سلسلة قوانين كسب المال – قانون المدى البعيد

إن الناجحين في أي مجتمع هم أناس يتخذون قراراتهم – اعتمادا على المدى البعيد. كلما ارتقى الفرد سلم الأهمية في مجتمعه، كلما طال المدى الزمني الذي يبني عليه قراراته. فالناجحون يقدمون تضحياتهم اليوم، تضحيات لن يعود أثرها أو تظهر نتائجها الكبيرة إلا بعد سنوات.

من يوجه تركيزه إلى المدى البعيد، تجده مستعد لدفع ثمن النجاح، قبل تحقيقه بفترة طويلة، فهو يبني قراراته واختياراته المالية، على ضوء نتائجها خلال 5 و 10 وربما 20 سنة من الآن. أما من يركز على المدى القريب فقط، ويريد عوائد فورية، تجد نظرته القريبة عادة ما تؤدي للديون والافتقار والأزمات المالية.

العوائد والمكاسب المتأخرة هي مفتاح نجاحك المالي، ويتحقق ذلك عندما تتمكن من إتقان فن التحكم والسيطرة على النفس، عن طريق بذل تضحيات في الوقت الحالي وفي المدى القصير من أجل عوائد مستقبلية. هذا الإتقان هو نقطة البداية لتحقيق أي نجاح مالي في الحياة.




كذلك، يأتي تعويد النفس على النظام، كأهم صفة لتحقيق التفوق في الجانب المالي من حياتك، وهو القدرة على جعل النفس تفعل، ما يجب عليها فعله، في الوقت الذي ترى أن عليها فعله، بغض النظر عما إذا كنت تود فعله أم لا. ومن علامات النجاح القدرة على تعويد النفس على بذل التضحيات ودفع ثمن النجاح مقدما وأن تستمر في الدفع والبذل حتى يتحقق هذا النجاح المنتظر وتبلغ الهدف المنشود.

التضحيات في المدى القصير هي الثمن الذي تدفعه لتحصل على الأمان في المدى البعيد. عندما تقاوم الإغراءات بأن تفعل المحبب إلى النفس والسهل فقط، وبدلا منه، تفعل ما هو صعب على النفس، لكنه لازم وضروري، فإنك تبني شخصية ذات صفات تضمن لك النجاح في المستقبل. عندما تستثمر المال والوقت في التعلم والتدرب، بدلا من إنفاقه في الزائد من الترفيه ومشاهدة التليفزيون، فأنت تعمل لكي تضمن مستقبلك.

إذا فاتتك القوانين السابقة، يمكنك الاطلاع عليها من هنا : 

1- قانون السبب والنتيجة

2- قانون الإيمان

3- قانون التوقعات

4- قانون الجذب

5- قانون التماثل

6- قانون الوفرة والكفاية

7- قانون التبادل

8- قانون رأس المال





اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.