7 خرافات شائعة حول الأغنياء




الكثيرون يحبون التفكير أن كل الأغنياء أشرار، أحيانا يكون الأمر كذلك !

” هم جشعون وعديمو الضمير، ويصلون إلى السلطة على حساب أنهم خلقو بملعقة ذهبية في أفواههم..” الغالبية تؤمن بهذا حين يبدأ الحديث عن الناس الأغنياء. وبعد بعد أن أصبح ملياردير رئيسا للولايات المتحدة للمرة الأولى والفجوة بين الأغنياء والفقراء تتابع بالنمو، الإيمان بهذه الخرافة أصبح أسهل.

لكن الحياة أعقد من ذلك بكثير. طبعا نحب أن نرى العالم من حولنا بالأسود والأبيض، لكن للحقيقة ألوان كثيرة. وفي هذا السياق نستعرض فيما يلي ، سبعة خرافات شائعة عن الناس الأغنياء ثم نقارن كيف هي الأمور على أمر الواقع.




1. يعيشون في بيوت ضخمة ويقودون سيارات باهظة الثمن

وصف كاتب بأحد المجلات خبرته السابقة عندما كان عاملا كبواب في فندق فخم في لوس أنجلس. وهذا كان من بين ما عرفه :

“حين تستقبل شخصا يملك سيارة بـ 100 ألف دولار يعني شيئا واحدا فقط : إما حسابه البنكي الآن أقل من 100 ألف دولار، أو عليه دين بأكثر من 100 ألف دولار بعد شرائه لهذه السيارة”.

طبعا دائما هناك استثناءات من هذه القواعد، لكن بشكل عام يجب أخذ هذا بعين الاعتبار، حتى لو أحد ما كان يبدو غنيا هذا لا يعني أن أموره تمشي بشكل جيد كما تظن. هذه الفكرة تبرهن بالاستنتاجات التي توصل إليها المؤلِّفان ستانلي توماس ودانكو ويليامس في كتاب “المليونير في البيت المجاور”. و توصلا إلى أن غالبية العائلات التي تمتلك أكثر من مليون دولار تعيش في مناطق يسكنها ممثلو الطبقة المتوسطة، ويتجنبون المشتريات التي تدل على كونهم من طبقة أرقى.

2. الناس الأغنياء سعداء لأنهم أغنياء

حسب بعض الدراسات، الناس الأغنياء فعلا أكثر سعادة من الناس الذين لا يملكون ثروة. ولكن بنفس هناك دراسات كثيرة تشير إلى أن زيادة الدخل تجعل الإنسان أكثر سعادة حتى حد معين. بعد أن يصل دخلك إلى حجم يسمح لك بفعل ما تحب دون التفكير بالناحية المادية فزيادته بعد ذلك لن تزيد من سعادتك.

لماذا إذا الناس الأغنياء أكثر سعادة؟ عادة هذا يحصل لأنهم حققوا النجاح في عملهم أو لديهم وقت فراغ أكثر. كما أظهرت الأبحاث بين الناس المتقاعدين كمية وقت الفراغ تؤدي إلى مستوى قياسي من الرضا ومستوى متدني من القلق. الأغنياء يمكن أن يتوقفوا عن العمل قبل غالبية الناس الآخرين.



3. يحصلون على الثروة بالورثة

شركة الأبحاث Wealth-X قامت بدراسة كيف حصل 2170 ملياردير حول العالم على ثرواتهم:

60% كسبوا المال بأنفسهم
20% ورثوا الثروة وضاعفوها
20% حصلوا على كل ثروتهم بالورثة.

لا أحد يؤكد أن النَّسَب لا يلعب دورا. لكن في المرة القادمة حين تقابل إنسانا غنيا خذ بعين الاعتبار أن الأموال غالبا لم تنزل عليه من السماء، بل كسبها بتعبه.

4. غالبية الأغنياء هم من المصرفيين الاستثماريين

هذا صحيح أن المصرفيين الذين يديرون صناديق التحوط وصناديق الاستثمارات المباشرة، إضافة لأصحاب رؤوس الأموال المخاطرة يشكلون قسماً كبيراً من بين الناس الأغنياء. لكن نسبتهم هي 19% فقط من بين أولئك الذين ثروتهم تتعدى الـ30 مليون دولار. أما 81% فيكسبون أموالهم في قطاعات أخرى.

5. غالبية الأغنياء تعلموا في جامعات راقية

فعلاً، خريجي الجامعات الراقية يشكلون نسبة كبيرة غير متناسبة من بين الناس الذين تتعدى ثروتهم 30 مليون دولار. إن نظرنا ما هي الجامعات العالمية التي بإمكانها أن تتباهى بأكبر عدد من الخريجين الأثرياء 8 جامعات في الشمال الشرقي للولايات المتحدة تتصدر القائمة.

لكن على الرغم من ذلك خريجو هذه الجامعات يشكلون 3.5% فقط من بين الناس الأغنياء، بكلمات أخرى 96.5% من الناس الفائقة الثراء لم يدرسوا في أية من هذه الجامعات. بل أكثر من ذلك، 13.6% لم يكملوا تعليمهم الجامعي.




6. الناس الأغنياء لا يعملون كثيراً

توماس كوريللي قضى خمسة سنوات في دراسة عادات الأغنياء. نتائج البحث أذهلته حتى هو نفسه. اعتبر الناس الأغنياء في إطار بحثه تلك العائلات التي دخلها أكثر من 160 ألف دولار أما قيمة المدخرات 3.2 مليون دولار. أما الفقراء أولئك من دخله أقل من 35 ألف دولار سنوياً واستطاع ادخار أقل من 5000 دولار. هذا ما استنتجه كوريللي عن سلوك كل من الأغنياء والفقراء:

من بين الناس الذين يعملون دوام كامل أي 50 ساعة وأكثر أسبوعياً 86% من الأغنياء و57% فقط من الفقراء.
65% من فئة الأغنياء يقضون وقتهم بهذا الشكل بما أن لديهم ثلاثة مصادر للدخل في حين 6% فقط من فئة الفقراء لديهم أكثر من مصدر واحد للدخل.
67% من فئة الأغنياء يشاهدون التلفزيون أقل من ساعة في اليوم في حين 77% من فئة الفقراء يشاهدون التلفزيون أكثر من ساعة يومياً.

طبعاً الارتباط القوي لا يعني أن هذه العلاقة مطلقة، لكن من الصعب قول أن الأغنياء لا يعملون من أجل كسب أموالهم.

7. الأغنياء لا يفلسون أبداً

لنعود إلى الوهم الأول. لا يوجد إنسان غني قادر على التغلب على المبدأ الأساسي: إن بدأت تصرف أكثر مما تكسب فستفلس حتماً. وهذا يخص الاستثمارات المخاطرة. لهذا أناس مثل خوسيه كانيسكو، مايك تايسون، مارك توين وحتى رجال أعمال مثل والت ديزني، هنري فورد ورئيس الولايات المتحدة دونالد ترامب الذي أفلس مرة كازينوهاته الخاصة أعلنوا عن إفلاسهم.




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.