31 مليار دولار في يوم واحد.. هي قيمة مبيعات مجموعة “علي بابا” للتجارة الإلكترونية




سجلت مجموعة “علي بابا” للتجارة الإلكترونية عبر الإنترنت مبيعات قياسية جديدة يوم الأحد ضمن فعاليات “يوم العزّاب” الذي يعد واحدا من أكبر أيام التسوق السنوية التي تنظمها المجموعة، احتفالا بيوم العزاب الصيني الذي يصادف يوم 11 نوفمبر/تشرين الثاني كل عام.

وسجلت الشركة الصينية ، التي أسسها “جاك ما” ، خلال يوم العزاب مبيعات وصلت إلى نحو مليار دولار خلال 85 ثانية، بينما بلغت حصيلة الساعة الأولى من اليوم 10 مليارات دولار. لتصل قيمة مبيعاتها في نهاية اليوم 30.8 مليارات دولار.

وذكرت وكالة “أسوشيتد برس”، أن الشركة حطمت، الأحد، الرقم القياسي للمبيعات في يوم واحد، الذي سجلته في يوم العزاب للعام الماضي 2017، بمبيعات بلغت 24 مليار دولار.




وجاءت المبيعات القياسية مدفوعة بخصومات قدمتها الشركة على السلع.

ما هو يوم العزّاب؟

ابتكر جاك ما مؤسس “علي بابا” هذه المناسبة احتفالا بالعزّاب الذي يحتفل به الصينيون على نقيض يوم الاحتفال بالرومانسية المعروف بيوم “فالانتاين”، أو عيد الحب.

وأصبح اليوم، بمرور الوقت، واحدا من أكبر أيام التسوق الإلكتروني في العالم، وتجاوز إجمالي مبيعاته العام الماضي أيام تسوق أخرى مجتمعة مثل “الجمعة السوداء” و “الاثنين الإلكتروني”، وفقا لبيانات موقع “بلومبيرغ” المعني بشؤون المال.

بناء على ما تقدم، يمكن القول إن “جاك ما” قد خلق تدفقا استهلاكيا لم ير العالم مثله من قبل يتم إطلاقه يوم 11 نوفمبر/تشرين الثاني كل عام مع أكثر من مليار شخص يتدفقون على اثنين من المراكز الاستهلاكية الإلكترونية خلال يوم واحد من أجل ممارسة التسوق. ومع ذلك، فإن تأثير يوم العُزاب لا يبدو أنه يقف عند حدود اليوم نفسه فقط، لكنه يمتد على مدار العام، ليس فقط على مستوى المستهلكين الذين يعدون عُدّتهم له منذ أشهر طويلة، ولا على مستوى الشركات والعلامات التجارية سواء المحلية أو الأجنبية فحسب، وإنما حتى على المستوى الوطني حيث يمكن لمهرجان الشراء الملياري أن يساعد الصين في تجاوز الآثار السلبية المحتملة لحربها التجارية مع الولايات المتحدة وأن يعزز نمو الاقتصاد الذي تباطأ بشكل ملحوظ خلال الأعوام الأخيرة.



ويوفر المتجر نحو 180 ألف علامة تجارية في منافسة شرسة للتسوق، من بينها منتجات لكبرى الشركات التكنولوجية مثل “شياومي” و “أبل” و “دايسون”.

وكانت الشركة الصينية قد وسعت نطاق نشاطها العام الماضي ليشمل السوق الغربية، بفضل تطبيقها “علي إكسبريس” في الولايات المتحدة وبريطانيا.




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.