مصادر الدخل : ماهي أهم مصادر الدخل المتاحة أمامي؟  

إذا كان مصدر دخلك الرئيسي هو وظيفتك الثابتة، وتبحث عن مصادر أخرى تمكنك من كسب المال وبناء ثروة، فإليك أهم مصادر الدخل يمكن اعتمادها الآن.

لنواجه الأمر، ليس هناك منا من لا يود كسب المزيد من المال وتنمية دخله. فكلما زادت الأموال التي تمتلكها، كلما زادت قدرتك على توفير وسائل الراحة لنفسك وزادت الأموال التي يمكنك ادخارها لأغراض الاستثمار في المستقبل.

إن كسب المزيد من المال لا يقتصر فقط على تطوير المهارات اللازمة لتحافظ على وظيفتك ذات الدوام الكامل. على الرغم من أنك يجب أن تسعى دائمًا لتطوير مهاراتك ومعارفك.

كل نوع من أنواع الدخل هو فريد بطريقته الخاصة كما أن الطريقة التي تبدأ بها في الحصول على هذه المداخيل فريدة من نوعها أيضًا. يستغرق تكوين وإنشاء بعض هذه المداخيل وقتًا طويلاً، ولكنها يمكن أن تدر عليك أموالاً أكثر من غيرها على المدى الطويل أيضا. في الآونة الأخيرة، قد بدأ الكثير من الناس في إنشاء مداخيل جانبية إضافية بالاعتماد على هواياتهم وما يحبون القيام به. يمكنك أنت أيضا أن تطور من هواياتك لتصبح مصدرا من مصادر الدخل الإضافي الجيد.

إذا كنت ترغب في زيادة دخلك وكسب المزيد من الأموال، فاستمر في قراءة المقال لتعرف كل ما تحتاج إلى معرفته عن مصادر الدخل المتاحة والتي ستساعدك في بناء وتنمية ثروتك.

ماهي أهم مصادر الدخل المتاحة أمامي؟  

الدخل المكتسب من العمل في وظيفة:

الدخل المكتسب من الوظيفة هو إلى حد بعيد أكثر أنواع الدخل شيوعًا. معظم الناس يملكون وظيفة ويكسبون منها هذا النوع من الدخل. تقوم بتحصيص ساعات دوام يومية للذهاب للعمل والقيام بالمهام الموكلة إليك ثم تعود إلى منزلك في نهاية اليوم.

يعمل الشخص العادي حوالي 40 ساعة في الأسبوع، وهذا يعادل حوالي 2000 ساعة عمل في السنة.

وبشكل عام، فأنت تبيع وقتك ومهاراتك مقابل أجر بالساعة حينما تحصل على وظيفة ما. يمكن أن تختلف الرواتب، وسواء كانت عالية أو متوسطة، فإنها تمثل نفس نوع الدخل أي الدخل المكتسب.

هناك أيضًا أنواع مختلفة من الأجور المتضمنة في هذا النوع من الدخل. فبعض الناس يتقاضون رواتبهم بالساعة والبعض الآخر يتقاضون راتباً بأجر متساو كل أسبوع ويتوقع منهم العمل بالقدر المطلوب من الوقت لتعويض هذا الراتب (بدوام كامل).

تميل الكثير من وظائف الرواتب إلى أن تكون أكثر من منصب إشرافي أو إداري. يرجع هذا جزئيًا إلى أنه بينما قد تعمل أنت ل 40 ساعة فقط في الأسبوع، فقد يحتاج بعض الإداريين إلى العمل 60 ساعة في الأسبوع و35 في الأسبوع التالي. ومن خلال جعل الموظف بأجر مسؤولاً عن ساعات عمله، فإنه يحصل على بعض المرونة فيما يتعلق بوقت العمل وكيفية إنجاز مهامه ومسؤولياته.

وفي كلتا الحالتين، فسواء تقاضيت مقابلا لساعات عملك أو حصلت على راتب شهري، فإن هاته الأموال هي عبارة عن دخل مكتسب. أنت تبادل وقتك بالساعة مقابل مبلغ محدد من الأجر. وتكمن مشكلة الدخل المكتسب في أنه قابل للتطوير فقط إلى حد معين محدود. ليست كل مصادر الدخل الأخرى على هذا النحو وقد ترغب حقا في اعتماد بعض منها.

دخل الربح المكتسب من شراء وبيع المنتجات:

دخل الربح هو أحد أقدم مصادر الدخل التي اعتمدها الإنسان منذ القدم لكسب المال، حيث أن عمليات البيع تحدث في كل مكان حولك الآن. تتمثل الطريقة المثلى لتحقيق الدخل من الربح في شراء شيء ذي قيمة بسعر معين ثم بيعه بسعر أعلى لشخص يمكنه استخدامه.

هذا النوع من الدخل هو الذي تحقق كل متاجر البيع وهو ما تعتمد عليه كلها. وتقوم المتاجر بتحقيق دخل الربح هذا عن طريق شراء المنتجات من المصنع أو المورد مباشرة ثم إضافة نسبة مئوية إلى سعرها وبيعها للعملاء.

يمكنك أنت أيضا الحصول على هذا النوع من الدخل عبر البدء بشراء كميات صغيرة من المنتجات المستخدمة محليًا ثم زيادة سعر الطلب قليلاً والعثور على مشترين. يعد موقع eBay أحد أكبر مواقع المزادات حيث يمكن للناس الحصول على دخل ربح قد يساوي أجر عمل بدوام كامل عبر شراء المنتجات المحلية وبيعها في جميع أنحاء العالم.

احتمالات زيادة الدخل من الربح ليست محدودة وهي قابلة دائما للارتفاع والنمو. ويعد الحصول على تدفق دخل قابل للتوسع والنمو أحد أفضل السمات الممكن لأي دخل أن يوفرها.

قابلية التوسع تتعلق بشراء وبيع المزيد والمزيد من المنتجات. وهذا ما يزيد من أرباحك الإجمالية وبالتالي، دخلك. لم يعد عليك فقط الشراء والبيع للسكان المحليين في منطقتك حيث يمكنك الآن بناء متجر على الإنترنت باستخدام Bluehost وتشغيله ابتداء من اليوم الأول!

بقليل من التسويق وببناء بعض العلاقات والاتصالات، يمكنك كسب بعض المال الحقيقي بسرعة وكفاءة. يمكنك التجول في منطقتك المحلية وزيارة يعض محلات المرآب لشراء سلع جيدة بأقل من 5 دولارات ثم إعادة بيع هذه العناصر مقابل 7 دولارات وتحقيق ربح قدره 2 دولار، مثلا! قد لا يبدو مبلغ 2 دولار كثيرًا، ولكنك عندما ستبدأ في بيع المزيد والمزيد من السلع، فإن دخل الربح سيتراكم ويرتفع أيضا.

Bluehost هي منصة بناء المواقع الرائدة على الإنترنت. تعمل Bluehost الآن مع WordPress وهو أفضل موقع لإنشاء المواقع. ووردبريس يشغل أكثر من 30٪ من الإنترنت وهذا قدر هائل من المحتوى مما يدل على مدى روعة وكفاءة نظامهم الأساسي.

الدخل المتبقي الذي يستمر حتى بعد انتهاء العمل: 

الدخل المتبقي هو نوع رائع من أنواع الدخل الذي يمكنك العمل على تطويره لتستمر بعدها في تلقيه بدون أن تعمل أو تبذل أي مجهود من أجل كسبه.

قد يستغرق بناء هذا النوع من الدخل بعض الوقت، ولكن بمجرد قيامك بما يلزم لبنائه، فإنك عندها ستبدأ في تلقي عوائده التي لا تتطلب قيامك بأي جهد أي أنك ستستمر في الحصول على الأموال حتى بعد إنجازك للعمل الأساسي في بادئ الأمر. بمجرد بناءك لهذا الدخل، فسيستمر في الدفع لك على جهد البناء لفترات طويلة بشكل لن يتطلب قيامك بأي عمل.

تشمل بعض الأعمال والمنتجات التي يمكنك إنشاؤها وتطويرها لبناء هذا النوع من الدخل التسويق بالعمولة وإنشاء مدونة واستخدام وسائل التواصل الاجتماعي لبيع المنتجات والخدمات. هذه مجرد أمثلة، وهناك مجموعة متنوعة ولا حصر لها من الأعمال التي يمكنك من خلالها بناء الدخل المتبقي. وبشكل عام، فإن إنشاء مدونة يعتبر من أكثر الأعمال فاعلية في بناء هذا النوع من الدخل.

تتيح لك المدونة حرية اختيار وقت العمل عليها الذي يتناسب مع التزاماتك الأخرى كوظيفتك ذات الدوام الكامل مثلا. كما أنها تسمح لك باختيار المواضيع التي تتعلق باهتماماتك الخاصة وتفضيلاتك مما بجعل من الممتع العمل عليها. عند القيام بذلك، فإنك ستجذب الأشخاص ذوي التفكير المماثل إلى مدونتك مما سيرفع من حركة مرور صفحتك ويمكنك حينها القيام بالبدء في عرض الإعلانات المصورة المدفوعة والقيام ببعض عمليات التسويق بالعمولة لبدء تحقيق الدخل المتبقي وبنائه.

تخيل بدأك الآن بقضاء بعض الوقت كل يوم في إنشاء مدونتك الخاصة وتطويرها، لتبدأ بعد بضع أشهر فقط في جني أرباح وعوائد هائلة من عمل قمت به سابقا وانتهيت منه. إنه لأمر حقيقي جدًا ومن الممكن أن تقوم بتكوين دخل متبقي قوي ومستمر من خلال موقعك الخاص يشكل لا يتطلب منك سوى بذل بعض الجهد في البداية. غالبا ما تحقق المدونات مداخيل متبقية جيدة جدا مما يجعلها واحدة من أفضل مصادر الدخل التي يمكنك اعتبارها.

تعمل معظم أنظمة الدفع بهذه الطريقة تقريبا، فقد يكون العمال قد قاموا بإنجاز مهامهم وأعمالهم، لكنهم يتقاضون رواتبهم بعد انتهاء العمل. من المفترض في العادة أن تقوم الشركات بالدفع في غضون 30 يومًا، لكن جني المداخيل من المدونة هي عملية قد تستغرق وقتًا أطول حسب النشاط التجاري.

دخل الإيجار العقاري:

يعد دخل الإيجار أحد أكثر المداخيل تنوعًا التي يمكنك الحصول عليها بعوائد عالية. يمكنك استثمار أموالك في منازل الأسرة الواحدة، والدوبلكس / الثلاثي، والشقق، والشقق السكنية، ومراكز التسوق، وأي نوع آخر من العقارات.

مع دخل الإيجار، يمكنك الاستفادة من استخدام الرافعة المالية لزيادة عائداتك. الرافعة المالية تعود على «أموال الآخرين”. ويمكن الحصول على هذه الأموال من أحد البنوك أو من أحد شركائك التجاريين.

هناك الكثير من شركات سوق الأوراق المالية التي تستخدم أموال المستثمرين لشراء وتطوير وكسب المال من العقارات ذات الدخل.

من خلال القدرة على استخدام أموال الآخرين مثل أموال البنك، ستتمكن من شراء عقار للإيجار دون الحاجة إلى امتلاك سعر الشراء الكامل كالحالة مع الأسهم.

يمكنك شراء منزل للإيجار مقابل 100000 دولار وكل ما تحتاج إلى امتلاكه بشكل أساسي هي نسبة 20٪ (20000 دولار) من هذا المبلغ. مع الملكية الصحيحة والإدارة الصحيحة من طرفك، يمكنك أن تحقق عوائد بنسبة 25 ٪ على الممتلكات بشكل عام.

إذا كانت لديك عقارات مستأجرة بعائد 25٪ فسوف تضاعف رأس المال المستثمر في 4 سنوات فقط!

تخيل جني 20000 دولار كل 4 سنوات من العقارات وكل ما تحتاجه هو بعض مهارات التدبير الجيدة. عبر الحصول على عدد قليل من العقارات، سيمكنك الآن جني عوائد كبيرة فقط من خلال جمع الإيجار وإدارة الممتلكات بشكل جانبي فقط.

دخل توزيعات الأرباح:

يعتبر دخل توزيعات الأرباح مصدر دخل شائع. ويدل مفهوم توزيعات الأرباح على عملية دفع الشركة لجزء من الدخل والربح الذي حققته خلال العام إلى المساهمين. غالبا ما تقوم الشركات بتوزيع الأرباح على المساهمين الممتازين، الذين قاموا بالاستثمار في أسهم الشركة الممتازة. وقد تدفع بعض الشركات أرباحا حتى للمساهمين العاديين، ولكن هذه الحالة نادرا ما تكون وهي لا تشكل القاعدة.

إذن، يعد الاستثمار في سوق الأوراق المالية وخاصة في الأسهم الممتازة أكثر الطرق شيوعا التي يمكن للأشخاص عبرها البدء في تلقي مدفوعات الأرباح وبناء دخل منها.

كل ما يجب أن تقوم به هو الذهاب للعمل بشكل عادي جدا، ادخار بعض المال للاستثمارات، ثم استثمار مال الادخار ذاك في الأسهم التي تدفع أرباحًا لتبدأ في تلقي دفعات أرباح شهرية أو ربع سنوية أو سنوية ستشكل لك دخلا مستمرا دون حاجتك إلى بذل أي جهد.

الاستثمار في سوق الأسهم ليست الطريقة الوحيدة قطعا التي ستمكنك من تلقي الأرباح. إذا كنت تمتلك أو تبني شركتك الخاصة، فيمكنك أن تدفع لنفسك أرباحًا من شركتك أيضا.

وكما سبق وذكرنا، فإنك إذا أنشأت مدونتك أو متجرك الخاص عبر الإنترنت باستخدام Bluehost، فيمكنك حينئذٍ دمج موقع الويب هذا بشركة ستقوم بإنشائها وسينتهي بك الأمر بدفع أرباح لنفسك كدخل.

هناك الكثير من المستثمرين الذين يركزون على توزيعات الأرباح عندما يشترون الأسهم. تدفع بعض الشركات أكثر من غيرها ويتم التعبير عن المبالغ بنسب مئوية تسمى عائدات توزيعات الأرباح.

توفر الشركات المختلفة عوائد مختلفة من الأرباح بناءً على مقدار أرباحها الذي تريد دفعه لمستثمريها. حيث تدفع بعض الشركات عائد توزيعات أرباح بنسبة 2٪، وقد تدفع بعض الشركات الأخرى ما قد يصل إلى 13٪.

مثلا، إذا كان لديك 100،000 دولار مستثمرة في أسهم شركة “XYZ” التي تدفع عائد أرباح بنسبة 5٪، فستتلقى 5٪ من رأس المال المستثمر في توزيعات الأرباح في السنة. أي أنك ستتلقى 5000 دولار سنويًا على دفعات الأرباح.

مع وضع ذلك في الاعتبار، فيمكنك أن ترى جليا كيف يمكن أن يكون الاستثمار في الأسهم الموزعة للأرباح طريقة رائعة لتحقيق المزيد من الدخل وتنميته. يمكن أن يشكل الاستثمار في هذه الأسهم إستراتيجية رائعة لسنوات التقاعد حيث سيكون لديك بعض المال لاستثماره وإذا كنت تحصل على مدفوعات أرباح كل عام فلن تضطر إلى لمس استثمارك الأولي أبدا.

دخل أرباح رأس المال من بيع الأصول المقدرة:

دخل أرباح رأس المال هو الدخل الذي يتم اكتسابه عبر بيع أصل مقدّر ما. قد يبدو هذا معقدًا بعض الشيء، لكنه ليس كذلك.

الأصل المقدّر هو ببساطة عبارة عن أصل أو شيء ذا قيمة وقد زادت قيمته في مرحلة ما.

يمكن أن يضم هذا أي شيء من شركة، أو سيارة، أو مبنى، أو أرض. هناك الكثير من الأصول التي تعرف قيمتها تقديرا وتزيد قيمتها مع مرور الوقت وهذا يمكن أن يحقق لك دخلاً حقيقيا. يتم إنشاء دخل مكاسب رأس المال من خلال بيع ذلك الأصل مما يعني أنك لن تحصل على دخل أرباح رأس المال الذي تحصل عليه عبر بيع الأصول لا ولن يشكل لك دخلا مستمرا.

بالإضافة إلى ذلك، فإن هناك قوانين مختلفة تتعلق بالضرائب على مصدر دخل أرباح رأس المال والتي يمكن أن تختلف حسب المكان أو البلد الذي تعيش فيه. في بعض البلدان يمكنك المطالبة بأرباح رأس المال على ضرائبك لينتهي بك الأمر بدفع ضرائب فقط على 50٪ من إجمالي القيمة المقدرة. ويمكن أن يؤدي هذا إلى توفير آلاف الدولارات إذا قمت ببيع أصل ما وحصلت على دخل مقدّر قدره 1000000 دولار. يمكنك حينها المطالبة بهاته الأرباح على أنها أرباح رأسمالية وفرض ضريبة على 500000 دولار فقط. بمكن أن يكون دفع ضريبة على نصف الدخل فقط أمرا رائعا حقا يستحق الاعتبار!

بيع الأصول المقدرة ليست طريقة سريعة للحصول على المال وتحقيق الدخل، ولكنها قد تكون طريقة مربحة لتعبئة حساباتك عندما يحين الوقت.

يمكنك البدء من اليوم ببناء شركة أو شراء بعض الأراضي أو المباني التي يمكن أن تساوي قيمتها بمرور الوقت أكثر مما دفعته مقابلها والاستفادة من أرباح رأس المال.

دخل حقوق استخدام منتجاتك وبراءاتك:  

يعد مصدر الدخل القائم على الإتاوة طريقة رائعة للحصول على دخل سلبي. ويمكنك كسب هذا النوع من الدخل من خلال السماح لشخص آخر يبيع منتجاتك.

يمكن أن تضم منتجات دخل الملكية الأكثر شيوعًا أشياء مثل؛ الكتب والألعاب والألغاز والدورات وحتى براءات الاختراع. هل تتذكر المشبك الصغير الذي يضعونه لك في إصبعك للحصول على معدل ضربات قلبك في المستشفى عندما تذهب إلى المستشفى؟  لقد اخترع شخص ما ذلك، ومع كل شخص يستعمل اختراعه ذلك، فهو يحصل على الملايين والملايين من الدولارات من دخل الإتاوة كل عام.

يمكنك كتابة كتاب وبيع حقوق إنتاجه للمنتجين. وفي المقابل، فإنك ستحصل على إتاوات من مبيعات هذا الكتاب. يمكنك أيضا صنع لعبة لمساعدة الناس على الاسترخاء أو لعبة للأطفال. كما ويمكن أن تقوم بإنشاء دورة تدريبية لتعليم الناس المهارات التي قمت بتطويرها على مر السنين.

هناك العديد من الاحتمالات التي يمكنك اعتبارها للحصول على دخل إتاوات والتي لا يقوم العديد من الناس بمعرفتها أو الاعتماد عليها.

يمكنك أيضًا المضي قدمًا والبدء في الاستعانة بخدمات التسويق بالعمولة للإعلان عن منتجك والترويج له بغرض تحقيق المبيعات. يحصل المسوقون حينها على العمولة وأنت تحصل على الدخل من خلال حملات التسويق التي يقومون بها.

من أين يمكن أن تبدأ؟

لا يجب أن يكون تحقيق دخل إضافي أمرًا صعبًا ولا يجب أن يكون معقدًا. بخطوات بسيطة ومستمرة لمكنك اعتبار ما ذكر من مصادر دخل لتبدأ أنت أيضا والآن في تنويع دخلك وتنمية ثروتك والحصول على حريتك المالية المنشودة. يمكنك الاستعانة بمقالاتنا الأخرى عن أواع الدخل ومصادره لتكوين فهم أعمق وأكثر شمولية بالموضوع.

كل مصادر الدخل التي يتضمنها هذا المقال هي مصادر قوية ويمكن أن توفر لك بعض الدخل الإضافي الجيد على مر السنين. من المهم القيام بدراسة خياراتك الاستثمارية جيدا والحرص على اتخاذ خيارات مدروسة حولها قبل الالتزام بأي شيء. إذا كنت تتطلع إلى إنفاق القليل من أجل تنويع دخلك وتنميته، فيمكنك بدء مدونة خاصة بك أو إنشاء عمل تجاري خاص من الآن.

* المصدر: ١

من تحرير : فاطمة الزهراء ولدجدة

محرِّرة ومنسقة فريق المحتوى في أسرار المال.

التحقت بفريق أسرار المال عام 2020. كاتبة ومترجمة للمحتوى الاقتصادي وموضوعات الاستثمار والتداول والتخطيط المالي الشخصي.

شارك استفسارك أو تعليقك 👇