سلسلة قوانين كسب المال – قانون الوفرة و الكفاية




نحن نعيش في عالم فيه الوفير من المال والخير، الكافي لجميع البشر وفي كل الأزمنة، شرط أن نلبي شروط الحصول عليه والأخذ بأسبابه. ليس هناك نقص في المال والرزق، لأن كل انسان بإمكانه الحصول على ما يريد. فالكون فيه من النعم والهبات والنفحات ما يكفي أكثر مما يمكن لنا أن نرغب فيه.

الأثرياء والناجحون ماليا أصبحوا كذلك لأنهم قرروا ذلك، ولأنهم آمنوا بقدرتهم على كسب المال وتنميته، وتصرفوا على هذا الأساس واستمروا في فعل كل الأشياء التي حولت إيمانهم إلى واقع ملموس. بينما المفلسون أصبحوا كذلك لأنهم يتمنون فقط ولا يقررون ويتواكلون ولا يتوكلون حق التوكل.

عليك أن تسأل نفسك بكل صدق: لماذا لستُ ثريا إلى الآن؟ ما الأسباب التي منعتك عن تحسين أحوالك ووضعك المالي ؟ دعك من المرح المفرط ومن الإحباط القاتل، اكتب في ورقة كل إحباطاتك ومخاوفك وأعذارك المفضلة، ونظرتك وتفسيرك لفقرك الحالي. اكتب كل الأسباب التي تراها تعوقك عن نجاحك المالي، ثم اجلس مع شخص ما يعرفك جيدا، وناقش معه تلك الأسباب، ولا تندهش إذا توصلتما إلى قناعة مفادها أن أسبابك هي أعذار وقعت في حبها.




مهما كانت أعذارك أو أسبابك، حان الآن وقت التخلص منها، فالعالم مليء بالآلاف – ما لم يكن الملايين – الذين تغلبوا على صعاب أكبر، قد لا تستطيع تخيلها، بنوا أنفسهم بأنفسهم وأصبحوا من أثرياء العالم، وكذلك يمكنك أن تفعل مثلهم.

إذا فاتك الاطلاع على القوانين السابقة، يمكنك الاطلاع عليها من هنا : 

1- قانون السبب والنتيجة

2- قانون الإيمان

3- قانون التوقعات

4- قانون الجذب

5- قانون التماثل






اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.