4 نصائح تحدد مدى صلاحية مهاراتك الوظيفية قبل تغيير مجال عملك

لاشك أن كل شخص يفكر في تغيير مجال عمله يشعر بمخاوف كثيرة وتساوره أسئلة عديدة حول ما إذا كانت تسمح إمكانياته و مهاراته للانتقال إلى مجالات عمل أخرى.

لذلك نجد أنه من الضروري جدا تحديد ومعرفة مدى صلاحية المهارات الوظيفية لدى أي شخص يرغب في الانتقال من وظيفة إلى أخرى ، خصوصا إذا كانت وظيفة جديدة في مجال عمل يختلف عن المجال الحالي.

هذه 4 طرق تمكنك من معرفة ما إذا كانت مهاراتك الوظيفية قابلة للانتقال لأداء الوظيفة الجديدة :

1- حلل متطلبات الوظيفة :

أمعن النظر بعناية في الوظائف والمناصب الشاغرة التي تهمك واطرح على نفسك الأسئلة التالية : ما نوع المعرفة والمهارات المطلوبة؟ وما الخبرة اللازمة؟ وما نوع ومستوى التعليم المطلوب أو المفضل؟ حين تصل إلى إجابات إلى تلك الأسئلة ستعرف مدى صلاحية مهاراتك وخبراتك ومؤهلاتك للوظيفة الجديدة .

2- قارن ما لديك بمتطلبات الوظيفة :

لكل وظيفة متطلبات ومهارات خاصة يجب على أي شخص يود للانتقال لوظيفة جديدة معرفة ما إذا كانت متطلبات تلك الوظيفة متوافقة مع شخصيته بشكل كامل أو بشكل جزئي وتحديد أيها لا يتوافق إطلاقا ، وإذا وجدت متطلبات لا تتوافق بشكل كلي أو جزئي مع يجب المحاولة في إيجاد بعض الأفكار التي ستساعد في اكتساب المعرفة المطلوبة والخبرة اللازمة ، كما يجب تحديد خطة عمل لهذه المهارات والمتطلبات والاستعداد لتقاسهما مع مدير التوظيف في الشركة الجديدة .

3- التواصل دائما مع أصحاب الخبرة في المجال المستهدف :

من المفيد أن تحصل على خلفية وافية من الخبراء الذين يعملون في الوقت الحالي في المهنة التي تطمح لها، أو في مجال اهتمامك. لذلك، حاول أن تجتمع بهم وتعرض معهم مهاراتك وخبراتك ومستواك الدراسي ومنجزاتك واطلب ملاحظتهم وتقييمهم لما لديك .

4- التعرف على بعض المهارات العامة والضرورية لمعظم الصناعات والمهن:

هناك أيضا العديد من المهارات القابلة للتحويل، بغض النظر عن الوظيفة أو الصناعة ، وتشمل هذه المهارات:

أ‌- التفكير الناقد:  وهو القدرة على التفكير لحل المشكلات واتخاذ القرارات والإجراءات المناسبة .

ب‌- التعاون :  وهو القدرة على العمل بفعالية مع الآخرين، حتى مع أولئك الذين لديهم وجهات نظر متعارضة مع ما لديك، وبناء فرق متنوعة.

ت‌- الإبداع : الذي لا يعني أن تكون مبتكرا فقط بل أن تكون قادرا على معرفة ما ليس موجوداً لديك، أو ما يحتاج إلى تغيير، وتوفيره بشتى السبل.

ث‌- التواصل : وهو القدرة على تجميع البيانات والحالات، وأن تكون قادراً على نقل الأفكار شفهيا وخطيا.

هكذا سيمنحك تحليل كافة مهاراتك ومتطلبات العمل الجديد فرصة لتأخذ كل ما ذكرناه بعين الاعتبار ،كي تتمكن من استغلال جميع الفرص المتاحة أمامك.

ولا تنس أن التعلّم المستمر هو المحور الأساسي في سوق العمل. وهو الوحيد الكفيل بتعزيز مسيرتك المهنية.



لمتابعة حسابنا الرسمي

تطبيق اسرار المال تطبيق أسرار المال لهواتف أندرويد
متاح للتحميل الآن

تعليقين اثنين

شاركنا رأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.