«مايكروسوفت» تقتنص من «آبل» لقب «الأكثر قيمة» لأول مرة منذ 8 سنوات

لا تزال الشركتان أقل بكثير من الرقم القياسي «تريليون دولار» الذي سجلته آبل وأمازون خلال هذا العام.

بعد 8 سنوات من تقدمها، تخلت شركة «آبل» عن لقب الشركة الأكثر قيمة في العالم لصالح «مايكروسوفت»، مع إغلاق تعاملات يوم الجمعة.

وعند إغلاق جلسة الجمعة، بلغت القيمة السوقية لـ«مايكروسوفت» نحو 851 مليار دولار، في حين بلغت قيمة «آبل» نحو 847 مليار دولار. وارتفع سهم «مايكروسوفت» بنسبة 0.6 في المائة، وأغلق عند 100.8 دولار، بينما تراجع سهم «آبل» بنسبة 0.5 في المائة مغلقاً عند 178.6 دولار.

ولا تزال الشركتان أقل بكثير من الرقم القياسي البالغ تريليون دولار الذي سجلته «آبل» و«أمازون» في وقت سابق من هذا العام، قبل أن تتخليان عنه سريعاً. ومنذ أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، هبط سهم «آبل» بنحو 25 في المائة، مما أسفر عن محو أكثر من 200 مليار دولار من القيمة السوقية للشركة.

وكانت «آبل» قد نجحت لأول مرة في أن تصبح الشركة الأكثر قيمة في العالم في عام 2010، حيث ازدهرت مبيعات الأجهزة الاستهلاكية، في حين تعثرت شركة مايكروسوفت، والآن تمر «مايكروسوفت» بمرحلة انتعاشة بعدما تحول تركيزها إلى العملاء من المؤسسات والشركات بدلا من المستهلكين النهائيين، بحسب تقرير «سي إن إن».

وراهنت «مايكروسوفت»، تحت إدارة ساتيا ناديللا، على الحوسبة السحابية، وباتت أحد لاعبين اثنين يهيمنان على هذه السوق سريعة النمو، مع «أمازون»، بينما شهدت «آبل» تراجعاً في أسهمها وسط مخاوف من تراجع الطلب على مجموعة جديدة من أجهزة آيفون، وتوقفها عن كشف مبيعات الهواتف الذكية، فضلاً عن الأنباء عن استعداد الرئيس الأميركي دونالد ترمب لوضع تعريفات جمركية على واردات آيفون.

وابتعدت «مايكروسوفت» عن أية تأثيرات سلبية لتراجع إنفاق المستهلكين النهائيين للأجهزة، كما هو الحال بالنسبة لشركة آبل، كما أنها بعيدة أيضاً عن المخاوف من هجرة مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي بسبب مخاوف الخصوصية، وهو ما تعرضت له «فيسبوك» مؤخراً.

وانخفضت أسهم «فيسبوك» بمعدل 40 في المائة منذ أن بلغت أعلى مستوياتها في يوليو (تموز) الماضي، حيث يشعر المستثمرون بالقلق إزاء رد فعل المستثمرين إزاء اختراق خصوصية البيانات على المدى الطويل.