سلسلة قوانين كسب المال – قانون رأس المال

إن أهم أصل تملكه هو قدرتك الذهنية والبدنية على كسب المال. يمكنك عبر تنمية هذه القدرة، كسب المزيد من المال. وأهم مورد لك هو وقتك، فكلما أنفقته في الوجه الصحيح، كلما زادت قدرتك على الكسب. عدم إدارة الوقت على الوجه الصحيح، هي من أهم أسباب قلة الإنتاج وانخفاض الأداء، ومن أوائل مشاكل المديرين ورجال المبيعات في كل المجالات.

إما أن تنفق المال والوقت، أو أن تستثمرهما. بينما ليس بإمكانك أبدا أن تسترجع ما تنفقه من مال ووقت، بإمكانك على الجهة الأخرى استثمار مالك ووقتك، بأن تصبح أكثر معرفة ومهارة، لتزيد قيمتك، فتزيد قدرتك على الكسب، فتحصل على عائد من استثمارك للوقت والمال.

أفضل استثمار تستثمره في حياتك كلها هو أن تستثمر 3 % من دخلك الشهري في نفسك، بالتعلم والتدرب، بأن تفعل ما تفعله حاليا بشكل أفضل وأكثر احترافية. جميع الناجحين والأثرياء تعلموا هذه الحقيقة ووضعوها قيد التطبيق. انظر إلى أكثر شيء تفعله ويعود عليك بأكبر النفع والفائدة، واعمل على تعظيم العوائد منه.




تعليق : يتضح من هذا القانون أن رأس المال الفكري أهم من رأس المال المادي. ونسوق لك القصة الشهيرة للصحابي الجليل “عبد الرحمن بن عوف” عندما جاء مهاجرا إلى المدينة صفر اليدين، فعرض عليه “سعد بن الربيع” نصف ما يملكه من مال لبدأ حياة حياة كريمة بالمدينة. فقال له عبد الرحمن بن عوف قولته الشهيرة “بارك الله في مالك وأهلك ولكن دلني على السوق”.

رأس ماله الحقيقي تجلى واضحا في طلبه “دلني على السوق” فهو الذي خبر التجارة ويعرف احتياجات المستهلكين وكيفية تلبيتها، وهو ما جعل منه قادرا على بناء ثروة في غضون فترة قصيرة. لقد جاء عبد الرحمن بن عوف مهاجرا لا يملك درهما ولا دينارا ولكنه يملك المعرفة والخبرة.

إذا لم تطلع على القوانين السابقة، يمكنك الاطلاع عليها من هنا : 

1- قانون السبب والنتيجة

2- قانون الإيمان

3- قانون التوقعات

4- قانون الجذب

5- قانون التماثل

6- قانون الوفرة والكفاية

7- قانون التبادل





اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.