبهم وهكذا يكونون قد أنفقوا مسبقا من راتب الشهر القادم، يعني أنفقوا أموال لم يحصلوا عليها بعد.

إن عدم التصرف اليوم في دخل الغد أي راتب الشهر القادم، هو أعظم انضباط مالي يقود إلى الاستقرار المالي، لذلك فلا تنفق مالاً لم تحصل عليه بعد!

إذا كنت تعيش فوضى مالية، هذا الفيديو لك، سيعلمك كيف تستعيد عافيتك المالية في ثلاث خطوات:

9- الاعتماد الكلي على الدفع الالكتروني

رغم أن الدفع الالكتروني له مزايا لا ينكرها أحد، إلا أن هناك فوائد مالية حقيقية يتفوق بها الدفع نقداً عن الدفع الالكتروني.

يؤكِّد الباحثون في الاقتصاد السلوكي أن المستهلكين ينفقون المزيد من المال ويقومون بعمليات شراء متكررة عند الاعتماد على الدفع الإلكتروني، فما عليك سوى تمرير البطاقة وإدخال الشفرة السرية وتكون المعاملة قد انتهت. في المقابل، وجد الباحثون أن الدفع نقداً وتسليم أموالك لغيرك ومشاهدتها تختفي أمر مؤلم كثيراً، وربما سيجعلك تعيد التفكير في جدوى احتياجك لهذه المشتريات قبل الدفع.

لن تنفق أقل فقط عند الدفع نقداً، بل ستحصل أيضاً على المزيد من التقدير لما تشتريه.

10 –  الاستهانة بإعداد ميزانيّة شهرية

تساعدنا الميزانية على معرفة نفقاتنا، وتسمح لنا بتحديد أولويات القرارات المالية، وهذا الأمر ليس مهما فقط بالنسبة لأولئك الذين يكافحون لتغطية نفقاتهم؛ ذلك أن كل شخص يحتاج إلى وضع ميزانية شخصية تحدد له مداخيله ونفقاته قصيرة ومتوسطة وطويلة الأجل من أجل تلبية جميع الأهداف المالية، وإلى جانب وضع الميزانية ينبغي عليك العمل بها والتقيد بالأهداف التي وضعتها.

في الختام، لحياة مالية ناجحة.. ننصحك بمشاهدة هذا الفيديو، به دليل شامل لتعلم التخطيط المالي وتصبح أكثر وعي ماليا.

 

من تحرير : عبد الحق

مؤسس ومدير أسرار المال.
مدير شركة Go Web Marketing
المهارات والخبرات:
- كاتب وباحث في الثراء المالي
- مستشار ومرشد مالي
- خبير تسويق بالمحتوى
- خبير SEO

شارك استفسارك أو تعليقك 👇