كيف تضع خطة لمسيرتك المهنية؟ 7 خطوات تساعدك في وضع خطة مهنية مُحكمة

سواء كنت تخطط للبقاء في عملك الحالي، أم الحصول على عمل ذي مستوى مهني أعلى، أم البدء بعملك الخاص، فلابد من امتلاكك لهدف نهائي تسعى لتحقيقه. ولكن هل سبق أن تساءلت ما هي الأمور التي تحتاجها لتحقيق هذا الهدف، وكيف يمكنك تحقيقه؟ إن التخطيط الجيد ووضعك لخطة مهنية فعَّالة سيزيد من فرص حصولك على مسيرة مهنية ناجحة ومزدهرة.

لا تساعدك الخطة المهنية في الحصول على وظائف أفضل وحسب، بل وأيضًا على تطويرك الوظيفي والشخصي، واتخاذ القرارات، ومعرفة احتياجاتك و الاتجاه الذي عليك سلوكه، وما هي الخطوة التالية في مسيرتك المهنية لتحقيق أهدافك المهنية.

فيما يلي بعض الخطوات التي تساعدك في وضع خطة مهنية مُحكمة:

1. قيّم نفسك بشكل كامل

حدد نقاط قوتك وضعفك، واعرف ما هي الأمور التي تنجح بها، وحدد المجالات التي تحتاج إلى تنمية وتحسين. كما عليك تحديد قيم العمل الخاصة بك، مثل الأمور التي تحبها في بيئة العمل، وما هي القيم المهمة بالنسبة لك. بالإضافة إلى ذلك، لا تنسَ تحديد الأمور التي تهمك، وما هي الأمور التي تفضل عملها في وقت فراغك.

2. حدد المهن المناسبة، والأدوار الوظيفية، والخيارات المهنية

هناك العديد من الموارد التي تساعدك على البحث عن اعلانات الوظائف والبحث في سوق العمل عن مسماك الوظيفي وخياراتك المهنية. إذ يمكنك من خلال المواقع البحث عن المهن التي تهمك، وما هي المهن التي من الممكن أن تندمج فيها بناءً على تقييمك الذاتي. اقرأ عن الوظائف المختلفة، واجرِ مقابلات شخصية هدفها الحصول على معلومات مع أشخاص يشغلون مهن أنت مهتم بها. كما عليك تحديد مدى استعدادك لبدء مسيرة مهنية جديدة.

3. اتبع استراتيجية للعمل في المهنة التي تفضلها

عليك تحليل الفجوة هنا، فلنفرض أنك وجدت الوظيفة التي تبحث عنها، ولكن ما هي الخطوة التالية؟ حدد ما هي الأمور التي عليك معرفتها حول الفرصة الوظيفية هذه، وحلل المهارات والمعارف والدورات التدريبية أو الشهادات اللازمة لتتمكن من المنافسة على هذا المنصب، وما هي الأمور التي يبحث عنها أصحاب العمل في المرشح لهذا المنصب.

ولكن لا تتوقف عند هذه النقطة، تذكر أن تسأل دائماً كيف يمكنك أن تصبح أقرب إلى الفرصة الوظيفية التي تطمح للحصول عليها؟ ربما عليك تعلُّم مهارات جديدة، أو أخذ دورة تدريبية عبر الإنترنت، أو البحث عن تفاصيل ومعلومات جديدة.

4. رتب أولوياتك

فور تحديدك للمهارات والشهادات التي تنقصك، عليك ترتيب أولوياتك. ولفعل ذلك، رتب أهم الأمور التي بحاجة إلى معالجة أولاً، ثم اعمل على ترتيب أولويات تطوير نفسك في جميع النواحي. فعلى سبيل المثال، حدد المهارات التي تحتاجها، والشهادات، وعند بدئك في تعلُّم هذه المهارات ستكون على الطريق الصحيح لتحقيق هدفك المهني.

5. ضع خيارات أُخرى

تتغير الحياة بين حينٍ وآخر، وقد تحصل على فرص وخيارات جديدة بشكل مفاجئ، وقد تواجه صعوبات غير متوقعة. ومهما كانت الخيارات المختلفة التي تواجهك، يجب أن تكون مسيرتك المهنية مرنة وقابلة للتغيير الذي قد تواجهه في الحياة.

6. اعثر على مرشد

العثور على مرشد في مجال عملك يساعدك على تجنُّب الأخطاء. عليك التحلّي بالتواضع لتتمكن من التعلُّم من الآخرين ومن خبراتهم، ولتتجنب ارتكاب نفس الأخطاء التي ارتكبوها في السابق.

7. تجنب الخمول المهني

فور بدئك في اتباع خطتك المهنية تجاه هدفك المهني، ربما قد تشعر في مرحلة ما بفقدان الشغف والشعور بعدم احراز تقدّم. وعليك معرفة أنه في مرحلة ما عليك طلب الحصول على ترقية، والعمل على الحصول على منصب أعلى، أو حتى تغيير مجال عملك إلى مجال آخر. ويعتبر التغيير مكوّن أساسي لتنمية مسيرتك المهنية وتطويرها. ومن المهم أن تتخلّى عن الخمول والاحباط الذي من الممكن أن تواجهه عبر مسيرتك المهنية، وتبدأ بالتعلم والتقدم وتطوير نفسك.