كيفية اختيار الاسهم حسب اسلوب التداول

يمكن أن يكون اختيار الاسهم عملا شاقا بسبب كثرة خيارات الشركات المدرجة في الأسواق المختلفة لكن في هذا المقال سنقوم بتقديم شرح مفصل سيساعدك في تحديد ما ترغب فيه والتوجه إلى الاختيارات الصحيحة وعن كيفية البدء في اختيار اسهم افضل الشركات للتداول،

فمن بين العناصر الهامة لاختيار الأسهم هو :

العثور على الإطار الزمني الذي يناسبك

وهذا قد يعتمد على مقدار الوقت المتاح لديك للنظر في الرسوم البيانية وتحليل تقارير الشركات،  و إذا كنت تريد التداول في أفق زمنية طويل ، عليك التأكد من وجود سبب أساسي ومتين لدعم قرارك وهذا يستلزم تحليلا مفصلا ، أما فيما يتعلق بالتداول في زمن قصير المدى فهذا لا يتطلب منك هذا التحليل ، ومع ذلك فهو يستغرق وقتا طويلا لإدارة ومراقبة مراكزك واستثماراتك في الأسواق باستمرار ، وإذا لم  تكن لديك سوى ساعة في اليوم تخصصها للتداول، فتداول على المدى الطويل الذي يعتبر أكثر مناسبة لك ، أما في حالة كان لديك الكثير من الوقت لمشاهدة الرسوم البيانية للسهم فهذا يتيح لك فرصة التداول في أفق زمني قصير الذي سيناسبك أكثر.




اختر أسهمك وابدأ بشكل مبسط :

عندما تبدأ من الأفضل دائما أن تحافظ على الأمور البسيطة، وذلك عن طريق اختيار الشركات الكبيرة والمعروفة وذات سيولة عالية ، وهناك الكثير من البحوث التي تتاح أمامك عنها ، وتجنب الانتقال والبحث عن التداول في الشركات ذات المخاطر العالية ورؤوس الأموال الصغيرة إذ أن هذا الأمر قد يكون محفوفا بالمخاطر لا سيما في البداية. ويفضل دائما استخدام حساب تجريبي لبضعة أسابيع وذلك لاختبار السوق قبل الالتزام بمال حقيقي .

عليك اختيار الأسهم التي تفهمها

يجب عليك أن تحسن اختيارك في الأسهم التي تعرفها وتفهمها جيدا كتمتعك بخبرة في صناعة معينة إذ أن هذا سيكون مفيدا لك بشكل جيد وستكون لديك معرفة سابقة بالمجال ما سيمكنك من فهم القضايا التي تهم شركة معينة، حتى بكونك زبون منتظم في شركة معينة سيجعلك تفهم نموذج أعمالها ، وهذا يجعلك تشعر بسرعة عندما لا تبلي  تلك الشركة بلاء حسنا ، أو عندما تطرح منتجا جديدا يبلي بلاء حسنا مما يساعدك على تحديد الوقت المناسب لبيع أو شراء أسهمها .

اختيار القطاع

عند اتخاذ قرار بشأن ماهية الأسهم التي تتداولها، يجب عليك اختيار قطاع أو صناعة لديها فرص نمو جيدة ومهمة لشراء الأسهم ،أو قطاعات و صناعات في ورطة لبيع الأسهم أو ظروف اقتصادية يمكنها أن تؤثر على صناعات بعينها ، لذلك من الضروري معرفة ما إذا كان الاقتصادي يزدهر أو ينكمش.

وعلى سبيل المثال : إذا كان الاقتصاد في حالة انكماش فمن المرجح أن يعاني تجارة التجزئة وشركات العطلات والمطاعم تكون أيضا عرضة للمعاناة إذ أن الناس لا تريد إنفاق أية أموال ، بحيث تكون النتيجة أن أسهم هذه الشركات من المرجح أن تهبط ، إلا أنه رغم ذلك فالناس قد يقصدون تجار التجزئة الذين يقدمون خصومات ومطاعم الوجبات السريعة والشركات التي تستخدم القسائم، حيث تصبح النتيجة تكون ارتفاع أسعار أسهم هذه الشركات ، إذ أن هناك بعض السلع التي يكون الناس في حاجة إليها  دائما بغض النظر عن قوة الاقتصاد، كالأدوية والمواد الأساسية التي تميل إلى الصمود حتى خلال فترات الركود .

العثور على أفضل الشركات في القطاع

بعد أن تختار قطاعا معينا تحتاج إلى العثور على واحدة أو اثنتين من الشركات التي ترى أنها تقدم أفضل فرص تداول ، حيث يعتمد كم التحليل الذي تجريه على مقدار الوقت المتاح لديك للتداول والمدة التي ترغب في الاحتفاظ بالمركز خلالها .



العثور على العديد من المعلومات التي تحتاجها

يمكنك كمتداول العثور على العديد من الموارد المجانية المتاحة لمساعدتك في بحثك ، إذ يمكنك إجراء التحليل الأساسي باستخدام تقارير الشركة المالية ربع السنوية والسنوية المتاحة على موقع الشركة على الانترنت، كما أن الهيئات التنظيمية أيضا تطلب من الشركات العامة تقديم بياناتها المالية للجمهور ومثالا على ذلك : الشركة المدرجة في المملكة المتحدة تقدم ملف أرباحها وإعلاناتها الأخرى إلى سجل الشركات.

وإذا كنت ترغب في نظرة تقنية وأساسية شاملة، يمكنك استخدام فرز الأسهم وهو برنامج يمكنك تخصيصه ليساعدك على اختيار الأسهم وفقا لمعايير مختلفة .

خلاصة

حتى الآن تعلمت أن تحديد الإطار الزمني الذي تريد التداول فيه الذي يعتبر خطوة أولى وأساسية التي تحدد لك أي نوع من المستثمرين ستكون وتعتمد على كم الوقت المتاح لديك للتداول، إذ تبدأ بداية بسيطة بالأسهم الكبيرة وعالية السيولة وتستخدم حسابا تجريبيا لاختبارها قبل الالتزام بمال حقيقي في السوق وتنتقل إلى ما تعرفه حسب الصناعة أو الشركة التي تعلم عنها جيدا ، إذ يسهل عليك مقارنتها مع منافسيها، حيث تختار قطاعا في ورطة أو قطاعا لديه فرصة نمو جيدة، إضافة إلى أنه يمكنك استخدام برنامج فرز الأسهم الذي يساعدك على اختيار الأسهم حسب مجموعة من المعايير.

 

 

 



 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.