كيف ستؤثر الانتخابات الأمريكية على الأسواق العالمية؟

* هذه المادة برعاية :

هي منصة متعددة الأصول توفر الاستثمار في كل من الأسهم والعملات الرقمية، بالإضافة إلى تداول أصول عقود الفروقات. سواء كنت مُبتدئًا أو لديك خبرة.. eToro لديها كل ما تحتاجه لتلبية احتياجاتك للتداول والاستثمار عبر الانترنت.

عام 2020 هو أحد أكثر الأعوام المليئة بالأحداث في التاريخ الحديث. فقد أدى انتشار وباء فيروس COVID-19 إلى شل حركة العديد من القطاعات في الأسواق العالمية، كما اشتعلت الحرب التجارية بين الولايات المتحدة الأمريكية والصين، وبلغ سعر النفط مُستويات منخفضة لم يبلغها على الإطلاق. ولكن العام لم ينته بعد، فهناك حدث رئيسي آخر بإمكانه التأثير على الأسواق العالمية وهو: الانتخابات الرئاسية الأمريكية التي من المُقرر أن تُعقد في الثالث من نوفمبر.

السباق الانتخابي

بطبيعة الحال، يراقب العالم وعلى وجه التحديد الولايات المتحدة الأمريكية الانتخابات الرئاسية المُقبلة ونتائجها عن كثب. في حين أن الولايات المتحدة الأمريكية تُعد هي القوة العظمى الأقوى والأكثر نفوذًا على وجه الأرض، ولها تأثير بالغ على العديد من دول العالم، فإن السباق الرئاسي بها ليس استثناءً. لذلك، فإن هوية الحزب الحاكم ورئيس الدولة هي أمور مُهمة للغاية لمُعظم الأشخاص حول العالم.

وعلى مر التاريخ، دائمًا ما تُعد الأشهر التي تسبق الانتخابات الرئاسية هي الأقل ملاءمة بالنسبة للأسواق الأمريكية. فمنذ عام 1922، كانت أكثر من نصف فترات الثلاثة أشهر السابقة للانتخابات سلبية، كما تعكسه المؤشرات الرئيسية. وعلى الرغم من ذلك، قد يكون لعام 2020 مجموعة القواعد الخاصة به. فقد أدى وباء COVID-19 إلى تكبد الأسواق خسائر أكبر من خسائر الكساد العظيم، ثم أدى تعافي الأسواق بعد ذلك إلى حدوث أحد أكثر الاتجاهات صعودًا في تاريخ السوق. بالإضافة إلى ذلك، بلغت أسهم شركات التكنولوجيا العملاقة مثل Apple وAmazon وMicrosoft مستويات قياسية لم تبلغها من قبل، وهو ما دفع بعض المُحللين إلى الاعتقاد بأن الأسواق تشهد فقاعة.

ترامب يواجه بايدن

المرشحون من الحزبين الجمهوري والديمقراطي معروفين للجميع. الأول هو الرئيس الأمريكي الحالي دونالد ترامب، الذي تتزامن ولايته مع تحقيق الأسواق أكبر الارتفاعات في التاريخ، في ظل صعود المؤشرات الأمريكية الرئيسية الثلاثة، مؤشر DJ30 وSPX500 وأيضًا NASDAQ100 لتبلغ أعلى مُستوياتها على الإطلاق خلال فترة حكمه. وفي الوقت ذاته، انتشر وباء فيروس كورونا أثناء وجود ترامب في منصبه، وهو ما أدى إلى انزلاق الناتج المحلي الإجمالي إلى أدنى مُستوياته في تاريخ الولايات المتحدة الأمريكية.

وعلى الجانب الآخر، نجد المُرشح الانتخابي جو بايدن. اشتهر السياسي المخضرم البالغ من العمر 47 عامًا بأنه أفضل نائب رئيس للرئيس السابق أوباما. وعلى الرغم من أنه لا يحظى بشعبية النجوم مثل الرئيس السابق الذي خدم في ظل حكمه، فإنه عندما حصل على ترشيح الحزب الديمقراطي، أصبح بايدن المفضل لدى وول ستريت، خاصةً لأنه أكثر اعتدالاً بكثير من الديمقراطيين الذين فاز عليهم بالترشح للرئاسة وهم: إليزابيث وارن وبيرني ساندرز.

نائب رئيس الولايات المتحدة الأمريكية!

لدى نائب كل مرشح رئاسي دورًا مهمًا للغاية أيضًا، وإن كان أكثر أهمية من الجانب الديمقراطي في هذه المرة. مايك بنس نائب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب هو محافظ معروف، ووجوده في المركز الثاني لترامب في محاولة إعادة الانتخاب هذه أقل تأثيرًا. أما عن اختيار بايدن لنائب الرئيس، على الرغم من ذلك، قد تصدر عناوين الصحف.

كامالا هاريس هي سياسية معروفة وذات شُهرة بالغة للغاية. فهي تتسم بحكمتها وحزمها وفوزها الطاغي. بغض النظر عن كونها سياسية مُحنكة وبارعة، فهي أيضًا امرأة ذات بشرة مُلونة. فوزها بدور نائب الرئيس سيضعها في مرتبة “الأوائل”، لتكون أول امرأة تحتل منصب نائب الرئيس (مع كل الاحترام الواجب لسيلينا ماير نائبة الرئيس في المُسلسل الخيالي) وأول نائبة للرئيس ذات بشرة مُلونة. ناهيك عن أنه إذا لم يتمكن بايدن من إنهاء ولايته لأي سبب من الأسباب، فستُصبح هاريس رئيسةً للبلاد.

الديمقراطيون والجمهوريون: أيهما أفضل للأسواق؟

بالنسبة للديمقراطيين الأمريكيين، فإن أفضل ما في الأمر هو شُهرة هاريس بوول ستريت. في حين أنه عادةً ما يُنظر إلى الجمهوريين على أنهم من يخدمون مصالح المستثمرين، يبدو أن وول ستريت تُفضل هاريس. الحصول على دعم وول ستريت يعني أيضًا تدفق المزيد من الأموال إلى أرصدة الديمقراطيين، وهو ما حدث خلال العام الحالي — للمرة الأولى مُنذ عقد كامل.

فهناك عدة أسباب وراء الدعم الذي تحصل عليه هاريس: أولاً، تمامًا مثل بايدن، فإن هاريس أكثر اعتدالًا من بعض المُرشحين الآخرين لمنصب نائب الرئيس، مثل ساندرز أو وارن، وهو ما يعني أن بعض الأفكار الأكثر تطرفًا التي يطرحها الديمقراطيون لن تتحقق أثناء وجودها في المنصب. ثانيًا، تُمثل هاريس الاستقرار — وهو أمر كان يبحث عنه الكثير من المُستثمرين على المدى البعيد خلال فترة رئاسة ترامب التي اتسمت بالتقلبات الحادة. وأخيرًا، تُشير التقديرات إلى أنه لن تتمكن هاريس أو بايدن من إلغاء قرار ترامب بخفض الضرائب على الشركات.

فالحصول على دعم وول ستريت هو إنجاز لم يتمكن الكثير من الديمقراطيين من تحقيقه. وعلى الرغم من ذلك، يُظهر التاريخ أن مديري الأموال قد يرغبون في إعادة النظر في ذلك. من الناحية التاريخية، ارتفع الناتج المحلي الإجمالي في ظل حكم الديمقراطيين أكثر منه في ظل حكم الجمهوريين، وقد أدى ذلك إلى نمو سوق الأسهم أيضًا. ومن المفارقات أن السبب في ذلك قد يكون “اشتراكيًا”، حيث إن الديمقراطيين غالبًا ما يروجون للخطط الاقتصادية التي تفضل التوظيف بدوام كامل، مما يؤدي إلى كسب المزيد من الأموال وإنفاقها.

اليوم التالي للانتخابات

لا أحد يعرف من سيتولى الرئاسة في المكتب البيضاوي خلال العام المقبل، وعلى الرغم من تقدم بايدن في استطلاعات الرأي، فقد علّمنا التاريخ الحديث أنه من المُمكن أن يحدث أي شيء في يوم الانتخابات. وبعد كل شيء، تم الإعلان عن فوز هيلاري كلينتون قبل فوز ترامب بالرئاسة. من الناحية التاريخية، مع اقتراب الانتخابات، تنتعش الأسواق خلال الأشهر التالية. ولكن، مع وجود العديد من العوامل الفنية والأساسية الأخرى التي تؤثر على تحركات الأسعار خلال العام الحالي، لا توجد طريقة حتى لمحاولة التنبؤ بما إذا كان هذا هو الحال خلال العام الحالي أم لا. السباق الانتخابي يدور بين ترامب وبايدن، ولكن، عندما يتعلق الأمر بكيفية تأثر وول ستريت، فإن هناك عدة مخاوف لها دور أيضًا في التصويت، وعلى رأسها المخاوف من انتشار فيروس COVID-19 واشتعال الحرب التجارية مع الصين، وشركات التكنولوجيا الكُبرى وأيضًا انفجار فقاعة السوق.

* هذه المادة برعاية :

هي منصة متعددة الأصول توفر الاستثمار في كل من الأسهم والعملات الرقمية، بالإضافة إلى تداول أصول عقود الفروقات. سواء كنت مُبتدئًا أو لديك خبرة.. eToro لديها كل ما تحتاجه لتلبية احتياجاتك للتداول والاستثمار عبر الانترنت.

* تحذير المخاطر: العقود مقابل الفروقات هي أدوات معقدة، وتأتي مع مخاطر عالية من خسارة الأموال بسرعة بسبب الرافعة المالية. 75% من حسابات المستثمرين الأفراد يخسرون أموالهم عند تداول العقود مقابل الفروقات مع هذا المزود. يجب أن تفكر فيما إذا كنت تفهم كيف تعمل العقود مقابل الفروقات، وما إذا كان بإمكانك تحمل المخاطرة العالية بخسارة أموالك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.